St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary  >   12_S
 

قاموس الكتاب المقدس | دائرة المعارف الكتابية المسيحية

شرح كلمة

سِمعان المكابي | بطسي | ابن متتيا الكاهن

 

اللغة الإنجليزية: Simon Thassi, Simon Maccabaeus - اللغة العبرية: שמעון התרסי - اللغة اليونانية: Σίμων ο Θασσί.

 

سمعان هو الصيغة اليونانية للاسم العبري "شمعون" ومعناه "قد سمع (الله)". وهو اسم عدد من الأشخاص في الكتاب المقدس:

سمعان المكابي الملقب بطسي (من 143-135 ق.م، 1مك 2: 3). وكان الابن الثانى لمتتيا بن يوحنا بن سمعان الكاهن من بني يوياريب، من مودين ورأس الثورة المكابية. وكان سمعان الأخ الأكبر ليهوذا المكابي. وقد أوصي متتيا -وهو على فراش الموت- أن يكون سمعان لهم "رجل مشورة" وأن يكون لهم أيضًا "أبا"، وأن يكون يهوذا رئيس الجيش (1مك 2: 65و 66). وقد أثبت سمعان فعلًا أنه "رجل مشورة". وبعد موت يهوذا وأسر يوناثان -الملقب بأفوس- لعب سمعان الدور الرئيسي في الثورة. لقد أرسله يهوذا على رأس ثلاثة آلاف من الرجال لاستنقاذ اليهود الذين في الجليل، وينطلق هو ويوناثان إلى جلعاد. فانطلق سمعان ورجاله إلى الجليل ونجح في مهمته نجاحًا باهرًا (1مك 5: 17-23). ونجده بعد ذلك مع يوناثان أخيه يقودان حملة للانتقام من بني يمري لقتلهم أخيهما يوحنا (1مك 9: 35-42). كما أشترك في المعركة التي دارت حول بيت حجلة ضد بكيديس، وانهزم فيها بكيديس (حوالي 156 ق.م. - 1مك9: 62-69)، وكذلك في الحملة ضد أبلونيوس (1مك 10: 74-82). وفى الصراع بين تريفون وديمتريوس الثاني، عَّين أنطيوكس السادس سمعان "قائدًا من عقبة صور إلى حدود مصر" (1مك 11: 59). وبعد أن تمكن تريفون من أسر يوناثان في بطلمايس، أصبح سمعان القائد المعترف به، وتعرض لتريفون في زحفه إلى أورشليم، مما دفع تريفون إلى أن يقتل يوناثان (1مك 13: 23)، فانحاز سمعان إلى جانب ديمتريوس على شرط تأمين يهوذا. وهكذا حدث أنه "فى السنة المئة والسبعين" (143-142 ق.م.) "خُلع نير الأمم عن إسرائيل" (1مك 13: 41)، فقام سمعان بإعادة بناء حصون اليهودية، واستولى على غزة وعلى قلعة أورشليم التي دخلها بموكب عظيم في اليوم الثالث والعشرين من الشهر الثاني في السنة المئة والحادية والسبعين (142/141 ق.م. - 1مك 13: 43-52)، وجعل من يافا ميناء بحريًا (1مك 14: 5).

وتجلت حكمة سمعان في ادارته الشؤون الداخلية لأمته: "فهدأت أرض يهوذا كل أيام سمعان، وجعل همه مصلحة أمته، فكانوا مبتهجين بسلطانه ومجده كل الأيام … وامتلك جازر وبيت صور والقلعة، وأخرج منها النجاسات ، ولم يكن من يقاومه" (1مك 14: 4-7). واعترفت روما واسبرطة بسلطانه (1مك 14: 16-23). في 141ق.م. اعترفت به الأمة "رئيسًا وكاهنًا أعظم مدى الدهر إلى أن يقوم نبي أمين" (1مك 14: 41-49)، وهكذا تأسست الأسرة المكابية، وبدأ عصر جديد في إسرائيل، وصُكَّت النقود باسمه.

وبعد ذلك ببضع سنوات زج بنفسه في أمور سورية السياسية (139ق.م.) وعقد معاهدة مع أنطيوكس السابع ابن ديمتريوس في صراعه ضد تريفون. وعندما تأكد أنطيوكس من النصر، رفض معونة سمعان، وأمر "كندباوس" قائده بالزحف على اليهودية (1مك 15: 38و 39)، ولكن يهوذا ويوحنا -ابني سمعان- هزما الجيش الغازي بالقرب من مودين (137-136ق.م. - 1مك 16: 1-10). وفى 135ق.م. لقي سمعان حتفه غدرًا على يد بطلماوس بن أبوبس، صهر سمعان الذى طمع في السلطة، وسعى إلى اغتيال سمعان وكل أسرته. فدعا سمعان وأبناءه إلى وليمة فى حصن "دوق" بالقرب من أريحا، وهناك قتل سمعان وابنيه متتيا ويهوذا غدرًا، ولكن ابنه الثالث، يوحنا هركانس، حاكم جارز، نما إليه خبر المكيدة فنجا بنفسه وأصبح رأسًا للأسرة الأسمونية. وتتلخص "عظمة سمعان في أنه أكمل عمل يوناثان، وترك الأمة اليهودية في استقلال تام عن سورية" (كما يقول شورر).

ومن الجدير بالذكر أن هناك أسماء متكررة في عائلة متتيا الكاهن، مما يجعل الأمور تختلط على البعض..  من الأسماء المكررة اسم: "سمعان" (سمعان جد متتيا - سمعان المكابي ابن متتيا)، وكذلك اسم يوحنا (يوحنا أبو متتيا - يوحنا ابن متتيا - يوحنا حفيد متتيا "يوحنا ابن سمعان ابن متتيا").

 

* انظر استخدامات أخرى لكلمة "سمعان".


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary/12_S/S_123_10.html