الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب أسئلة حول حتمية التثليث والتوحيد - أ. حلمي القمص يعقوب

25- ما هيَ الخواص الأقنومية؟ وهل كل أقنوم يتمايز بخاصيته الأقنومية عن الأقنومين الآخرين؟

 

س 11: ما هيَ الخواص الأقنومية؟ وهل كل أقنوم يتمايز بخاصيته الأقنومية عن الأقنومين الآخرين؟

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

أولًا: الخواص الأقنومية هيَ علاقة الأقانيم معًا

 ثانيًا: بغير الخواص الأقنومية كل أقنوم له ما للأقنومين الآخرين من جميع الصفات والكمالات الإلهية

 ثالثًا: الخواص الأقنومية ثابتة لا تتغير

 

 ج: أولًا: الخواص الأقنومية هيَ علاقة الأقانيم معًا:

فالخاصية الأقنومية لأقنوم الآب أنه والد للابن وباثق للروح القدس، وهو غير مولود ولا منبثق من أي من الأقنومين الآخرين.. الخاصية الأقنومية لأقنوم الابن إنه مولود من الآب فهو غير والد ولا باثق لأحد الأقنومين الآخرين.. الخاصية الأقنومية لأقنوم الروح القدس أنه منبثق من الآب فهو غير مولود ولا باثق لأحد الأقنومين الآخرين.. الأقانيم تتمايز في الخواص الأقنومية، وكل أقنوم ينفرد بخاصيته الأقنومية.

 

 ثانيًا: بغير الخواص الأقنومية كل أقنوم له ما للأقنومين الآخرين من جميع الصفات والكمالات الإلهية:

فالابن له كل ما للآب ما عدا خاصية الأبوة، فالابن ليس أبًا، والابن له كل ما للروح القدس ما عدا خاصية الانبثاق، فالابن ليس منبثقًا، وهكذا بالنسبة للآب فهو له كل ما للابن ما عدا البنوة.

 ويقول "البابا أثناسيوس الرسولي": "إن الإيمان المستقيم هو مؤسس على أن الأقانيم تتميز عن بعضها بالخواص الأقنومية فقط. أعني خاصة أقنوم الآب أنه غير معلول وله الأبوة، وخاصة أقنوم الابن أنه معلول وله البنوة، وخاصة أقنوم الروح القدس الانبثاق.. ثم تشترك الأقانيم الثلاثة بالجوهر الإلهي ومن ثم لهم إرادة واحدة وذاتًا واحدة وطبيعة واحدة أي أن لكل من الآب والابن والروح القدس ما للآخرين من الألقاب والصفـات الإلهيـة. وكل ما ينسب إلى أحدهم من السرمدية، وعدم التغير، والعدل، والجودة، والحق، والعلم، والمشيئة، والقوة، وأي صفة من صفات اللاهوت الكاملة ينسب إلى الآخر بمعنى واحد، وعظمة واحدة وذلك لأن الطبيعة واحدة" (27).

St-Takla.org Image: Jesus invites Thomas to see the nail prints - from "The Children's Friend: Pictures and Stories of the Life of Jesus" book صورة في موقع الأنبا تكلا: السيد المسيح يدعو القديس توما التلميذ لمشاهدة آثار الجراحات والمسامير - من كتاب "صديق الأطفال: صور وقصص من حياة المسيح"

St-Takla.org Image: Jesus invites Thomas to see the nail prints - from "The Children's Friend: Pictures and Stories of the Life of Jesus" book

صورة في موقع الأنبا تكلا: السيد المسيح يدعو القديس توما التلميذ لمشاهدة آثار الجراحات والمسامير - من كتاب "صديق الأطفال: صور وقصص من حياة المسيح"

 ويقول "القديس غريغوريوس النزينزي": "أن كل ما للآب فهو للابن ما عدا خاصية أن يكون مصدرًا، وكل ما للابن فهو للروح القدس ما عدا خاصية البنوة" (28).

 ويقول "الأنبا يوساب الأبح: "إن شئت قلت أن الآب والد للابن باعث للحياة، والابن مولود من الآب وليس بوالد ولا باعث، وإن الروح منبعث من الآب وليس مولودًا ولا والدًا ولا باعثًا لكنه مبعوثًا. فقد تتخصص الصفات وإن شئت الخواص وإن أردت الأقانيم" (29).

 ويقول "القديس أُغسطينوس": " في سر الثالوث غير المنظور تعلمون أن الآب ليس أبًا للروح بل للابن، والابن ليس ابنًا للروح بل للآب، أمَّا الروح القدس فليس روح الآب وحده، ولا روح الابن وحده بل روح الآب والابن" (30).

 ويقول "الشيخ الصفي العسال": "الآب له خاصية الأبوة وليس هو ابنًا ولا روح قدس، والابن له خاصية البنوة باعتبار أنه نطق الآب الأزلي المتحد به، وليس هو أبًا ولا روح قدس، والروح القدس له خاصية.. الانبثاق.. وليس هو أبًا ولا ابنًا، فالآب قائم بذاته ناطق بالابن محيي بالروح القدس، والابن قائم بالآب ناطق بخاصيته محيي بالروح القدس، والروح القدس قائم بالآب ناطق بالابن محيي بخاصيته. ثلاث أقانيم، ثلاث خواص جوهر واحد، إله واحد، سلطان واحد، ذات واحدة، قدرة واحدة، مشيئة واحدة" (31).

 وقال أيضًا: "فالآب لا يزال والدًا أي ناطقًا، والابن لم يزل مولودًا منه أي نطقه، والروح القدس لم يزل حيًا منبثقًا من الناطق إلى نطقه" (32).

 ويقول "مارغريغوريوس أبو الفرج ابن العبري": "أن كل ما للآب هو للابن والروح القدس ما عدا الأبوة، وكل ما للابن هو للآب والروح ما عدا البنوة، وكل ما للروح هو للآب والابن ماعدا الانبثاق" (33).

 ويقول "الأنبا ميخائيل أسقف البهنسا والأشمونين في القرن الـ 18": "إننا نؤمن ونعتقد بالآب والابن والروح القدس إله واحد بثلاث خواص جوهرية غير قابلة للانفصال.. كل ما للآب هو للابن والروح ما عدا الأبوة، وكل ما للروح هو للآب والابن ما عدا الانبثاق، ليس أقنوم أكبر وأقنوم أصغر. أو أقنوم أبدي وآخـر زمني لأن لا ابتداء لهـم ولا انتهاء، متساوون في القدرة والمجد والجبروت إلى الأبد" (34).

 

 ثالثًا: الخواص الأقنومية ثابتة لا تتغير:

فيقول "البابا أثناسيوس الرسولي": "الآب والد أبدًا لم يزل ولا يزل والدًا وذلك هيَ خاصية قوامه التي لا يتحول عنها أبدًا، والابن مولود أبدًا لم يزل ولا يزال مولودًا وذلك هيَ خاصية قوامه التي لا يتحول عنها أبدًا، والروح القدس منبثق لم يزل ولا يزال منبثقًا وذلك هيَ خاصية قوامه والتي لا يتحول عنها أبدًا" (35).

 ويقول "البابا كيرلس عمود الدين": "الآب سيظل أبًا ولن يتحول إلى ابن، والابن سيظل دائمًا ابنًا ولن يتحول إلى آب، وخاصة الآب هيَ أنه {غير مولود} بينما خاصية الابن ستظل {المولود} وبما أن هناك فرقًا كبيرًا بين {غير المولود} و{المولود} فسوف يظل الآب والابن مختلفين" (36).

 وقال أيضًا: "وهكذا نلاحظ بوضوح وبدون خلط أن للأقانيم الثلاثة مزايا خاصة بكل منها، وذلك في الطبيعة الواحدة المتساوية في الجوهر" (37).

 ويقول "البابا أثناسيوس الرسولي" أيضًا: "وتفسير القوام (الأقنوم) أنه قائم دائم على حاله لا يحوَّل أبدًا، ولا ينتقل، لذلك الآب والد أبدًا قائم دائم على الأبوة لا يولد أبدًا، والابن مولود أبدًا قائم دائم على البنوة لا يلد أبدًا، والروح القدس منبثق أبدًا قائم دائم على الانبثاق لا يلد ولا يولد أبدًا، وكل قوام تام ليس فيه نقصان، والجوهر الجامع لذلك تام ليس فيه نقصان، لأن الله تام فوق كل تمام وكل شيء من جوهره، تام فوق كل تمام ليس فيه بعض أو جزء" (38).

 فكل صفة أقنومية لأحد الأقانيم لا يشاركه فيها أي من الأقنومين الآخرين.. ثلاث أقانيم بصفات أقنومية متمايزة لهم جوهر واحد، فهم إله واحد لا أكثر، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. ولذلك يقول "البابا أثناسيوس الرسولي": "أن خاصية الآب والد يلد ولا يولد، وخاصية الابن مولود ولا يلد، وخاصية الروح منبثق لا يلد ولا يولد، وكل واحد بخاصيته التي دون الآخر هو غير الآخر، ولكنهم الأقانيم الثلاثة إله واحد، لا يفرق بينهم شيء غير هذه الجهات (الخاصيات) الثلاث التي اختص كل واحد منهم بأحدها، فاختص الآب بالولادة والابن بالولودة، والروح القدس بالانبثاق، وجميعهم -ما سوى ذلك كله- فهم نور واحد، وجوهر واحد، إله واحد. كل ما في الآب هو في الابن غير الولادة، وكل ما في الابن هو في الآب غير الولودة (البنوة) وكل ما في الروح القدس هو في الآب والابن غير الانبثاق" (39).

  ويشبه "القديس أثناسيوس الرسولي" الآب بالعقل والابن بالكلمة، فكل منهما غير الآخر، ولكن أحدهما لا يمكن أن ينفصل عن الآخر، فيقول: "العقل غير الكلمة بخاصية الولادة، والكلمة غير العقل بخاصية مولدها من العقل، وليس هما أيضًا بفرقة (مفترقين) لأن العقل فيه الكلمة المولودة منه لم يفارقها. فهما في الطبيعة شيء واحد لاجتماعهما في ذات واحدة، كذلك الابن الذي هو كلمة الله مولود من الآب مماثل له، فكل ما هو في العقل الإلهي الوالد هو أيضًا في الكلمة المولود، وهما واحد في الجوهر" (40).

 ويتساءل البعض هل عـدم توافر صفة الولادة في الابن يعتبر نوعًا من النقص؟.. كلَّا.. لأن الابن إن كان ليس له صفة الولادة، لكن له صفة البنوة، وهذه الصفة لا توجد لدى الآب، ولا تحسب نوعًا من النقص يلحق بالآب.. كل أقنوم يتميز بصفته الأقنومية والأقانيم الثلاثة لهم كمالاتهم الإلهية.

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

 (27) أورده القمص ميخائيل مينا في كتابه علم اللاهوت جـ 1 ص 169.

(28) الروح القدس في التراث الأرثوذكسي - ترجمة المطران إلياس نجمة ص 57.

(29) أورده القس زخارياس الأنطوني - يوسابيات ص 125.

(30) أورده مفيد كامل في كتابه الثالوث الذي نؤمن به ص 59.

(31) أورده عيد بطرس في كتابه القول السديد في إثبات وشرح عقيدة التثليث والتوحيد ص 31.

(32) المرجع السابق ص 32.

(33) منارة الأقداس ص 211.

(34) أورده مفيد كامل في كتابه الثالوث الذي نؤمن به ص 60.

(35) أورده القس منسى يوحنا في كتابه كمال البرهان على حقيقة الإيمان ص 32.

(36) حوار حول الثالوث - المركز الأرثوذكسي للدراسات الآبائية ص 58.

 (37) المرجع السابق ص 63.

(38) أورده القس منسى يوحنا في كتابه كمال البرهان على حقيقة الإيمان ص 37.

(39) المرجع السابق ص 23.

 (40) أورده مفيد كامل في كتابه الثالوث الذي نؤمن به ص 105.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب أسئلة حول حتمية التثليث والتوحيد

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: https://st-takla.org / اتصل بنا على:

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/trinity-and-unity/different-attributes.html