St-Takla.org  >   books  >   pope-sheounda-iii  >   hope
 
St-Takla.org  >   books  >   pope-sheounda-iii  >   hope

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب حياة الرجاء - البابا شنوده الثالث

60- الطفل موسى

 

طفل صغير، ولد في عصر مظلم، وكان محكومًا عليه بالموت قبل أن يولد، وقد أخفاه أبواه خوفًا لمدة ثلاثة أشهر، وإذ لم يستطيعا إخفاءه أكثر، وضعاه في سفط (سبت)، وألقياه عند حافة النهر، في المياه..

من كان يظن أن هذه الطفل المحكوم عليه بالموت، والملقي في الماء، يصير نبي الله العظيم، وكليم الله..؟!

St-Takla.org Image: Moses Floating on the Water. The little boy is floating on the water. He is in a little basket made of reeds, or rushes. It is woven together very tightly, and covered with pitch to keep out the water. The little baby's mother made the basket and put him in it. Then she laid it carefully among the bushes by the edge of the river (Exodus 2) - from "Bible Pictures" book, by W. A. Foster, 1897 صورة في موقع الأنبا تكلا: الطفل موسى يطفو فوق ماء النهر في سفط البردي المطلي بالحمر والزفت، وذلك لمنع دخول الماء داخله (الخروج 2) - من كتاب "صور الكتاب المقدس"، و. أ. فوستر، 1897

St-Takla.org Image: Moses Floating on the Water. The little boy is floating on the water. He is in a little basket made of reeds, or rushes. It is woven together very tightly, and covered with pitch to keep out the water. The little baby's mother made the basket and put him in it. Then she laid it carefully among the bushes by the edge of the river (Exodus 2) - from "Bible Pictures" book, by W. A. Foster, 1897

صورة في موقع الأنبا تكلا: الطفل موسى يطفو فوق ماء النهر في سفط البردي المطلي بالحمر والزفت، وذلك لمنع دخول الماء داخله (الخروج 2) - من كتاب "صور الكتاب المقدس"، و. أ. فوستر، 1897

يصير موسي النبي، الذي نسبت الشريعة إلي اسمه، فيقال شريعة موسى، وناموس موسى.. بل يصير رجل المعجزات والآيات، الذي شق البحر الأحمر بعصاه، وضرب الصخرة فتفجرت ماء، وأنزل من السماء المن والسلوى..!

من كان يظن أن هذا المحكوم عليه بالموت من فرعون، يعيش أربعين سنة في قصر فرعون، كأحد الأمراء، ويدعي ابن ابنة فرعون.. ويصبح فيما بعد القوة الجبارة التي يعمل لها ألف حساب.. يصير الإنسان الذي يصرخ أمامه فرعون ويقول أخطأت (خر 9: 27)، ويتضرع إليه أكثر من مرة أن يصلي من أجله، ليرفع الرب عنه الضربات، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. من كان يظن أن أن الطفل الصغير الملقي مصيره هكذا؟ ولكنها يد الله حينما تتدخل في الأحداث وتدبر مصائر الناس.. إنه اله الذي قال له أيوب الصديق "علمت أنك تستطيع كل شيء، ولا يعسر عليك أمر".

قصة الطفل موسي تعطينا دسًا في الرجاء، أن الله يستطيع أن يحول الضعف إلي قوة ويغير المصائر حسبما يشاء..

حقًا إن الله يستطيع أن يعمل أعمالًا عجيبة لا تخطر علي بال.

إننا ننظر إلي الحاضر فقط. وقد نري فيه أمورًا صعبة معقدة، تجلب الحزن أو اليأس. أو قد نري فيه أمورنا صعبه معقدة، تجلب الحزن أو اليأس. أو قد نري مخاطر ليس من السهل الخروج منها.. بينما يكون المستقبل، الذي يمسكه الرب في يده، هو غير الذي نراه في الحاضر، غيره تمامًا، وربما عكسه تمامًا.

ليتنا بدلًا من أن نظر إلي الحاضر المتعب الذي أمامنا، ننظر بالرجاء إلي المستقبل المبهج الذي في يد الله..


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/books/pope-sheounda-iii/hope/moses.html