St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 388- إذا كان الإنسان حتى عصر نوح كان يعيش نباتيًا لا يأكل لحمًا، فلماذا اشتغل هابيل برعي الغنم "وكان هابيل راعيًا للغنم" (تك 4: 2)؟ هل كان هذا من قبيل التسلية؟

 

ج: 1- نعم كان الإنسان منذ آدم وحتى عصر الطوفان نباتيًا لا يأكل اللحوم، ومع هذا فإنه كان يربي الأغنام من أجل تقديمها ذبائح مقبولة لله، وأيضًا كان يستفيد من ألبانها وصوفها وجلودها.

 

St-Takla.org Image: When they grew up, Cain cultivated the ground while Abel became a shepherd. (Genesis 4: 2) - "Cain and Abel" images set (Genesis 4:1-15): image (2) - Genesis, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "وكان هابيل راعيا للغنم، وكان قايين عاملا في الأرض" (التكوين 4: 2) - مجموعة "قايين وهابيل" (التكوين 4: 1-15) - صورة (2) - صور سفر التكوين، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: When they grew up, Cain cultivated the ground while Abel became a shepherd. (Genesis 4: 2) - "Cain and Abel" images set (Genesis 4:1-15): image (2) - Genesis, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "وكان هابيل راعيا للغنم، وكان قايين عاملا في الأرض" (التكوين 4: 2) - مجموعة "قايين وهابيل" (التكوين 4: 1-15) - صورة (2) - صور سفر التكوين، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

2- يقول القس ميصائيل صادق " كان الإنسان يرعى الأغنام من قبيل العناية بالبيئة، والاهتمام بالحيوانات، وأيضًا لتقديم أفضل الأنواع منها كذبائح لله"(1).

 

3- يقول أبونا أغسطينوس الأنبا بولا " على الرغم من أن الإنسان لم يأكل لحمًا إلى ما بعد الطوفان، لكنه كان يستخدم الأغنام في أشياء أخرى هامة، فقد ألبس الله آدم وحواء أقمصة من جلد كان مصدرها ذبيحة حيوانية. وكانت تربية الأغنام هامة لأجل تقديم الذبائح الدموية التي تعلم الإنسان منذ البداية أنها تستر خطيته وعريه. ومن جهة التغذية يمكن أن يُؤخذ اللبن من الأغنام"(2).

 

4- يقول أحد الآباء الرهبان بدير مار مينا العامر " لم يكن هابيل راعيًا للغنم على سبيل التسلية حسب ما ورد في السؤال، بل كان هذا بهدف هام في علاقته بالرب. لقد كان يربي الغنم ليقدمه قربانًا للرب، فهذا هو القربان الذي هو حسب مشيئة الرب، لذا لما قدم منه {نظر الرب إلى هابيل وقربانه} (تك 4: 4).. وأيضًا من الأغنام يؤخذ الصوف والجلود اللازمة للثياب "(3).

 

5- يقول أبونا تيموثاوس السرياني " ليس هذا العمل من قبل التسلية بل ذكرها الكتاب المقدَّس لكي يظهر مسئولة الإنسان وسلطانه {وجبل الرب الإله من الأرض كل حيوانات البرية وكل طيور السماء فأحضرها إلى آدم ليرى ماذا يدعوها وكل ما دعا به آدم ذات نفس حيَّة فهو اسمها} (تك 2: 19) من هذا النص المقدَّس نكتشف سيادة الإنسان ومسئوليته عن الحيوان، وبشكل أعم سيادته ومسئوليته عن الطبيعة التي تنتمي إليها هذه الحيوانات، وسيادة الإنسان يجب أن تكون على نمط سيادة الله، لأن الإنسان مخلوق على صورة الله (تك 1: 26) وسيادة الله هي سيادة المحبة، فهو يرعى الكائنات بحنان ويحفظها وينميها، ويحترم كيانها الذاتي وطبيعتها ونواميسها، ولا يتحكم فيها على طريقة من يحرك خيوط دُمي المسرح "(4).

 

6- يقول الدكتور ملاك شوقي إسكاروس " جاء في تاريخ الطبري(6) قال بعضهم في ذلك ما حدثني به موسى بن هارون الهمزاني.. وُلد له (لآدم) إبنان يقال لهما قابيل وهابيل، وكان قابيل صاحب زرع، وكان هابيل صاحب ضرع، وذكر أيضًا في تاريخ الطبري(7) عن حديث ابن حميد أن هابيل كان راعي ماشية، ويذكر ابن كثير في قصص الأنبياء(8) أن هابيل كان صاحب غنم، وفي تاريخ الطبري(9) عن حديث محمد بن سعد أن أحد أولاد آدم كان راعيًا والآخر حارثًا "(5).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) من إجابات أسئلة سفر التكوين.

(2) من إجابات أسئلة سفر التكوين.

(3) من إجابات أسئلة سفر التكوين.

(4) من إجابات أسئلة سفر التكوين.

(5) من إجابات أسئلة سفر التكوين.

(6) جـ1 ص 137.

(7) جـ 1 ص 140.

(8) طبعة دار ابن خلدون ص 38.

(9) جـ 1 ص 141.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/388.html