St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 954- هل الله هو الذي قسى قلوب ملوك الشمال لأنه كان يضمر لهم الشر ويريد إهلاكهم (يش 11: 20)؟ وهل هذا النص يتشابه مع النص القائل "وإذا أردنا أن نهلك قرية أمرنا مترفيها ففسقوا فيها فحق عليها القول فدمرناها تدميرًا" (سورة الإسراء 15)؟

 

ج: 1- قال سفر يشوع " لأنه كان من قِبل الرب أن يشدّد قلوبهم حتى يلاقوا إسرائيل للمحاربة فيُحرَّموا فلا تكون عليهم رأفة بل يبادوا كما أمر الرب موسى" (يش 11: 20) فالذي يأخذ النص بحسب الظاهر يظن أن الله يكنْ ويضمر الشر لهذه الشعوب، ولذلك شدَّد قلوبهم حتى يُحرَّموا.. ولكن من يتمعن في الأمر يدرك أن السبب في هلاك هذه الشعوب ليس إرادة الله، لأن إرادته صالحة دائمًا وأبدًا، إنما السبب في هلاك هذه الشعوب هو سلوكها الشرير الذي وصل إلى مرحلة اللاعودة(1). إن المقصود بالقول " من قِبل الرب أن يشدّد قلوبهم " أي أن الله تركهم لقساوة قلوبهم وظلمة عقولهم، فحجب نعمته عنهم وأسلمهم لذهن مرفوض، لأنهم لا يريدون العلاج بينما الله يريد أن الجميع يخلصون وإلى معرفة الحق يقبلون.

 

2- كان من المفروض أن ملوك الشمال يدركوا أن إله إسرائيل هو الإله الحقيقي، فهو الذي شق البحر الأحمر أمام شعبه وترك فرعون وجنوده ومراكبة للغرق، وهو الذي شق نهر الأردن أمام شعبه حتى عبروا، وهو الذي أسقط أسوار أريحا بلا حرب ولا قتال، وهو الذي هزم ملوك الجنوب بضربة البَرَد ووقوف الشمس، كان عليهم أن يدركوا هذا ويتخلوا عن عبادتهم النجسة للأصنام وتقديم أبناؤهم ذبيحة لها، والانشغال بالسحر والعرافة ومخاطبة الأرواح، ولكن قلوبهم كانت قد تقسَّت تمامًا.

 

3- قد تشرق الشمس على قطعتين أحدهما من الشمع والأخرى من الطين.. فماذا يحدث؟ إن أشعة الشمس التي جعلت قطعة الشمع تلين ويسهل تشكيلها هي هي التي جعلت قطعة الطين تجف وتتيبس وتتشقق ويصعب التعامل معها. وأيضًا قد تمطر السماء على قطعتين من الأرض، فتنبت إحداهما أشجارًا مثمرة لأنها أرض صالحة، وتنبت الأخرى شوكًا وحسكًا لأنها أرض غير صالحة، والعيب ليس في الأمطار ولا الشمس ولكن العيب في طبيعة الأرض، وهكذا هذه الشعوب التي احتشدت للقتال بتحريض من يابين ملك حاصور، الذي شغل مركز الرئاسة في شمال كنعان، فخرج 300 ألف جندي من المشاة، و100 ألف فارس، و20 ألف مركبة حديدية، فكانوا كالرمل على شاطئ البحر، ولكن يشوع وجنوده قد تمسكوا بوعد الله لموسى النبي " إذا خرجت للحرب على عدوك ورأيت خيلًا ومراكب قومًا أكثر منك فلا تخف منهم لأن معك الرب إلهك الذي أصعدك من أرض مصر" (تث 20: 1) وكانت النتيجة هزيمة كل هذه الجيوش بيد ابن نون، الذي عاقب حاصور وملكها يابين رأس الحيَّة " وضرب ملكها بالسيف. لأن حاصور كانت قبلًا رأس جميع الممالك. وضربوا كل نفس بها بحد السيف حرَّموهم. ولم تبقَ نسمة. وأحرق حاصور بالنار" (يش 11: 10، 11) وقد تم من قبل الإجابة على سؤال مشابه لهذا السؤال وهو: كيف يُغلِظ الرب قلب فرعون ثم يحاسبه(2)؟.

 

4- جاء في سفر يشوع " كان من قِبل الرب أن يشدّد قلوبهم حتى يلاقوا إسرائيل للمحاربة فيُحرَّموا فلا تكون عليهم رأفة بل يبادوا كما أمر الرب موسى" (يش 1: 20) ورأينا سابقًا أن المقصود من أن الرب " يشدَّد قلوبهم " أي أنه يتركهم لغلاظة قلوبهم، ويحجب نعمته عنهم لأنهم اختاروا طريق الشر وتمسكوا به " وكما لم يستحسنوا أن يبقوا الله في معرفتهم أسلمهم الله إلى ذهن مرفوض ليفعلوا ما لا يليق" (رو 1: 28) والمقصود بـ"فلا تكون عليهم رأفة" أي أنهم هم قد رفضوا رأفة الله، وبالتالي فهم غير مستحقين لها. أما من يستحق الرأفة فإن الله الرحوم يترآف عليه لأن " الرب إله رحيم ورؤوف بطئ الغضب وكثير الإحسان والوفاء. حافظ الإحسان إلى ألوف غافر الإثم والمعصية والخطية" (خر 34: 6، 7).

ويقول " القديس أغسطينوس": "أن الله لا يقسي الناس بإدخال الخبث في قلوبهم، بل بعدم غرس الرحمة في نفوسهم.. أنه يقسي من يرفض باختياره أن يلين، ويُعمي من لا يرضى أن يستنير، ويُقصي عنه من لا يقبل الدعوة.."(3).

وجاء في سورة الإسراء " وإذا أردنا أن نهلك قرية أمرنا مترفيها ففسقوا فيها فحق عليها القول فدمرناها تدميرًا" (الإسراء 15) وهنا نقف أمام بعض التساؤلات:

س: هل الله يريد إهلاك البشر " إذا أردنا أن نهلك قرية " أم أن إرادة الله صالحة دائمًا وأبدًا لا تشأ هلاك الخاطئ مثلما يرجع وتحيا نفسه؟

س: هل يمكن أن الله يأمر بالفسق " أمرنا مترفيها أن يفسقوا فيها " أم أن الشيطان هو الذي يغري الإنسان بالفسق، بينما ينهي الله عن الفسق دائمًا وأبدًا؟

س: هل يحتاج الله لحجة لإهلاك قرية شريرة " فحق عليها القول فدمرناها تدميرًا "؟ أليس الله حر في خلائقه يتصرف معها بحسب كمالاته الإلهية من جهة الرحمة والعدل؟

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) كما رأينا من قبل في إجابة س 910.

(2) راجع مدارس النقد جـ 6 س 595.

(3) الغوامض المتعلقة بالمبادئ العمومية الأدبية الواردة في العهد القديم والجديد ص 22.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/954.html