St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 881- هل يهوه لا يطيق الروائح الكريهة ولهذا أكد على طمر البراز (تث 23: 12-14)؟

 

ويتهكم ليوتاكسل على الله قائلًا " له أنف يشتم به الروائح الطيبة. وها نحن نرى في نصنا هذا أن أنف يهوه ليس مجرد زخرفة لوحة "خالق" العالم، إنه أنف حقيقي! وبما أن هذا الرب يحب الأكل كثيرًا (لنتذكر عجل إبراهيم وطحينه في الغذاء الشهير عند بلوطة ممرا) فقد صنع لنفسه أنفًا تشتم به الروائح الطيبة ولا يطيق الروائح الكريهة"(4) ويستكمل ليوتاكسل سخريته مقترحًا بأنه كان على الله الكلي القدرة أن يجعل الطعام ينحل انحلالًا كاملًا في الأجسام اليهودية، فيكون هذا هو الحل الأمثل للمشكلة، أو كان يمنح نفسه أنفًا لا يشتم الروائح الكريهة التي تنبعث من معسكر أحبائه، أو جعل رائحة براز اليهود في زمن الحرب كرائحة البنفسج(1).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ج: 1- جاء في سفر التثنية " ويكون لك وتد مع عدتك لتحفر به عندما تجلس خارجًا وترجع وتغطي برازك. لأن الرب إلهك سائر في وسط محلَّتك لينقذك ويدفع أعدائك أمامك. فلتكن محلَّتك مقدَّسة لئلا يرى فيك قذر شيء فيرجع عنك" (تث 23: 12 - 14) فالله يقود شعبه دائمًا نحو النظافة والتحضُّر، فيهتم بكل جوانب حياته الروحية والجسدية أيضًا، فيؤكد على نظافة المكان الذي يعيشون فيه، حتى لا تنتشر بينهم العدوى والأمراض والأوبئة، ولذلك شدَّد على عزل من يعاني من الأمراض الجلدية، وقد أجمل هذه الأمراض تحت اسم " البرص"، ولكيما يجعل الله هذه الممارسة ملزمة ربطها بتواجده وسط شعبه، فلو خالف هذا الشعب هذه الوصية وصاروا مثل الحيوانات فإنه سيتركهم، ليس لأنه يتضرر من الرائحة الكريهة، ولكن لأنه لا يسكن وسط شعب مخالف. وإن كانت بعض الحيوانات مثل القطط تنبش الأرض بمخالبها ثم تعود وتدفن برازها، فكم بالأولى الإنسان العاقل الناطق؟!

 

2- يجهل ليوتاكسل أن الله روح بسيط مالئ كل مكان يؤثر ولا يتأثر، فهو شمس البر التي تشرق ولا يمكن أن تتلوث من القاذورات أو الميكروبات أو الجراثيم، بل أن الجحيم ذاته لا يخلو من الوجود الإلهي، حيث يتمجَّد بعدله، وإن قلنا أن هناك مكانًا لا يوجد فيه الله، سواء كان هذا المكان مقدَّسًا أو نجسًا، فصفة عدم المحدودية تتحطم، ويصبح الله لا يملأ كل مكان وكل زمان.

 

3- يقول القمص تادرس يعقوب " يتساءل البعض: كيف تهتم الشريعة الإلهيَّة بأمر كهذا، ينطق به العظيم في الأنبياء موسى؟

أ - لقد أراد تأكيد أن الطبيعة نفسها تعلمنا أن نميز أنفسنا عن الحيوانات، فيليق بنا أن نكون أنقياء في كل شيء.

ب - إن كان الله يهتم بتطهير القلب، وتقديس الإنسان ككل، فإنه خلال الاهتمام حتى بنظافة الموضع ندرك مدى أهمية الطهارة والقداسة في عيني القدوس..

جـ- تكشف الشريعة ككل عن وحدة الحياة، فلا تفصل بين الشرائع التي تخص العبادة عن السلوك.. فالمؤمن إذ يحيا في الرب يهتم بكل جوانب حياته الروحية والاجتماعية والدراسية والصحية والوطنية والأسرية. هي حياة واحدة لا تتجزأ.

د - تكشف الشريعة الإلهيَّة عن الحضرة الإلهيَّة حتى في لحظات الحرب {الرب إلهك سائر في وسط محلتك} (14) وكأن ما يشغل ذهن المؤمن حتى في اهتمامه بالجوانب الصحية هو انشغاله بالله القدوس.. أينما وُجِد يشعر أنه كما في هيكل مقدَّس حيث يلتقي بالقدوس.

هـ- إن كان الله قد خلق العالم الجميل من أجل الإنسان.. يسأله أن يحافظ على كل ما هو جميل في العالم. يود أن تعيش في جو صحي بلا تلوث. إننا نسمع الآن العالم يصرخ من تلوث البيئة، تلوث الهواء، وتلوث المياه، وتلوث الطعام، وتلوث الأرض!..

و - إن ما يفعله شخص واحد حتى وإن كان بنية غير شريرة قد يسئ إلى الجماعة كلها ويحزنها، بل قد يحطمها.."(2).

4- يقول الأرشيدياكون نجيب جرجس " لقد نبههم الرب إلى ذلك:

أ - احترامًا للرب السائر وسطهم (ع 14).

ب - ومراعاة للنظافة الخارجية التي كثيرًا ما تشير إلى النقاوة الداخلية وتحث عليها.

جـ- ولكي يتذكروا أنهم دائمًا شعب مقدَّس وطاهر للرب روحًا وجسدًا.

د - وحفاظًا لصحتهم لئلا تنتشر بينهم الجراثيم والأمراض.

وحتى محلتكم يجب أن تكون نظيفة بما يتفق مع جلال الرب وكماله، لئلا يرى الرب تهاونكم في طهارة أنفسكم ونقاوة معسكركم ويرى بالتالي استهتاركم بكرامته ومجده، فيستاء منكم ويغضب عليكم وينصرف عنكم، فتكون النتيجة هزيمتكم أمام الأعداء"(3).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) راجع التوراة كتاب مقدَّس أم جمع من الأساطير ص 204.

(2) تفسير سفر التثنية ص 453، 454.

(3) تفسير الكتاب المقدَّس - سفر التثنية ص 279، 280.

(4) التوراة كتاب مقدَّس أم جمع من الأساطير ص 203.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/881.html