St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   trinity-and-unity
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب أسئلة حول حتمية التثليث والتوحيد - أ. حلمي القمص يعقوب

74- هل الثالوث المسيحي مستمد من الثالوث الوثني؟

 

س 42: هل الثالوث المسيحي مستمد من الثالوث الوثني؟

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: Pendant in the name of King Osorkon II: the holy triad of the god Osiris family (surrounded by his son, Horus, and his wife, Isis), 874-850 BC (22nd Dynasty), gold, lapis-lazuli and red glass, H. 9 cm. ; L. 6.60 cm. - The Louvre Museum (Musée du Louvre), Paris, France - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, October 11-12, 2014 صورة في موقع الأنبا تكلا: قلادة باسم الملك اوسركون الثاني (أحد فراعنة الأسرة المصرية الثانية والعشرين)، به الإله أوزوريس في الوسط، يحيط به ابنه حورس وزوجته إيزيس، ترجع لسنة 875-850 قبل الميلاد، ذهب مع زجاج أحمر ولازولي (أزرق)، بطول 9×6,60 سم. - صور متحف اللوفر (اللوڤر)، باريس، فرنسا - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 11-12 أكتوبر 2014

St-Takla.org Image: Pendant in the name of King Osorkon II: the holy triad of the god Osiris family (surrounded by his son, Horus, and his wife, Isis), 874-850 BC (22nd Dynasty), gold, lapis-lazuli and red glass, H. 9 cm. ; L. 6.60 cm. - The Louvre Museum (Musée du Louvre), Paris, France - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, October 11-12, 2014

صورة في موقع الأنبا تكلا: قلادة باسم الملك اوسركون الثاني (أحد فراعنة الأسرة المصرية الثانية والعشرين)، به الإله أوزوريس في الوسط، يحيط به ابنه حورس وزوجته إيزيس، ترجع لسنة 875-850 قبل الميلاد، ذهب مع زجاج أحمر ولازولي (أزرق)، بطول 9×6,60 سم. - صور متحف اللوفر (اللوڤر)، باريس، فرنسا - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 11-12 أكتوبر 2014

 ج: اختلفت عقيدة الثالوث في الوثنية من مكان إلى آخر، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. ففي طيبة عبد المصريون ثلاثة آلهة الآب والأم والابن عمون وخوفس وثوث، وفي هليوبوليس عبدوا الشمس عند شروقها "بثوم"، وفي وسط النهار "رع" ، وعند غروبها "حورم خوفي"، وفي أماكن أُخرى عبدوا الرجل "أمون" مع القمر "خنسو"  مع أنثى العقرب "موت" ، وفي منف عبدوا إيزيس وأزوريس وحورس ، فتخيل المصريون بأن إله الأرض "حب" تزوج إلهة السماء "نوت"، ووُلِد لهم ابنان هما أوزوريس وست، وبنتان هما إيزيس ونفتيس . ثم انفصل الزوجان الأرض والسماء فانتشر بينهما الهواء، وتزوج أوزوريس بأخته إيزيس، وتزوج "ست" بأخته "نفتيس"، وجاء أوزوريس وإيزيس إلى أرض قرب طيبة وتعرَّفوا على كاهن طيبة وفرعون مصر، وكان أوزوريس ذا علم غزير وحكمة عظيمة وأمتاز بالأخلاق الكريمة ومحبة الفقراء، فأحبه الناس ودعوه إله الخير والخضرة والنيل، بينما أحب الناس إيزيس لطهارتها ووداعتها وجمالها، وصار أوزوريس ملكًا على مصر، ولكـن "ست" شقيق أوزوريس كان شريرًا واشتهى المُلك، فصنع تابوتًا من ذهب آية في الفن والجمال مناسبًا لجسم أوزوريس بالضبط، وصنع وليمة كبيرة، دعَى إليها العظماء والحكماء وشقيقه الملك، وأعدَّ لهم مفاجأة التابوت الذهب قائلًا: "من ينام في التابوت ويكون مناسبًا له سيكون التابوت من نصيبه، وجرَّب بعض العظماء فلم يتناسب التابوت مع أجسامهم، وعندما نام فيه أوزوريس كان التابوت مناسبًا له بالضبط، فأسرع "ست" وأتباعه بإغلاق الغطاء وأحكّموا غلقه، وألقوا به في نهر النيل، فساقه التيار إلى البحر الأبيض ودفعته الأمواج إلى فينيقيا حيث رسي في ثغر "جبيل"، ونبتت فوقه شجرة فأخفته عن الأعين، وظلت زوجته إيزيس تبحث عنه حتى وجدته في جبيل فعادت به إلى مصر، وانفردت به في مكان ناءٍ في مستنقعات الدلتا، وأخذت تبتهل لله لكي يرد له الحياة، فقام من الموت فاحتضنته وصرخت صرخة الفرح، وكان "ست" يقوم برحلة صيد قريبًا من هذا المكان، فأتجه نحو الصوت، وفوجئ بأخيه قائمًا حيًّا، فثار ومزق جسد أوزوريس ودفن الأشلاء في أقاليم مصر المختلفة. وفي الفترة القصيرة التي عاد فيها أوزوريس للحياة حبلت إيزيس وأنجبت ابنها حورس، فأخفته في أحراش الدلتا خوفًا عليه من عمه "ست"، وعندما كبر وعلم ما كان رفع الأمر إلى محكمة العدل مطالبًا بموت أبيه، والتف الناس حوله، وحكمت محكمة الآلهة بعزل "ست" وتنصيب "حورس" ملكًا على مصر، فأخذ حورس "العين الثالثة" من "ست" والتي كان قد انتزعها من أوزوريس، فثبتها على جبهته إقرارًا له بالملك، وجمع أشلاء أبيه ووضع عليها العين الثالثة فقام من الموت، ولكنه لم يدم على هذه الأرض طويلًا، لأن محكمة العدل قد عينته ديانًا للموتى (راجع مصر وحضارات العالم القديم د. محمد جمال الدين مختار، د. هنري رياض، د. عبد العزيز صادق ص 26 ـ 28). 

 كما ظهر ثالوثات أُخرى في أماكن مختلفة، ففي الصين عبدوا ثلاثة آلهة هم ى I، هـ HI، وهـ WEI، فالإله الأول "ى" هو من يفتش عليه الإنسان ولا يجده، والإله الثاني "هـ" هو من يصغى له الإنسان ولكن لا يسمع صوته، والإله الثالث "و هـ" هو من تمتد إليه يد الإنسان ولكن لا تستطيع أن تلمسه، وظهر ثالوث في اليابان يشمل إله السماء "ازاناجي" الذي تزوج بأخته، فولدت جزر اليابان، ثم لقحاها ببذور الآلهة فأخرجت اليابانيين، وخرجت الشمس من عين "ازاناجي" اليسرى، والقمر من عينه اليمنى، والرياح والأمطار من عطسة، وفي بابل ظهر نمرود الابن والزوج وهو مؤسس مملكة بابل الذي تزوج من أُمه "سميراميس"، فشغل هو مركز الابن والزوج وشملت "سميراميس" مركز الزوجة والأُم (راجع عوض سليمان ـ الله في المسيحية ص 218).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

+ ونلاحظ أن الثالوث المسيحي يختلف عن أي ثالوث وثني في عدة أمور منها:

 1ـ الثالوث المسيحي هو إله واحد بينما أي ثالوث وثني هو ثلاثة آلهة.

2 ـ الأقانيم الثلاثة ليس بينهم انفصال إذ لهم جوهر إلهي واحد، بينما أي ثالوث وثني كل واحد منفصل عن الاثنين الآخرين، فيمكن أن يموت أحدهم ويعيش الآخر.

3 ـ في الثالوث المسيحي الأقانيم الثلاثة متساوون في الأزلية. أمَّا في الثالوث الوثني فلا يوجد تساوي في الزمن، فالأم أكبر من الابن، والآب أكبر من الأم.

4 ـ في الثالوث المسيحي لا يوجد تزاوج ولا مباضعة ولا تناسل جسدي. بينما في الثالوث الوثني نرى التزاوج والإنجاب.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/trinity-and-unity/heathen.html