St-Takla.org  >   books  >   youssef-habib  >   st-theodora
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب أبونا تادرس أو القديسة ثيؤدورة الإسكندرية التائبة - المقدس يوسف حبيب

6- نياحة القديسة

 

St-Takla.org Image: Jesus helping us during trials - praying and thanking for food after fasting - by T Sawsan صورة في موقع الأنبا تكلا: صورة قبطية: المسيح يساعدنا في التجارب - الصلاة على الطعام (الأكل) بعد الصوم - رسم تاسوني سوسن

St-Takla.org Image: Jesus helping us during trials - praying and thanking for food after fasting - by T Sawsan

صورة في موقع الأنبا تكلا: صورة قبطية: المسيح يساعدنا في التجارب - الصلاة على الطعام (الأكل) بعد الصوم - رسم تاسوني سوسن

حدث بعد هذه الأمور أن رئيس الدير رأى حلمًا كأنه جالس وإذ به يختطف إلى أعلى وإذا صوت ملائكي يصرخ قائلًا: "أنظر.. ولما التفت مضوا به إلى موضع لا يقدر شيء من النطق أن يصف مقدار مجده وأبصر هناك عرشًا موضوعًا وملاكًا واقفًا إلى جواره، وعلى العرش كانت عروس وجهها يضيء بالبهاء فسأل من هذه فقيل له هو الراهب تادرس "ثيؤدوره" الذي احتمل كل إهانة من أجل الرب ومكث خارج الدير سبع سنوات -ومعه الطفل- يتغذى من حشيش البرية ويشرب الماء الملح"..

"لقد صبرت ثيؤدوره على ذلك لأنها كانت أخطأت ودنست مضجع زوجها وقد تابت التوبة الحقيقية ولم تضجر من العبادة لكيما ترث الحياة الأبدية، ثم رأيت نفسي كأني في ديري".

ولما استيقظ من النوم ومضى إلى قلاية الطوباوي وجد أنه قد تنيح بسلام وكان ذلك حوالي سنة 510م حيث حرر الموت، وهو منفذ إرادة الله الصالحة -نفس ثيؤدوره- من سجن هذا العالم المملوء بالتجارب والخطايا.

وكم كانت دهشة رئيس الدير والرهبان مريرة لما أظهرت واجبات التكفين سر ثيؤدوره وكيف أنها كانت امرأة واحتملت صنوف الإهانات والازدراء باطلًا.

بكى الأب رئيس الدير كذا الرهبان عليها وطلبوا إلى الرب بحرقة قلب وبدموع أن يغفر لهم خطيئتهم، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. علم الزوج أيضًا بأمرها- حيث كان قد شاع الخبر في الدير وخارجه - وتحقق له أنها زوجته وأنها هي ذاتها التي كانت قد قابلته وهي تقود الجمال بالقرب من كنيسة القديس أنبا بطرس وكيف أنه لم يستطيع أن يتعرف عليها على الإطلاق في ذلك الوقت لشدة نسكها وأصوامها وتقشفاتها..

وشاءت إرادة الرب أن يحضر بسرعة إلى الدير وأن يشترك في جنازتها، وأن يراها ميتة بالجسد بعد أن أرضت الرب بتوبتها الصادقة.

وتمضي المخطوطة تقول إنه بعدئذ التمس الزوج من رئيس الدير أن يقبله في ديره ليترهب، وهكذا أمضى بقية حياته.

وتثبت العجائب العديدة التي أجراها الله بصلوات القديسة ثيؤدوره أي درجة عالية من الكرامة يعود إليها الخاطئ التائب الصادق في توبته، والمغفرة الجزيلة التي يحظى بها كل من يرجع عن شروره التي اعترف بها وتاب عنها.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/youssef-habib/st-theodora/death.html