St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism  >   new-testament
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد الجديد من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 524هـ- هل أحضر التلميذان جحشًا (مر 11: 2، لو 19: 30، يو 12: 14) أم أحضر أتانًا وجحشًا (مت 21: 2)؟ وهل ذكر متى أتانًا وجحشًا لكي يتوافق مع نبوة زكريا النبي (زك 9: 9) مع أن هذه النبوة لا تتوافق مع السيد المسيح لأنه لم يكن ملكًا على أورشليم، ولم يكن ملكًا منصورًا بل مصلوبًا، ولم يمتد مُلكه من البحر إلى البحر، ولم يقطع المركبة والفرس وقوى الحرب عن أورشليم، ولم يتكلم بالسلام للأمم (مت 10: 34)؟ وكيف يأمر السيد المسيح تلميذيه بسرقة الدابتين؟ وكيف جلس السيد المسيح على الدابتين في وقت واحد؟ وهل يحتاج مالك السموات والأرض إلى جحش ابن أتان (مر 11: 3)؟ وكيف حمل الحمار ما عجز الجبل عن حمله (خر 19: 16 - 18)؟

 

س بدون: هل أحضر التلميذان جحشًا (مر 11: 2، لو 19: 30، يو 12: 14) أم أحضر أتانًا وجحشًا (مت 21: 2)؟ وهل ذكر متى أتانًا وجحشًا لكي يتوافق مع نبوة زكريا النبي (زك 9: 9) مع أن هذه النبوة لا تتوافق مع السيد المسيح لأنه لم يكن ملكًا على أورشليم، ولم يكن ملكًا منصورًا بل مصلوبًا، ولم يمتد مُلكه من البحر إلى البحر، ولم يقطع المركبة والفرس وقوى الحرب عن أورشليم، ولم يتكلم بالسلام للأمم (مت 10: 34)؟ وكيف يأمر السيد المسيح تلميذيه بسرقة الدابتين؟ وكيف جلس السيد المسيح على الدابتين في وقت واحد؟ وهل يحتاج مالك السموات والأرض إلى جحش ابن أتان (مر 11: 3)؟ وكيف حمل الحمار ما عجز الجبل عن حمله (خر 19: 16 - 18)؟

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ج: سبق الإجابة على هذه التساؤلات، فيُرجى الرجوع إلى مدارس النقد - عهد جديد ج 4 س385. ومن الملاحظ هنا أن إنجيل مرقس قد انفرد بقوله عن الجحش: " لَمْ يَجْلِسْ عَلَيْهِ أَحَدٌ مِنَ النَّاسِ" (مر 11: 2)، فذبيحة البقرة الحمراء " لَمْ يَعْلُ عَلَيْهَا نِيرٌ" (عد 19: 2)، والبقرتان اللتان حملتا تابوت العهد من أرض الفلسطينيين " لَمْ يَعْلُهُمَا نِيرٌ" (1صم 6: 7) (راجع أيضًا تث 21: 3)، والسيد المسيح في ميلاده وُلِد من عذراء لم يولد منها أحد غيره لا قبله ولا بعده، وفي موته دُفِن في قبر جديد لم يُدفَن فيه أحد قبله ولا بعده. وأيضًا انفرد مرقس الرسول بتحديد مكان الجحش " وَوَجَدَا الْجَحْشَ مَرْبُوطًا عِنْدَ الْبَابِ خَارِجًا عَلَى الطَّرِيقِ" (مر 11: 4) وكأنه تحت الأمر والطلب في شوق وانتظار لهذه المهمة المقدَّسة.

وبالنسبة للتساؤل عن مدى احتياج الرب إلى دابة " الرَّبُّ مُحْتَاجٌ إِلَيْهِ" (مر 11: 3)، فكلمة " الرَّبُّ" في الأصل اليوناني "κυριος" تعني رب أو سيد أو صاحب أو مالك. إذًا يمكن ترجمة العبارة إلى "مالكه يحتاج إليه" وبلا شك أن مالكه هو الله مالك السموات والأرض (راجع د. غسان خلف - أضواء على ترجمة البستاني فاندايك ص 62، 63)، ولا بد أن السيد المسيح قد رتب الأمر مسبَّقًا مع صاحب الأتان ربما عن طريق حلم أو بطريقة أخرى لا نعرفها، فتفهَّم الرسالة التي جاءت إليه " الرَّبُّ مُحْتَاجٌ إِلَيْهِ" ونفذ المطلوب على الفور إذ سلم الأتان للتلميذين.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/new-testament/524e.html