St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 970- هل مَقدِس الرب في شكيم (يش 24: 25) أم في شيلوه (1 صم 3: 21، 4: 3)؟ وكيف جمع يشوع الشعب في شكيم (يش 24: 1) بينما كانت شكيم تحت سيطرة الكنعانيين؟

 

St-Takla.org Image: Joshua exhorting the people (Joshua 24) - from "Mother Stories from the Old Testament" book صورة في موقع الأنبا تكلا: يشوع يحذر الشعب ويعطيه نصائحه الأخيرة قبل موته (يشوع 24) - من صور كتاب قصص تحكيها الأم من العهد القديم

St-Takla.org Image: Joshua exhorting the people (Joshua 24) - from "Mother Stories from the Old Testament" book

صورة في موقع الأنبا تكلا: يشوع يحذر الشعب ويعطيه نصائحه الأخيرة قبل موته (يشوع 24) - من صور كتاب قصص تحكيها الأم من العهد القديم

ويقول " زينون كوسيدوفكسي": "كثيرة هي المتاهات أيضًا في الحديث عن مدينة شكيم، فبحسب النص التوراتي: جمع يشوع هناك كل إسرائيل وطلب منهم الإخلاص ليهوه وللعهد المعقود معه. كلنا نعرف اليوم أن شكيم ظلت لوقت طويل بعد يشوع في أيدي الكنعانيين. لقد حاول بعض العارفين للتوراة شرح الأمر هذا على طريقتهم الخاصة، إذ قالوا: أن الاجتماع الوارد ذكره في التوراة إن لم يتم في المدينة نفسها ربما تم في ضواحيها حيث أستوطن الإسرائيليون حسب زعمهم، وهذه فرضية تخلو نهائيًا من عامل الإقناع"(1).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ج: 1- المقصود بـ"مَقدِس الرب" أي مكان مقدَّس، وليس بالشرط المكان الذي تحل فيه خيمة الاجتماع، وعلى مر تاريخ بني إسرائيل كانت هناك أماكن عديدة مقدَّسة، ومن هذه الأماكن " شكيم " التي ظهر فيها الرب لإبراهيم ومنحه الوعد بالأرض " وإجتاز إبرآم في الأرض إلى مكان شكيم.. وظهر الرب لإبرآم وقال لنسلك أعطي هذه الأرض. فبنى هناك مذبحًا للرب" (تك 12: 6، 7) وبعد عودة يعقوب من عند خاله لابان " أتى يعقوب سالمًا إلى مدينة شكيم.. وأقام هناك مذبحًا" (تك 33: 18 - 20) وأيضًا أقام يشوع مذبحًا للرب في شكيم وأصعد ذبائح شكر (راجع يش 8: 30 - 35) وفي شكيم وقف الشعب كله يستمع للبركات واللعنات.

ويقول " هلال أمين": "جمع يشوع جميع أسباط إسرائيل ممثلة في شيوخهم ورؤسائهم إلى شكيم، وتقع هذه المدينة في سطح الوادي القريب من جبلي جرزيم وعيبال، وكانت هي المركز الجغرافي لأرض كنعان، ومن بعض الوجوه القلب الأدبي للشعب.. وفي ختام حياته دعا يشوع كل أسباط إسرائيل إلى شكيم ليقدموا أنفسهم للرب، وخاطبهم في خطابه الوداعي، وأصغى الشعب إلى أقوال قائدهم العظيم، أصغوا إلى تحريضاته وإنذاراته، وكانوا لا يزالون خاضعين للسلطان الإلهي متمسكين بكلمة الله، وكان الأمر كذلك كل أيام يشوع والشيوخ الذي طالت أيامهم بعد يشوع"(2).

ومن الأماكن المقدَّسة أيضًا لدى بني إسرائيل " بيت إيل"، فقال الكتاب " ثم قال الله ليعقوب قم أصعد إلى بيت إيل وأقم هناك وأصنع هناك مذبحًا لله" (تك 35: 1) وفعلًا ترك يعقوب فدآن أرام، وأوصى أسرته بعزل كل الآلهة الغريبة، وأن يتطهروا ويبدلوا ثيابهم. ثم صعدوا إلى بيت إيل، فأقام يعقوب مذبحًا لله الذي استجاب له في يوم ضيقته وهو هارب من وجه أخيه عيسو (راجع تك 35: 2 - 4).

أما خيمة الاجتماع فقد نصبها يشوع في شيلوه " وإجتمع كل جماعة بني إسرائيل ونصبوا هناك خيمة الاجتماع" (يش 18: 1) وتقع شيلوه في منطقة نفوذ أفرايم، ووضعت فيها خيمة الاجتماع، فهناك كانت تجتمع الأسباط في المناسبات الدينية.

وجاء في " دائرة المعارف الكتابية": "شيلو أو شيلوه كلمة عبرية معناها " موضع الراحة " وهي مدينة من نصيب سبط أفرايم، تقع شمالي بيت إيل شرقي الطريق الصاعدة من بيت إيل إلى شكيم.. وعليه كانت " شيلوه " تبعد نحو عشرين ميلًا إلى الشمال من أورشليم، وإلى الشرق قليلًا منها. وكانت خيمة الشهادة وتابوت العهد في شيلوه في أيام يشوع إلى زمن صموئيل. فكانت شيلوه هي مركز عبادة إسرائيل، وموقعها الآن "خرابة سيلون".. وكان موقع شيلوه مكانًا مناسبًا للعبادة، لتميزه بالهدوء حيث تحيط به التلال من كل جانب، ماعدا الجنوب الغربي، كما تحف به المراعي وتتوفر ينابيع المياه بالقرب منه"(3).

ويقول " المطران يوسف الدبس": "وقال علماء اليهود أن تابوت العهد بقى في شيلو 369 سنة، فكان هناك المركز الديني لبني إسرائيل كما كانت أورشليم بعد"(4).

 

2- عندما جمع يشوع الشعب في شكيم كانت هذه المدينة خاضعة لبني إسرائيل، وليس للكنعانيين، وجاء في دائرة المعارف الكتابية " وقد جاء في رسائل تل العمارنة أن شعب " العبيرو" (ويرى الكثيرون أن المقصود بهم هم العبرانيون) وقد استولوا على شكيم في القرن الخامس عشر قبل الميلاد. وبعد أن تم استيلاء بني إسرائيل على البلاد {جمع يشوع جميع أسباط إسرائيل في شكيم} (يش 24: 1) واستعرض أمامهم تاريخهم منذ أن سكن أجدادهم في عبر نهر الفرات.. وقطع يشوع عهدًا للشعب في ذلك اليوم، وجعل لهم فريضة وحكمًا في شكيم. وكتب يشوع هذا الكلام في سفر شريعة الله.."(5).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) ترجمة د. محمد مخلوف - الأسطورة والحقيقة في القصص التوراتية ص 185.

(2) تفسير سفر يشوع ص 138.

(3) دائرة المعارف الكتابية جـ 4 ص 586، 587.

(4) تاريخ الشعوب المشرقية جـ 2 ص 190.

(5) دائرة المعارف الكتابية جـ 4 ص 538 - 540.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/970.html