St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 854- لماذا أراد الله فصل شعبه عن الأمم فمنعهم من مصاهرة جيرانهم من الشعوب الأخرى؟ وهل يمكن أن يكون موسى قد أمر بعدم الزواج من الأجنبيات (تث 7: 3) ثم يأتي سليمان الحكيم ويتزوج بالأجنبيات (1 مل 3: 1)؟

 

ج: 1- لماذا دعى الله شعبه للاعتزال عن الأمم؟ لأن هؤلاء الشعوب انحدروا إلى الحضيض، إذ عبدوا الأصنام وقدموا لها ليس مجرد ذبائح حيوانية، إنما قدموا أطفالهم ذبائح بشرية لهذه الأصنام، كما امتزجت هذه العبادة بالممارسات الجنسية والعهارة، ولذلك منع الله شعبه من مصاهرة هؤلاء الأمم حتى لا يضلوا وراءهم، ويقول القمص تادرس يعقوب " غاية هذه الوصية هي النقاوة، فإن الله لا يهدف نحو فصل الأمم عن بعضها البعض، لكنه يشتاق أن يصير الكل واحدًا فيه.. وإذ لم تكن البشرية مهيأة بعد لهذه الوحدة المقدَّسة عزل المؤمنين عن الوثنيين وحدَّد حريتهم في الزواج.. فإن زواج المؤمن بغير المؤمنة يسحب قلب الأول نحو الوثنية فيسقط تحت الدينونة"(1).

 

2- جاءت الوصية بمنع الزواج من الأمم واضحة وصريحة وحاسمة، فقال الله لشعبه " متى أتى بك الرب إلهك إلى الأرض التي أنت داخل إليها لتمتلكها وطرد شعوب كثيرة.. سبع شعوب أكثر وأعظم منك.. لا تصاهرهم. بنتك لا تعطِ لابنه وبنته لا تأخذ لابنك. لأنه يرد ابنك من ورائي فيعبد آلهة أخرى فيحمى غضب الرب عليكم ويهلككم سريعًا" (تث 7: 1 - 4) ولم يلتفت شمشون لهذه الوصية، فأضاعته دليلة " فأخذه الفلسطينيون وقلعوا عينه ونزلوا به إلى غزة وأوثقوه بسلاسل نحاس وكان يطحن في بيت السجن" (قض 16: 21). وربما ظن سليمان الملك أنه بحكمته يستطيع أن يستميل قلوب زوجاته الوثنيات لعبادة إلهه، وفي نفس الوقت يضمن سلامة مملكته عندما يصاهر الملوك الذين حوله " وصاهر سليمان فرعون ملك مصر وأخذ بنت فرعون" (1 مل 3: 1).. " وأحب الملك سليمان نساء غريبة كثيرة مع بنت فرعون موآبيات وعمُّونيَّات وأدوميَّات وصيدونيَّات وحثيَّات" (1 مل 11: 1) وخاب ظن سليمان ففشل في استمالة قلوب زوجاته لعبادة إلهه، بل فشل هو في الاحتفاظ بعبادته النقية، بعد أن استمالت زوجاته قلبه إلى عبادة آلهتهنَّ الوثنية " وكان في زمان شيخوخة سليمان أن نساءه أملن قلبه وراء آلهة أخرى، ولم يكن قلبه كاملًا مع الرب إلهه كقلب داود أبيه. فذهب سليمان وراء عشتروت إلهة الصيدونيين وملكوم رجس العُّمونيين وعمل سليمان الشر في عيني الرب ولم يتبع الرب تمامًا كداود أبيه حينئذ بنى سليمان مرتفعة لكموش رجس الموآبيين.. ولمولك رجس بني عمون. وهكذا فعل لجميع نسائه الغريبات.. فغضب الرب على سليمان" (1 مل 11: 4-9).. لقد خاب ظن سليمان وانحرف نحو عبادة الأوثان وهو الحكيم، بل وأحكم من كل إنسان على الأرض، فصار مثالًا وعظة للأجيال.

 

3- ثبت عمليًا أهمية الوصية الإلهيَّة بعدم الزواج بالأجنبيات، وعندما خاصم نحميا اليهود الذين تزوجوا من نساء أشدوديات وعمونيات وموآبيات ذكَّرهم بأحكم إنسان على وجه البسيطة وكيف أخطأ عندما حطم هذه الوصية، فقال لهم " أليس من أجل هؤلاء أخطأ سليمان ملك إسرائيل ولم يكن في الأمم الكثيرة ملك مثله وكان محبوبًا من إلهه فجعله الله ملكًا على كل إسرائيل. هو أيضًا جعلته النساء الأجنبيات يخطئ" (نح 13: 26) وقال الله على لسان ملاخي النبي " غدر يهوذا وعمل الرجس في إسرائيل وفي أورشليم لأن يهوذا قد نجس قدس الرب الذي أحبه وتزوج بنت إله غريب" (ملا 2: 11).

 

4- نحن لا نؤمن بعصمة أي إنسان، حتى وإن كان نبيًا أو ملكًا أو كاهنًا، لأنه من نفس عجينة البشرية، وليس مولود امرأة بلا خطية، فقط يكون الإنسان معصومًا من الخطية وهو يسجل كلمة الله في الأسفار المقدَّسة، لذلك لا يعد أمرًا عجيبًا أن يخطئ سليمان، ولولا توبته قبل موته لفقد حياته الأبدية.

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) تفسير سفر التثنية ص 173.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/854.html