الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب أسئلة حول الصليب - أ. حلمي القمص يعقوب

72- هل قال السيد المسيح أقوال تعني أنه سينجو من موت الصليب؟

 

 س57: هل قول السيد المسيح "ستطلبونني ولا تجدونني، وحيث أكون أنا لا تقدرون أنتم أن تأتوا" (يو 7: 36).. "والذي أرسلني هو معي، ولم يتركني الآب وحدي" (يو 8: 29).. "لأني أقول لكم: إنكم لا ترونني من الآن حتى تقُولوا: مبارك الآتي بـِاسم الرب" (مت 23: 39) أنه سينجو من موت الصليب؟ ويقول المهندس أحمد عبد الوهاب تعليقًا على الآية الأولى: "لا نظن أن أحدًا يشك في وضوح هذا القول الذي يعني أن اليهود حين يطلبون المسيح لقتله، فلن يجدوه، لأنه سيمضي للذي أرسله، أي سيرفعه اللَّه إليه.. إن هذه النبوّة التي تكفي وحدها لتكون كل ما يقال في موضوع تنبؤات المسيح بنجاته من القتل تقرُّ شيئًا هامًا، وهو أن اليهود حين يطلبون المسيح فلن يجدوه، سوف تحدث المعجزة قبل أن يمسكوه، وتتدخل ذراع الرب لإنقاذه قبل أن يلقي أحد عليه الأيادي"، ويقول تعليقًا على الآية الثانية: "من المؤكد أن ذلك المصلوب الذي تركه إلهه، فأطلق صرخة اليأس على الصليب قائلًا: "إلهي إلهي لماذا تركتني" إنما هو شخص آخَر غير المسيح، الذي يقول بكل ثقة ويقين أنا لست وحدي لأن الآب معي. وما من شك في أن المصلوب قد غلبه أعداؤه، وقهره الموت وساد عليه بعد أن تجرَّع كأسه المريرة حتى النهاية"، وقال آخرون: "فكيف وأنتم تزعمون أنه الإله وأنه ارتاح على الصليب بنفسه، أليس في هذا دليل على أنه شُبّه لهم؟.. وإذا كـان الأشخاص العاديين يستبشرون بالموت، فكان بالأولى المسيح، ولما لم يكن الآمر كذلك، دلَّ على أن المصلوب غيره، فلذلك كان يجزع ويصرخ ويتضرع" (الفارق بين المخلوق والخالق ص 743)(389). ويعلّق أيضًا المهندس أحمد عبد الوهاب على الآية الثالثة قائلًا: "إن المسيح يؤكـد لأعدائه أنهم لن يروه منذ تلك الساعة حتى يأتي في نهاية العالم بقوة ومجد كثير، لكن ذلك المصلوب رآه الكهنوت اليهودي أسيرًا في قبضته أثناء المحاكمة. ثم رأوه بعد ذلك مُعلَّقًا على الخشبة قتيلًا" (راجع المسيح في مصادر العقيدة المسيحية ص 207 ـ 209 وكذلك سعيد أيوب في كتابه المسيح الدجال ص 39)(390).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 ج: أ ـ قال السيد المسيح لليهود: "ستطلبُونَني ولا تجدُونني، وحيث أكون أنا لا تَقدِرُون أنتم أن تأتوا" (يو 7: 34) و"أنا أمضي وستطلبونني، وتموتون في خطيَّتكم. حيث أمضي أنا لا تقدِرون أنتُم أن تأتوا" (يو 8: 21) كما قال لتلاميذه: "يا أولادي، أنا مَعَكُم زمانًا قليلًا بعد. ستطلُبُونني، وكما قُلْت لليهود: حيث أذهب أنا لا تقدِرُون أنتم أن تأتوا" (يو 13: 33) وهذه جميعها نبوات عن موته وقيامته وصعوده، وليست نبوات عن رفعه وإلقاء شبهه على آخَر.. لماذا؟.. لأن هناك نبوات كثيرة نطق بها السيد المسيح عن آلامه وموته وقيامته ومنها ما سجّله يوحنا الحبيب ذاته مثل قول الرب يسوع لنيقوديموس: "وكما رَفَع موسى الحيَّة في البرية هكذا ينبغي أن يُرفَع ابن الإنسان، لكي لا يَهْلِك كلُّ مَن يؤمِن به بل تكون له الحَياة الأبدية" (يو 3: 14، 15) فلا يجب أن نعزل آية أو بعض الآيات ونفسرها بمعزل عن بقية الآيات، وربما يخالفها، ولا سيما أنه لا يوجد تصريح واحد للسيد المسيح ولا تلميح من قريب أو بعيد عن رفعه وإلقاء شبهه على آخَر.

St-Takla.org Image: Crucifixion of Jesus Christ (detail 1), by Antonio Busca (1625-1684). And visible are some Roman soldiers, and Saint Mary the Mother of God. Painting in the ceiling of the Pietà chapel, in the left hand transept of the church. - Chiesa San Marco: St. Mark Church, Milan (Milano) Italy. Its groundbreaking was on 1245, but completed on 19th century. - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, October 4, 2014. صورة في موقع الأنبا تكلا: صلب السيد المسيح على عود الصليب (تفاصيل 1)، رسم الفنان أنتونيو بوسكا (1625-1684)، وهي موجودة على حائط كنيسة الشفقة (بييتا) الصغرى داخل الكنيسة. كما يظهر في الصورة بعض الجنود الرومان، والقديسة مريم العذراء والدة الإله. - صور كنيسة القديس مرقس (مارمرقس)، ميلانو (ميلان)، إيطاليا. وقد بدأت عام 1245 ولكن انتهى البناء في القرن التاسع عشر. - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 4 أكتوبر 2014.

St-Takla.org Image: Crucifixion of Jesus Christ (detail 1), by Antonio Busca (1625-1684). And visible are some Roman soldiers, and Saint Mary the Mother of God. Painting in the ceiling of the Pietà chapel, in the left hand transept of the church. - Chiesa San Marco: St. Mark Church, Milan (Milano) Italy. Its groundbreaking was on 1245, but completed on 19th century. - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, October 4, 2014.

صورة في موقع الأنبا تكلا: صلب السيد المسيح على عود الصليب (تفاصيل 1)، رسم الفنان أنتونيو بوسكا (1625-1684)، وهي موجودة على حائط كنيسة الشفقة (بييتا) الصغرى داخل الكنيسة. كما يظهر في الصورة بعض الجنود الرومان، والقديسة مريم العذراء والدة الإله. - صور كنيسة القديس مرقس (مارمرقس)، ميلانو (ميلان)، إيطاليا. وقد بدأت عام 1245 ولكن انتهى البناء في القرن التاسع عشر. - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 4 أكتوبر 2014.

ب ـ لو كان قصد السيد المسيح من قوله لليهود: "ستطلبونني ولن تجدونني" أي أنهم سيسعون لقتله ولكن اللَّه سيرفعه، فما هو قصده من إعادة القول للتلاميذ؟ ‍وهل التلاميذ أيضًا سيحاولون قتله مثل اليهود؟‍‍!

ج ـ قال السيد المسيح لليهود: "متى رَفَعْتم ابن الإنسان، فحينئذٍ تفهمون إني أنا هو، ولست أفعل شيئًا من نَفسي، بل أتكلَّم بهذا كما علَّمني أبي. والذي أرسَلَني هو مَعي، ولم يترُكني الآب وحْدي، لأني في كل حين أفعل ما يُرضِيه" (يو 8: 28، 29) فهاتان الآيتان المتتاليتان لا يمكن الفصل بينهما، ففي الأولى يظهر واضحًا جليًّا أن اليهود هم الذين سيرفعون المسيح على الصليب وليس اللَّه الآب "متى رفعتم ابن الإنسان" وفي الآية الثانية نرى وحدة الجوهر ووحدة المشيئة بين الآب والابن.

د ـ لا يوجد تعارُض بين قول السيد المسيح "والذي أرسلني هو معي ولم يتركني الآب وحدي" وبين صرخته للآب: "إلهي إلهي لماذا تركتني" لأن قول السيد المسيح الأول يُعبّر عن وحدة الابن والآب في الجوهر الإلهي مثل قوله: "أنا في الآب والآب فيَّ" أما قول السيد المسيح: "لماذا تركتني" فهو يعبر عن صرخة البشرية التي تُرِكت من اللَّه بسبب خطاياها وآثامها، كما أنه يوجه نظر اليهود إلى المزمور الثاني والعشرين الغني بالنبوات عن أحداث الصليب.. إلخ.

 ويقول القديس كيرلس الكبير عن الرب يسوع: "صار كواحد منا ونائب عن الإنسانية، وقال هذه الكلمات لأن الإنسان الأول تعدى وسقط في عدم الطاعة ولم يسمع الوصية التي أُعطيت له وإنما تعداها وكسرها بمكر التنين، فصار أسيرًا للتعدي ولذلك بكل حق أُخضع للفساد والموت، ولكن الابن صار البداية الجديدة على الأرض ودعي آدم الثاني. وكأن الابن الوحيد يقول: أنت ترى فيَّ الجنس البشري وقد وصل إلى عدم الخطأ وقدوس وطاهر، فأعطه الآن البشارة المفرحة الخاصة بتعطُّفك وأزل تخليك، وانتهر الفساد ليصل غضبك إلى نهايته. لقد غلبت الشيطان نفسه الذي نجح قديمًا ولكنه لم يجد فيَّ شيئًا يخصه. هذه معاني كلمات المخلص التي كان يستدعي بها تعطُّف الآب، ليس عليه هو، بل على الجنس البشري الذي كان يمثله" (المسيح واحد ص 78)(391).

هـ ـ أما الآيـة الثالثة.. فمتى قالها السيد المسيح؟ لم يقلها أثناء القبض عليه، ولا أثناء المحاكمات. إنما قالها قبل الصلب بعـدّة أيام: "يا أورُشليم، يا أورُشليم! يا قاتِلَةَ الأنبياء وراجمـة المرسَلِينَ إليها.. هوذا بيتُكم يُترَك لَكُم خرابًا. لأني أقول لكم: إنكم لا ترونني من الآن حتى تقولوا: مبارك الآتي باسم الرب" (مت 23: 37 – 39) فالمقصود بالآية هو تلك الأحداث التي تخصّ القبض عليه ومحاكمته وصلبه وموته ودفنه، وليس المقصود على الإطلاق، ما قيل: "لن يروه منذ تلك الساعة حتى يأتي في نهاية العالم.. " لأن القائلين بهذا الرأي يعترفون أن اليهود رأوا السيد المسيح في بستان جثسيماني قبل سقوط شبهه على إنسان آخَر، والبعض منهم مثل أحمد ديدات يعترف بأن الذي عُلّق على الصليب ورآه اليهود هو هو السيد المسيح ولكنه لم يمت بل تعرَّض للإغماء فقط.

و ـ لا يفهم أحد معنى قول السيد المسيح هنا: "لماذا تركتني" إنه قد حدث انفصال بين الآب والابن، لأن هذا خطأ لاهوتي شنيع يهدم قضية الفداء، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. فإنه لو حدث انفصال بين الآب والابن، فهذا معناه تجريد الابن من لاهوته، وأيضًا معناه أن الذي مات على الصليب هو مجرد إنسان، ويستحيل أن يرفع إنسان محدود عقاب خطايا غير محدودة. ويقول قداسة البابا شنوده الثالث عن "لماذا تركتني": "ليس معناها الانفصال، وإنما معناها: تركتني للعذاب. تركتني أتحمَّل الغضب الإلهي على الخطية. هذا من جهة النفس. أما من جهة الجسد، فقد تركتني أحس العذاب وأشعر به. كان ممكنًا ألا يشعر الألم بقوة اللاهوت.. ولكن الآب ترك الابن يتألم، والابن قبِل هذا الترك. وتعذّب به، وهو من أجل هذا جاء.. كان تركًا باتفاق.. من أجل محبته للبشر، ومن أجل وفاء العدل.. تركه يتألّم ويبذل ويدفع دون أن ينفصل عنه.. لم يكن تركًا أقنوميًا، بل تركًا تدبيريًّا.. تركه بحب "سرَّ بأن يَسْحَقَه بالحَزَن" (إش 53: 10).

 مثال لتقريب المعنى: لنفرض أن طفلًا اصطحبه أبوه لإجراء عملية جراحية له، كفتح دمل مثلًا أو خُرّاج، وأمسكه أبوه بيديه، وبدأ الطبيب يعمل عمله، والطفل يصرخ مستغيثًا بأبيه "ليه سبتني" وهو في الواقع لم يتركه، بل هـو ممسك به بشدة، ولكنه قد تركه للألم.. هنا نرى البشرية كلها تتكلّم على فمه.. وإذا وُضِعت عليه كل خطايا البشر، والخطية انفصال عن اللَّه، وموضع غضب اللَّه، لذلك تصرخ البشرية على فمه: "إلهي إلهي لماذا تركتني ".. لقد ناب السيد المسيح عن البشرية في أشياء كثيرة، إن لم يكن في كل الأشياء. ناب عنا في الصوم.. وناب عنا في طاعة الناموس.. وناب عنا أيضًا في الموت وفي العذاب وفي دفع ثمن الخطية.. وهذا الذي أعان الكل ولم يترك أحدًا، تركه الكل حتى الآب.. ولهذا دفع ثمن الخطية، وتحمَّل الغضب، وخرج منتصرًا، بعد أن جاز معصرة الألم وحده، نفسًا وجسدًا.. "(392).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(389) د. فريز صموئيل ـ من هو المصلوب؟ ص 192.

(390) المرجع السابق ص 111 ـ 119.

(391) أورده القس عبد المسيح بسيط في كتابه إن كان المسيح إلهًا فكيف تألم ومات؟ ص 53.

(392) كلمات السيد المسيح على الصليب ص 42 ـ 46.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب أسئلة حول الصليب

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: https://st-takla.org / اتصل بنا على:

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/cross/did-jesus-say-will-not.html