St-Takla.org  >   books  >   pope-sheounda-iii  >   hope
 
St-Takla.org  >   books  >   pope-sheounda-iii  >   hope

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب حياة الرجاء - البابا شنوده الثالث

61- الأرض الخربة

 

* هذا الرجاء وضعه الله أمامنا، منذ الآيات الأولى التي تتحدث عن قصة الخليقة، حيث يقول الوحي الإلهي:

* "كانت الأرض خربة وخالية، وعلى وجه الغمر ظلمه" (تك 1: 2).

إنها صورة كئيبة للطبيعة من أول القصة. ولكن ليس من الصالح أن نقف عند حدود هذه الصورة فالقصة لم تتم فصولها..

فمع وجود هذه الصورة الكئيبة، كان هناك ما يبعث الرجاء.. كانت هناك عبارة "وروح الله يرف على وجه المياه "وماذا أيضًا؟

St-Takla.org Image: The circle of earth: the planet. صورة في موقع الأنبا تكلا: الكرة الأرضية: كوكب الأرض.

St-Takla.org Image: The circle of earth: the planet.

صورة في موقع الأنبا تكلا: الكرة الأرضية: كوكب الأرض.

* "وقال الرب ليكن نور، فكان نور، ورأي الله النور أنه حسن" (تك 1).

وهكذا فتحت أمام الصورة الكئيبة المظلمة نافذة من نور.

* وإذا كل شيء قد تغير.. وبدأت يد الله تعمل: تنظم هذه الطبيعة، وتنقشها، وتخلق فيها الحياة، وتضع لها النظم، وتلبسها ثوبًا من الجمال والبهاء، وينظر الله إلى كل ما عمله، فإذا هو حسن جدًا..

مَن كان يظن أن الطبيعة الخربة، الخاوية، المغمورة بالمياه، المغطاة بالظلمة، تتحول إلى هذا الجمال الذي نعيش فيه، الأشجار والأزهار والأثمار، والبحار والأنهار، والطيور والفراشات ذات الألوان، وجمال السماء والقمر والنجوم، والجبال والتلال والبحيرات، جمال يتغنى به الشعراء. ويبدع في رسمه الفنانون.

إن قصة الطبيعة في نشأتها، فيها رمز، وفيها رجاء.

أنها رمزًا لكل حياة خربة وخالية ومظلمة، وتنتظر في رجاء قول الرب "ليكن نور".. تنتظر يد الله في الأيام الستة.. حتى تتكامل صورتها، وتنتهي إلى عبارة "حسنٌ جدًا"..

فلا تقف يا أخي عند عبارة "خربة وخالية "وتكتئب، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخر... إنما تطلع إلى المستقبل في رجاء، وانتظر الرب... وفي كل يوم يمر عليك. كلما يقول الوحي الإلهي "وكان مساء وكان صباح "ن اهتف من كل قلبك "يا جميع الأمم صفقوا بأيديكم.. هللوا لله بصوت الابتهاج" (مز 46: 1)، قد علمت يا رب أنك تستطيع كل شيء، ولا يعسر عليك أمر..

الله قادر أن يغير كل شيء.. إلى أفضل، وإلى العكس.

وليس المهم عنده البدايات، وإنما ما تنتهي إليه الأمور.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/pope-sheounda-iii/hope/land.html