St-Takla.org  >   FAQ-Questions-VS-Answers  >   01-Questions-Related-to-The-Holy-Bible__Al-Ketab-Al-Mokaddas
 

سنوات مع إيميلات الناس!
أسئلة عن الكتاب المقدس

الانتحار في الكتاب المقدس

سؤال: هل توجد آية في الكتاب المقدس تبيح أو لا تبيح الانتحار؟

 

الإجابة:

الانتحار هو قتل..  مثل أي قتل(*)..  قتل النَّفس التي هي في سلطان الله؛ فهو تعدي على سلطان الله الذي له وحده السلطان في إعطاء الحياة أو أخذ النفس.. وعدم القتل كان من الوصايا العشر: "لاَ تَقْتُلْ" (سفر الخروج 20: 13).  وهذا ليس تأويلًا أو غيره، بل رأينا مثلًا القديس أغسطينوس في القرن الخامس الميلادي يتحدث صراحة عن أن الانتحار هو ضد الوصية السادسة..

الانتحار هو أمر غير مُبَرَّر على الإطلاق..  فنرى من خلال خبرات العاملين في مجال الأزمات أن الانتحار غالبًا ما يكون محاولة للبحث عن حل دائم لمشكلة مؤقتة!  فهو محاولة للهروب من جحيم المشاكل الذي لا يدوم، فمن أدراك أنك قد لا تُفاجأ بالجحيم الأبدي الذي لا ينتهي بسبب تلك الخطية..؟! وفكر معي ببساطة: بصفتك السائل فقد فكرت في الأمر أكثر من مرة..  أخبرني كم مرة فكرت سابقًا في الانتحار، وزالت الأسباب مع الزمن..  أو قلَّت..  أو تلاشَت..  أو عَرَفَت طرق التعامل مع المشكلة أو التعايش معها؟!  فحين يأتي عليك مثل هذا الفِكر، قل لنفسك: ستعبر المشكلة كما عبرت سابقتها أو عرفت كيفية التعايش معها..

لاحظ نقطة هامة أيضًا..  وهي أن المُنتَحِر لا تصلي عليه الكنيسة بعد موته..  لأنه مجرم..  وقد تحدثنا سابقًا عن هذا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في إطار حديثنا السابق عن موضوع الانتحار..  فالكنيسة ترفض الصلاة على المُنْتَحِر إلا في حالة إذا كان قد فَقَدَ عقله (أصبح مجنونًا) وقتل نفسه بلا عِلم..

 

نماذج لأشخاص تمنوا الموت في وقت اليأس، ولكن هل أقدموا على هذا بالفعل؟!

St-Takla.org Image: Hope, Symbolist oil painting by George Frederic Watts, 1886, 144.2 x 111.8 cm, Tate National Gallery, London - shows a female allegorical figure of Hope, sitting on a globe, blindfold, clutching a wooden lyre with only one string left intact. She sits in a hunched position, with her head leaning towards the instrument, perhaps so she can hear the faint music she can make with the sole remaining string صورة في موقع الأنبا تكلا: لوحة الأمل، من الفن الرمزي، رسم الفنان جورج فريدريك واتس، 1886، بمقاس 144.2×111.8 سم، محفوظة في متحف معرض تاتي القومي (تاتيه ناشونال جاليري)، لندن - واللوحة بها فتاة هي رمزيًا تصور "الأمل"، جالسة على كرة أرضية، معصبة العينين، تتشبث في قيثارة خشبية، بها وتر واحد سليم، ونراها جالسة منحنية إلى الأمام، ورأسها مائلة تجاه الآلة الموسيقية، ربما لتسمع الصوت الضعيف الذي تستطيع عزفه من خلال الوتر الوحيد المتبقي

St-Takla.org Image: Hope, Symbolist oil painting by George Frederic Watts, 1886, 144.2 x 111.8 cm, Tate National Gallery, London - shows a female allegorical figure of Hope, sitting on a globe, blindfold, clutching a wooden lyre with only one string left intact. She sits in a hunched position, with her head leaning towards the instrument, perhaps so she can hear the faint music she can make with the sole remaining string

صورة في موقع الأنبا تكلا: لوحة الأمل، من الفن الرمزي، رسم الفنان جورج فريدريك واتس، 1886، بمقاس 144.2×111.8 سم، محفوظة في متحف معرض تاتي القومي (تاتيه ناشونال جاليري)، لندن - واللوحة بها فتاة هي رمزيًا تصور "الأمل"، جالسة على كرة أرضية، معصبة العينين، تتشبث في قيثارة خشبية، بها وتر واحد سليم، ونراها جالسة منحنية إلى الأمام، ورأسها مائلة تجاه الآلة الموسيقية، ربما لتسمع الصوت الضعيف الذي تستطيع عزفه من خلال الوتر الوحيد المتبقي

إن كان كتاب الله يبيح الانتحار، لكان انتحر كثيرون ممن جابَهوا مشكلات كثيرة، بل وتمنى بعضهم الموت في أحيانٍ ما، أو يأسوا من الحياة في أحيان أخرى..  مثل:

 

أما الذين قتلوا نفسهم بالفعل بسبب مشاكل، فلهذا السبب أو لغيره، ماتوا في خطيتهم، وخرجوا عن رحمة الله، وقطعوا على أنفسهم احتمالات التوبة والعودة إلى حضن الله، مثل يهوذا تلميذ المسيح فالانتحار هو من أعظم الخطايا، لأنه لا يوجد بعده توبة!!  وكما يقول آباء الكنيسة القبطية: "ليست خطية بلا مغفرة، إلا التي بلا توبة".

من الممكن أن نأخذ أيضًا آية: "إِنْ كَانَ أَحَدٌ يُفْسِدُ هَيْكَلَ اللهِ فَسَيُفْسِدُهُ اللهُ، لأَنَّ هَيْكَلَ اللهِ مُقَدَّسٌ الَّذِي أَنْتُمْ هُوَ" (رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 3: 17) بأن لها علاقة بالانتحار..  فإن كانت هذه الآية تُفَسَّر على أنها تتحدث عن الأعمال المسيئة للجسد والمدمرة له، مثل: التدخين - تعاطي المخدرات - الزنى - عمل علاقات جنسية خارجة عن الطبيعة.. إلخ.  فإن كان هذا مستوى السمو المسيحي بعدم الإساءة للجسد ذاته، فكم وكم نقول عن الذي يقتل جسدًا بأكمله؟!‍  وهناك آية أخرى لها علاقة بنفس السياق: "أَمْ لَسْتُمْ تَعْلَمُونَ أَنَّ جَسَدَكُمْ هُوَ هَيْكَلٌ لِلرُّوحِ الْقُدُسِ الَّذِي فِيكُمُ، الَّذِي لَكُمْ مِنَ اللهِ، وَأَنَّكُمْ لَسْتُمْ لأَنْفُسِكُمْ؟" (رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 6: 19).

ويقول الكتاب: "اِحْسِبُوهُ كُلَّ فَرَحٍ يَا إِخْوَتِي حِينَمَا تَقَعُونَ فِي تَجَارِبَ مُتَنَوِّعَةٍ، عَالِمِينَ أَنَّ امْتِحَانَ إِيمَانِكُمْ يُنْشِئُ صَبْرًا. وَأَمَّا الصَّبْرُ فَلْيَكُنْ لَهُ عَمَلٌ تَامٌّ، لِكَيْ تَكُونُوا تَامِّينَ وَكَامِلِينَ غَيْرَ نَاقِصِينَ فِي شَيْءٍ" (رسالة يعقوب 1: 2-4).  فيجب أن يفحص الإنسان سلوكه وطريقه ليعرف ماذا يريد الله أن يقول له من خلال التجربة..  لأن كل شيء يحدث بسماح من الله..  فيجب أن تتكلم مع الله في الصلاة وتطلب أن يرشدك لصوته وما يريد..  وإن لاحَظت أن سبب التجارب هو أي أخطاء تكون فيها، يجب أن يبحث الإنسان عن الأسباب كما يقول الكتاب: "لِنَفْحَصْ طُرُقَنَا وَنَمْتَحِنْهَا وَنَرْجعْ إِلَى الرَّبِّ" (سفر مراثي إرميا 3: 40)..  وإن كانت أسباب التجارب أمورًا غير واضحة، تمسَّك بالرب ولا تُرْخِهِ..  وتذكر ما قاله الرسول بولس: "مُكْتَئِبِينَ فِي كُلِّ شَيْءٍ، لكِنْ غَيْرَ مُتَضَايِقِينَ. مُتَحَيِّرِينَ، لكِنْ غَيْرَ يَائِسِينَ. مُضْطَهَدِينَ، لكِنْ غَيْرَ مَتْرُوكِينَ. مَطْرُوحِينَ، لكِنْ غَيْرَ هَالِكِينَ. حَامِلِينَ فِي الْجَسَدِ كُلَّ حِينٍ إِمَاتَةَ الرَّبِّ يَسُوعَ، لِكَيْ تُظْهَرَ حَيَاةُ يَسُوعَ أَيْضًا فِي جَسَدِنَا" (رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 4: 8-10).

ولا تنسى يا أخي الحبيب أن الانتحار هو ضد الإيمان..  فإن كنت مؤمنًا فأنت مطمئن إلى أن "نَحْنُ نَعْلَمُ أَنَّ كُلَّ الأَشْيَاءِ تَعْمَلُ مَعًا لِلْخَيْرِ لِلَّذِينَ يُحِبُّونَ اللهَ، الَّذِينَ هُمْ مَدْعُوُّونَ حَسَبَ قَصْدِهِ." (رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 8: 28).  حتى ما هو قد يبدو مضرًا أو صعبًا..  ونرى فوائد التجارب: "وإنما أذِنَ الرب أن تعرض له هذه التجربة لتكون لمن بعده قدوة صبره كأيوب الصديق" (سفر طوبيا 2: 12)، "مَنِ اتَّقَى الرَّبَّ لاَ يَلْقَى ضُرًّا، بَلْ عِنْدَ التَّجْرِبَةِ يَحْفَظُهُ الرَّبُّ، وَيُنَجِّيهِ مِنَ الشُّرُورِ." (سفر يشوع بن سيراخ 33: 1)، "ألم يكن إبراهيم في التجربة وُجِدَ مؤمنًا فُحُسِبَ له ذلك برًا" (سفر المكابيين الأول 2: 52)، "لَمْ تُصِبْكُمْ تَجْرِبَةٌ إِلاَّ بَشَرِيَّةٌ. وَلكِنَّ اللهَ أَمِينٌ، الَّذِي لاَ يَدَعُكُمْ تُجَرَّبُونَ فَوْقَ مَا تَسْتَطِيعُونَ، بَلْ سَيَجْعَلُ مَعَ التَّجْرِبَةِ أَيْضًا الْمَنْفَذَ، لِتَسْتَطِيعُوا أَنْ تَحْتَمِلُوا." (رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 13)، "طُوبَى لِلرَّجُلِ الَّذِي يَحْتَمِلُ التَّجْرِبَةَ، لأَنَّهُ إِذَا تَزَكَّى يَنَالُ «إِكْلِيلَ الْحَيَاةِ» الَّذِي وَعَدَ بِهِ الرَّبُّ لِلَّذِينَ يُحِبُّونَهُ" (رسالة يعقوب 1: 12)، "يَعْلَمُ الرَّبُّ أَنْ يُنْقِذَ الأَتْقِيَاءَ مِنَ التَّجْرِبَةِ، وَيَحْفَظَ الأَثَمَةَ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ مُعَاقَبِينَ" (رسالة بطرس الرسول الثانية 2: 9)..

St-Takla.org Image: A monk clinging and hanging on the Holy Cross, saying: Let me be with my Hope صورة في موقع الأنبا تكلا: راهب يستمسك ويتمسك بالصليب المقدس، وهو يقول: دعوني مع رجائي

St-Takla.org Image: A monk clinging and hanging on the Holy Cross, saying: Let me be with my Hope

صورة في موقع الأنبا تكلا: راهب يستمسك ويتمسك بالصليب المقدس، وهو يقول: دعوني مع رجائي

كل هذه وغيره الكثير آيات عن الاحتمال بصبر في التجارب لأن الرب يعرف الصالح لنا..  فأين هو احتمال التجارب والإيمان والثقة بالله وأنت تيأس من المشاكل وتريد الانتحار؟! 

سؤالك عن آية صريحة عن الانتحار، وعدم الاهتمام بباقي الشواهد والآيات هو أمر غير سليم، وخارج عن المسيحية، فهناك بدعة نضعها في قائمة البدع وهي بدعة الآية الواحدة!  أي أنه يجب عليك أن تأخذ الموضوع من كل جوانبه، والسياق المذكور فيه داخل الكتاب المقدس، لتخرج منه بعقيدة ونتيجة.. وليس من خلال موقف واحد أو آية واحدة.

هناك مَثَل شعبي يقول: "لا تفكر في المفقود، حتى لا تفقد الموجود"، أو كما كان يكرر البابا شنوده المثل القائل: "ما لا يُدْرَك كله، لا يُتْرَك كله"..  إن الحزن والضيق و"الانهباط" فِتْنة لا محالة..  أو يتعلَّم الإنسان كيف يتعامل معه..  وأتذكر في هذا السياق رباعية الشاعر الكبير صلاح جاهين: "حاسِب من الأحزان وحاسِب لها، حاسِب على رقابيك من حَبْلَها.  راح تنتهي و لا بُد راح تنتهي، مش انتهت أحزان من قبلها؟!  عجبي".  فاهتم بـ"هنا والآن"، أي اخرج من الوضع الحالي الذي أنت فيه بخيط، تستطيع أن تستخدمه لبدء البحث عن الحل والوصول له..

فكن حكيمًا يا صديقي، ولا تضع فوق كتفيك أحمالًا لا طائل لها، وتظن أن الحياة ستقف بسبب المشكلة التي أنت بها، أو أن آمالك انهارت، وَخَسِرْتَ الكثير والكثير..  (ولو انت مكتئب أوي ومش لاقي حد تكلمه، إدينا رنّة وندردش مع بعض شوية :) )  أو تواصَل معنا كذلك إن كنت في مجال المشورة وتحاول مساعدة أحدٌ ما يعاني من هذا الأمر لنتكلَّم في المحاور التي ينبغي الانتباه إليها..  وبالطبع هذا الأمر لا علاقة له بالدين..

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(*) المصدر: من مقالات وأبحاث موقع الأنبا تكلاهيمانوت www.st-takla.org (م. غ.) - مراجعة لغوية: سامي فانوس.

صفحات ذات علاقة بنفس الموضوع


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/FAQ-Questions-VS-Answers/01-Questions-Related-to-The-Holy-Bible__Al-Ketab-Al-Mokaddas/088-Entehar-Suicide.html