الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب أسئلة حول الصليب - أ. حلمي القمص يعقوب

26- هل أخفى السيد المسيح لاهوته عن الشيطان؟ وما الدليل على ذلك؟

 

س19: هل أخفى السيد المسيح لاهوته عن الشيطان؟ وما الدليل على ذلك؟

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 ج: نعم أخفى السيد المسيح لاهوته عن الشيطان، وإليك بعض الأمثلة التي تشرح وتؤيد هذا الأمر:

1ـ كان الشيطان يعرف أن العذراء ستلد ابنًا ويدعون اسمه عمانوئيل حسب نبوة إشعياء: "ها العذراء تحْبَلُ وتَلد ابنًا وتدعُو اسْمَه عمانوئيل" (إش 7: 14) فظل منتظرًا هذه العذراء التي ستَلَد المُخلّص، ولكن اللَّه فوَّت عليه الفرصة إذ عند تجسده وُلِد من عذراء مخطوبة ليوسف النجار، وكانت مجرَّد الخطبة عند اليهود تجعل الزيجة قائمة شرعًا لذلك عندما كُتِب الإنجيل بعد إتمام الفداء بعشرات السنين أوضح هذه الحقيقة فقال متى البشير: "لمَّا كانت مريم أُمَّه مخطوبة ليوسف، قبل أن يجتمعا، وُجِدت حُبلى من الرُّوح القدس" (مت 1: 18) ودعى الملاك مريم العذراء امرأة يوسف "لا تَخف أن تأخذ مريم امرَأَتَك" (مت 1: 20) لذلك لم يشكّ اليهود في مريم العذراء، والآباء القديسون يُلقّبون يوسف البار بلقب "حامي الحبَل الإلهي"، فالشيطان لم يعرف حقيقة الحبَل الإلهي، وأيضًا ولادة السيد المسيح في مذود البقر كانت في منتهى التخلّي والتواضع جعل الشيطان الذي لا يفهم التواضع يستبعد تمامًا أن يكون المولود هو المُخلّص الرب.

2ـ عندما سَجَد المجوس لربنا يسوع وقدَّموا هداياهم بعد أن ظهر نجمه في السماء شكَّ الشيطان في شخصية المولود، ولكن عندما رأى الطفل يهرب مع أمه ويوسف النجار إلى أرض مصر عاد وشكَّ في كونه المُخلّص، لأنه كيف يخلّص البشرية من قبضة الشيطان من يهرب من أمام هيرودس؟

3ـ كان الشيطان واليهود يعرفون أن المُخلِّص سيخرج من بيت لحم حسب نبوة ميخا النبي "أمَّا أنت يا بيت لَحْم أفرَاتَةَ، وأنتِ صغيرة أن تكوني بين أُلوفِ يهوذا، فَمِنك يَخرج لي الذي يكون مُتسلّطًا على إسرائيل، ومخَارجُهُ مُنذ القديم، منذ أيام الأزل" (مي 5: 2) وقد تمّت هذه النبوة ولكن ليس بالطريقة التي كان يتوقعها الشيطان، فقد كان يظن أن المُخلّص سيولَد ويعيش ويخرج من بيت لحم، لكن النبوة تحقَّقت بطريقة عابرة لم تلفت نظر الشيطان، فالفترة التي قضتها العائلة المقدَّسة في بيت لحم فترة قصيرة، مضت بعدها إلى أرض مصر. ثم عادت العائلة المقدَّسة وسكنت في مدينة الناصرة التي قيل عنها "أمِن النّاصرة يمكن أن يكون شيء صالح؟" (يو 1: 46)، وفيها ظل ربنا يسوع حتى سن الثلاثين ولذلك دُعيَ بيسوع الناصري. وحتى اليهود تشكَّكوا في شخصيته فقالوا أنه حسب النبوات لا بد أن يخرج المسيح من بيت لحم، ولكن هذا الإنسان خرج من مدينة الناصرة بالجليل: "آخرون قالوا: هذا هو المسيح. وآخَرون قالوا: ألعل المسيح من الجليل يأتي؟ ألم يَقُل الكتاب أنه من نَسل داود، ومن بيت لحم، القرية التي كان داود فيها، يأتي المسيح؟ فحدث انشقاق في الجَمَع لسَبَبِهِ" (يو 7: 41 ـ 43).

4ـ انبهر الشيطان من عِلم السيد المسيح الذاتي، وأبصره وهو بعد صبي في سن الثانية عشر يقف في الهيكل ويسأل الشيوخ ويناقشهم ويفهم جميع النبوات وأقوال الكتاب، رغم صِغر سنه، وأنه ابن نجار ولم يسلك في التعليم: "وكل الذين سمعوه بُهتُوا من فهمه وأجوبته" (لو 2: 47) فشكَّ أنه المُخلّص. ثم عاد ولاحظ أنه خاضع لوالديه "وكان خاضعًا لهما" (لو 2: 51) وأنه يتدرّج في النمو مثل جميع البشر "وأما يسوع فكان يتقدَّم في الحِكْمَة والقامَةِ والنعمَةِ، عند اللَّه والناس" (لو 2: 52) فيعود الشيطان ويتشكَّك قائلًا: كيف يكون هو اللَّه ويخضع للبشر؟! وكيف يكون هو اللَّه ويخضع لمستلزمات البشرية في النمو والتقدُّم في الحكمة والقامة؟!

5ـ رأى الشيطان أن السيد المسيح قد أمضى ثلاثين سنة من عمره بدون خدمة أو كرازة. ثم رآه يتقدَّم في صف الخطاة التائبين كمن هو محتاج إلى خلاص، لينال العماد من يوحنا المعمدان، فيتعجَّب ويقول: "هل هذا هو المُخلّص؟!.. ثم يراه يصلّي فتنشق السماء وروح اللَّه يحلُّ عليه، ويسمع صوت الآب قائلًا: "هذا هو ابني الحبيب الذي به سُرّرت".. فيسأل: هل يمكن أن يكون ابـن اللَّه بالطبيعة؟ ولماذا لا يكون ابنه بالتبني، مثله مثل أولاد شيث الذين دعاهم الكتاب أبناء اللَّه: "إن أبناء اللَّه رأوا بنات الناس أنَّهُنَّ حَسَناتٌ" (تك 6: 2).. ألم يقل اللَّه عن شبعه: "ربَّيت بنين ونشأتُهُم" (إش 1: 2)؟ وألم يقل إشعياء: "فإنك أنت أبُونا.. أنت يارب أبونا" (إش 63: 16) "والآن يارب أنت أبونا" (إش 64: 8).

6ـ في التجربة على الجبل بذل الشيطان قصارى جهده لمعرفة حقيقة الشخصية التي يواجهها، فبعد أن صام السيد المسيح أربعين يومًا "جاع أخيرًا" (مت 4: 2)، وتحيَّر الشيطان.. إن كان هذا ابن اللَّه فكيف يجوع؟ وطرح عليه السؤال "إن كنت أنت ابن اللَّه فقُل أن تصير هذه الحِجارَة خُبزًا" (مت 4: 3).. وربنا يسوع لم يجاوبه بالنفي أي لم يقل له "أنا لست ابن اللَّه"، وأيضًا لم يجاوبه بالإثبات أي لم يقل له "أنا ابن اللَّه"، بل قال له: "مكتوبٌ: ليس بالخُبز وحْدَه يحيا الإنسان، بل بكل كلمَةٍ تخرُج من فم اللَّه" (مت 4: 4) وظل الشيطان قلقًا. ثم أخذه على جناح الهيكل وكرَّر عليه نفس السؤال: "إن كنت ابن اللَّه فاطْرَح نفسَك إلى أسْفَل، لأنه مكتوبٌ: أنه يُوصِي ملائكَتَه بك، فعلى أياديهم يحمِلُونَكَ لكي لا تَصْدِم بحَجَر رجْلَكَ" (مت 4: 6). وربنا يسوع أجاب عليه دون أن يمنحه ما يتمناه. فلم يفعل إرادة الشيطان ويثبت أنه ابن اللَّه، ولم يقل له إني لا أستطيع ويثبت أنه ليس هو ابن اللَّه، ولكنه قال له: "مكتوبٌ أيضًا: لا تُجَرّب الرّب إلهَكَ" (مت 4: 7) وظل الشيطان قلقًا أكثر وأكثر. ثم أخذه على جبل عالٍ وعرض عليه ممالك العالم كله إن خرَّ وسجد لـه، وهنـا قال له ربنا يسوع "اذهب يا شيطان! لأنه مكتُوبٌ: للرب إلهكَ تَسْجُد وإيَّاه وحْدَه تَعْبُد" (مت 4: 10).. ولم يقل له ربنا يسوع أنه صاحب هذه الممالك.

7ـ حاول الشيطان انتزاع اعتراف السيد المسيح بأنه هو قدوس اللَّه، فصرخ قائلًا: "آه! ما لنا ولك يا يسوع الناصري؟ أتيت لتُهلكنا! أنا أعرفُكَ مَن أنت قدوس اللَّه" (لو 4: 34). والحقيقة أن الشيطان لا يعرف، ولكنه يريد أن يعرف الحقيقة، وربنا يسوع لا يُجيبه "فانتَهَرَهُ يسوع قائلًا: اخرس! واخرج منه" (لو 4: 35).

وقد يقول البعض أن الإنجيل صرَّح بأن الشياطين عرفـوا أنـه المسيح "وكانت شياطين أيضًا تخْرُج من كثيرين وهي تَصْرُخ وتقول: أنت المسيح ابن اللَّه! فانتَهَرَهم ولم يَدَعْهُم يتكلَّمون، لأنهم عَرَفُوه أنه المسيح" (لو 4: 41) والحقيقة أن الشيطان بطبيعته المملوءة شكًّا لم يثبت على حال، فعندما كان يرى ربنا يسوع يطرده بقوة عظيمة يقول أنه ابن اللَّه، وعندما كان يرى ربنا يسوع في موقف تعب وجوع وعطش وازدراء يقول ليس من المعقول أن يكون هذا ابن اللَّه، وفي معجزة إخراج اللجئون من المجنون الذي كان ساكنًا في القبور يقول الشيطان لربنا يسوع "أستَحلِفُكَ باللَّه أن لا تُعَذِّبني" (مر 5: 7).. فلو كان متأكدًا أنه هو اللَّه ما كان يستحلفه باللَّه. بل كان يقول له "أستحلفك بذاتك يا اللَّه" وربنا يسوع إمعانًا في إخفاء لاهوته يسأل الشيطان عن اسمه وكأنه لا يعرف، مع أن كل شيء مكشوف وعريان أمامه.

8 ـ عقب اعتراف بطرس بألوهية المسيح "أنت هو المسيح ابن اللَّه الحَيّ" (مت 16: 16) طوَّبه ربنا يسوع على هذا الاعتراف الحسن "حينئذٍ أوصَى تلاميذه أن لا يَقُولُوا لأحدٍ إنه يسوع المسيح" (مت 16: 20) ثم بدأ يحدّثهم عن آلامه، وتشكَّك الشيطان فالاعتراف واضح وصريح من بطرس بأنه ابن اللَّه وربنا يسوع وافق على هذا الاعتراف وطوَّب بطرس عليه.. ولكن كيف يكون ابن اللَّه ويُقتَل ويقوم؟ هل سيخلِّص البشرية بهذه الطريقة العجيبة؟ وأراد الشيطان أن يمنعه من التقدم للصليب فنطق على لسان بطرس وقال له "حاشاك يارب" فانتهره ربنا يسوع قائلًا: "اذهب عنّي يا شيطان! أنت مَعْثرة لي، لأنك لا تهتمُّ بما للَّه لكن بما للناس" (مت 16: 23).

St-Takla.org Image: Christ in Limbo, saving Adam and his sons, fresco painting by Fra Angelico, between 1441-1442, Height: 183 cm (72 in); Width: 166 cm (65.3 in), Cell 31. - Museum and Convent of St. Mark Church (Basilica di San Marco), Florence (Firenze), Italy. It dates back to the 12th century. - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, October 3, 2014. صورة في موقع الأنبا تكلا: لوحة فريسكو حائطية تصور السيد المسيح عندما نزل إلى الجحيم لكي يخلص آدم وبنيه، رسم الفنان فرا أنجيليكو في الفترة ما بين 1441-1442، لوحة بمقاس 183×166 سم، في القلاية رقم 31. - صور دير ومتحف كنيسة مارمرقس (سان ماركو: القديس مرقس الإنجيلي)، فلورنسا (فيرينزي)، إيطاليا. ويرجع إلى القرن الثاني عشر. - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 3 أكتوبر 2014

St-Takla.org Image: Christ in Limbo, saving Adam and his sons, fresco painting by Fra Angelico, between 1441-1442, Height: 183 cm (72 in); Width: 166 cm (65.3 in), Cell 31. - Museum and Convent of St. Mark Church (Basilica di San Marco), Florence (Firenze), Italy. It dates back to the 12th century. - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, October 3, 2014.

صورة في موقع الأنبا تكلا: لوحة فريسكو حائطية تصور السيد المسيح عندما نزل إلى الجحيم لكي يخلص آدم وبنيه، رسم الفنان فرا أنجيليكو في الفترة ما بين 1441-1442، لوحة بمقاس 183×166 سم، في القلاية رقم 31. - صور دير ومتحف كنيسة مارمرقس (سان ماركو: القديس مرقس الإنجيلي)، فلورنسا (فيرينزي)، إيطاليا. ويرجع إلى القرن الثاني عشر. - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 3 أكتوبر 2014

وأيضًا عقب تجلي ربنا يسوع أمام بطرس ويعقوب ويوحنا أوصاهم أن لا يحدّثوا أحدًا بما أبصروا حتى يقوم ابن الإنسان من الأموات: "وفيما هم نازلُون من الجبل، أوصاهُم أن لا يُحدِّثوا أحدًا بما أبصَروا، إلاَّ متى قـام ابن الإنسان من الأموات" (مر 9: 9). كما أن ربنا يسوع أكثر من استعمال لقب "ابن الإنسان" ومن هذا اللقب فهم الشيطان أن ربنا يسوع إنسان عادي عظيم، وقال الشيطان في نفسه: إن كنت لا أستطيع أن أُسقِطه في الخطية أثناء حياته على الأرض، ولكن ما دام هو بشر وهو ابن الإنسان باعترافه، فحتمًا عند موته سأقبض على روحه وأودعه سجن الجحيم وأستريح منه للأبد.

9ـ صنع ربنا يسوع عددًا ضخمًا من المعجزات العظيمة، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. وكان يصنع المعجزة بدون تضرُّع أو صلاة ولكن بقوته الذاتية، وبعض المعجزات كان فيها عنصر الخلقة مثل خلقة عينين للمولود أعمى، وتحويل الماء إلى خمر، وإشباع الجموع، وهذه المعجزات العظيمة جعلت الشيطان يرتاب في أمره، ولكن ربنا يسوع إمعانًا في إخفاء لاهوته عن الشيطان صنع كثيرًا من المعجزات يوم السبت مما جعل اليهود يحتجون عليه، ويظهر كأنه ناقض للناموس، فهذا جعل الشيطان يتشكَّك، فكيف يكون هو ابن اللَّه ويكسر الوصية؟ ولم يدرك الشيطان أن عمل الرحمة يوم السبت لا يكسر تقديس هذا اليوم، وفي بعض المعجزات كان يوصي ربنا يسوع الذين حدثت معهم المعجزة أن لا يخبروا أحدًا بها، فمثلًا عندما شفى الأعمى في بيت صيدا أرسله إلى بيته وقال له لا تدخل القرية ولا تقل لأحد في القرية (مر 8: 26).. وعندما شفى المجنون الذي عليه لجئون قـال لـه: "اذهب إلى بيتك وإلى أهلِك، وأخْبرهُم كـم صَنَعَ الرب بك ورحمَك" (مر 5: 19) ولم يقل له: "كم صنعت أنا بك ورحمتك" بل قال "كم صنع الرب بك".

ومما زاد من شك الشيطان هو تساؤلات السيد المسيح وكأنه لا يعلم الأمور، فعندما لمسته السيدة نازفة الدم، أخذ يسأل مَن لمسني؟ وكأنه لا يعرف مَن لَمَسه، وعندما اعترفت السيدة بأنها هي التي لَمَسته فشفيت، نسب ربنا يسوع هذا الشفاء ليس لنفسه ولكن لإيمانها فقال لها "ثِقي يا ابنَةُ، إيمانُكِ قد شفاكِ، اذهَبي بسلام" (لو 8: 48) وفي شفاء الابن الذي به روح أخرس، سأل السيد المسيح أباه: "كم منذ الزَّمان منذ أصَابَه هذا" (مر 9: 21)، وفي قصة المفلوج نظر لإيمان الذين حملوه وشفاه، وكأن السيد المسيح يوجّه الأنظار إلى الإيمان أكثر من النظر إلى قوة لاهوته.

 وفي معجزة إقامة لعازر عندما رأى الشيطان أن السيد المسيح يضطرب وينزعج بالروح ويبكي قال في نفسه: لو كان هذا ابن اللَّه ما كان يبكي وما كان ينزعج، لأن البكاء والانزعاج صفتان للإنسان الضعيف وليس للإله القوي، وزاد شك الشيطان عندما رأى السيد المسيح يسأل الجموع "أين وضعتموه؟" (يو 11: 34) فقال في نفسه: لو كان هذا ابن اللَّه لعرف بالتأكيد أين وضعوه؟ وعندما رأى الشيطان السيد المسيح يطلب منهم رفع الحجر، ويقف ليصلي للَّه الآب، ورغم أنها كانت صلاة شكر وليست صلاة طلب، فأنه تشكَّك في الأمر أكثر فأكثر.

وهكذا ظل الشيطان يتشكَّك من هوية السيد المسيح طوال فترة تجسُّده على الأرض.. يراه يصنع المعجزات بقوته الذاتية فيقول حقًا أنه ابن اللَّه.. ثم يراه نائمًا أو جائعًا أو متعبًا أو باكيًا أو هاربًا فيقول في نفسه ليس من المعقول أن يكون هذا ابن اللَّه القوي الجبار.

10ـ وفي الليلة الأخيرة كانت تصريحات ربنا يسوع عن لاهوته واضحة وصريحة وقوية، فيقول "لأني أقول لكم: إني لا أشرب من نِتاج الكرمَة حتى يأتي ملكوت اللَّه" (لو 22: 18)، وعندما يأتي ملكوت اللَّه لا بد أن يزول مُلك الشيطان. ثم يُقدّم جسده قائلًا: "هذا هو جَسدي الذي يُبْذل عَنكم" (لو 22: 19) وكذلك الدم قائلًا: "هذه الكأس هي العَهد الجَديد بدَمِي الذي يُسْفَك عنكُم" (لو 22: 20).. إذًا إن كان سيموت، فإنه سيموت ليس عن نفسه أي ليس نتيجة خطية صنعها لأن أجرة الخطية الموت، ولكنه سيموت لكي يمنح حياة أبدية لخاصته، وتكلم عن علاقته بالآب فقال "أنا في الآب والآب فيَّ" (يو 14: 10) و"أنا والآب واحد" (يو 10: 30) وقال للآب "وكل ما هو لي فهو لك، وكل ما هو لك فهو لي" (يو 17: 10) ولكن الشيطان لم يستوعب هذه الحقيقة.. لماذا؟.. لأن ربنا يسوع منذ لحظات صنع أمرًا لم يقدر الشيطان أن يقبله، إذ انحنى وصنع سرَّ التواضع عندما غسل أرجل تلاميذه وهذا عمل العبيد، والشيطان المنتفخ والمتكبّر لا يدرك معنى الاتضاع، وأيضًا منذ لحظات "اضْطَرَب بالروح، وشَهَد وقال: الحَقَّ الحَقَّ أقول لكُم إنَّ واحدًا منكم سيُسَلِّمني" (يو 13: 21) فكيف يكون هو ابن اللَّه العظيم ويغسل أرجل التلاميذ؟! وكيف يكون هو ابن اللَّه ضابط الكل ويضطرب؟!

كما أن مشورة الشيطان هنا كانت قد أوشكت على الاكتمال ووصلت إلى حد اللا عودة، وبذلك أصبح مدانًا لأنه هو الذي حرَّض رؤساء الكهنة على قتل يسوع البار ودفعهم للتخلُّص من القدوس، ولهذا صدر على الشيطان الحكم الإلهي بالدينونة "الآن دينونة هذا العالم. الآن يُطرح رئيس هذا العالم خارجًا" (يو 12: 31) فحتى لو فكَّر الشيطان في العدول عن خطته في قتل يسوع المسيح، فلن يستطيع لأن كل شيء كان قد أُعدَّ، وهوذا نفوس رؤساء الكهنة قد امتلأت بالحقد والغيظ بفعل الشيطان، ولذلك كانت هذه الساعات أشد الساعات وأحلكها على الشيطان الذي فقد اتزانه وعجز عن التصرُّف، وما زال السيد المسيح مصرًّا على إخفاء لاهوته.. لماذا؟.. حتى يسقط الشيطان في التعدّي عليه ليس بالتحريض فقط ولكن بالفعل أيضًا، عندما يتجرّأ ويتقدّم ليقبض على روحه، وهذا ما سنراه في المعركة الرهيبة التي دارت رحاها على عود الصليب.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ثانيًا: صراع البستان:

 يقول الإنجيل "حينئذٍ جاء معهم يسوع إلى ضَيْعَةٍ يُقال لها جثسيماني، فقال للتلاميذ: اجلسوا ههنا حتى أمضي وأُصَلّي هناك. ثم أخَذَ معه بطرس وابني زَبْدي، وابتدأ يحزَن ويكتئِبُ. فقال لهم: نفسي حزينَةٌ جدًا حتى الموت. أمكثوا ههنا واسْهروا مَعي. ثم تقدَّم قليلًا وخرَّ على وجْهه، وكان يُصَلِّي قائلًا: يا أبتاه، إن أمكَن فلتعْبُر عني هذه الكأس، ولكن ليس كما أُريد أنا بل كَمَا تُريد أنتَ" (مت 26: 36 ـ 39).. "فمضى أيضًا ثانيةً وصلَّى قائلًا: يا أبتاه، إن لم يمكِن أن تَعْبُر عني هذه الكأس إلاَّ أن أشرَبَها، فلتَكن مشيئَتُكَ" (مت 26: 42).. "وصلَّى ثالثةً قائلًا ذلك الكلام بعيْنِهِ" (مت 26: 44).. "وظَهَر له مَلاكٌ من السماء يُقَوِّيه. وإذا كان في جهادٍ كان يُصَلِّي بأشد لجَاجَةٍ، وصار عَرَقـُه ُكقَطَرَاتِ دم نازلَةٍ على الأرض" (لو 22: 43، 44).. "الذي، في أيام جَسَده، إذ قدَّم بصُرَاخ شَديد ودُمُوع طَلِباتٍ وتضرُّعاتٍ للقَادر أن يُخلّصَهُ من الموت" (عب 5: 7).

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب أسئلة حول الصليب

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: https://st-takla.org / اتصل بنا على:

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/cross/divinity-vs-devil.html