St-Takla.org  >   pub_Bible-Interpretations  >   Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament  >   H-G-Bishop-Makarious  >   00-Book-of-Maccabees-Introduction
 

شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - الأنبا مكاريوس الأسقف العام

مدخل إلى سفريّ المكابيين - الأنبا مكاريوس الأسقف العام

سفر المكابيين ومخطوطات قمران | نشأة جماعة الأسينيين

 

St-Takla.org           Image: The caves in which the dead sea scrolls were found, manuscripts of Qumran صورة: الكهوف التي وجدت فيها لفائف البحر الميت (مخطوطات قمران)

St-Takla.org Image: The caves in which the dead sea scrolls were found, manuscripts of Qumran

صورة في موقع الأنبا تكلا: الكهوف التي وجدت فيها لفائف البحر الميت (مخطوطات قمران)

كلمة "قمران" ببعض اللغات:

اللغة الإنجليزية: Qumran - اللغة العبرية: קומראן‎.

نشأ الأسينيون في البداية بين جماعة الحسيديين (أي الأمناء/1مكا2: 42؛ 7: 13) والذين غاروا علي الشريعة في وقت بدأت فيه الحضارة الهيللينية في الزحف علي اليهودية، بضبط من الحكام السلوقيون ومساعدة من داخل اليهودية بواسطة بعض الخائنين، وذلك في بدايات القرن الثاني الميلادي، وقد تحول هذا الموقف تحولًا خطيرًا في عهد حكم سلوقس الرابع (187-175 ق.م.) حين نشأ الصراع بين حونيا رئيس الكهنة وسمعان قائد جند الهيكل، حيث ساعد الأخير سلوقس في نهب خزائن الهيكل، وبينما كان سمعان مواليًا للحكام السلوقيين، كان اليهود الأرثوذكس (ومنهم الأسينيين) موالين ل"حونيا" ويرغبون في الحصول علي عون من البطالمة في مصر.

وقام أنطيوخس أبيفانيوس بخلع حونيا وتعيين سمعان مكانه باسم منلاوس، شريطة أن يساعد في نشر الهَيلينية في اليهودية، وعندما شرع في ذلك ثار الحسيديين بشدة علي ذلك وهاجموا كهنة الهيكل، فلما حدث أن دنس أنطيوخس أبيفانيوس الهيكل سنه 167 ق.م. هجر الحسيديين المدن إلي القفار وهناك تعرضوا لمذبحة كبيرة سنه 167 ق.م. وعند ذلك نظم متتيا (متياس).

المقاومة ضد الوثنية وانظم إليه الباقين من الحسيديين، وحاربوا مع يهوذا المكابي حتى استرد أورشليم وطهر الهيكل (1مكا6: 59) ومنذ ذلك الحين بدأ الصراع بين المكابيين علي السلطة، وخلال تلك الفترة ظهرت فرقة الصدوقيين من جهة وفرقة الفريسيين والأسينيين من جهة أخري، حيث بدأ الصراع بين الفريقين، ويأس الأسينيين من الإصلاح ورأوا أن السبيل الوحيد إلي الخلاص هو ظهور المسيّا (التدخل الإلهي) حيث اقتصر دورهم علي الفتوى والنصح والتبكيت.

وبعد موت الإسكندر بانياس (جنايوس) اختلفوا مع الحشمونيين (قادة اليهود) فانسحبوا إلي مدي أبعد، حيث منحهم هيرودس الكبير (37-4 ق.م.) الكثير من المزايا والحريات، فأسسوا العديد من المجتمعات الأسينية في المدن والقرى، ويشير يوسيفوس المؤرخ إلي بوابة باسمهم، في سور أورشليم الجنوبي، وكانت لهم علاقات طيبة مع هيرودس، وجاء آخر ذكر لهم، في غمرة أحداث ثورة "باركوكبا" سنة 135 ق.م. حيث يُظن أن باركوكبا نفسه كان أسينيًا.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament/H-G-Bishop-Makarious/00-Book-of-Maccabees-Introduction/Makabayan-intro-083-Komran.html