St-Takla.org  >   books  >   pope-sheounda-iii  >   three-purposeful-stories
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب ثلاث قصص هادفة - البابا شنوده الثالث

2- القصة الثانية: أبونا أنسطاسي

 

اندهش أبونا أنسطاسي جدًا عندما استيقظ فأحس كأن لفافة فوق وجهه، فرفع يده ليبعدها عنه فسقط شىء من يده فتحسسه فإذا هو صليب..

كان الظلام يسود المكان وتعجب أبونا أنسطاسي من هذا جدًا!! لأنه تذكر أن نافذة قلايته كانت مفتوحة عندما رقد لينام وأن نور القمر كان يتخلل المكان ويضيء الغرفة ثم ما هذه الرائحة العجيبة التى يشمها؟ حاول أن يعرف سرها فلم يستطع!! رائحة تشبه رائحة الموتى!!

St-Takla.org Image: A monks cemetery, with a living monk among the bodies - Coptic art, scanned from Three Purposeful Stories - book, by Pope Shenouda III. صورة في موقع الأنبا تكلا: طافوس الرهبان (المدافن)، وأب راهب حي مستلقي مع باقي الجثامين - رسم فن قبطي حديث من كتاب ثلاث قصص هادفة - البابا شنوده الثالث.

St-Takla.org Image: A monks cemetery, with a living monk among the bodies - Coptic art, scanned from Three Purposeful Stories - book, by Pope Shenouda III.

صورة في موقع الأنبا تكلا: طافوس الرهبان (المدافن)، وأب راهب حي مستلقي مع باقي الجثامين - رسم فن قبطي حديث من كتاب ثلاث قصص هادفة - البابا شنوده الثالث.

وكان بعض الوقت قد مر عليه وقد ألفت عيناه الظلام فدقق النظر جيدًا لعله يبصر. وهنا وقف شعر رأسه في خوف وفزع واضطرب جسده كله فوضع كفيه على عينيه لعله يزيل المنظر من أمامه ولكنه لما رفع يديه وجد المنظر كما هو أكوام من العظم في بعض الأركان وأجساد مسجاة حواليه على الأرض وكل جسد منها يرتدى «تونية» بيضاء وعلى وجهه لفافة وفى يده صليب ولا..

ولاشك أنه «طافوس» الدير..

وهنا تَمَلَّكَهُ خاطر عجيب، حاول أن يبعده عن نفسه فلم يستطع. وبحركة لا شعورية نظر إلى ذاته فوجد أنه أيضًا يلبس تونية بيضاء، وكان ما استطاع أن يراه من شعر لحيته أبيض كله، ولم تكن فيها من قبل سوى ثلاث أو أربع شعرات بيضاء..

أدرك الحقيقة المُذْهِلَة، وهي أنه في طافوس الدير..!

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

فما الذي حدث له؟

هل مات حقًا وأقامه الله من الأموات..؟ أم وقع رهبان الدير في خطأ، وظنوه ميتًا فدفنوه..؟ أم هناك تعليل ثالث؟

إنه لا يعرف.. ومع ذلك فهناك حقيقة خطيرة واضحة أمامه، وهي أنه على الأقل ميت في نظر الناس..

وعرف أيضًا حقيقة أخرى، وهى أنه لا يستطيع أن يخرج عن هذا الوضع، إذ كيف يمكن للناس أن يروا أمامهم ميتًا قد دفنوه بأنفسهم!! أعصابهم لا تحتمل وعقولهم أيضًا لا تحتمل.

إذًا عليه أن يقضى بقية حياته كميت داخل الطافوس.

كانت هذه تجربة جديدة عليه في الحياة، كيف يمكن أن يحيا هكذا؟!

في أول يوم تعب تعبًا شديدًا، كانت الرائحة كريهة ومنتنة ولا يستطيع أن يتحملها. ولكنه قال في نفسه:

"المفروض أننى تركت تَنَعُّمَات العالم، وعليَّ أن أحيا هكذا".. وتذكر قصة الأنبا «أرسانيوس» عندما كان يترك الماء الذي يَبِل فيه الخوص دون تغيير حتى ينتن، ويقول إن تلك النتونة عوض عن الروائح الطيبة التى كان يتمتع بها في القصر الإمبراطوري.

وما لبث أبونا «أنسطاسي» أن تعود هذا الموضع: أن يحيا وسط العظام، وأن يحتمل تلك الرائحة ويألفها..

بقيت أمامه مشكلة الطعام كيف يأكل؟

لم يكن لديه في الطافوس أى نوع من الطعام، وما كان ممكنًا أن يجلب أطعمة من الدير ويحفظها. إنما كان يخرج كل ليلة في الظلام حوالي منتصف الليل، ويأكل بعضًا من الثمار أو الخضروات الموجودة في حديقة الدير، أو بقية أكل في إناء نسى الطباخ أن يغسله، أو مجرد خبزة وقليل من الملح وذلك يكفي.. ثم يقضى اليوم كله صائمًا حتى يحين نصف الليل مرة أخرى وهكذا. وقضى سنوات طويلة لم تبصره فيها الشمس آكِلًا. وفى الواقع لم تُبْصِره الشمس على الإطلاق.

وطبعًا لم تكن لديه في الطافوس أى أدوات أو أوانٍ.. وهنا تذكر أبونا أنسطاسي كيف كان يحتفظ في قلايته بعشرات المُعِدَّات في المطبخ، وبألوان من الأطعمة والأوانى. أما الآن فليس لديه شىء منها، وهو يعيش من غيرها جميعًا كما كان يعيش القديس الأنبا «بيجيمى» السائح دون أدوات على الإطلاق في مغارته. وهنا شعر أبونا «أنسطاسي» بخجل من حياته الماضية.

بدأ ضميره يوبخه كيف كان -وهو راهب- يحتفظ بأشياء كثيرة، كانت تبدو ضرورية أمامه في ذلك الحين!! وقد ثبت الآن عمليًا أنه استطاع أن يعيش من غيرها.. وهنا تذكر عشرات الأدوات الأخرى التى كان يستخدمها في قلايته في ذلك الزمان: من أدوات مكتب وأثاثات وصور وملابس وأغطية ونثريات عديدة لا تدخل تحت حصر. وأنَّبه ضميره كثيرًا على ذلك كله، ما معنى الفقر الذى كان قد نذره يوم رسامته؟ أين فضيلة التجرد؟ وهنا بحث مع نفسه مشكلة "الضروريات والكماليات"، إنها ولا شك مسألة نسبية تتوقف على مدى تجرد الشخص وتقييمه للاحتياجات.

St-Takla.org Image: Some monks carrying a coffin that has the body of a deceased monk, and heading with it to the Monks Cemetery - Coptic art, scanned from Three Purposeful Stories - book, by Pope Shenouda III. صورة في موقع الأنبا تكلا: مجموعة من الآباء الرهبان يحملون تابوت به جثمان أحد الرهبان المتنيحين، للذهاب به إلى الطافوس (مدافن الرهبان) - رسم فن قبطي حديث من كتاب ثلاث قصص هادفة - البابا شنوده الثالث.

St-Takla.org Image: Some monks carrying a coffin that has the body of a deceased monk, and heading with it to the Monks Cemetery - Coptic art, scanned from Three Purposeful Stories - book, by Pope Shenouda III.

صورة في موقع الأنبا تكلا: مجموعة من الآباء الرهبان يحملون تابوت به جثمان أحد الرهبان المتنيحين، للذهاب به إلى الطافوس (مدافن الرهبان) - رسم فن قبطي حديث من كتاب ثلاث قصص هادفة - البابا شنوده الثالث.

أما الآن فقد استطاع أبونا «أنسطاسي» أن يحيا في الدير وهو لا يملك شيئًا على الإطلاق في حياة تجرد كامل.

حتى القلاية المسكن الخاص، إنه يحيا الآن في الطافوس ولا يستطيع أن يعتبره قلايته الخاصة. إنه غريب أيضًا حتى في هذا المكان. في حياته الأولى، كانت له قلاية ومَحْبَسَة، ولا يستطيع أحد أن يدخلها دون إذنه، يغلقها ويفتحها كما يشاء بمفتاح يحتفظ به معه، أما الآن فإنه لا يملك التصرف في المكان الذى يعيش فيه. لو أدخلوا عليه شخصًا جديدًا، لا يمكنه أن يحتج ولا أن يفتح فمه. بل بمجرد أن يسمع دقات حزينة من جرس الدير، يسرع إلى وضعه كميت ويرقد نفس الرَّقدة ويغطى وجهه بلفافة، حتى إن فتحوا الطافوس لدفن الميت الجديد يجدون كل شىء كما تركوه.

حتى الكتب لم يكن يملك منها أبونا «أنسطاسي» شيئًا.

إذن كيف كان يقضى وقته؟ وهنا أحس خطأه القديم...

في ذلك الزمان كان هدفه أن يملأ عقله بالمعلومات، يقرأ عشرات الكتب، ويُصبح دائرة معارف، ولكنه لا يجد وقتًا فيه يتأمل ما قرأه. أما الآن فلا توجد لديه كتب، بدأ يجتر المعلومات المخزونة في ذاكرته، ويتأمل. أحيانًا كان يستغرق في آية واحدة بضعة أيام، يغوص في أعماقها ويكشف له الروح أسرارًا عجيبة.. حتى كان يصرخ في فرح مع داود النبي: «لكل كمال رأيت مُنتهى، أما وصاياك فواسعة جدًا». عرف أنه كان يعيش قديمًا على القشور، وقشور المعرفة السطحية.. وعندما كانت تضغطه الرغبة في القراءة، كان يذهب في الظلام إلى الكنيسة ويقرأ قليلًا في هدوء ويرجع..

← اقرأ قصص أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في قسم القصص.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

وعاش أبونا أنسطاسي حياة عزلة كاملة وصمت.

لم يكن يزور أحدًا طبعًا، ولم يكن أحد يزوره، وطبعًا عاش في صمت كامل لا يتحدث إلى أحد..

في إحدى المرات كان بعض الرهبان يتكلمون خارج الطافوس، وكان يسمع أصواتهم ولا يعلق بشىء.. هل المعلومات التى يقولونها صحيحة أم خاطئة؟ هل هى كاملة أم ناقصة؟ ليس له أن يتدخل، ما شأنه، إنه ميت.. وفى مرة أخرى سمع رهبانًا خارج الطافوس يتحدثون في أخبار الآباء الأولين، ثم ورد اسمه على ألسنتهم، وذكره البعض بالخير وانتقده آخرون. أما هو فصامت، لا يشكر المادِح، ولا يُجادِل المُنْتَقِد، إنه ميت.

وفى ذات مرة مرض أبونا أنسطاسي، وطبعًا لم يزره طبيب، ولم يأخذ دواءً، ولا أى نوع من العلاج. ولا تغذية ولا تقوية. احتمل في هدوء وفى صمت. حتى كلمة العزاء لم تصل إليه، وإذ لم يفتقده أحد.. بل كان أحيانًا لا يستطيع حتى مجرد التأوه عندما يحس بأن أحدًا خارج الطافوس، وظل هكذا حتى شُفي.

وفى إحدى المرات وهو يمشى ليلًا، رآه راهِبان.. فصاح أحدهما وهرب، أما الآخر فظنه أحد السواح أو أحد القديسين القُدامَى، فتقدم إليه وركع، وطلب أن يباركه.. فلم يجادل وإنما أطاع، ووضع يده عليه وباركه، ومضى مسرعًا نحو الطافوس.. وأُشيع في الدير أن قديسًا ظهر لأحد الرهبان، واعتكف أبونا أنسطاسي جملة أيام لا يخرج إطلاقًا، لم يأكل فيها ولم يشرب.

عاش أبونا أنسطاسي بعيدًا بالكلية عن العالم وأهله..

كان في ذلك الزمان يكتب رسائل لكثيرين وتصله الرسائل منهم، أما الآن فإنه ميت. وهكذا بعد عن الخطابات وأيضًا عن المجلات والجرائد، وعن الأخبار عمومًا.. لا تصله أخبار العالم، ولا أخبار الكنيسة، ولا حتى أخبار الدير. وبمرور الوقت بدأ ينسى الأخبار القديمة أيضًا. كان قديمًا يشعر بأن الدير محتاج إليه، وأنه عمود من أعمدة الدير، شخص مهم يقوم بمسئوليات عديدة! أما الآن فعرف أن الدير ما زال ديرًا دونه..

وكذلك الكنيسة.. تخلو فيها أحيانًا بعض المناصب والمسئوليات، فلا يُرشحه أحد لشىء منها، إنه ميت، وهو أيضًا لا يفكر في هذه الأمور، ولا يعلم بها..

وإذ لم يكن له ما يشغله سوى الله، عاش حياة الصلاة الدائمة.

في ذلك الزمان -قبل موته- كان يقضى ليالى كثيرة في القراءة، وفي الكتابة، وفي الترجمة، وفي التأليف، وفى النِّساخَة، وفى أمور خارجة عن نفسه. أما الآن فإنه لا يستطيع أن يقرأ أو يكتب بالليل، إذ لا توجد كتب ولا إضاءة، فأصبح يقضى الليل كله في الصلاة، وتذكر قول مار إسحق السرياني: «الليل مَفْرُوز لِعَمَل الصلاة». وكان يعمل فيه أيضًا أعماله الضرورية في الدير.

ونما في الصلاة كثيرًا، حتى تحوّلت حياته إلى صلاة، لم يَعُد في عقله إلا الله، وبمرور الوقت نُسِيَت التِّذْكَارَات القديمة، إذ ليس شىء جديد عالمى يُضاف إليه وذكرياته واهتماماته.. وهكذا زالَت الطياشة من صلاته، وبدأ يصل إلى نقاوة القلب ونقاوة الفكر، وإلى الانحلال من الكل والارتباط بالواحد.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: A monk reading the Holy Books, while sitting in the nave of the church in front of the Holy Altar and the Iconostasis - Coptic art, scanned from Three Purposeful Stories - book, by Pope Shenouda III. صورة في موقع الأنبا تكلا: أب راهب يقرأ في الكتب المقدسة، وهو جالس في صحن الكنيسة أمام الهيكل وحامل الأيقونات - رسم فن قبطي حديث من كتاب ثلاث قصص هادفة - البابا شنوده الثالث.

St-Takla.org Image: A monk reading the Holy Books, while sitting in the nave of the church in front of the Holy Altar and the Iconostasis - Coptic art, scanned from Three Purposeful Stories - book, by Pope Shenouda III.

صورة في موقع الأنبا تكلا: أب راهب يقرأ في الكتب المقدسة، وهو جالس في صحن الكنيسة أمام الهيكل وحامل الأيقونات - رسم فن قبطي حديث من كتاب ثلاث قصص هادفة - البابا شنوده الثالث.

تَنَقَّى من الأفكار الخاطئة.. ولكن فكرًا واحدًا ظل يحاربه:

قال لنفسه: "هأنذا قد عرفت الرهبنة الحقيقية، ومارَسْت الموت الكلي عن العالم والاتصال الكامل بالله، فماذا يمنع أن أظهر للدير وأحيا هكذا؟"

شَجَّعه على هذا الفِكر طول المدة التى قضاها في الطافوس بحيث نسيه الناس، كثير من زُملائه القُدامَى رآهم يُدفنون معه في الطافوس، وغالبية رهبان الدير الآن من الجُدُد الذين لم يعاشروه، والباقون من زملائه قليلون، ولا يتوقعون رؤيته، وإن رأوه لا يتعرفون عليه، فقد تغيّرت هيئته من فِعل الشيخوخة ومن النسك.

وحاول أبونا أنسطاسي أن يطرد هذا الفكر ويقول لنفسه: ".. وما جدوى أن يرانى الناس.. لقد كنت أشتهى في ذلك الزمان أن أحيا وحيدًا وبعيدًا عن الناس متفرغًا لله وحده، وها أنا قد فعلت ما أريد، فلماذا أفكر في تغيير حالتي؟!"

ثم تعود الأفكار تحاربه، قائلة: "إنك فعلت هذا مضطرًا، وما أجمل أن تفعله بإرادتك"! ومَرَّت عليه فترة طويلة في مُقاتلة الأفكار.

وأخيرًا جاءت ليلة خطيرة جدًا في حياته.

وفى تلك الليلة، اشتدت عليه الأفكار جدًا، فركع أبونا أنسطاسي، وسَكَب نفسه أمام الله في حرارة شديدة، وقال: «مُبارك أنت يا رب في جميع إحساناتك إليَّ، أنت يا رب شفوق وحنون علىّ جدًا، وقد عاملتنى بما لا أستحق، ووهبتنى هذه الحياة المنعزلة، حللتنى من الكل، وربطتنى بك.. غير أنى أشعر بأننى عِشت في هذا الطقس مضطرًا، أريد أن أحيا فيه بإرادتى، من أجل حبك.. إنها فكرة، أو إنها شهوة، قد تكون جيدة وقد تكون رديئة.. ولكنى على أى الحالات أعرضها عليك، لأننى لا أستطيع أن أخفى عنك شيئًا ولتكن إرادتك»..

وأحنى أبونا أنسطاسي رأسه وبكى، ولم يسمع أحد صوته ولكن السماء سمعت، فتقدم واحد من الأربعة والعشرين قسيسًا الجلوس حول عرش الله، وأخذ هذه الصلاة في مجمرته الذهبية وصعد بها إلى فوق.. ونام أبونا أنسطاسي والدمع يُبَلِّل لحيته البيضاء..

إنه لا يدرى كَمْ مرّ عليه من الوقت وهو نائم، أهي ساعة أم دهر؟ كل ما يدريه أن جرسًا دق دقات عنيفة. إنه جرس نصف الليل الذي يسمعه كل ليلة وهو في الطافوس.. وفتح أبونا أنسطاسي عينيه واندهش جدًا، وقال في نفسه: "ما هذا الذى أراه؟" ودارت رأسه فنام، ثم استيقظ على صوت جرس آخر، لعله جرس باكِر، ففتح عينيه وإذ هو أمام المنظر الأول، فاندهش وزاد تعجبه: وجد أمامه نافذة مفتوحة، ونور القمر يدخل المكان ويضيئه كله.. ونظر إلى ذاته فوجد أنه يلبس رداءً أسود.. وتأمَّل المنظر حوله فوجده يشبه تلك القلاية التى كان يعيش فيها في ذلك الزمان، فوضع يديه على رأسه وأخذ يفكر! وأخيرًا عرف السر... هل كان ما حدث له حلمًا أم رؤيا أم درسًا في الرهبنة؟ ليس يدرى ولكنه أدرك الهدف منه.

ومنذ ذلك الحين تغيّرت حياته كلية.

بدأ حياة الوحدة والنسك التى تعوَّدها خلال «عشرات السنوات»، وأخذ يمارس الصلاة الدائمة كما كان يمارسها في الطافوس.. وعندما كانت الضرورة تدعوه للخروج من قلايته، لعمل خاص بالمجمع، كان يسير في هدوء، ولا يلتفت يمنة ولا يسرة... وكان الرهبان يميزونه بصمته وبجسمه النحيل، وأدبه الغزير وتواضعه.. وبرأسه المنكس إلى الأرض.. وكان بين الحين والحين، يرفع رأسه قليلًا، ويهزها هزة بسيطة، لكى ينفض عن عينيه قطرات من الدموع تمنعه من رؤية ما هو قدام.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/pope-sheounda-iii/three-purposeful-stories/fr-anastasi.html