الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب أسئلة حول الصليب - أ. حلمي القمص يعقوب

25- الدرس التاسع: معركة الصليب الرهيبة

 

 لقد طالت رحلتنا معًا يا صديقي وما زال في الجعبة الكثير، فأرجو أن لا تكون قد ملَّلت السير في الطريق.. وإن كنا نتعب قليلًا فلأننا نسعى نحو الكنز العظيم غالي القيمة.. وأيضًا فلنذكر جهاد آبائنا الأبطال الذين حافظوا على الإيمان المستقيم، وقد ضحّوا بكل شيء من أجل أمانتهم المستقيمة ولم يحسبوا حتى حياتهم غالية في سبيل تمسُّكهم بالإيمان الحقيقي. بل ضحوا بحياتهم وسكبوا دمائهم رخيصة على مذبح الإيمان.. فلنتذكر جهاد الآباء الرسل الأطهار، ولننظر إلى إيمان الآباء البطاركة أمثال مارمرقس والبابا بطرس خاتم الشهداء والبابا أثناسيوس الرسولي والبابا كيرلس عمود الدين والبابا ديسقورس.. ولنضع أمام أعيننا جهاد الآباء القديسين أمثال الأنبا شنوده رئيس المتوحدين والقديس الشهيد مكاريوس أسقف أدكو والقديس العظيم الأنبا صموئيل المعترف.. لنتأمل في صبرهم وجهادهم واحتمالهم، والاستهزاء والضرب وخلع الأسنان ونزع شعر اللحية والسحل في الشوارع ومشوار العذاب حتى الموت، وفي كل هذا كان إيمانهم راسخًا كالجبال لم تقوَ عليه كل عواصف الاضطهاد المُرّة. لقد كانت محبتهم للمصلوب تشبعهم في وقت الجوع، وإيمانهم المستقيم يرويهم وقت العطش فلم تهتز قلوبهم ولم تضطرب.. عظيم هو إيمانكم يا آبائي.. صلوا واطلبوا من الرب عنا ليحفظنا في الإيمان المستقيم إلى النفس الأخير.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 والآن يا صديقي هيا ندخل معًا إلى معركة الصليب الرهيبة لنشاهد:

 أولًا: ربنا يسوع المسيح يخفي لاهوته عن الشيطان.

 ثانيًا: صراع البستان.

 ثالثًا: المعركة الرهيبة على الصليب.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

أولًا: ربنا يسوع المسيح يخفي لاهوته عن الشيطان:

 بادئ ذي بدء نقول أن هناك ملاحظتان:

St-Takla.org Image: Passion of Jesus, The Red Robe صورة في موقع الأنبا تكلا: صورة من آلام السيد المسيح، الرداء

St-Takla.org Image: Passion of Jesus, The Red Robe

صورة في موقع الأنبا تكلا: صورة من آلام السيد المسيح، الرداء

1- بالرغم من عِظم قوة الشيطان وكثرة جنوده وانتشارهم، لكن هذا لا يعني أنه غير محدود، فالشيطان لا يمكن أن يوجد في أكثر من مكان في وقت واحد، ورغم أن الشيطان سريع الحركة لأنه روح إلاَّ أنه قد يمر زمن ما في مكان معين لا يوجد فيه أي روح شرير، وأيضًا المكان الذي يضيء فيه نور اللَّه وتُسمع فيه تسابيح الملائكة الأطهار لا تحتمل الشياطين التواجد فيه لكنهم يهربون منه، فعندما ظهر ملاك الرب للرعاة وأضاء مجد الرب حولهم، ربما تكون الشياطين قد هربت من المكان ولم تسمع بشارة الملاك المفرحة للرعاة بولادة المُخلّص: "وإذا ملاك الرب وقَف بهم، ومَجد الرب أضَاء حولَهُم، فخافوا خوفًا عظيمًا. فقال لهم الملاك: لا تخافوا! فها أنا أُبشِّرُكُم بفرَح عظيم يكون لجميع الشّعب. أنه وُلِد لكم اليوم في مدينة داود مُخلّص هو المسيح الرب" (لو 2: 9 ـ 11).

2ـ عندما أراد الشيطان إسقاط آدم اختفى داخل الحيَّة واقتنص آدم بالحيلة والمَكر والدهاء والخداع، ولم يسقطه بالقوة والقهر، ولذلك عندما أراد اللَّه أن يُخلّص آدم من الشيطان الذي اقتنصه كان لا بد أن يُخلّصه بالحيلة والحكمة وليس بالقوة التي لم يستعملها العدو.. أي أنه ما دام الشيطان أخذ آدم بدون استخدام القوة فلا يصح أن يعيده اللَّه إليه باستخدام القوة، لأن اللَّه لو استخدم سلاح القوة الذي لم يستخدمه الشيطان لكان هذا ضد عدل اللَّه الكامل، وكما نقول: "إن الذي أُخذ بالقوة لا يسترد بغير القوة "هكذا" ما أُخذ بدون القوة من العدل أن يسترد بغير القوة"، وهذا ما أعلنه لنا الإنجيل عندما قال: "لأنه مكتوب الآخِذُ الحُكماء بمكرهِم" (1كو 3: 19) ويقول القديس مار آفرام السرياني: "كما أخفى الشيطان نفسه داخل الحيَّة لكي يُسقِط الإنسان، هكذا أخفى السيد المسيح لاهوته عن الشيطان بالناسوت"(131) والسيد المسيح سَحَق الشيطان بنفس الوسائل التي استخدمها الشيطان في إسقاط الإنسان، فيقول القديس كيرلس الكبير: "إن المسيح غلب الشيطان بالوسائل التي غلب بها الشيطان العالم. لقد حاربه بأسلحته الخاصة التي استعملها هو. وكيف؟ إليك ذلك:

العذراء (حواء)، العود، الموت، كانت علامات انكسارنا، بالعذراء كانت حواء التي لم تكن بعد قد عرفت الرجل، والعود كان الشجرة، والموت قصاص آدم.. فالعذراء والعود والموت كانت علامات الاندحار، صارت علامات الغلبة نفسها. فمريم قامت مقام حواء.

وخشبة الصليب مقام شجرة معرفة الخير والشر.

وموت المسيح مقام موت آدم.

وهكذا نجد أن الشيطان غُلِب بالوسائل التي حارب بها، فقد صرع الشيطان آدم بعود الشجرة، والمسيح صرع إبليس بعود الصليب، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. لقد كان عود الشجرة يُلقي بالناس في الجحيم وعود الصليب أنقذ مَن كانوا قد انحدروا إليه. فالعود الأول عرىَ الإنسان من السلام، والعود الثاني جرّد الشيطان من سلاحه وشهَّره وغلبه على مرأى من العالم.. لقد اجتزنا الموت إلى عدم الموت. هذه هي معجزة الصليب.. الرب حارب والإكليل لنا. فلنمجد إذًا الثالوث القدوس. هذه هي الإحسانات التي ولدها لنا الصليب"(132).

ولم يعرف الشيطان ولم يفهم هذا التدبير وهذا السر "الفداء" ولو كان الشيطان يعرف أن الذي أمامه هو اللَّه المتأنس ما كان حرَّض اليهود على قتله، ولكان يبذل قصارى جهده لتعطيل عملية الخلاص بالصليب " لأنهم لو عرفوا لما صلبوا رب المجد" فعندما تكلّم الإنجيل عن سر الفداء، سر الحكمة الإلهيَّة، الذي رسمه اللَّه قبل كل الدهور لأجل خلاصنا من العدو أوضح أن هذا السر قد أُخفي عن رؤساء هذا الدهر الذين هم الشياطين "بل نتكلّم بحكمَةِ اللَّه في سِرّ الحِكمَة المكتومة، التي سَبَق اللَّه فعيَّنها قبل الدُّهور لمجدنا. التي لم يعْلَمها أحَدٌ من عُظماء هذا الدَّهر (الشياطين) لأن لو عَرفوا لَمَا صَلَبوا رب المجد" (1كو 2: 7، 8).. إذًا الشيطان كان يجهل تمامًا خطة اللَّه لخلاص البشرية وتدبيره لعملية الفداء، ولا سيما أن الشيطان المُتكبّر يعصى عليه إدراك اللَّه المتضع الذي يقوده إلى إخلاء ذاته وأخذ صورة العبد، واحتمال سخرية وعار ومذلة وأهوال الصليب.

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(131) نيافة الأنبا بيشوي مطران دمياط وكفر الشيخ. لماذا الصليب بالذات؟ ص 31.

(132) بطريركية الأقباط الأرثوذكس ـ خدمة الدياكونية الريفية بالإسكندرية ـ الصليب في فكر الآباء ص 8.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب أسئلة حول الصليب

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: https://st-takla.org / اتصل بنا على:

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/cross/lesson-9.html