St-Takla.org  >   pub_Bible-Interpretations  >   Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament  >   Father-Tadros-Yacoub-Malaty  >   31-Sefr-Hazkyal
 

تفسير الكتاب المقدس - العهد القديم - القمص تادرس يعقوب
سلسلة "من تفسير وتأملات الآباء الأولين"

حزقيال 36 - تفسير سفر حزقيال

نبوة عن جبال إسرائيل

 

محتويات:

(إظهار/إخفاء)

* تأملات في كتاب حزقيال:
تفسير سفر حزقيال: مقدمة سفر حزقيال | حزقيال 1 | حزقيال 2 | حزقيال 3 | حزقيال 4 | حزقيال 5 | حزقيال 6 | حزقيال 7 | حزقيال 8 | حزقيال 9 | حزقيال 10 | حزقيال 11 | حزقيال 12 | حزقيال 13 | حزقيال 14 | حزقيال 15 | حزقيال 16 | حزقيال 17 | حزقيال 18 | حزقيال 19 | حزقيال 20 | حزقيال 21 | حزقيال 22 | حزقيال 23 | حزقيال 24 | حزقيال 25 | حزقيال 26 | حزقيال 27 | حزقيال 28 | حزقيال 29 | حزقيال 30 | حزقيال 31 | حزقيال 32 | حزقيال 33 | حزقيال 34 | حزقيال 35 | حزقيال 36 | حزقيال 37 | حزقيال 38 | حزقيال 39 | حزقيال 40 | حزقيال 41 | حزقيال 42 | حزقيال 43 | حزقيال 44 | حزقيال 45 | حزقيال 46 | حزقيال 47 | حزقيال 48 | ملخص عام

نص سفر حزقيال: حزقيال 1 | حزقيال 2 | حزقيال 3 | حزقيال 4 | حزقيال 5 | حزقيال 6 | حزقيال 7 | حزقيال 8 | حزقيال 9 | حزقيال 10 | حزقيال 11 | حزقيال 12 | حزقيال 13 | حزقيال 14 | حزقيال 15 | حزقيال 16 | حزقيال 17 | حزقيال 18 | حزقيال 19 | حزقيال 20 | حزقيال 21 | حزقيال 22 | حزقيال 23 | حزقيال 24 | حزقيال 25 | حزقيال 26 | حزقيال 27 | حزقيال 28 | حزقيال 29 | حزقيال 30 | حزقيال 31 | حزقيال 32 | حزقيال 33 | حزقيال 34 | حزقيال 35 | حزقيال 36 | حزقيال 37 | حزقيال 38 | حزقيال 39 | حزقيال 40 | حزقيال 41 | حزقيال 42 | حزقيال 43 | حزقيال 44 | حزقيال 45 | حزقيال 46 | حزقيال 47 | حزقيال 48 | حزقيال كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26 - 27 - 28 - 29 - 30 - 31 - 32 - 33 - 34 - 35 - 36 - 37 - 38

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

في الأصحاح السابق تنبأ حزقيال النبي علي سعير بكونه يمثل عدو الخير المقاوم لله في شعبه. هنا يتحدث عن اهتمام الله بشعبه وغيرته عليهم من عدو الخير الذي يريد تحطيمهم. هذه الغيرة الإلهية تقوم علي إصلاح جذري، وتجديد للطبيعة البشرية، فيتقدس في حياتهم.

 

1. غيرة الله علي جبله

 

[1-15].

2. إصلاحهم بعد تأديبهم

 

[16-21].

3. إصلاح جذري

 

[22-38].

من وحي حزقيال 36    

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

1. غيرة الله علي جبله:

في هذا الأصحاح كشف الله عن علة جديدة لتدخله لإصلاح حال شعبه وهي غيرته علي اسمه القدوس الذي أهانه الأمم الذين ظنوا في الله أنه ضعيف بسبب ما حل بشعبه من تأديبات. لقد شمتوا في خراب شعبه وأساءوا إلي اسمه القدوس، وتسللوا إلي أرض الميراث، لتصير ميراثًا لهم عوض شعب الله، إذ يقول السيد الرب: "من أجل أن العدو قال عليكم هه. إن المرتفعات القديمة صارت لنا ميراثًا" [2]. لقد فرحوا بالهزيمة واستغلوها، لهذا قام الرب يخلص شعبه "في نار غيرته" [5]. يتطلع الرب إلي الجبال والتلال والأنهار والأودية والخرب المقفرة والمدن المهجورة التي صارت للنهب والاستهزاء لبقية الأمم من حولها ويقول: "هأنذا في غيرتي في غضبي تكلمت من أجل أنكم حملتم تعيير الأمم، لذلك... إني أرفع يدي فالأمم الذين حولكم هم يحملون تعييرهم" [7].

ما هي هذه الجبال إلا الأنبياء، والتلال هم الكهنة، والأنهار هم المعلمون، والأودية هي النفوس الضعيفة، أما الخرب المقفرة والمدن المهجورة فهي الشعب الذي هلك بسبب شره وإهمال رعايته.

إنه يتحدث مع الرعاة والرعية، الكهنة والشعب، العظماء، والمحتقرين، الثابتين كالجبال والمنهارين كالمدن الخربة... إنه يتحدث مع الجميع معلنًا أنه يتدخل لإصلاحهم، ليس من أجل أحد منهم، بل لأجل غيرته النارية بسبب تعييرات الأمم لهم وله!

لقد رفع يده [7] ليتكلم ضد الأمم، وكأنه وقف يعلن القسم، لأن عادة اليهود في ذلك الحين حينما يقسمون يرفعون أياديهم. إنه يؤكد بقسم أنه يتدخل لإصلاحهم بغيرته المتقدة. وفي هذا لا يظلم الأمم، إنما يرد عليهم أعمالهم، إذ "يحملون تعييرهم" [7]. فما يفعلونه مع غيرهم يرتد عليهم، يشربون ذات الكأس التي أعدوها لغيرهم.

يعود فيتطلع الرب إلي الجبال المقدسة كما إلي كنيسته معلنًا أنه يقدم لها إمكانية جديدة للإثمار حتى إذ يرجع إليها شعبه يجد الجبال مزروعة ومثمرة، وتُعمَر المدن وتبني الخرب [10] وتمتلئ الجبال من البشر والحيوانات [12].

عجيب هو الله في حبه للإنسان فإنه يقدم له إمكانية للعودة، لا إلي ما كان عليه قبلاً قبل السقوط والسبي، وإنما إلي حال أفضل، إذ يقول: "أسكّنكم حسب حالتكم القديمة وأُحسن إليكم أكثر ممَّا في أوائلكم فتعلمون أني أنا الرب" [11]. هذا ما فعله معنا السيد المسيح، قدم لنا الجبال المقدسة (الكنيسة) مزروعة ومهيأة للسكني فيها لا كالفردوس القديم المفقود بل وأعظم. ندخل إلي الجبال المقدسة فلا نجد شجرة الحياة بل المسيح نفسه واهب الحياة، عوض الأنهار نجد ينابيع الروح القدس تفيض بالنعم الإلهية، وعوض الدمار والخراب الذي حل بنا يمتلئ القلب بملكوت الله الأبدي.

في عهد النعمة لم يرجع الإنسان إلي حاله الأصلية قبل السقوط فحسب، وإنما صار ابنًا للآب، وعضوًا في جسد السيد المسيح وهيكلًا مقدسًا للروح القدس... أي مجد أعظم من هذا؟! لقد صار حالنا الآن -في المسيح يسوع- أفضل مما كنا عليه في أوائلنا!

ماذا يفعل الرب بجبله المقدس؟ "أكثَّر الناس عليكم... وأكثَّر عليكم الإنسان والبهيمة فيكثرون ويثمرون وأُسكّنكم... وأُمشَّي الناس عليكم شعبي إسرائيل فيرثونك، فتكون لهم ميراثا ولا تعود بعد تُثكِّلُهم" [10-12].

أنه يُكثر الناس داخل كنيسته - جبله المقدس - فيأتي بهم من المشارق والمغارب من كل أمة ولسان وشعب. يكثر الإنسان والبهيمة فيكثرون ويثمرون بمعني أنه ليس فقط يأتي بهم من كل العالم إلي جبله، وإنما يُبارك  كل واحد منهم، يبارك  نفسه (الإنسان) وجسده (يرمز له بالبهيمة) فيكثرهما ويثمرهما، إذ تحمل النفس كما الجسد من ثمر الروح القدس.

 لا تصير هناك عداوة بين الإنسان والحيوان، بين النفس والجسد، بل يسكنان معًا كما في الفردوس، منسجمين معًا، يعملان تحت قيادة الروح القدس.

يقول إن الناس يمشون في الجبال، إذ يدخلون كشعب الله إلي الكنيسة، ويصيرون في حالة تحرك مستمر بلا توقف حتى يرثوا الجبل المقدس، ولا يعود الموت يقترب إليهم! يدخلون إلي الكنيسة الأبدية، الميراث الإلهي، حيث لا موت ولا ألم ولا ضيق.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

2. إصلاحهم بعد التأديب:

كأن النبي يسأل: مادمت ترد الشعب إلي حال أفضل مما كان عليه، فتعمر المدن الخربة وتبني الخرائب، فلماذا سمحت بالتدمير والخراب؟ وجاءت الإجابة الإلهية تعلن أن ما صنعه الله إنما لتأديب الشعب بسبب شرهم، حتى إذ سقطوا تحت التأديب وقامت الأمم بتعييرهم يقوم هو بغيرته الإلهية ويردهم إلي حال أفضل مما كانوا عليه. لقد كانت أعمالهم قبلًا نجسة كخرقة الطامث، صنعوا رجاسات وسفكوا الدماء وصاروا سبب تجديف علي اسمه القدوس... ومع ذلك إذ أدبهم عاد فتحنن عليهم من أجل اسمه القدوس.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

3. إصلاح جذري:

إذ تحدث عن غيرته للإصلاح بدأ بالحديث عن غاية هذا الإصلاح ثم وسائله. أما غايته فهي: "ليس لأجلكم أنا صانع يا بيت إسرائيل بل لأجل اسمي القدوس... فأقدس اسمي العظيم...فتعلم الأمم أني أنا الرب يقول السيد الرب حين أتقدس فيكم قدام أعينهم" [22-23].

ماذا يعني الرب بهذا؟ هل أنه يعمل لخلاصنا وإصلاحنا من أجل اسمه القدوس وليس لأجلنا؟ هل في هذا أنانية؟ هل يحب مجد اسمه القدوس ولا يهتم بنا؟ يستحيل! إنما في قوله "ليس لأجلكم" لا يعني عدم اهتمامه بنا، إنما لا يعمل عن استحقاق فينا، ولا بإمكانياتنا، إنما يعمل فينا لأجل اسمه بإمكانياته كقدوس. إنه يحبنا فيجعلنا موضع "تمجيد اسمه القدوس"، فيتجلى بقداسته فينا، ذلك كالأب الذي يفرح بأولاده الناجحين كأنما هو الناجح، ويحسبهم مستحقين أبوته. إنه يرفعنا من روح العبودية إلي روح البنوة القادرة أن تعلن بوضوح مجد الآب، أو يقيمنا كجسد مقدس يكشف بتصرفاته الحكيمة عن حكمة الرأس المدبر.

اهتمامه بإعلان قداسة اسمه فينا إنما هو ذات الحب لنا!

أما وسائل الإصلاح الجذري فهي:

أ. "آخذكم من بين الأمم وأجمعكم من جميع الأراضي وآتي بكم إلي أرضكم" [24]. إنها دعوة لإقامة شعب واحد مقدس، يجمعه من جميع الأراضي، أي من كل أمة ولسان وشعب، ويأتي بالكل إلي أرضهم أي إلي الكنيسة التي هي لهم. هذه هي دعوة السيد المسيح للبشرية كلها تجتمع فيه لتصير جسده المقدس، فتستريح فيه كما في أرضها أو بيتها.

ب. إن كان الله من أجل سفك الدماء ورجاسات الوثنية ظهر كضعيف وسط الأمم مسلمًا شعبه لبابل، فلكي يتمجد اسمه القدوس وتظهر قوته لا يحتاج الأمر إلي مجرد عودتهم إلي أرضهم بل بالحري إلي غفران خطاياهم بالدم الكريم المبذول عنهم. هذا الذي يتمتعون به خلال مياه المعمودية المقدسة.

"وأرش عليكم ماء طاهرًا فتطهرون من كل نجاساتكم ومن كل أصنامكم أُطهركم"  [25]. بهذا ينالون غفران خطاياهم فيحق لهم العودة إلي مدنهم وبناء خرائبهم: "هكذا قال السيد الرب: في يوم تطهيري إياكم من كل آثامكم أسكنكم في المدن فتبني الخرب وتفلح الأرض الخربة عوضًا عن كونها خربة أمام عيني كل عابر" [33-34].

هذا هو عمل المياه المقدسة، إذ يقول القديس برناباس: [حقًا إننا ننزل في الماء مملوءين من الخطايا والدنس ونصعد حاملين ثمرًا في قلوبنا، حاملين في روحنا خوف (الله) والرجاء بيسوع[290]]. ويقول القديس إكليمنضس الإسكندري: [المعمودية تغسلنا من كل عيب، وتجعلنا هيكل الله المقدس، وتردنا إلي شركة الطبيعة الإلهية بواسطة الروح القدس[291].

St-Takla.org Image: From Bible Verse Ezekiel 11: "I will give them one heart, and I will put a new spirit within them, and take the stony heart out of their flesh, and give them a heart of flesh" صورة من وحي سفر حزقيال 11: "وَأُعْطِيهِمْ قَلْبًا وَاحِدًا، وَأَجْعَلُ فِي دَاخِلِكُمْ رُوحًا جَدِيدًا، وَأَنْزِعُ قَلْبَ الْحَجَرِ مِنْ لَحْمِهِمْ وَأُعْطِيهِمْ قَلْبَ لَحْمٍ،" (سفر حزقيال 11: 19)

St-Takla.org Image: From Bible Verse Ezekiel 11: "I will give them one heart, and I will put a new spirit within them, and take the stony heart out of their flesh, and give them a heart of flesh"

صورة من وحي سفر حزقيال 11: "وَأُعْطِيهِمْ قَلْبًا وَاحِدًا، وَأَجْعَلُ فِي دَاخِلِكُمْ رُوحًا جَدِيدًا، وَأَنْزِعُ قَلْبَ الْحَجَرِ مِنْ لَحْمِهِمْ وَأُعْطِيهِمْ قَلْبَ لَحْمٍ،" (سفر حزقيال 11: 19)

ج. لا يقف التطهير في المياه المقدسة عند غسلنا من الخطايا القديمة وإزالة كل عيب فينا، وإنما يمتد إلي منحنا طبيعة جديدة تقوم عوض الطبيعة الفاسدة التي كانت لنا، طبيعة تناسب الحياة الجديدة في الأرض الجديدة: "وأعطيكم قلبًا جديدًا وأجعل روحًا جديدة في داخلكم وأنزع قلب الحجر من لحمكم وأعطيكم قلب لحم" [26]. هذا القلب الجديد وهذه الروح الجديدة إنما يتحققان بنوالنا الميلاد الروحي الجديد في مياه المعمودية المقدسة. ويقول القديس كبريانوس: [إنها المعمودية التي فيها يموت الإنسان القديم ويولد الإنسان الجديد كما يعلن الرسول مؤكدًا أنه خلصنا بغسل الميلاد الثاني وتجديد الروح القدس (تي 3: 5)[292]].

د. بنوالنا الغفران وتمتعنا بالقلب الجديد بواسطة الروح القدس داخل مياه المعمودية إنما نتهيأ لقبول الروح القدس فينا في الميرون. هذه هي علامة العهد الجديد، عطية السيد المسيح لنا أنه وهبنا روحه، إذ يقول: "وأجعل روحي في داخلكم وأجعلكم تسلكون في فرائضي وتحفظون أحكامي وتعملون بها" [27]. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و التفاسير الأخرى). هذه هي الإمكانية الجديدة للسلوك في وصايا الرب وحفظ أحكامه والعمل بها، إنها إمكانية روحه القدوس الذي وُهب لنا في داخلنا. لهذا ركز الأنبياء علي هذه العطية، فمن أقوالهم:

"وأجعل روحي فيكم فتحيون" (حز 37: 14).

"لا أحجب وجهي عنهم بعد لأني سكبت روحي علي بيت إسرائيل" (حز 39: 26).

"لأني أسكب ماء علي العطشان وسيولًا علي اليابسة. أسكب روحي علي نسلك وبركتي علي ذريتك" (إش 44: 3) (عمل الروح القدس فينا كعمل المياه في العطشان والسيول في الأرض اليابسة).

"ويكون بعد ذلك أني أسكب روحي علي كل بشر، فيتنبأ بنوكم وبناتكم ويحلم شيوخكم أحلامًا ويري شبابكم رؤى، وعلى العبيد أيضًا وعلى الإماء أسكب روحي في تلك الأيام" (يؤ 2: 28-29).

ه. تذكرنا الدائم لضعفنا، إذ يقول: "فتذكرون طرقكم الرديئة وأعمالكم غير الصالحة وتمقتون أنفسكم أمام وجوهكم من أجل آثامكم وعلي رجاساتكم" [31]. إن كان الله قد وهبنا غفران خطايانا في استحقاقات دمه وأعطانا طبيعة جديدة وقدم لنا روحه ساكنا فينا، لكننا وسط فرحنا بأعمال الله العظيمة معنا ورجائنا المستمر فيه ينبغي أن نذكر ضعفاتنا تبكيتًا لنفوسنا وتحذيرًا لنا لئلا نسقط. وكما يقول المرتل التائب: "خطيتي أمامي في كل حين" (مز 51). وكأننا بالمفلوج الذي شفي وقام من سرير مرضه لكنه يلتزم أن يحمل سريره فلا ينسي ضعفاته. غير أنه يليق بنا في تذكرنا لخطايانا أن نسلك بروح التمييز، فلا نذكر خطايانا بتفاصيلها فنتعثر بتذكارها، كما لا نذكرها بروح اليأس فنفقد فرحنا بالخلاص. وقد تحدث القديس بينوفيوس كثيرًا في هذا الأمر محذرًا إيانا لئلا بسبب تذكر الخطايا تختنق نفوسنا من رائحة البالوعات الخانقة[293].

و. النمو الدائم: من خلال تذكرنا لضعفنا الذاتي نؤمن بالذي يعمل فينا بغير انقطاع لأجل بلوغنا الكمال. شعورنا بضعفنا ربما يُحطم نفوسنا، لكن إيماننا بالذي يعمل فينا علي الدوام يُنمينا، لهذا يكمل الرب قائلاً: "إني أنا الرب بنيت المنهدمة وغرست المقفرة. أنا الرب تكلمت وسأفعل" [36]. يقول أيضًا: "أكثّرهم كغنم أُناسٍ، كغنم مقدس، كغنم أورشليم في مواسمها فتكون المدن الخربة ملآنة غنم أُناسٍ" [37-38]. إنه يعمل فينا ليملأ أورشليمنا الداخلية بالثمر المتكاثر، وينطق بنا من مجد إلي مجد ليدخل بنا إلي كماله.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

من وحي حزقيال 36

أقمني جبلًا مقدسًا لك!

 

*   أقمني يا رب جبلًا مقدسًا لك!

تجعلني ثابتًا كالجبال،

لا يقدر عدو الخير أن يزحزحني!

*   لترسل روحك القدوس كمطر عليّ،

يحولني إلي جنة مثمرة.

اَحمل في داخلي صليبك.

شجرة الحياة الأبدية.

*   أنت تكثر الناس والبهائم،

تبارك نفسي العاقلة،

وتقدس جسدي فلا يحمل بعد طبيعة حيوانية!

روحك القدوس يجدد طبيعتي فأحيا أبديًا!

*   يا لغنى نعمتك!

يا لفيض حنانك!

أنت تغفر لي خطاياي وعصياني،

تنزع عني نجاساتي وتهبني الحياة المقدسة!

أما أنا فأذكر دومًا ضعفي،

وأعترف لك بفضلك عليّ!

أقمني يا رب جبلًا مقدسًا لك!

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات حزقيال: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31 | 32 | 33 | 34 | 35 | 36 | 37 | 38 | 39 | 40 | 41 | 42 | 43 | 44 | 45 | 46 | 47 | 48

 

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament/Father-Tadros-Yacoub-Malaty/31-Sefr-Hazkyal/Tafseer-Sefr-Hazkial__01-Chapter-36.html