St-Takla.org  >   pub_Bible-Interpretations  >   Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament  >   Father-Tadros-Yacoub-Malaty  >   15-Sefr-Ezra
 

تفسير الكتاب المقدس - العهد القديم - القمص تادرس يعقوب
سلسلة "من تفسير وتأملات الآباء الأولين"

عزرا 3 - تفسير سفر عزرا

ذبيحة وهيكل وأعياد

 

محتويات:

(إظهار/إخفاء)

* تأملات في كتاب عزرا:
تفسير سفر عزرا: مقدمة سفر عزرا | عزرا 1 | عزرا 2 | عزرا 3 | عزرا 4 | عزرا 5 | عزرا 6 | عزرا 7 | عزرا 8 | عزرا 9 | عزرا 10 | ملخص عام

نص سفر عزرا: عزرا 1 | عزرا 2 | عزرا 3 | عزرا 4 | عزرا 5 | عزرا 6 | عزرا 7 | عزرا 8 | عزرا 9 | عزرا 10 | عزرا كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

عاد الفوج الأول إلى أورشليم، لكنهم لم يلتقوا مع الله خلال المذبح والذبيحة. مرّ على عودتهم نحو ثمانية أشهر، واقبل عليهم الشهر العبري السابع، الذي يعتبر شهر الذروة من حيث الأعياد. اجتمعوا معًا كرجلٍ واحدٍ، وأقاموا المذبح وقدموا الذبائح، ثم شرعوا في تأسيس الهيكل.

إذ بلغوا أورشليم شغلتهم ثلاثة أمور.

1. أولًا إقامة المذبح: كانوا خائفين من غير اليهود الذين كانوا قد استقروا في المنطقة المحيطة، والذين كانوا حتمًا يحسدونهم لرجوعهم من السبي. أما العلاج فهو الرجوع إلى الله بالصلاة، والمصالحة معه بدم المسيح الثمين، فليس من ملجأ لنا وحصن سوى صليبه، المذبح العجيب! كانت الأولوية هي لإقامة المذبح لتقديم الذبائح.

St-Takla.org Image: They sang, ‘God is good. He will always love Israel.’ Many of the people were so happy they shouted aloud and the sound could be heard for a long distance. (Ezra 3: 11-13) - Ezra, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "وغنوا بالتسبيح والحمد للرب، لأنه صالح لأن إلى الأبد رحمته على إسرائيل. وكل الشعب هتفوا هتافا عظيما بالتسبيح للرب لأجل تأسيس بيت الرب. وكثيرون من الكهنة واللاويين ورؤوس الآباء الشيوخ، الذين رأوا البيت الأول، بكوا بصوت عظيم عند تأسيس هذا البيت أمام أعينهم. وكثيرون كانوا يرفعون أصواتهم بالهتاف بفرح. ولم يكن الشعب يميز هتاف الفرح من صوت بكاء الشعب، لأن الشعب كان يهتف هتافا عظيما حتى أن الصوت سمع من بعد" (عزرا 3: 11-13) - صور سفر عزرا، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: They sang, ‘God is good. He will always love Israel.’ Many of the people were so happy they shouted aloud and the sound could be heard for a long distance. (Ezra 3: 11-13) - Ezra, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "وغنوا بالتسبيح والحمد للرب، لأنه صالح لأن إلى الأبد رحمته على إسرائيل. وكل الشعب هتفوا هتافا عظيما بالتسبيح للرب لأجل تأسيس بيت الرب. وكثيرون من الكهنة واللاويين ورؤوس الآباء الشيوخ، الذين رأوا البيت الأول، بكوا بصوت عظيم عند تأسيس هذا البيت أمام أعينهم. وكثيرون كانوا يرفعون أصواتهم بالهتاف بفرح. ولم يكن الشعب يميز هتاف الفرح من صوت بكاء الشعب، لأن الشعب كان يهتف هتافا عظيما حتى أن الصوت سمع من بعد" (عزرا 3: 11-13) - صور سفر عزرا، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

2. الاهتمام ببناء هيكل الرب القدوس: كان بناء الهيكل يلي المذبح في الأهمية. لقد استخدموا المنحة التي وهبهم إياها كورش أن يجمعوا المادة اللازمة للبناء [7]. خرائب الهيكل المتهدم كانت مصدرًا للحجارة، أما الأخشاب فكانت كلها قد احترقت (2 مل 25: 9). وكما يقول الرسول: "أما تعلمون أنكم هيكل الله، وروح الله يسكن فيكم" (1 كو 3: 16). كان الله مهتمًا حتى باحتياجاتهم المادية، ولكن كان يليق بالأغنياء أن ينفقوا على الهيكل الذي سمح لهم كورش ببنائه، وذلك قبل أن ينفقوا أموالهم على أمورهم الشخصية.

حقًا شيشبصر كحاكم كان هو الملتزم ببناء المذبح والهيكل (5: 16)، لكنه لم يقم بهذا، إنما كان له رجاله الذين يستخدمهم مثل يهوشع رئيس الكهنة وزربابل الذي من نسل داود.

3. كان الشهر السابع أهم الشهور في الاحتفالات بالأعياد اليهودية (لا 23: 24-36؛ نح 8)، وقد اجتمع الشعب في أورشليم الخربة، بعد غيبة عشرات السنوات في أرض السبي، فانطلقوا يحتفلون بالأعياد. لم تعد قيثاراتهم معلقة على الصفصاف بسبب مرارة نفوسهم، بل صاروا يسبحون للرب في مدينته المقدسة (راجع مز 137: 2). مسيحنا هو عيدنا الذي يهبنا فرحه السماوي!

جاء اليوم العظيم الذي فيه وضعت أساسات الهيكل. كان اللاويون هم المسئولين عن الرقابة على العمل. بدأت الأبواق تضرب كما يليق، ومزامير داود يُسبح بها. العدد [11] يُظهر أن المزمور الرئيسي هو 136، الذي رُنم به عند تدشين هيكل سليمان (2 أي 5: 13؛ 7: 3). عادة يوجد مزمور أو أكثر يناسب كل مناسبة في حياتنا (أف 5: 19؛ يع 5: 13).

لا نخجل من التعبير عن فرحنا بعمل الله خلال عواطفنا بالفرح والتسبيح لله. لقد انتظر الشيوخ خمسين عامًا منذ تهدم الهيكل عام 587 ق.م، هؤلاء بكوا، إما من أجل فرحهم بوضع الأساسات وإعادة بناء الهيكل، أو لأنهم رأوا أن الأساسات التي وضعت لا تُقارن بتلك التي كانت للهيكل القديم (حج 2: 3).

حسن جدًا أن نتطلع إلى الماضي ونحزن ونتنهد على ما فقدناه، ولكن ليس بطريقة نفقد فيها رجاءنا والتمتع بما نبدأ به البوم (جا 7: 10؛ في 3: 13-14).

 

1. إقامة مذبح الرب

 

1-3.

2. الاحتفال بالأعياد

 

4-6.

3. تأسيس الهيكل

 

7-9.

4. احتفالات التأسيس

 

10-11.

5. دموع الرجاء مع دموع الحسرة

 

12-13.

من وحي عزرا 3    

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: The children of Israel built the altar of the God of Israel, to offer burnt offerings on it (Ezra 3:1-5) صورة في موقع الأنبا تكلا: الشعب يقوم بإعادة بناء مذبح الرب ويصعدون محرقات (عزرا 3: 1-5)

St-Takla.org Image: The children of Israel built the altar of the God of Israel, to offer burnt offerings on it (Ezra 3:1-5)

صورة في موقع الأنبا تكلا: الشعب يقوم بإعادة بناء مذبح الرب ويصعدون محرقات (عزرا 3: 1-5)

1. إقامة مذبح الرب

وَلَمَّا اسْتُهِلَّ الشَّهْرُ السَّابِعُ وَبَنُو إِسْرَائِيلَ فِي مُدُنِهِمُ

اجْتَمَعَ الشَّعْبُ كَرَجُلٍ وَاحِدٍ إِلَى أُورُشَلِيمَ [1].

الشهر السابع يوافق نصف سبتمبر الأخير ونصف أكتوبر الأول. غالبًا بدأوا رحلتهم التي تستغرق ما بين ثلاثة وأربعة أشهر في الربيع. كان الشهر السابع هو شهر الأعياد المقدسة الهامة عند اليهود: أعياد هتاف البوق والكفارة وعيد المظال.

أ. في اليوم الأول يُحتفل بعيد الأبواق (عد 29: 1).

ب. في اليوم العاشر يحتفل بعيد الكفارة العظيم (عد 29: 7).

ج. في اليوم الخامس عشر يُحتفل بعيد المظال حيث يستغرق الاحتفال به سبعة أيام، وفي اليوم الثامن اعتكاف للرب (عد 29: 12).

"اجتمع الكل كرجل واحدٍ إلى أورشليم"، حيث تنبه الكل إلى الحاجة إلى مذبح الرب، القادر أن يحميهم ويسندهم من الرعب الذي حلّ عليهم من شعوب الأراضي. ومن جانب آخر فإنهم محتاجون إلى الاحتفال الجماعي بالأعياد الذي يرد لهم فرحهم في الرب.

اجتمع الكل من كهنة ولاويين وشعب كرجلٍ واحدٍ لإقامة مذبح للرب. وفي العهد الجديد "لما حضر يوم الخمسين كان الجميع معًا بنفس واحدة" (أع 2: 1)، حيث حلّ الروح القدس، ووُلدت كنيسة العهد الجديد، بكونها هيكل الرب المقدس.

حيث يوجد روح الحب والوحدة يعلن الله حضوره، ويقيم مسكنه وسط شعبه.

*    ينصحنا الله بذلك ليس فقط خشية أن ينفصل الواحد عن الآخر، وإنما لكي نقدم فيضًا من الحب والاتفاق. فإن كان كيان كل إنسان يقوم على سلام قريبه فلا تقل أقل ولا أكثر من هذا، إذ لا يوجد أقل من أن تحبه ولا أكثر. لكي يستمر الجسم ترى الاختلاف أيضًا واضحًا بين الأعضاء، وعندما يهلك لا تجد ذلك. فالدمار حتمًا يحدث ما لم تعمل الأعضاء الأقل[29].

القديس يوحنا الذهبي الفم

*    جميعكم واحد في المسيح يسوع. ليس أن البعض أصحاب معرفة مستنيرون، والآخرين أقل كمالًا في الروحانيات. ليضع كل واحدٍ جانبًا كل الشهوات الجسدية، فتكونوا متساوين وروحيين أمام الرب[30].

القديس إكليمنضس السكندري

وَقَأمَ يَشُوعُ بْنُ يُوصَادَاقَ وَإِخْوَتُهُ الْكَهَنَةُ وَزَرُبَّابِلُ بْنُ شَأَلْتِئِيلَ وَإِخْوَتُهُ،

وَبَنُوا مَذْبَحَ إِلَهِ إِسْرَائِيلَ،

St-Takla.org Image: They then started rebuilding their houses in towns and cities of Judea. Jeshua and Zerubbabel, helped by others, rebuilt the altar of the Temple. Then, during the seventh month, the Jews gathered in Jerusalem. Sacrifices were offered to God and gifts given as they celebrated the holiday feast of shelters (Ezra 3: 1-6) - Ezra, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "ولما استهل الشهر السابع وبنو إسرائيل في مدنهم، اجتمع الشعب كرجل واحد إلى أورشليم. وقام يشوع بن يوصاداق وإخوته الكهنة، وزربابل بن شألتئيل وإخوته، وبنوا مذبح إله إسرائيل ليصعدوا عليه محرقات كما هو مكتوب في شريعة موسى رجل الله. وأقاموا المذبح في مكانه، لأنه كان عليهم رعب من شعوب الأراضي، وأصعدوا عليه محرقات للرب، محرقات الصباح والمساء. وحفظوا عيد المظال كما هو مكتوب، ومحرقة يوم فيوم بالعدد كالمرسوم، أمر اليوم بيومه. وبعد ذلك المحرقة الدائمة، وللأهلة ولجميع مواسم الرب المقدسة، ولكل من تبرع بمتبرع للرب. ابتدأوا من اليوم الأول من الشهر السابع يصعدون محرقات للرب، وهيكل الرب لم يكن قد تأسس" (عزرا 3: 1-6) - صور سفر عزرا، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: They then started rebuilding their houses in towns and cities of Judea. Jeshua and Zerubbabel, helped by others, rebuilt the altar of the Temple. Then, during the seventh month, the Jews gathered in Jerusalem. Sacrifices were offered to God and gifts given as they celebrated the holiday feast of shelters (Ezra 3: 1-6) - Ezra, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "ولما استهل الشهر السابع وبنو إسرائيل في مدنهم، اجتمع الشعب كرجل واحد إلى أورشليم. وقام يشوع بن يوصاداق وإخوته الكهنة، وزربابل بن شألتئيل وإخوته، وبنوا مذبح إله إسرائيل ليصعدوا عليه محرقات كما هو مكتوب في شريعة موسى رجل الله. وأقاموا المذبح في مكانه، لأنه كان عليهم رعب من شعوب الأراضي، وأصعدوا عليه محرقات للرب، محرقات الصباح والمساء. وحفظوا عيد المظال كما هو مكتوب، ومحرقة يوم فيوم بالعدد كالمرسوم، أمر اليوم بيومه. وبعد ذلك المحرقة الدائمة، وللأهلة ولجميع مواسم الرب المقدسة، ولكل من تبرع بمتبرع للرب. ابتدأوا من اليوم الأول من الشهر السابع يصعدون محرقات للرب، وهيكل الرب لم يكن قد تأسس" (عزرا 3: 1-6) - صور سفر عزرا، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

لِيُصْعِدُوا عَلَيْهِ مُحْرَقَاتٍ كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ فِي شَرِيعَةِ مُوسَى رَجُلِ اللهِ [2].

قام يشوع رئيس الكهنة مع إخوته الكهنة وزربابل مع إخوته، أي رجال الدولة إن صح التعبير، لبناء المذبح حتى يقدموا ذبائح ومحرقات للرب ويترنموا له بالتسبيح، بعد أن طالت مدة حرمانهم من تقديم الذبيحة وتعليق قيثاراتهم على الصفصاف.

يشوع هو أول رئيس كهنة بعد السبي. يُذكر اسمه هنا قبل زربابل. لأن العمل هنا خاص بتقديم ذبائح، وهو عمل كهنوتي بحت. بينما في الآية 8 نجد اسم زرُبابل مذكورًا قبل يشوع، لأن العمل خاص ببناء الهيكل، العمل الذي أمر به الملك كورش ويقوم زربابل بتنفيذه.

هنا يظهر التدقيق والالتزام بحفظ الشريعة كما تسلمها موسى رجل الله.

يشير المذبح إلى الحضرة الإلهية، أو بمعنى أدق إلى المصالحة مع الله خلال الذبيحة.

في بناء المذبح اعتراف الشعب بالحاجة إلى التكفير عن الخطايا، وإيمان في مراحم الله غافر الخطايا.

في بناء المذبح رمز للصليب، حيث قدم كلمة الله المتجسد حياته ذبيحة لأجلنا.

يرى القديس أغسطينوس أن الإيمان هو مذبح القلب الداخلي إذ يقول:

[نحن نفهم روحيًا أن الإيمان هو مذبح هيكل الله الداخلي، وإليه يرمز الهيكل المنظور. فكل عطية نقدمها لله سواء نبوة أو تعليم أو صلاة أو تسبحة أو ترنم بالمزامير أو أي عطايا أخرى روحية نابعة عن الذهن لن يقبلها الله إن لم تقدم بإيمان صادق، فتوثق تمامًا وتثبت على هذا المذبح بغير حراك، عندئذ تخرج كلماتنا نقية بلا دنس![31]]

ويتحدث القديس إكليمنضس السكندري عن المذبح الداخلي، فيراه تكريس الجماعة حياتها للصلاة بروحٍ واحدٍ وفكرٍ واحدٍ، إذ يقول: [المذبح السماوي الذي يقوم بيننا هنا هو اجتماع الذين كرسوا حياتهم للصلاة، فيكون لهم صوت واحد وفكر واحد[32].]

وَأَقَأمُوا الْمَذْبَحَ فِي مَكَانِهِ.

لأَنَّهُ كَانَ عَلَيْهِمْ رُعْبٌ مِنْ شُعُوبِ الأَرَاضِي

وَاصْعَدُوا عَلَيْهِ مُحْرَقَاتٍ لِلرَّبِّ،

مُحْرَقَاتِ الصَّبَاحِ وَالْمَسَاءِ [3].

"وأقاموا المذبح في مكانه، لأنه كان عليهم رعب" إذ شعروا بخطورة أعدائهم احتموا في مذبح الرب، أي تحت جناحيه، يتكلون على قوته. يلاحظ هنا أنهم بنوا المذبح قبل بناء السور، فهو أهم من السور، وهو السور الخفي الذي يحمي شعب الله. بنوا المذبح قبل الهيكل ليمارسوا شعائرهم، مدركين أن هيكل الرب إنما يقوم على الذبيحة التي تقدس شعب الله، هيكله المقدس.

إن كانت الخطية تربك حياة الإنسان، فيفقد سلامه وأمانه، فإن الله وحده هو ملجأنا وحصننا وسلامنا. "اسم الرب برج حصين، يركض إليه الصديق ويتمنع" (أم 18: 10). وكما يقول المرتل: "إنما هو صخرتي وخلاصي، وملجأي فلا أتزعزع. على الله خلاصي ومجدي، صخرة قوتي، محتماي في الله" (مز 62: 6-7).

اختبر الرسول بولس قوة مذبح العهد الجديد، صليب ربنا يسوع المسيح، فقال: "فإن كلمة الصليب عند الهالكين جهالة، أما عندنا نحن المخلصين فهي قوة الله" (1 كو 1: 18).

ربما يتساءل البعض: إن كانت الذبائح الحيوانية قد أبطلت بتقديم ذبيحة السيد المسيح الوحيدة على الصليب، فما حاجتنا بعد إلى وجود مذبح؟

جاءت الإجابة صريحة في العهدين القديم والجديد:

1. أكدت نبوات العهد القديم إقامة مذبح العهد الجديد الذي لا يرتبط بأورشليم وحدها ولا يقتصر على شعب معين دون غيره. نذكر منها:

أ. قول ملاخي النبي: "لأنه من مشرق الشمس إلى مغربها اسمي عظيم بين الأمم وفي كل مكان يقرب لاسمي بخور وتقدمة طاهرة..." (ملا 1: 10-11). بالتأكيد لا ينطبق هذا القول على بخور العهد القديم وتقدمته، إذ لا يجوز تقديمها في غير أورشليم وبواسطة الكهنة العبرانيين وحدهم!

ب. أعطى إشعياء النبي اهتمامًا خاصًا بمذبح الرب في مصر بقوله: "في ذلك اليوم يكون مذبح للرب في وسط أرض مصر... فيعرف الرب في مصر، ويعرف المصريون الرب في ذلك اليوم ويقدمون ذبيحة وتقدمة" (إش 9: 19-22).

2. تحدث الرب نفسه في العهد الجديد عن المذبح قائلًا: "متى قدمت قربانك على المذبح" (مت 5: 23-24).

3. إذ قابل القديس بولس بين العبادتين المسيحية والوثنية قال: "لا تقدرون أن تشتركوا في مائدة الرب ومائدة الشياطين" (1 كو 10: 21). فإن كان قد أشار إلى مذبح الوثنيين بمائدة الشياطين فبالتأكيد يشير إلى المذبح المسيحي بمائدة الرب.

*     إنها الذبيحة الجامعة، يقدمها الكاهن الأعظم لله.

 هذا الذي قدم نفسه بالآلام من أجلنا لكي يجعل منا جسدًا لرأسٍ عظيمٍ كهذا.

هذه هي ذبيحة المسيحيين، حيث يصير الكل في المسيح يسوع جسدًا واحدًا فريدًا!

هذا ما تقدمه الكنيسة خلال سرّ المذبح!

 فإنها وهي ترفع القرابين لله تقدم نفسها قربانًا له![33]

*     أنتم فوق المائدة! أنتم داخل الكأس![34]

*     إن سر سلامنا ووحدتنا ينشأ فوق مذبحه[35].

القديس أغسطينوس

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

2. الاحتفال بالأعياد

وَحَفِظُوا عِيدَ الْمَظَالِّ كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ،

وَمُحْرَقَةَ يَوْمٍ فَيَوْمٍ بِالْعَدَدِ كَالْمَرْسُومِ أَمْرَ الْيَوْمِ بِيَوْمِهِ [4].

ربما تعرض الشعب للسخرية عندما بدأوا في جمع بقايا المذبح، وقد التفوا حوله لبنائه، فسخرت بهم الشعوب الأخرى. أما هم فلم يبالوا بالسخرية، مدركين أن سّر قوتهم في الذبيحة المقدمة لله.

عيد المظال: حفظوه ليذكروا أنهم كانوا غرباء، فيحيوا بروح الغربة. كان يليق بهم أن يبنوا المذبح ويحتفلوا بعيد المظال، حيث يتقدسون بدم المسيح، مدركين أنهم غرباء في هذا العالم. ويوافق عيد المظال ذكرى تدشين هيكل سليمان وحلول مجد الله فيه (1 مل 8: 2). اهتموا بتقديم محرقات (3: 3-6)، إذ هي محرقة وقود ورائحة سرور للرب" (لا 1: 13).

جاء العائدون من أرض السبي ليجدوا المدينة خرابًا والهيكل كأن لا وجود له، وقد حطَّم رعب الشعوب نفسية شعب الله. ليس من ملجأ لهم سوى الله نفسه.

أخذ زرُبابال التصريح من ملك فارس ببناء الهيكل بما فيه المذبح، لكن عند البناء كان لرئيس الكهنة أن يتقدمه.

محرقة يوم فَيَوْمٍ بالعدد: كان عيد المظال 7 أيام ثم يوم العيد الكبير، وكان لكل يوم عدد معين من الذبائح (عد 29: 13، 17).

وَبَعْدَ ذَلِكَ الْمُحْرَقَةُ الدَّائِمَةُ وَلِلأَهِلَّةِ وَلِجَمِيعِ مَوَاسِمِ الرّبِّ الْمُقَدَّسَة،ِ

وَلِكُلِّ مَن تبرَّعَ بِمُتَبَرَّعٍ لِلرَّبِّ [5].

St-Takla.org Image: Cedar logs from Lebanon to reconstruct the house of the Lord (Ezra 3:6-7) صورة في موقع الأنبا تكلا: خشب أرز من لبنان لترميم بيت الرب (عزرا 3: 6-7)

St-Takla.org Image: Cedar logs from Lebanon to reconstruct the house of the Lord (Ezra 3:6-7)

صورة في موقع الأنبا تكلا: خشب أرز من لبنان لترميم بيت الرب (عزرا 3: 6-7)

"وبعد ذلك": من ذلك اليوم فصاعدًا كانوا يقدمون الذبائح يوميًا وفي رأس كل شهر.

"الأهلة ولجميع مواسم الرب": أي الأعياد المحددة.

ابْتَدَأُوا مِنَ الْيَوْمِ الأَوَّلِ مِنَ الشَّهْرِ السَّابِع،ِ

يُصْعِدُونَ مُحْرَقَاتٍ لِلرَّبِّ،

وَهَيْكَلُ الرَّبِّ لَمْ يَكُنْ قَدْ تَأَسَّسَ [6].

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

3. تأسيس الهيكل

وَأَعْطُوا فِضَّةً لِلنَّحَّاتِينَ وَالنَّجَّارِين،َ

وَمَأْكَلًا وَمَشْرَبًا وَزَيْتًا لِلصَّيْدُونِيِّينَ وَالصُّورِيِّينَ،

لِيَأْتُوا بِخَشَبِ أَرْزٍ مِنْ لُبْنَانَ إِلَى بَحْرِ يَافَا،

حَسَبَ إِذْنِ كُورَشَ مَلِكِ فَارِسَ لَهُمْ [7].

"حسب إذن كورش": لم يتسلط كورش على لبنان، لكنه أذن للإسرائيليين أن يتفاوضوا معهم للحصول على الأخشاب.

St-Takla.org Image: The people singing, praising and giving thanks to the LORD (Ezra 3:8-11) صورة في موقع الأنبا تكلا: الشعب يحتفل بهيكل الرب بالتسبيح والهتاف (عزرا 3: 8-11)

St-Takla.org Image: The people singing, praising and giving thanks to the LORD (Ezra 3:8-11)

صورة في موقع الأنبا تكلا: الشعب يحتفل بهيكل الرب بالتسبيح والهتاف (عزرا 3: 8-11)

وَفِي السَّنَةِ الثَّانِيَةِ مِنْ مَجِيئِهِمْ إِلَى بَيْتِ اللهِ إِلَى أُورُشَلِيمَ فِي الشَّهْرِ الثَّانِي،

شَرَعَ زَرُبَّابِلُ بْنُ شَأَلْتِئِيلَ وَيَشُوعُ بْنُ يُوصَادَاقَ

وَبَقِيَّةُ إِخْوَتِهِمِ الْكَهَنَةِ وَاللاَّوِيِّينَ وَجَمِيعُ الْقَادِمِينَ مِنَ السَّبْيِ إِلَى أُورُشَلِيمَ،

وَأَقَأمُوا اللاَّوِيِّينَ مِنِ ابْنِ عِشْرِينَ سَنَةً فَمَا فَوْقُ،

لِلإِشْرَافِ عَلَى عَمَلِ بَيْتِ الرَّبِّ [8].

حسب ما ورد في سفر العدد 4: 3، 23، 30، 35، 39، 43، 47 يلزم أن يكون اللاوي ليس بأقل من 30 سنة ولا أكثر من 50 سنة، وجاء في عدد 8: 24-25 أن السن المطلوب هو 25 سنة حتى الخمسين، وفي 1 أي 23: 24، 27؛ 2 أي 31: 17؛ عز 3: 8 يبدأ بالعشرين عامًا دون وضع حد أقصى. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و التفاسير الأخرى). هذا الاختلاف نابع عن الظروف المحيطة، فمتى كانت هناك حاجة إلى لاويين والعدد غير كافٍ يُقبل السن الأصغر، ويُسمح بالعمل لمن هم فوق الخمسين القادرين على ممارسته.

وَوَقَفَ يَشُوعُ مَعَ بَنِيهِ وَإِخْوَتِهِ قَدْمِيئِيلَ وَبَنِيهِ بَنِي يَهُوذَا مَعًا،

للمناظرة على عَأمِلِي الشُّغْلِ فِي بَيْتِ اللهِ،

وَبَنِي حِينَادَادَ مَعَ بَنِيهِمْ وَإِخْوَتِهِمِ اللاَّوِيِّينَ [9].

يلاحظ في توزيع العمل هنا حسن التخطيط، وتحديد المسئولين عن العمل والعائلات المسئولة عن الأشراف على العمل [9].

"للمناظرة"، أي عينوا اللاويين كمسئولين عن البناء والإشراف علي العمال.

St-Takla.org Image: Money was given to pay craftsmen who worked with stone and wood to start rebuilding the temple. A few months later the rebuilding work began, supervised by a team of Levites under the direction of Zerubabbel and Jeshua. (Ezra 3: 7-8) - Ezra, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "وأعطوا فضة للنحاتين والنجارين.." للبدء في بناء الهيكل. "وفي السنة الثانية من مجيئهم إلى بيت الله إلى أورشليم، في الشهر الثاني، شرع زربابل بن شألتئيل ويشوع بن يوصاداق وبقية إخوتهم الكهنة واللاويين وجميع القادمين من السبي إلى أورشليم، وأقاموا اللاويين من ابن عشرين سنة فما فوق للمناظرة على عمل بيت الرب" (عزرا 3: 7-8) - صور سفر عزرا، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: Money was given to pay craftsmen who worked with stone and wood to start rebuilding the temple. A few months later the rebuilding work began, supervised by a team of Levites under the direction of Zerubabbel and Jeshua. (Ezra 3: 7-8) - Ezra, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "وأعطوا فضة للنحاتين والنجارين.." للبدء في بناء الهيكل. "وفي السنة الثانية من مجيئهم إلى بيت الله إلى أورشليم، في الشهر الثاني، شرع زربابل بن شألتئيل ويشوع بن يوصاداق وبقية إخوتهم الكهنة واللاويين وجميع القادمين من السبي إلى أورشليم، وأقاموا اللاويين من ابن عشرين سنة فما فوق للمناظرة على عمل بيت الرب" (عزرا 3: 7-8) - صور سفر عزرا، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

"في بيت الله" أي المكان المزمع أن يقام عليه بيت الله.

حيناداد لم يذكر في ص 2 ربما جاء من مكان آخر غير بابل أو كان مقيمًا في إسرائيل ولم يذهب إلى السبي.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

4. احتفالات التأسيس

اجتمع النحاتون والبناؤن والنجارون مع الشعب في موقع العمل، وارتدى الكهنة ملابسهم الكهنوتية، وصاروا يبوقون علامة البهجة والتهليل. كان الاحتفال مهيبًا، وعّم الفرح بوضع أساسات البيت.

وَلَمَّا أَسَّسَ الْبَانُونَ هَيْكَلَ الرَّبِّ،

أَقَأمُوا الْكَهَنَةَ بِمَلاَبِسِهِمْ بِأَبْوَاق،ٍ

وَاللاَّوِيِّينَ بَنِي آسَافَ بِالصُّنُوجِ،

لِتَسْبِيحِ الرَّبِّ عَلَى تَرْتِيبِ دَاوُدَ مَلِكِ إِسْرَائِيلَ [10].

كان البناء في الهيكل يتم وسط التسابيح والترانيم، والكل بملابسهم الكهنوتية، والكهنة بأبواقهم. ود قام داود بوضع نظام دقيق لهذه الأمور.

وَغَنُّوا بِالتَّسْبِيحِ وَالْحَمْدِ لِلرَّبِّ،

لأَنَّهُ صَالِحٌ لأَنَّ إِلَى الأَبَدِ رَحْمَتَهُ عَلَى إِسْرَائِيلَ.

وَكُلُّ الشَّعْبِ هَتَفُوا هُتَافًا عَظِيمًا بِالتَّسْبِيحِ لِلرَّبِّ

لأَجْلِ تَأْسِيسِ بَيْتِ الرَّبِّ [11].

كان البناء يتم وسط تسابيح الشكر والرجاء حتى يبارك الله العمل ويتممه.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: Many of the priests and Levites and heads of the fathers' houses, old men who had seen the first temple, wept with a loud voice when the foundation of this temple was laid before their eyes (Ezra 3:12-13) صورة في موقع الأنبا تكلا: رؤوس الآباء الشيوخ يبكون من الفرح لأجل البيت (عزرا 3: 12-13)

St-Takla.org Image: Many of the priests and Levites and heads of the fathers' houses, old men who had seen the first temple, wept with a loud voice when the foundation of this temple was laid before their eyes (Ezra 3:12-13)

صورة في موقع الأنبا تكلا: رؤوس الآباء الشيوخ يبكون من الفرح لأجل البيت (عزرا 3: 12-13)

5. دموع الرجاء مع دموع الحسرة

وَكَثِيرُونَ مِنَ الْكَهَنَةِ وَاللاَّوِيِّينَ وَرُؤُوسِ الآبَاءِ الشُّيُوخِ

الَّذِينَ رَأَوُا الْبَيْتَ الأَوَّلَ

بَكُوا بِصَوْتٍ عَظِيمٍ عِنْدَ تَأْسِيسِ هَذَا الْبَيْتِ أَمَامَ أَعْيُنِهِمْ.

وَكَثِيرُونَ كَانُوا يَرْفَعُونَ أَصْوَاتَهُمْ بِالْهُتَافِ بِفَرَحٍ [12].

بين خراب الهيكل بيد البابليين وتجديده الآن حوالي 50 سنة؛ فمن المؤكد أن كبار السن يذكرون الهيكل القديم، وحينما رأوا الهيكل الجديد، وأنه ليس فخمًا مثل الهيكل السابق بكوا على مجدهم القديم الذي ضاع، وعلى يأسهم من أن يُبنى هيكل عظيم مثل السابق إلا أن هذا ليس مقبولًا. فالله الذي أسس الهيكل السابق قادر أن يعين في بناء الهيكل الجديد. ونحن ليس من المقبول أن نيأس مهما كان حجم العمل أمامنا ضخمًا، فالله هو الذي يعين وما علينا إلا أن نبدأ، والله يفرح ببداياتنا مهما كانت صغيرة (زك 6:4). يجب علينا أن نفرح ونسبح ونشكر الله على بدايات أعماله معنا. فإذا بدأ الله فسيكمل وإن كان هناك حزن وبكاء فليكن على خطايانا وإذا بكينا على خطايانا يتحول هذا إلى فرح (مز 30 : 5).

كان أولى بهؤلاء الباكين أن يبكوا على خطاياهم التي سببت خراب الهيكل الأول.

وَلَمْ يَكُنِ الشَّعْبُ يُمَيِّزُ هُتَافَ الْفَرَحِ مِنْ صَوْتِ بُكَاءِ الشَّعْبِ،

لأَنَّ الشَّعْبَ كَانَ يَهْتِفُ هُتَافًا عَظِيمًا،

حَتَّى أَنَّ الصَّوْتَ سُمِعَ مِنْ بُعْدٍ [13].

*     يا رب لن أتوقف عن تسبيحك، حتى بعد وفاتي.

من يحيا لك وبك لا يموت؛ ولا يقوَ صمت الموت على إسكاته.

St-Takla.org Image: Gifts were given to the people of Tyre and Sidon to purchase large pieces of timber. These were floated along the coast to the port of Joppa and then hauled overland up to Jerusalem. (Ezra 3: 7) - Ezra, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "وأعطوا..مأكلا ومشربا وزيتا للصيدونيين والصوريين ليأتوا بخشب أرز من لبنان إلى بحر يافا، حسب إذن كورش ملك فارس لهم" (عزرا 3: 7) - صور سفر عزرا، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: Gifts were given to the people of Tyre and Sidon to purchase large pieces of timber. These were floated along the coast to the port of Joppa and then hauled overland up to Jerusalem. (Ezra 3: 7) - Ezra, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "وأعطوا..مأكلا ومشربا وزيتا للصيدونيين والصوريين ليأتوا بخشب أرز من لبنان إلى بحر يافا، حسب إذن كورش ملك فارس لهم" (عزرا 3: 7) - صور سفر عزرا، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

إذن، فليتكلم بفمي، ليُكررّ بعد موتي في المستقبل.

القديس مار يعقوب السروجي

*     التسابيح الهادئة تدخل بالفكر إلى حالة من الفرح والهدوء.

*     إن التسبيح لله هو عمل خاص بالملائكة.

القديس باسيليوس الكبير

*     أن تسبح معناه تقدم صلاة مضاعفة.

القديس أغسطينوس

*     كن كالجندي واجعل الليلة موسيقية... ترنم بالروح وترنم بالفهم أيضا. اجعل ترنيمتك من وضع المرتل.

القديس جيروم

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

من وحي عزرا 3

لتسمر صليبك في داخلي!

 

*    احملني معك إلى جبل الجلجثة.

هناك أجتمع مع كل إخوتي بروح واحدة.

St-Takla.org Image: The first part of the project was to lay the foundations of the temple and when these were set, the people gathered to worship God. The priests and Levites led the worship, singing the same songs their ancestors had sung when the original temple had been built in the days of Solomon. (Ezra 3: 10) - Ezra, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "ولما أسس البانون هيكل الرب، أقاموا الكهنة بملابسهم بأبواق، واللاويين بني آساف بالصنوج، لتسبيح الرب على ترتيب داود ملك إسرائيل" (عزرا 3: 10) - صور سفر عزرا، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: The first part of the project was to lay the foundations of the temple and when these were set, the people gathered to worship God. The priests and Levites led the worship, singing the same songs their ancestors had sung when the original temple had been built in the days of Solomon. (Ezra 3: 10) - Ezra, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "ولما أسس البانون هيكل الرب، أقاموا الكهنة بملابسهم بأبواق، واللاويين بني آساف بالصنوج، لتسبيح الرب على ترتيب داود ملك إسرائيل" (عزرا 3: 10) - صور سفر عزرا، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

نلتف حولك يا رئيس الكهنة الأعظم والذبيحة الفريدة.

تشفع فينا لدى أبيك،

وتقتنينا بدمك الثمين!

*    لسنا بعد في حاجة إلى ذبائحٍ حيوانيةٍ،

فصليبك هو قوة الله للخلاص،

صليبك ينزع عنا روح العداوة،

ويقدمنا لله أبيك أبناء له.

*    لتغرس صليبك في قلوبنا،

فنصير بالحق هيكلًا مقدسًا لك.

تسكن فيه مع أبيك القدوس وروحك القدوس.

لن يقدر عدو ما أن يرعبنا،

ولا فخ أن يصطادنا،

فإننا مختفون فيك، وأنت ساكن فينا.

*    مع كل نسمة نذكر أننا غرباء،

لكن غربتنا تدفعنا للاحتفال بعيد لا ينقطع.

نغترب عن محبة العالم،

فتتعلق نفوسنا بسماواتك.

حياتنا عيد لا ينقطع،

فأنت هو عيدنا الدائم.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ملحق عزرا 3

مقارنة بين هيكل سليمان وهيكل زربابل

 

هيكل سليمان

هيكل سليمان

استغرق بناؤه سبع سنوات (1 مل 6: 38)

استغرق بناؤه أربع سنوات (عز 6: 15)

أعد داود الملك الكثير من احتياجاته من ذهب وفضة ونحاس (1 أي 22: 1-5).

معظم مواد بنائه كانت من أنقاض هيكل سليمان، يقدرها البعض ب1%1000 من مواد الهيكل الأول.

طوله 60 ذرعًا وعرضه 20 ذراعًا (1 مل 6: 2)

التزموا بذات أبعاد هيكل سليمان.

كان آية في الروعة، مُزين بكميات ضخمة من النحاس والفضة والذهب والأخشاب الثمينة.

"الذي رأى هذا البيت في مجده الأول، وكيف تنظرونه الآن. أما هو في أعينكم كلا شيء (حج 2: 3).

في يوم تدشينه، ملأ مجد الرب البيت (1 مل 8: 11).

لم يحل مجد الرب فيه بصورة ملموسة.

أصعدوا تابوت العهد إلى الهيكل بمجدٍ عظيمٍ وذبائح، لا تُعد (1 مل 8: 5)

غالبًا لم يكن تابوت العهد موجودًا في هيكل الرب.

كان مُلحق به العديد من المباني، ويشرف على مدينة حية.

بلا مباني ملحقة، ويشرف على مدينة خربة بلا أسوار وأبوابها محروقة.

في يوم التدشين قدموا 22 ألف ثورٍ و120 ألف خروفٍ.

قدموا 100 ثور و200 كبش و400 خروف.

كان سليمان ملك إسرائيل أعظم وأحكم وأغني ملك في عهده.

لم يعد لإسرائيل ملوك، بل كانوا تحت الاحتلال حتى جاء ملك الملوك.

كانت المملكة واحدة، قوية وعظيمة أثناء التدشين.

كان بالبلاد قلة قليلة عائدة من السبي من سبطي يهوذا وبنيامين، مع المعدمين من الشعب في البلاد الأخرى.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات عزرا: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament/Father-Tadros-Yacoub-Malaty/15-Sefr-Ezra/Tafseer-Sefr-Ezra__01-Chapter-03.html