St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 1093- هل توقف الفلسطينيون عن محاربة بني إسرائيل في أيام صموئيل (1صم 7: 13) أم أنهم لم يتوقفوا (1صم 13: 15)؟ وهل قضى صموئيل لإسرائيل كل أيام حياته (1صم 7: 15) أم قضى لإسرائيل حتى مسح شاول ملكًا بيده (1 صم 12: 1)؟

 

ج: 1- قال الرب عن صموئيل: "فذلَّ الفلسطينيون ولم يعودوا بعد للدخول إلى تخم إسرائيل وكانت يد الرب على الفلسطينيين كل أيام صموئيل" (1صم 7: 13) وفي موضع آخر قال: "وتجمَّع الفلسطينيون لمحاربة إسرائيل. ثلاثون ألف مركبة وستة آلاف فارس وشعب كالرمل الذي على شاطئ البحر في الكثرة. وصعدوا ونزلوا في مخماس شرقي بيت آون" (1صم 13: 5) وكان ذلك في حياة صموئيل النبي.. فما هو تفسير هذا الموقف؟

تفسير هذا الموقف سهل ويسير، فإن الآية الأولى تتحدث عن عجز الفلسطينيين " كل أيام صموئيل " أي الأيام التي كان فيها صموئيل قاضيًا وحارسًا للشعب ومسئولًا عن سلامته وأمنه. فلم يجرؤ الفلسطينيون خلال هذه الفترة على دخول أرض إسرائيل، وعندما أُختير شاول ملكًا (1صم 10: 1، 11: 15) لم يعد صموئيل هو المتحكم في الأمور، بل إنتهت أيام صموئيل كقاضي وبدأت أيام شاول كملك، وإنتقل الشعب من عصر القضاة إلى عصر الملوك، وفي عصر الملوك هذا تجرأ الفلسطينيون وصعدوا إلى مخماس لمحاربة بني إسرائيل، وتأخر صموئيل على شاول، فقدم شاول الذبيحة، فشُقّت عنه المملكة ورفضه الرب، والدارس يلاحظ أن الفارق الزمني بين ما جاء في الإصحاح السابع، وما جاء في الإصحاح الثامن عشرون سنة، وطوال هذه الفترة لم يحارب الفلسطينيون بني إسرائيل.

 

2- قبل مسح شاول قال الرب لصموئيل أنه في الغد سيأتي إليه شاول " فأمسحه رئيسًا لشعبي إسرائيل فيخلص شعبي من يد الفلسطينيين" (1صم 6: 16) فكانت هذه نبوءة لما سيحدث فيما بعد، ولا تعني أن بني إسرائيل كانوا تحت السيطرة الفلسطينية حينذاك.

 

3- قال الكتاب " وقضى صموئيل لإسرائيل كل أيام حياته" (1صم 7: 15) وفي موضع آخر " وقال صموئيل لكل إسرائيل هأنذا قد سمعت لصوتكم في كل ما قلتم لي وملَّكت عليكم ملكًا" (1صم 12: 1).. فكيف يمكن تفسير ذلك؟

كلمة " قاضي " بحسب " قاموس سترونج " من يقضي، ويعني يدافع، يعاقب، يحكم، يقضي، يدين، يرافع عن، يقود، وبحسب " قاموس براون " القاضي هو الحاكم، الشفيع، المعاقب، الذي ينفذ الأحكام بأمر القانون، ومن هنا يظهر أن وظيفة القاضي روحية ومدنية، وكان صموئيل يقوم بكلا العملين، ولكن عندما مسح صموئيل شاول ملكًا بسماح من الله، على الفور تنازل صموئيل عن المسئولية الحربية، والدليل على هذا أن شاول تحرك لحماية أهل يابيش جلعاد من يد ناحاش العموني، فجمع جيشًا قوامه 330 ألفًا (1صم 11: 1 - 8) بينما عندما صعد من قبل الفلسطينيون لمحاربة بني إسرائيل لم يكن هناك قائدًا غير صموئيل الذي أصعد حملًا رضيعًا محرقة للرب، والرب استجاب له، فأرعد بصوت عظيم فأزعج الفلسطينيين فأنكسروا أمام إسرائيل، وأخذ صموئيل حجرًا ونصَّبه ودعاه " حجر المعونة، وقال إلى هنا أعاننا الرب" (1صم 7: 12) إذًا من الواضح جدًا أن مسئولية حماية الشعب والدفاع عنه إنتقلت من صموئيل القاضي إلى شاول الملك، ولكن المسئولية الدينية ظل صموئيل محتفظًا بها، وبهذه الصفة كان يقضي لبني إسرائيل ويحل ما يواجههم من مشاكل، وظل يحمل أتعابهم طوال حياته، حتى قال لهم قرب نهاية حياته " أما أنا فقد شخت.. هأنذا فاشهدوا عليَّ قدام الرب وقدام مسيحه ثور مَن أخذت وحمار مَن أخذت ومَن ظلمت ومَن سحقت ومن يد من أخذت فدية لأغضي عيني عنه فأرد لكم" (1صم 12: 2، 3) ولهذا عظَّم الشعب صموئيل وأعتبروه من أعظم الأنبياء والخدام الأمناء بعد موسى النبي مباشرة.

ويقول " القمص تادرس يعقوب": "يُعتبر صموئيل النبي هو المُصلح الروحي الحقيقي في تلك الآونة حتى كادت عبادة البعل تختفي في الفترة ما بين النظام الملكي حتى أوائل عصر سليمان"(1).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) تفسير سفر صموئيل الأول ص 62.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/1093.html