St-Takla.org  >   books  >   pope-sheounda-iii  >   three-purposeful-stories
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب ثلاث قصص هادفة - البابا شنوده الثالث

3- القصة الثالثة: أمهلني أسبوعًا

 

كان ذلك الأسقف الشيخ جالسًا في مكتبه، منشغلًا في كتابة بعض مشروعات رعوية هامة لصالح إيبراشيته. وفجأة أشرق في الحجرة نور باهر. فالتفت الأسقف فإذا أمامه ملاك مهيب منير.

قال له الملاك: هل انت مستعد الآن أن تأتي معي؟ فإن أيامك على الأرض قد وصلت إلى نهايتها.

St-Takla.org Image: An angel appearing to a bishop - Coptic art, scanned from Three Purposeful Stories - book, by Pope Shenouda III. صورة في موقع الأنبا تكلا: ملاك يظهر لأحد الآباء الأساقفة - رسم فن قبطي حديث من كتاب ثلاث قصص هادفة - البابا شنوده الثالث.

St-Takla.org Image: An angel appearing to a bishop - Coptic art, scanned from Three Purposeful Stories - book, by Pope Shenouda III.

صورة في موقع الأنبا تكلا: ملاك يظهر لأحد الآباء الأساقفة - رسم فن قبطي حديث من كتاب ثلاث قصص هادفة - البابا شنوده الثالث.

فأجاب الاسقف: أنا تحت الأمر يا سيدي الملاك ولا أملك فيه رفضًا. ولكني لأرجو أن ترفع طلبتي إلى الله أن "أمهلني أسبوعًا" فإن هناك أمورًا معينة، أحب أن أنتهي منها أولًا إن أحب الرب ومنحني هذه المهلة كما منح (حزقيا) من قبل (2مل20: 6).

ورفع الملاك نظره إلى السماء، ثم قال للأسقف الشيخ: "حسنًا، لقد إستجاب الله طلبتك. فاستفد من وقتك لخيرك وخير شعبك".

وانصرف الملاك. وسجد الأسقف بوجهه إلى الأرض و وقال: " اشكرك يا رب لإنك منحتني هذه المهلة التي لم تمنحها لملايين من الناس. إنه عطف منك لا أستحقه. إمنحني إذن الحكمة التي استطيع بها أن أتصرف حسنًا خلال هذا الأسبوع حسب مشيئتك الصالحة".

وقال الأسقف في نفسه "أول ما ينبغي أن أفعله أن أطلب من الرب أن يغفر لي جميع خطاياي التي ارتكبتها طول حياتي، وأن يغفر لي أيضًا تقصيراتي في كل ما كان يمكنني أن أفعله من الخير في عملي الرعوي وفي حياتي الروحية الخاصة، ولم أفعله.

وسكب نفسه أمام الله في إعتراف طويل بمطانيات ودموع. ثم جلس ليفكر ماذا يفعل خلال هذا الأسبوع الأخير من حياته..

ورأى أن الأمر يحتاج إلى إرشاد إلهي، فقال:

هذا الأسبوع يا رب الذي أعطيتني إياه.. هو لك، وأعطيته لي. فلتكن كل دقيقة منه هي ملكك، هي مجال أنفذ فيها مشيئتك.

ليتني سلكت بهذا المنطق في كل أيامي السابقة.

أنت يا رب أعطيتني هذا الوقت، فارشدني كيف أسلك فيه.

حررني من مشيئتي، وعلمني أن أصنع مشيئتك. اكشفها لي في كل دقيقة من حياتي، التي هي منحة من عندك.

أعطني أن أعمل في أيامي الباقية ما يجعلني أستحقها.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

على أن هناك أمرًا خطيرًا لم يلاحظه الأسقف، وهو أن الشيطان حضر وسمع الكلام الذي دار بينه وبين الملاك. واستعد هو أيضًا لهذا الأسبوع، كيف يمكنه أن يعرقل ما سوف يعمله الأسقف.

ورأى الأسقف أن يبدأ الأسبوع بصلاة القداس الإلهي والتناول. وقال: سأبدأ بالتناول من الجسد الطاهر والدم الكريم، لأن به حسب وعدك يمكنني أن أثبت فيك، وتثبت فيّ (يو6: 52) وبهذا أعرف كيف أتصرف.

وصلى القداس بكل عمق وكل خشوع. وحينما كان يقول للشعب "السلام لجميعكم" كان يقولها من كل قلبه طالبًا لهم السلام من الله.

وكان في قداسه كمن يودع شعبه. قداس كله دموع وكله حب، نحو الله والناس. وتأثر الشعب به جدًا، وكأنما أحسوا بما يجري بينه وبين الله...

وتذكَّر قبل القداس أن كثيرين طلبوا منه الصلاة لأجلهم.

البعض طلب ذلك شفاهاُ، والبعض كتب له يطلب الصلاة، فجمع كل ذلك ليضعه أمام الله فوق المذبح.

وقال ذكرني يا رب بكل أولئك لكي أذكرهم في صلاة القداس، وإن نسيت أحدًا ولم أذكره أمامك، فاغفر لي يا رب، واذكره أنت في مراحمك، وأعطه سؤل قلبه. أنت يا رب تعرف الكل أكثر مني.

وفكر في قلبه قائلًا: ترى بعد موتي هل سأتذكر كل هؤلاء الطالبين الصلاة وأذكرهم أمام الله؟ على أية الحالات واجبي الآن أن أقدم طلباتهم إلى الله.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: A bishop sitting on his desk, while thinking before writing - Coptic art, scanned from Three Purposeful Stories - book, by Pope Shenouda III. صورة في موقع الأنبا تكلا: أب أسقف جالس على مكتبه يفكر قبل أن يكتب - رسم فن قبطي حديث من كتاب ثلاث قصص هادفة - البابا شنوده الثالث.

St-Takla.org Image: A bishop sitting on his desk, while thinking before writing - Coptic art, scanned from Three Purposeful Stories - book, by Pope Shenouda III.

صورة في موقع الأنبا تكلا: أب أسقف جالس على مكتبه يفكر قبل أن يكتب - رسم فن قبطي حديث من كتاب ثلاث قصص هادفة - البابا شنوده الثالث.

وبعد القداس الإلهي، إذ جلس يفكر في الحياة الأخرى التي سينتقل إليها، صغر هذا العالم كله في عينيه، بكل ما فيه من ماديات.

وتذكر أن باسمه حسابات كثيرة في البنوك.

وقال في نفسه كيف سأواجه الله، وباسمي كل تلك الحسابات؟! أليس من الأفضل أن أتخلص منها، قبل أن تتخلص هي من اسمي وتبعيتها لي؟!

وهنا استدعى سكرتيره المالي، وقال له:

اذهب واحضر لي كشوفًا بكل الأموال المودعة باسمي في البنوك. وكشوفًا أخرى بأسماء الكنائس المحتاجة، ولجان البر في الايبراشية. وهات كل الخطابات التي ارسلها لنا المحتاجون..

وعزم الاسقف في قلبه أن ينفق الكل بشيكات من عنده، ووضع في نفسه قول الكتاب "لا تمنع الخير عن اهله، حين يكون في طاقة يدك ان تفعله" (ام3: 27)

وخرج سكرتير الأسقف لينفذ. ودخل الشيطان ليعترض ويناقش (طبعًا بأن يلقي بأفكاره في عقل الاسقف، ليقنعه ويمنعه).

قال له الشيطان "إنك تريد أن تفعل خيرًا. ولكن الخير يجب أن يكون ممزوجًا بالحكمة. والحكمة تستدعي التروي والدراسة. وقطعًا من الدراسة لابد سيتكشف لك من هو أكثر احتياجًا ممن لا تعرفهم الآن".

وقال الأسقف في نفسه: الدراسة تحتاج وقت. والوقت مقصر. وحاليًا كل من يتكشف لي احتياجه، سأعطيه الآن من مال الله الذي عندي. وإن انكشفت احتياجات أخرى بعد رحيلي يمكن أن يعطيهم من يتولى المسئولية من بعدي.

وقال له الشيطان: "إنك إنسان أناني. تريد أن تنفق كل المال بنفسك، وتكسب الأجر وحدك.وتترك خزينة الكنيسة خاوية. بحيث يأتي من بعدك، لا يجد مالًا يصنع به خيرًا، وينال عنه اجرًا. إن المحبة تقتضي أن تترك لمن يأتي بعدك فرصة لعمل الخير. والتواضع يقتضي أن تختفي أنت، ويظهر هو...

وأجاب الأسقف على هذه الأفكار بأن الذي يأتي بعده إن كان محبًا لعمل الخير، فسوف يفتح له الله كوى السماء ويعطيه (ملا3: 10) فالله هو المعطي، ومن يده الكل، ونحن نأخذ من يده ونقول له "مِن يدك أعطيناك" (أي29: 14).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

وخرج الشيطان ليثير الأراخنة من العلمانيين بأن هذا الأسقف الشيخ أتاه خوف من الموت، فيريد أن يبدد أموال البيعة.

وأتى كبار العلمانيين وقالوا للأب الأسقف: وصلنا يا سيدنا أنك مزمع أن تتصرف في كل الأموال التي باسمك في البنوك. وهذه كلها أموال البيعة. ومن حقنا أن نتشاور في الأمر.

فقال لهم الأسقف: "أنا لم أمس أية أموال مودعة بأسماء الكنائس أو الأوقاف، أو متروكة لمشروعات معينة. إنما سأتصرف في أموال مكتوبة باسمي، وصلت إليّ شخصيًا من أبناء لي إئتمنوني على إنفاقها، وتركوا لي الحرية في ذلك حسبما يستريح ضميري".

فقالوا له "ولكنك يا سيدنا راهب قد نذر الفقر، ولا تملك شيئًا خاصًا بك. وكل ما هو في البنوك باسمك، إنما هو مِلك للكنيسة".

أجاب الأسقف: أعرف هذا. وأنا إنما أصرف من مال الكنيسة لأبناء الكنيسة، والدسقولية تقول: إن كان الأسقف قد أؤتمن على أرواح الناس، فبالحري على أموالهم، وفي العصر الرسولي كانوا يضعون الأموال عند أقدام الرسل، فينفقون منها على كل من له احتياج (اع 4: 35). والسيد المسيح يقول "لا تكنزوا لكم كنوزًا على الأرض" (مت 6: 19).

وقال العلمانيون "السيد المسيح يقول: لا تكنزوا لكم. وهذه الأموال ليست لكم يا أبانا، ولكنها للكنيسة".

فأجاب الأسقف: حقًا إنها للكنيسة. وعبارة لا تكنزوا هي موجهة إلى الكنيسة أيضًا.

وخرج الأراخنة، ودخل السكرتير المالي ومعه الكشوف وبدأ الأب الأسقف يكتب الشيكات للكنائس المحتاجة وللجان البر وللفقراء لكي تصرف لهم.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

وقام من صلاته، وتمشى قليلًا في مقر إيبراشيته.

فرأى الكثير من التحف ومن الهدايا التي قُدِّمَت إليه في مناسبات عديدة.

فقال في نفسه: ما معنى بقاء كل هذه هنا؟! أليس من الأفضل أن أعطيها لمن يستفيد بها في حياته العملية أكثر من حفظها عندي، دون أية منفعة لي بها ولا أية منفعة لأحد. وقال ساعدني يا رب كيف أتخلص منها، وأُزيل من مقري ثقلًا يشغله.

ونادى بعضًا من معاونيه المخلصين، وقال لهم: إجمعوا هذه لكي توزعوها على من يكونون في حاجة إليها.

فقالوا: سنفعل يا أبانا كما تريد. ولكن إسمح لنا أن نستبقي عددًا منها للتاريخ. فابتسم وقال: لا مانع، على أن يكون هذا العدد قليلًا جدًا، ولضرورة تسمح بذلك. وقال أحدهم: إنها ذخائر يا أبي تصلح للتاريخ. فأجابه: فليكتب التاريخ إننا وزعناها على من يحتاجونها، ولن ينفعنا التاريخ إن احتفظنا بها.

وابتدأ التوزيع، ووقف الشيطان غاضبًا وساخطًا، يحاول أن يقنع معاوني الأسقف أن يستبقوا أكبر عدد من تلك التحف. ولكنهم لم يستجيبوا لأنهم كانوا مخلصين لأسقفهم، يعرفون روحه ويحترمون توجيهه.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ونظر الأسقف إلى خزانة ملابسه، فوجد فيه الكثير.

كان محبوه الكثيرون يهدونه في الأعياد  والمناسبات ملابس يشعرون ببركة خاصة إن قبلها منهم، وكان يقبلها لإرضائهم.

أما الآن فرأى أن يهديها بدوره إلى الفقراء من الآباء الكهنة. وانتهز وجودهم عنده، فوزع عليهم من ملابسه ففرحوا واعتبروها بركة كبيرة وفرح هو أيضًا بإعطائهم إياها.

وفعل نفس الشيء بكثير من صلبان اليد التي عنده فوزعها على إخوته من الآباء الأساقفة.

ووسوس الشيطان في أذنه قائلًا: ها أنت تترك الأسقفية فارغة وعارية! فأجاب الفكر قائلًا: بل أنا بهذا أتركها ملآنه بركة. لانه كما قال الرب "مغبوط هو العطاء أكثر من الأخذ" (اع 20: 35).

← اقرأ قصص أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في قسم القصص.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

واغتاظ الشيطان. وأخذ الأسقف يفكر في عمل روحي آخر:

اتصل بسكرتيره، وطلب منه أن يرتب اجتماعات له مع كل الآباء كهنة الإيبراشية، ومع الخدام، ومع الشمامسة، وأعضاء مجالس الكنائس، لكي يسمع منهم كل ما يطلبونه لخير كنائسهم، وما يلزم أن يصدره من قرارات لخيرهم لصالح الخدمة.

وتدخل الشيطان ليعرقل هذه الاجتماعات. فقال له "لم تبق لك أيها الأب إلا أيام قليلة ينبغي أن تقضيها في الصلاة والخلوة مع الله استعدادًا لأبديتك، وليس من الحكمة ان تضيعها في اجتماعات مع الناس".

وأجاب الأسقف على الفكر إنه من أجل الله أيضًا يجتمع مع هذه القيادات، وهذا جزء من مسئوليته يجب أن يؤديه، لكي يكون أمينًا في واجبه امام الله.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: Spiritual warfares, a father fighting evil thoughts form the devils - Coptic art, scanned from Three Purposeful Stories - book, by Pope Shenouda III. صورة في موقع الأنبا تكلا: الحروب الروحية، حرب الأفكار: محاربات من الشياطين لأحد الآباء - رسم فن قبطي حديث من كتاب ثلاث قصص هادفة - البابا شنوده الثالث.

St-Takla.org Image: Spiritual warfares, a father fighting evil thoughts form the devils - Coptic art, scanned from Three Purposeful Stories - book, by Pope Shenouda III.

صورة في موقع الأنبا تكلا: الحروب الروحية، حرب الأفكار: محاربات من الشياطين لأحد الآباء - رسم فن قبطي حديث من كتاب ثلاث قصص هادفة - البابا شنوده الثالث.

واغتاظ الشيطان، ولم يجد إلا أن يضرب الأسقف بصداع شديد جدًا، أعجزه عن التفكير الهادئ، وبآلام في جسده شغلته عن الاجتماع بأبنائه يومين. وهنا صرخ الأسقف إلى الله لينقذه، فأرسل له الله ملاكًا فشفاه. وكان قد ضاع من الأسبوع الذي وعده به الله حوالي نصفه.

وجلس الأسقف بعد ذلك مع كهنة الكنائس وخدامها. وبدأ الاجتماع بالصلاة فقال: إن الكنيسة  يا رب هي كنيستك، وأنت الذي تقودها بروحك القدوس. فاعطنا الفكر الحكيم الذي من عندك، لكي ننفذ مشيئتك الصالحة، فنحن مجرد آلات طيعة في يديك.

وقال: ارشدنا يا رب ليس بمعونتك على ما نريد أن نعمله، إنما نطلب منك أن تكشف لنا ما تريد أنت أن تعمله.

ثم قال للآباء الكهنة في اتضاع:

أنتم أيها الآباء على اتصال مباشر بالشعب أكثر مني. فاذكروا لي ما ينبغي أن نفعله لصالحهم، ولا تخجلوا من أن تذكروا لي احتياجاتهم التي ربما أكون قد قصرت في القيام بها نحوهم.

ثم تدارس مع المجتمعين في عمق كل ما يلزم من القرارات الرعوية، وأصدر تلك القرارات. وكان اجتماعًا ناجحًا جدًا ونافعًا جدًا، استراح له ضميره. كما كون لجنة متابعة جادة لتنفيذ القرارات. وختم الاجتماع بالصلاة فقال: ها هي يا رب القرارات التي أرشدتنا إليها. والآن نريدك أن تكوّن لجنة أخرى من الملائكة والقديسين تتابع ما فكرنا فيه بإرشاد روحك القدوس.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

وامتدح الآباء والخدام كلمات هذا الشيخ الأسقف. ولكنه لما عاد إلى غرفته سجد لله بمطانيات كثيرة، وقال:

اغفر لي يا رب كل ما سمعته من مديح في خدمتك.

إن المزمور يقول "ليس لنا يا رب ليس لنا لكن لاسمك القدوس إعط مجدًا.." (مز115: 1).

أخشى يا رب أن أكون قد نلت أجرتي على الأرض (مت 6) بل نلت أجرة على أعمال لم أعملها بل عملتها أنت.

أكان واجبًا عليّ أن أرفض كل كلمة مديح؟! كان ذلك يجعلهم يتعبون من رفضي، أو يعتبرونه تواضعًا، ويمدحونني عليه بالأكثر. وهكذا صرت في حيرة، واستسلمت للواقع، فاغفر لي.

وبمطانيات أخرى قال الأسقف الشيخ:

وكما تغفر لي يا رب ما نلته من مديح، اغفر لي ما نلته من احترام.

الناس في احترام المركز، قد احترموا الشخص أو كليهما. وأنا يا رب أعترف أني لا أستحق كليهما. لا أستحق مركزي هذا كأسقف، ولا شخصي أيضًا يستحق.

وأنا كنت في بادئ الأمر أخجل من الإحترام المقدم لي، ثم بمرور الوقت تعودت ذلك فما عدت أخجل. ولكنني الآن يا رب في خجل أمامك من كل ما تقبلته من احترام.

أهذه الرتبة الكهنوتية قد أفقدتني تواضعي أو بعضًا منه؟ أم هو خطأ في داخلي عاقني عن التمتع بالإتضاع؟

وسواء هذا أم ذاك، اغفر لي يا رب وارحمني. واعطني في اليومين الباقيين من حياتي أن أعرف تمامًا وأتأكد أنني تراب ورماد، أنني لا أستحق شيئًا.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: An angel appearing to a holy father, and blessing him - Coptic art, scanned from Three Purposeful Stories - book, by Pope Shenouda III. صورة في موقع الأنبا تكلا: ملاك يظهر لأحد الآباء ويضع يده على رأسه ليباركه - رسم فن قبطي حديث من كتاب ثلاث قصص هادفة - البابا شنوده الثالث.

St-Takla.org Image: An angel appearing to a holy father, and blessing him - Coptic art, scanned from Three Purposeful Stories - book, by Pope Shenouda III.

صورة في موقع الأنبا تكلا: ملاك يظهر لأحد الآباء ويضع يده على رأسه ليباركه - رسم فن قبطي حديث من كتاب ثلاث قصص هادفة - البابا شنوده الثالث.

ثم فكر الأسقف في الأمور الفردية التي ربما يكون قد نسيها.

وفتش عن ذلك في أوراق قديمة عنده، وخطابات وصلته، طلبات من بعض الناس لم يقضها لهم، ووعود قدمها للبعض ولم ينفذها، وصلوات طلبها البعض ولم يضعها لهم على المذبح. وأخبار مرضى كان يجب أن يسال عنهم ويطمئن عليهم.. وأمور أخرى مشابهة. وبقدر إمكانه حاول أن يريح ضميره، ويريح الناس في كل هذا.

بينما حاول الشيطان أن يشتت له فكره بقدر الإمكان، أو ينسيه ما يريد أن يتذكره، أو يرسل له من يعطله.. ولكنه كان مصرًا على أن يؤدي واجبه في تلك الأمور الفردية، وقد كان.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ثم ركع ليصلي بعمق من اجل كثير من المتألمين.

صلى من أجل المرضى بأمراض مستعصية، عجز الأطباء في علاجها..طلب من الله أن يخفف آلامهم ولا تطول فترة رقادهم على الفراش.

وصلى من أجل المظلومين الذين وقعوا تحت قسوة مؤامرات دُبرت ضدهم، أو تحت ظلم رؤساء لهم لا يرحمون.. وصلى من أجل مشاكل عديدة وصلت إلى علمه وليس سوى الله يقدر على حلها.

وصلى من أجل العائلات التي دب الخصام بينها، وفشلت كل محاولات الصلح بينها، ووصل الامر إلى المحاكم، واوشكت الرابطة المقدسة على الانفصال.

وصلى من أجل المشردين، والذين في السجون، والذين بلا عائل، والعاطلين الذين لم يجدوا عملًا، والفتيات اللائي تقدم بهن العمر بلا زواج. وصلى من أجل الذين ليس لهم أحد يذكرهم. وذكر بدموع وتضرعات أسماء يعرفها.

وقال في صلاته كل هؤلاء يا رب أضعهم وديعة في يديك، وفي قلبك الحاني، أتركهم إلى قوتك التي صنعت خلاصًا.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ووقف أمام خريطة إيبراشيته، ورشم كل كنيسة فيها، وكل خدمة وكل نشاط كنسي.

ورشم كل مدينة وكل قرية، وطلب معونة إلهية للكل.

وقال: هم يا رب أولادك، وأنت تحبهم أكثر مني، أنت الذي ترعاهم وترعاني معهم.

لست أظن أنني في هذا الأسبوع سأعمل واجبي من نحوهم. إنما أنا أتركهم في يديك الحانيتين لتعمل فيهم ومعهم.   

باركهم يا رب ببركاتك السمائية، كلهم إكليروسًا وشعبًا.

اعطهم القوة التي ينفذون بها وصاياك.

افتح قلوبهم لك، واشغل عقولهم بك.

St-Takla.org Image: A bishop sitting on his desk and writing - Coptic art, scanned from Three Purposeful Stories - book, by Pope Shenouda III. صورة في موقع الأنبا تكلا: أب أسقف جالس على مكتبه وهو يكتب - رسم فن قبطي حديث من كتاب ثلاث قصص هادفة - البابا شنوده الثالث.

St-Takla.org Image: A bishop sitting on his desk and writing - Coptic art, scanned from Three Purposeful Stories - book, by Pope Shenouda III.

صورة في موقع الأنبا تكلا: أب أسقف جالس على مكتبه وهو يكتب - رسم فن قبطي حديث من كتاب ثلاث قصص هادفة - البابا شنوده الثالث.

وقال في نفسه: قبل أن أودع هؤلاء، اودعهم في يد الله، ثم قال: انت يا رب سلمتهم لي لأرعاهم. وأنا أذكرهم أمامك لترعاهم وترعاني معهم، فأنت الراعي الصالح لنا جميعًا..

وذكر أمام الله القرى التي بلا كنائس، والكنائس التي تحتاج إلى سيامة كهنة جدد، والأحياء العشوائية التي تحتاج إلى خدمة. والأماكن التي طغت عليها طوائف غريبة قبل أن تصل الكنيسة إلى رعايتها.

وقال للرب ليس لدي وقت لتدبير أمور كل هؤلاء. ولكني أضعهم كلهم أمامك أيها المدبر القوي، لتهتم بهم يا ضابط الكل.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

وفكر الأسقف في أن يصالح الذين اختلفوا معه والذين وقفوا ضده، على قدر إمكانه، مع الإحتفاظ بالمبادئ والقيم.

وطلب من سكرتيره أن يدعوهم إلى اللقاء معه، سواء في جلسة عامة، أو لقاءات فردية، وتعجب السكرتير.

وتدخل الشيطان أيضًا، وقال له "كرامتك أيها الأب، وكرامة الكهنوت في شخصك! وهؤلاء أشخاص لا يضبطون لسانهم في الحديث، وقد يتهورون، وقد يخطئون إليك مرة أخرى، وقد يثورون ويعلو صوتهم. بل قد يعتبرون دعوتهم للقاء موقف ضعف منك، أو خوفًا منهم، أو شعورًا منك بقوتهم، أومساومة لهم على السكوت في مقابل..."، ولم يأبه الأسقف بأفكار الشيطان.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

كان الأسبوع قد قارب على الانتهاء، ولم يبق منه سوى يومين.

وكان الأسقف خلاله يحترس في كل كلمة يلفظها.

وفي كل تصرف كان يطلب من الرب حكمة وإرشادًا.

ولم يكتف بالطلب العام، بل في كل التفاصيل. وكان يقول في لقائه مع الناس: اعطني يا رب ما أقوله لهم.

إرشدني كيف أكلمهم، وأرشدهم كيف يسمعون ويستجيبون.

تكلم يا رب من فمي. وتكلم في قلوبهم حين يصغون.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

وقال الأسقف للرب: قبل أن أنتقل إلى حياة أخرى، اريد يا رب أن أشكرك على كل ما فعلته معي في هذه الحياة.

وقطعًا لن اجد وقتًا لأشكرك على كل احساناتك لي، بل قد لا اتذكر كل تعطفاتك الجزيلة لاشكرك عليها فاغفر لي.

على الأقل أشكرك يا رب لأنك أوجدتني.

وأشكرك لأنك أعددتني لحياة أكرس فيها نفسي لك، ولأنك دعوتني لخدمتك، وسمحت لي أن أعمل كأسقف أنا الغير مستحق.

وأشكرك على كل تفاصيل حياتي يومًا بيوم.

أشكرك على كل معوناتك لي في خدمتي لك، كنت تعمل العمل كله بنعمتك المعطاة لي (كو15: 10) ثم أنال أنا مديحًا من الناس بسبب العمل الذي عملته أنت بواسطتي، فاغفر لي كل هذا. 

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ثم جلس الأسقف الشيخ ليكتب وصيته لمن يأتي بعده.

ضمتها كل خبراته في الرعاية، وكل معلوماته عن حال الإيبراشية، لكي ينتفع بها الاسقف الجديد.

وكتب أيضًا كل آماله ومشروعاته التي كان يريد أن يحققها، ولم يساعده الوقت، وتركها لمن يخلفه، ليكمل بها مسيرته.

وضمن وصيته بعض النصائح النافعة.

وطلب منه أن يذكره في صلاته لينيِّح الله نفسه.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

واضطر الشيطان أن يجمع كبار أعوانه، وقال لهم:

"هذا الشيخ الأسقف يريد أن يفلت منا في آخر أيامه. ولكننا لن نتركه في سلام. هلموا فاهجموا كل ما مر على البشر في تاريخهم من شكوك في الإيمان، ومن فلسفات ملحدة، ومن بدع وهرطقات، فنلقيها في ذهن هذا الشيخ، ونتعبه بما لم يجربه طول حياته".

ومرَّت لحظات، وإذا بالأسقف يرى عقله، وقد ماج بأفكار غريبة ورهيبة لم تخطر عليه من قبل: أفكار إلحاد ضد وجود الله، وضد صفاته، وضد حكمته وتدبيره...

وكان كلما يرد على فكر منها، يطرأ عليه فكر آخر أشد منه وأكثر تعقيدًا. وكلما يهرب من فكر، يلاحقه فكر ثانٍ وثالث ورابع.. أفكار ضاغطة ومتلاحقة ومعقدة وشريرة، وسريعة جدًا لا تعطيه إطلاقًا شيئًا  من الراحة، وتنتقل من موضوع إلى آخر.. من الإلحاد، إلى التجسد والفداء، إلى بدع وهرطقات لا حصر لها ولا حد. حتى ليخيل إليه أحيانًا  أنه قد ارتبك، أو عجز عن التفكير، أو فشل في الرد. ويحاول أن يرد بآيات من الكتاب المقدس، فتطارده شكوك خطيرة من جهة الكتاب وتاريخه وكتابته. ومن جهة الوحي وصحته، ومن جهة القيامة، وشكوك في المعجزة عمومًا، وفي الأديان وتناقضها..

حتى ليأته شك في نفسه: هل هو مؤمن  او غير مؤمن؟ وما مصيره إذن؟! ويصيح بصوت عالٍ: "أنا مؤمن. أنا مؤمن" وتضغط الشكوك مرة أخرى، وتقول له الشياطين: لقد اهتز إيمانك جدًا. وقد هلكت، وموتك قد قرب، وسوف تذهب إلى الجحيم. ولن تنفعك أعمالك الطيبة التي عملتها، بدون إيمان! فأين إيمانك مع كل هذه الشكوك التي يذخر بها ذهنك.

St-Takla.org Image: The death of the bishop (on his deathbed) - Coptic art, scanned from Three Purposeful Stories - book, by Pope Shenouda III. صورة في موقع الأنبا تكلا: نياحة أب أسقف (وهو على فراش الموت) - رسم فن قبطي حديث من كتاب ثلاث قصص هادفة - البابا شنوده الثالث.

St-Takla.org Image: The death of the bishop (on his deathbed) - Coptic art, scanned from Three Purposeful Stories - book, by Pope Shenouda III.

صورة في موقع الأنبا تكلا: نياحة أب أسقف (وهو على فراش الموت) - رسم فن قبطي حديث من كتاب ثلاث قصص هادفة - البابا شنوده الثالث.

ويصرخ الأسقف: أنا لم أشك، ولن أشك أبدًا. ولكن هذه الشكوك تحاربني من الخارج. إنها ليست مني. وأنا أحاول أن أطردها ولكنها متشبثة بي!

ثم أخذت الشياطين تضع في ذهنه أسئلة في اللاهوت وفي عالم الأرواح وما وراء الطبيعة، أسئلة"عسرة الفهم" (2بط13: 16) لم يسبق له دراستها. ثم أسئلة أصعب منها.ثم عادت إليه بأفكار في الإلحاد، وأفكار في نقد الكتاب المقدس Biblical Criticism واشتدت في هجومها جدًا بأفكار أخرى شيطانية متتابعة متلاحقة متداخلة.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

وكان الأسقف الشيخ قد اُرهِق جدًا فكريًا وجسديًّا.. إنه أسوأ يوم مر عليه في حياته، فصرخ قائلًا: خلصني يا رب خلصني.

فظهر له الملاك الذي كان قد ظهر له في أول الأمر، فقال له الأسقف: "أنقذني يا سيدي من هذه الأفكار. لقد أخطأت يا سيدي الملاك حينما طلبت أن تمهلني أسبوعًا. ليتني مت قبل أن يتلوث عقلي بهذه الأفكار البشعة الضاغطة. إنني لو كنت قد قبلت الموت منذ أسبوع، لكنت قد فارقت هذا العالم وأنا أكثر اتضاعًا وأكثر نقاوة.

وفي حنوّ، لمس الملاك رأسه، فتوقفت أفكار الشك كلها، ثم انمحت.. وإذ شعر الأسقف أنه قد تخلص منها تمامًا، فرح وشكر الله من عمق أعماقه، وقال: الآن يا رب تطلق عبدك بسلام.

"وإذ قال هذا رقد" (اع7: 60).


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/pope-sheounda-iii/three-purposeful-stories/grant-me-a-week.html