St-Takla.org  >   books  >   youssef-habib  >   st-theodora
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب أبونا تادرس أو القديسة ثيؤدورة الإسكندرية التائبة - المقدس يوسف حبيب

7- ختام الكتاب

 

نرى من التاريخ أن مثل هذه القصص كان لها أثر واضح بالنسبة للأزواج فلقد كان القديس بولا البسيط تلميذ القديس أنطونيوس الكبير متزوجًا وخانته زوجته - ترك العالم وانطلق إلى الدير وقد منحه الرب مواهب عديدة منها إخراج الشياطين، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. غالبًا تتعذر الرهبنة لسبب أو لآخر كسبيل بعض التائبين والتائبات إلى ذلك فماذا يفعل الذين في العالم بعد سقوطهم في الخطايا؟

St-Takla.org Image: Saint Paul the Simple, Boles El Baseet صورة في موقع الأنبا تكلا: القديس الأنبا بولس البسيط

St-Takla.org Image: Saint Paul the Simple, Boles El Baseet

صورة في موقع الأنبا تكلا: القديس الأنبا بولس البسيط

يجيب القديس يوحنا الذهبي الفم في ميمر قاله على الذين يتخلفون في وقت القداسات وعن المائدة الطاهرة (ويقرأ نصف الليل من ليلة الخميس الكبير) هكذا قائلًا:

لعل سامع يقول وكيف أستطيع أن أكون في العالم في وسط أموره وأتخلص من شروره فأجيبه أنه ليس المكان هو الذي يخلص بل جودة الطريقة وتقويم النية هم سبب خلاصنا، قد كان آدم في الفردوس كأنه في الميناء لكنه غرق، وكان لوط في مدينة سدوم

كأنه في اللجة وخلص ناجيًا.. وقد أوصى بالسهر في الصلوات وحضور القداسات الإلهية حضورًا متصلًا.. عن المخطوطة 175/ 296 طقس بالمتحف القبطي.

حقًا ما قاله القديس مار اسحق السرياني "أن الله يهمه العمل ولو كان بلا شكل ولا رسم".

وفي القصة التالية التي وردت في تاريخ القديس مكاريوس الكبير خير تفسير.

قيل إنه فيما كان القديس مكاريوس الكبير يصلي وافاه فكر العظمة والافتخار.. فسمع للحال من يقول له إنك لم تبلغ إلى الآن فضيلة امرأة أرملة تسكن مع امرأة ابنها بمحبة كاملة في مدينة الإسكندرية ويمكنك أن تشاهد فضيلتها عيانًا، فلما سمع الأب هذا الإعلان اتقد بنار الرغبة لمشاهدة هذا الأمر وقام لوقته إلى الإسكندرية بعد أن زود رهبانه بالنصائح، وبتدبير من الله استدل على منزلها وقرع الباب ففتحت له إحداهما فاستدعاهما وخاطبهما قائلًا: "إني من أجلكما قد عانيت مشقة السفر ومتاعب البرية وما ذلك إلا شوقًا لأعلم ماذا تصنعان وما هي حالة معيشتكما، فقالتا له"هل يمكنك أن تجد صلاحًا في امرأتين متزوجتين يعيشان في لذة ونعيم؟، فألح عليهما فقالتا له: أننا أقترنا بسر الزواج مع أخوين من مدة خمس عشرة سنة وقد مضت هذه المدة بدون أن تخرج من فم الواحدة كلمة تغيظ الأخرى ولم يحدث بيننا خصام أو شبه خصام قط، وأن الواحدة منا لا تميز أولادها، عن أولاد الأخرى بل تهتم بما يرضي أولاد الأخرى قبل أولادها، ثم قالتا له: "قد تعاهدنا أمام مخلصنا أن نعيش هكذا كل أيام حياتنا ونطلب منه تعالى أن يساعدنا على القيام بعهدنا، فلما سمع القديس خبرهما هتف قائلًا: حقًا إن الله يمنح المتزوجين كما يمنح المتبتلين وأنه تعالى لا ينظر إلا الضمائر والقلوب ويمنح روحه القدوس لجميع الذين يخدمونه.

هكذا نالت القديسة ثيؤدوره الفرح الدائم في ملكوت السموات، وتعيد الكنيسة في اليوم الرابع عشر من شهر بؤونة، كما ذُكر في تاريخ القديسة بالمخطوطة بدير البرموس.

بركة صلاتها تكون معنا ولربنا المجد دائمًا أبديًا آمين.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/books/youssef-habib/st-theodora/outro.html