St-Takla.org  >   books  >   nagy-gayed  >   christian-economics
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب التعاليم المسيحية.. ومبادئ الفكر الاقتصادي - أ. ناجي جيد

8- ثانيًا: التعاليم المسيحية وأبعاد الفكر الاقتصادي

 

محتويات: (إظهار/إخفاء)

(1) الُبعد الروحي والأخلاقي
(2) البُعد الوظيفي
(3) البُعد المكاني والزماني

(1) الُبعد الروحي والأخلاقي:

في البداية يجب القول أن الإرادة أو المشيئة البشرية التي تحكم أي عمل اقتصادي (زراعي أو صناعي أو خدمي) مطلوب له النجاح لابد أن تتفق مع الإرادة أو المشيئة الإلهية "من أجل ذلك لا تكونوا أغبياء بل فاهمين ما هي مشيئة الرب" (أف 5: 17).. أن إرادة الإدارة في المنظمات – ذات الملكية العامة أو الخاصة في الاقتصاد الاشتراكي والشيوعي أو الرأسمالي – لابد أن تكون جزءًا لا يتجزأ من الإرادة الكلية للرب الإله: "لأن الله هو العامل فيكم أن تريدوا وأن تعملوا من أجل المسرة" (في 2: 13).

أما عن البعد الروحي والأخلاقي فنقصد به ضرورة وجود إطار أخلاقي يحكم أي عمل جماعي يدار بواسطة فرد أو مؤسسة، كما نقصد به أيضًا – وهذا ما نهتم به ونركز عليه – ضرورة أن يكون لهذا العمل الجماعي مسئولية روحية أو اجتماعية، تبدأ من الداخل (أي تجاه العاملين بنفس المنظمة)، ثم تمتد إلى الخارج لتشمل كل الأطراف المحيطة بالمنظمة (من موزعين، عملاء، أفراد المناطق المحيطة بالمنظمة وفروعها، الحكومة، أفراد المجتمع ككل.. إلخ.).

St-Takla.org Image: "Now all who believed were together, and had all things in common" (Acts 2:44) - Arabic Bible verse صورة في موقع الأنبا تكلا: "وَجَمِيعُ الَّذِينَ آمَنُوا كَانُوا مَعًا، وَكَانَ عِنْدَهُمْ كُلُّ شَيْءٍ مُشْتَرَكًا." (أع 2: 44)

St-Takla.org Image: "Now all who believed were together, and had all things in common" (Acts 2:44) - Arabic Bible verse

صورة في موقع الأنبا تكلا: "وَجَمِيعُ الَّذِينَ آمَنُوا كَانُوا مَعًا، وَكَانَ عِنْدَهُمْ كُلُّ شَيْءٍ مُشْتَرَكًا." (أع 2: 44)

إن توسيع قاعدة المستفيدين من الأعمال الخيرية التي تقوم بها الإدارة على مستوى المنظمة الواحدة قد يتعدى المسئولية الاجتماعية لهذه المنظمة تجاه المجتمع التي تعمل فيه، لتخرج إلى نطاق أوسع كالأقاليم أو المجتمع الدولي المحيط أو المجتمع الإنساني ككل، طبقًا لحجم المنظمة وأعمالها وأرباحها "كل حسب طاقته"، وهنا قد تتعدى مسئولية المنظمة حجم المسئولية الاجتماعية لتتحول إلى مسئولية روحية، بالمشاركة في الأعمال الخيرية وإعانة المحتاجين والمساهمة في إزالة أضرار الكوارث الطبيعية.. إلخ.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(2) البُعد الوظيفي:

نقصد بالبعد الوظيفي ضرورة تحقيق (الكفاءة والفاعلية) لكافة أنشطة المنظمة. وتعنى "الكفاءة" ضرورة التوظيف الأمثل للمدخلات أو لكل عناصر الإنتاج المتاحة متضافرة. بينما تعني "الفاعلية" ضرورة تحقيق الأهداف التي من أجلها قام العمل أو أنشئت المنظمة. ويعلمنا الكتاب المقدس في مواضع كثيرة أهمية أن نكون أمناء في كل شيء حتى يمكن لنا تحقيق عنصري الكفاءة والفاعلية في أعمالنا الأرضية. والمسيحية تتحدث عن الكفاءة والفاعلية كنتيجة تتحقق من التوظيف أو الأداء الجيد من خلال ما يمكن أن نطلق عليه "مفهوم الثمار"، سواء كان ذلك على مستوى الأداء للأعمال الروحية أو الجسدية.

إن الفاعلية هي التي أدت إلى جذب ثلاثة آلاف شخص من اليهود وسكان أورشليم للإيمان بعد العظة الشهيرة لبطرس الرسول لهم، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى: "فقبلوا كلامه بفرح، واعتمدوا، وأنضم في ذلك اليوم نحو ثلاثة آلاف نفس" (أع 2:41).. والمتأمل لحياة القديس يوحنا المعمدان يعرف المعنى الحقيقي للكفاءة والفاعلية التي يجب أن تكون عليها الحياة الأرضية لكل إنسان، حيث أن الرسالة التبشيرية الناجحة له قد تمت خلال حياة عملية قد لا تتعدى (سنة ونصف). ويرى المؤلف أنه ليس أدل على فاعلية القديس يوحنا المعمدان – فيما تم تكليفه من عمل – أكثر من شهادة الرب يسوع له عندما قال: "إنه بين المولودين من النساء ليس نبي أعظم من يوحنا المعمدان" (لو 7: 28).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(3) البُعد المكاني والزماني:

يعنى البعد المكاني والزماني أن هناك شروطًا أو التزامات يجب أن تصاحب عمليات التصنيع والتعدين التي تقوم بها المنظمات. أول هذه الالتزامات هو مراعاة الشروط أو القوانين المحلية وكذلك المعاهدات الدولية المتعلقة بالبيئة. وثان هذه الالتزامات هو عدم إجهاد الأرض ، وعدم استنزاف خيرات وثروات الأرض التعدينية والبترولية بالشكل الذي يضر بمصالح الأفراد لسنوات وأجيال قادمة، الأمر الذي يجب أن تراعيه الدول التي يتوافر بها مواد معدنية وبترولية مثل دول الخليج.. وقد يكون هذا أحد التعاليم التي يمكن أن نخرج بها من قصة سيدنا يوسف وسبع سنى الشبع (تك41: 47-49)، وكيفية الاستفادة منها في سبع سنى الجوع (تك 41: 53-57).


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/nagy-gayed/christian-economics/economic.html