St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   catholic
 
St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   catholic

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب يا أخوتنا الكاثوليك، متى يكون اللقاء؟ - أ. حلمي القمص يعقوب

11- قضية أوطاخي

 

ثانيا: قضية أوطاخي

وُلِد أوطيخا سنة 378م في القسطنطينية أو ضواحيها وانخرط في الرهبنة في سن مبكر وتتلمذ على يد راهب قديس يدعى مكسيموس كان مشهورًا بمقاومة تعاليم نسطور، وكان أوطيخا يتخذ دلماتيوس رئيس الدير مثالًا وقدوة له، ولا سيما أن دلماتيوس كان يتسلم قرارات مجمع أفسس الأول الصحيحة التي كانت تصل إليه في عصا مجوفة يحملها راهب في زى شحاذ يخترق بها الحراسات التي كانت تحاصر المجمع وتوالي نسطور، فكان دلماتيوس يتسلم هذه القرارات ويسلمها إلى الإمبراطور ثيؤدوسيوس الصغير.. وعندما كان أوطيخا في سن الثلاثين سيم كاهنًا، وبعد ذلك تولى رئاسة دير أيوب فصار رئيسًا لأكثر من ثلثمائة راهب لمدة ثلاثين عامًا.

وعرِف أوطيخا بالنسك والتقوى والذكاء حتى حاز ثقة الإمبراطور ثيؤدوسيوس الصغير، وكان محبوبًا جدًا من خريسافيوس وزير القصر والمتحكم في الأمور.. كان هذا الوزير ابنًا لأوطيخا في المعمودية، لذلك أخذ أوطيخا فرصته حتى أن نسطور قال عنه "أنه (أوطيخا) لم يكن أسقفًا لكنه يتصرف كأسقف الأساقفة".

وكان أوطيخا صديقًا للقديس كيرلس الكبير الذي دافع عن عقيدة "طبيعة واحدة لله الكلمة المتجسد" ولقوة العلاقة بينه وبين القديس كيرلس أرسل إليه القديس نسخه من أعمال مجمع أفسس الأول سنة 431 م.، ولكن عندما غالى أوطيخا في مقاومة الفكر النسطوري سقط في بدعة مضادة إذ إدعى بأن السيد المسيح لم يتخذ من الحشى البتولي جسدًا مماثلًا لجسدنا ولكنه مرَّ مرورًا خياليًا في أحشاء العذراء مريم. أي لم يكن للسيد المسيح جسدًا حقيقيًا.

وقد نسب البعض للبابا ديسقورس الأوطاخية وهو منها بريء لأن هناك فروق واضحة بين عقيدة أوطاخى وعقيدة كيرلس وديسقورس وهي:

1- أوطاخي يدعى أن الطبيعة الناسوتية تلاشت وانتهت وامتزجت في الطبيعة اللاهوتية بينما السيد المسيح له طبيعة واحدة تشمل الطبيعتين اللاهوتية والناسوتية بلا انفصال ولا امتزاج ولا اختلاط ولا تغيير.

2- أوطاخي يدعى أن الناسوت كان بلا نفس بشرية (بدعة أبوليناريوس) بينما السيد المسيح كان له ناسوتًا كاملًا يتكون من جسد بشرى وروح بشرية.

3- أوطاخي يدعى أن اللاهوت يتألم بينما اللاهوت منزَّه عن الألم.

St-Takla.org Image: Eutyches the heretic (380-456), was a presbyter and archimandrite at Constantinople - from "History of the Church and Heretics" book, Volume I, by Gottfried Arnold, Romeyn de Hooghe, Sebastiaan Petzold, 1701. صورة في موقع الأنبا تكلا: أوطاخي المهرطق (أوطيخا، يوتيخوس)، راعي ورئيس دير بالقسطنطينية (380-456) - من صور كتاب "تاريخ الكنيسة والهراطقة"، ج1، تأليف: جوتفرايد أرنولد، رومين دي هوغ، سيباستيان بيتزولد، إصدار 1701 م.

St-Takla.org Image: Eutyches the heretic (380-456), was a presbyter and archimandrite at Constantinople - from "History of the Church and Heretics" book, Volume I, by Gottfried Arnold, Romeyn de Hooghe, Sebastiaan Petzold, 1701.

صورة في موقع الأنبا تكلا: أوطاخي المهرطق (أوطيخا، يوتيخوس)، راعي ورئيس دير بالقسطنطينية (380-456) - من صور كتاب "تاريخ الكنيسة والهراطقة"، ج1، تأليف: جوتفرايد أرنولد، رومين دي هوغ، سيباستيان بيتزولد، إصدار 1701 م.

وعندما حاول يوسابيوس أسقف دوريلا وصديق أوطيخا إقناعه بخطئه غالى يوسابيوس في تأكيده على الطبيعة الناسوتية فانحرف إلى البدعة النسطورية.. كان يوسابيوس محنقًا في المحاورات والمجادلات اللاهوتية، فمنذ شبابه تحدى نسطور سنة 428م حتى أن ديشينز يصفه بأنه " رجل ذو طبع مشاكس وعنيد " (8)، ومن هذه المحاولات اللاهوتية بين الأسقف العنيد وبين الراهب العجوز أوطيخا اندلعت الشرارة التي أدت في النهاية إلى انقسام الكنيسة.

لجأ يوسابيوس إلى فلابيانوس أسقف القسطنطينية والمسئول عن أوطيخا فخشى فلابيانوس بأن يتجدَّد النقاش والجدال والمجامع والحرمانات والنفي، ولا سيما أنه من القسطنطينية خرج اثنان من أساقفتها تم محاكمتهما في مجمعين مسكونيين وهما مقدونيوس عدو الروح القدس الذي حُوكِم في مجمع القسطنطينية، ونسطور الذي حُوكِم في مجمع أفسس الأول، ولذلك اقترح فلابيانوس على يسابيوس أن يترك أوطيخا حتى يموت وتموت بدعته معه ولا سيما أنه بلغ من العمر نحو 73 عامًا، ولكن يوسابيوس ذكَّرهُ بأن أوطيخا محبوب جدًا من رهبانه ولذلك فإن بدعته لن تموت بل ستنتقل إلى أولاده. كما أن أوطيخا له نفوذه القوى في القصر لذلك فهو قادر على نشر بدعته.

ثم علم فلابيانوس بأن أوطيخا أرسل إلى لاون أسقف روما يُظهِر له عقيدته لكيما يكسبه من ضمن مؤيديه، وكان أوطيخا موهوبًا في الكتابة يستطيع التلاعب بالألفاظ وله قدرة عجيبة على الإقناع. لذلك اضطر فلابيانوس إلى الكتابة إلى لاون أسقف روما ليُظهِر له خطأ عقيدة أوطيخا، وأيضا يطلب منه محاولة إقناعه بالعدول عن رأيه، وهنا ردَّ لاون على فلابيانوس برسالة باللغة اللاتينية عُرِفت باسم "طومس لاون" أي "إيمان لاون"، وعندما تُرجِمت إلى اليونانية ظهر أنها تميل إلى النسطورية عنها للأرثوذكسية، ويعتبر طومس لاون هذا هو حجر الأساس في انشقاق الكنيسة إلى كنيسة شرقية تؤمن بطبيعة واحدة من طبيعتين وكنيسة غربية تؤمن بطبيعتين.

كما أن ثيؤدوريت أسقف قورش النسطوري أجرى محاورة طويلة مع أوطيخا تُسمى "إيرانسيتس" أي "الشحاذ"، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. وهذه المحاورة أقنعت فيلابيانوس بعقد مجمع لمحاكمة أوطيخا، وعندما ضاعت كل الجهود الودَّية لرجوع أوطيخا عن أرائه الفاسدة سُدى اضطر فلابيانوس أسقف القسطنطينية والمسئول عن أوطيخا إلى عقد مجمع محلي له في القسطنطينية خلال الفترة من 8 نوفمبر إلى 22 نوفمبر سنة 428م بحضور 32 أسقف و23 ارشمندريت، وحضر مندوب إمبراطوري نيابة عن الإمبراطور ثيؤدوسيوس الصغير يدعى " فلورينتيوس " لحفظ النظام.. وعُقِدت عدَّة جلسات وتم استدعاء أوطيخا إلاَّ أنه رفض الحضور، فقد أرسل المجمع الكاهن يوحنا والشماس أندراوس لأوطيخا، فأعتذر عن الحضور، وفي الجلسة الأولى في 12 نوفمبر تناقش الأساقفة في الإيمان الذي أقرَّه مجمع نيقية ومجمع أفسس والبابا كيرلس السكندري، وفي الجلسة الثانية في 15 نوفمبر طلب المجمع من يوحنا الكاهن واندراوس الشماس تقديم تقريرهما عن لقاءهما مع أوطيخا فقالا: أن أوطيخا أنكر كل التهم التي وجهت إليه من يوسابيوس أسقف دوريلوم لأنه عدو قديم له، وأنه يقبل مجمعي نيقية وأفسس، وأنه بعد تجسد الله الكلمة أي بعد ميلاد ربنا يسوع المسيح يُعبَد طبيعة واحدة، وهذه الطبيعة هي طبيعة الله المتجسد الذي صار إنسانًا، ولكنه: 1- يرفض الاعتراف بالاتحاد بين الطبيعتين 2- يرفض الاعتراف بأن جسد الرب يسوع من نفس طبيعتنا وجوهرنا، والحقيقة أن أوطيخا كان متمسكًا باتحاد الطبيعتين في طبيعة واحدة، وبعقيدة " طبيعة واحدة متجسدة لله الكلمة " كما علَّمها كيرلس عمود الدين (V.C. SAMUEL - THE COUNCIL OF CHALCEDON RE - EXAMINED , P. 17) وفي نفس اليوم الخامس عشر من شهر نوفمبر أرسل المجمع وفدًا آخر لاستدعاء أوطيخا مكون من الكاهنين ماماس وثيؤفيلس فأعتذر أولًا: بسبب مرضه، وثانيًا: لأنه أخذ عهدًا على نفسه أن لا يغادر ديره، فأرسل المجمع وفدًا ثالثًا من الكاهنين ممنون وابيفانوس والشماس جرمانوس فأعتذر أوطيخا أيضًا عن الحضور، وفي يوم 16 نوفمبر حضر الارشمندريت أبرام ومعه ثلاث شمامسة، وأبلغ المجمع بأن أوطيخا مريض حقًا، وأنه (أي ابرام) حضر ليجاوب المجمع عن أي اتهام نيابة عن أوطيخا، فرفض المجمع عرض ابرام، وبذلك تمسك المجمع بالقانون الكنسي بإنذار المتهم ثلاث مرات، ولكن أوطيخا لم يستجب إلاَّ في الجلسة السابعة حيث حضر محاطًا بالحرس، وعلى رأس هذا الحرس المندوب الإمبراطوري فلورينتيوس.. قرئت رسالة القديس كيرلس عمود الدين إلى يوحنا الأنطاكي، وعندما وصل القارئ إلى الفقرة التي تؤكد مشاركة المسيح لنا في طبيعتنا صاح يوسابيوس قائلًا: هذا ما ينكره هذا الرجل، فسأل فلورينتيوس أوطيخا عن موقفه، فقال يوسابيوس: أن هذه الاتهامات يمكن إثباتها على أوطيخا من أقوال الوفود التي ذهبت إليه، فسأل فلابيانوس أوطيخا عما إذا كان يعترف بالاتحاد بين الطبيعتين، فأجاب أوطيخا " نعم من طبيعتين " فوجه يوسابيوس السؤال بأكثر دقة قائلًا "هل تعترف يا نيافة الأرشمندريت بطبيعتين بعد التجسد (أثار الفكر النسطوري) وهل تقول أن المسيح من نفس طبيعتنا طبقا للجسد. نعم أم لا؟ " فقال أوطيخا أنه لم يحضر للمجمع ليجادل، وقدم اعترافه مكتوبًا إلاَّ أن المجمع رفض استلام الاعتراف، وقال فلابيانوس لأوطيخا: يمكنك أن تقرأه إن أرادت، فرفض أوطيخا، فسأله فلابيانوس عما إذا كان هو الذي سجل هذا الاعتراف بنفسه، فأجاب أوطيخا بالإيجاب، ومع هذا فإن المجمع رفض قبول هذا الاعتراف المكتوب مما جعل أوطيخا يقدم اعتراف شفاهي قائلًا "هكذا أؤمن أنا عبد الآب مع الابن، والابن مع الآب، والروح القدس مع الآب والابن.. وبالنسبة لقدومه في الجسد اعترف أن هذا تم من جسد العذراء وأنه صار إنسانًا كاملًا من أجل خلاصنا.. وهكذا أقرُّ واعترف أن هذا تم من جسد العذراء وإنه صار إنسانًا كاملًا من أجل خلاصنا.. وهكذا أقرُّ وأعترف في أمام حضرة الآب والابن والروح القدس وأمام حضرة قداستكم".

فسأل يوسابيوس أوطيخا إن كان السيد المسيح اتخذ جسدًا من نفس طبيعتنا وجوهرنا، فقال أوطيخا "حتى هذا اليوم لم أقل عن جسد ربنا أنه من نفس طبيعتنا، لكنني أعترف أن العذراء من نفس طبيعتنا وإن إلهنا تجسد منها"، فعلق باسيليوس أسقف سالوقيا قائلًا إن كانت الأم من نفس طبيعتنا، فلابد إذا أن يكون هو نفسه الذي دُعي ابن الإنسان من نفس طبيعتنا، فقال أوطيخا "أنا لم أقل هذا من قبل ولكنني أقوله الآن لأن قداستكم قد قولتموه.. حتى هذه اللحظة خشيت قول هذا لأني أعرفه كإلهي ولأني لم أجرؤ على التحقيق والبحث في طبيعته، ولما سمحتم لي قداستكم الآن بذلك فأنى أقوله".

وهنا سأل المندوب الإمبراطوري فلورينتيوس أوطيخا إذا كان يقر بأن للمسيح طبيعتين بعد الاتحاد، فقال أوطيخا "أنا أعترف أن ربنا هو من طبيعتين قبل الاتحاد، ولكنني أعترف بطبيعة واحدة بعد الاتحاد".. ثم قرَّر المجمع بأن يعترف أوطيخا بكل العقائد التي طرحت الآن وأن يحرم كل من يتمسك بآراء وأفكار مخالفة، فقال أوطيخا "أن حرمتُ معكم، فالويل لي لأني أدين آبائي.. " فصاح المجمع: لِيُحْرَم أوطيخا. لِيَكُن أناثيما ανάθεμα.

فطلب فلورينتيوس من أوطيخا أن يؤكد بأن للسيد المسيح طبيعتين بعد الاتحاد، فقال أوطيخا "لقد قرأت كتب الطوباوي كيرلس والآباء القديسين والقديس أثناسيوس ووجدتهم جميعًا قد تحدثوا عن {من طبيعتين} في الإشارة إلى ما قبل الاتحاد، وأما بالنسبة لما بعد الاتحاد والتجسد لم يذكر طبيعتين بل طبيعة واحدة "

فأصدر فلابيانوس الحكم بحرم أوطيخا لأنه يتبع فالنتينوس وأبوليناريوس، ووقَّع على قرار الحرم 30 أسقفًا، 23 أرشمندريت، فابلغهم أوطيخا بأنه أرسل شكواه إلى أساقفة روما والإسكندرية وأورشليم وتسالونيكا.

V.C. SAMUEL- THE COUNCIL OF CHALCEDON RE- EXAMINED,P18-22

لقد حكم مجمع القسطنطينية المكاني في نوفمبر سنة 448م على أوطيخا بالحرم وتجريده من رتبته الكهنوتية، ولكن صيغة الحكم على أوطيخا كانت أقرب للنسطورية منها إلى الأرثوذكسية مُعتمدين في هذا على طومس لاون، وهنا لم يستكن أوطيخا إنما أثار الشعب، وكتب إلى الإمبراطور ثيؤدوسيوس الصغير يدعى براءته وظُلمْ فلابيانوس أسقف القسطنطينية له وتزوير محاضر الجلسات، فأمر الإمبراطور بإجراء تحقيق لمعرفة هل تعرضت محاضر الجلسات للتزوير، وهل أصدر فلابيانوس حكمه بحرم أوطيخا في الجلسة الأخيرة من المجمع بعد المداولات أم قبل ذلك، وحدًّد شهر ابريل سنة 449 م. لاستيفاء التحقيق، وأيضًا أرسل أوطيخا إلى لاون أسقف روما يطلب إنصافه ويُظهِر نفسه بأنه لاقى هذا الحرم لأنه يجاهد ضد البدعة النسطورية التي بدأت تطل برأسها من جديد، فأرسل إليه ردًا يقول فيه:

"إلى الابن الحبيب أوطيخا القس من لاون الأسقف - لقد فهمنا من خطابكم أن بعض ذوى الأغراض الدنيئة قد أثاروا البدعة النسطورية من جديد وقد فرحنا لغيرتكم ولمقاومتكم إياها. ولسنا نشك في أن الله الذي منحنا الإيمان الواحد سيعينك في جهادك. أما من جهتنا فبعد أن وصل إلى مسامعنا رياء المناصرين للبدعة النسطورية نرى لزامًا علينا بنعمة الله أن نقضى على هذا الشر، والله ضابط الكل يحفظك يا ابني".

وعندما علم فلابيانوس بهذا كتب إلى لاون يشرح له الحقيقة، فطلب لاون منه أن يرسل له أحد الأشخاص الأمناء ليشرح له الأمر بالتفصيل حتى يستطيع أن يصدر حكمه، فأرسل إليه ثيؤدوريت أسقف كورش فذهب إلى لاون وتمكن من إسقاطه في البدعة النسطورية.

وأخيرًا نجح أوطيخا في إقناع الإمبراطور ثيؤدوسيوس الصغير بعقد مجمع لإعادة النظر في قضيته، فحدَّد الإمبراطور في يوم 30 مارس مكان المجمع وتاريخ انعقاده، وكتبت بهذا للبابا ديسقورس ولبقية الأساقفة، وفي 27 ابريل طلب الإمبراطور من فلابيانوس تقديم اعتراف إيماني مكتوب يوضح إيمانه وعقيدته، فقدم فلابيانوس الاعتراف، وأراد ترك كرسيه إلاَّ أن الإمبراطور لم يمكنه من هذا.

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(8) The Early History of Church , Jahn Murray , 1924, Vol.. 111 p.280


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/catholic/eutikha.html