St-Takla.org  >   books  >   nagwa-ghazaly  >   old-testament-1
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب محاضرات في العهد القديم (الجزء الأول) - أ. نجوى غزالي

6- هل يمكن أن يكون هناك وحي بدون إعلان؟

 

v نجد ذلك في كلام لوقا البشير لما أرسل لتيموثاوس وقال إذ قد تتبعت كل شيء من الأول...... إلخ. بتدقيق كتبت إليك أيها العزيز ثاؤفيلس وبدأ يحكي فهنا في جزء كتبه، عاصره وكتبه لكن ليس شرط أن يكون أٌعلن له إنه يكتب ذلك. يوحنا الرسول في بشارته (يو1: 1- 4) سجل ما عاينه وما كشف له (في البدء كان الكلمة..........).

 

X من البداية بعد ما خلق الله آدم كان يريد أن يكون هناك صلة بينه وبين الإنسان، وكان يكلم آدم،، وكان يسمع صوته عند هبوب الريح ماشيًا... إلخ. وبدليل أنه لما أخطأ قال له أين أنت يا آدم قال له سمعت صوتك فخشيت، لم يحفظ وصية الله تأكل من جميع الشجر ما عدا هذه الشجرة...... وأدرك عمله في تغطية عريه (تك 3).

بالنسبة لقايين كلمه الله أين أخوك هابيل، أحارس أنا لأخي.... إلخ. كلام كثير، كل من وجدني يقتلني استجاب الرب وجعل له علامة.... الله يتكلم (تك 4).

St-Takla.org Image: The Holy Bible with a rosary and a cross, by jclk8888. صورة في موقع الأنبا تكلا: الكتاب المقدس، مع سبحة وصليب، لجلك8888.

St-Takla.org Image: The Holy Bible with a rosary and a cross, by jclk8888.

صورة في موقع الأنبا تكلا: الكتاب المقدس، مع سبحة وصليب، لجلك8888.

إبراهيم هل أخفي عن عبدي إبراهيم ما أنا فاعله في سدوم وعمورة وظل يتحاجج مع ربنا (تك 18)، هنا يعلن الله عن ذاته بطرق كثيرة.

وظهوراته يمكن أن تكون في هيئة جسمية إنسان، ممكن يكون في هيئة ملاك، في هيئة رئيس جند الرب يعني ممكن بأشكال مختلفة يعلن الله ذاته، يمكن أن يكون في أحلام، في رؤى.

إذًا يمكن أن يكون وحي شفاهي، بالتسليم، بالتقليد Tradition

يمكن أن تترجم تعاليم، ممكن نواميس إذًا فكانت شريعة أدبية، في الضمير بدليل إنه:- قبل أن يكون الوحي مكتوبًا قدم الآباء الأول ذبائح من أول هابيل قدم ذبيحة وقبلت ذبيحته من الله، من أين عرف أن يقدم ذبيحة، استهان قايين بالذبيحة وعرفنا الفرق بين الشرير والبار في هذه التقدمة وكيف رفضت تقدمة قايين.

§ إبراهيم في كل مكان يذهب إليه كان يبني مذبحًا ويقدم ذبيحة وإسحق ويعقوب... إلخ.

§ يوسف الصديق قال كيف أصنع هذا الشر العظيم وأخطئ إلى الله، لم يكن هناك وصية لا تزني أو شريعة من نظر إلى امرأة ليشتهيها ولكنه كان يعرف انه شر عظيم.

§ إذًا هناك الناموس الطبيعي أو الشريعة الأدبية (رو 2: 13، 14) فكانت الشريعة شفوية تنتقل من جيل إلي جيل بالتقليد، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى.

§ حفظ اليوم السابع كيوم راحة، فعندما انزل لهم المن، قال لهم ستة أيام تلتقط وفي اليوم السادس تلتقط عمرين لكي تكفيك لليوم السابع لأن اليوم السابع راحة. ولم تكن جاءت وصية احفظ يوم السبت لتقدسه.

§ إبراهيم أب الآباء في (تك 14) عندما قابل ملكي صادق أعطاه عشرًا من كل شيء ولم يكن هناك شيء عن العشور وجاءت في الشريعة بعد ذلك في (لا 27).

§ يعقوب نذر نذرًا في (تك 28) لم يكن كلام عن النذور لم يعرفوا ما هو النذر(لا 27).

 إذن كان هناك الشريعة الأدبية، التقليد، المسلم من واحد لأخر، قبل أن يكون مكتوبًا.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/nagwa-ghazaly/old-testament-1/revelation-vs-declaration.html