الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب القداسة في المسيحية بين المتزوجين - القمص صليب حكيم

10- الفصل الثاني: نموذج معاصر للمتبتلين بين المتزوجين: القمص بيشوي كامل إسحق مقدام شيعة المتبتلين بين الكهنة في جيله

محتويات: (إظهار/إخفاء)

1 - الشهادة لبتوليته
2 - تأثير بتوليته على حياته وخدمته
3 - شريكة حياة بتوليته
4 - القدوة المشجعة لجهاد أبونا بيشوي البتولي
5 - رفاقه الخدام
6 - تحيتان لأبونا بيشوي
أ - التحية الأولى
ب - التحية الثانية
7 - مرض أبونا بيشوي وانتقاله المبكر

1 - الشهادة لبتوليته:

عاش بتولًا مع زوجته البارة تاسوني أنجيل. وقد شهدت السماء لقداسته عندما ردد بلسانه وهو في خضم آلامه بعد منتصف ليلة الثلاثاء 20 مارس "السماء انفتحت". وبعدها هدأت قلوبنا من تعلقها الشديد برجاء عمل معجزة من السماء لتعود له سلامة جسده التي كانت تتناقص أمام عيوننا شيئًا فشيئًا. وسلمنا الأمر لإرادة الله إذ انقطع الرجاء في بقاء أبونا بيشوي معنا بالجسد على الأرض. وبادرنا نحن الواقفين بجواره نقبل يده نودعه ونطلب بركته.

كما شهدت السماء أيضًا لبتوليته حيث فاضت روحه الطاهرة ونحن بجواره الساعة الثامنة إلا ثلثًا صباح اليوم التالي الأربعاء 21 مارس 1979 م الموافق 12 برمهات 1695 ش حيث يوافق هذا اليوم تذكار الملاك الجليل ميخائيل رئيس الملائكة الأطهار الذين شبه بهم السيد المسيح الذين سيسكنون السماء في قوله لجماعة الصدوقيين " فِي الْقِيَامَةِ لاَ يُزَوِّجُونَ وَلاَ يَتَزَوَّجُونَ بَلْ يَكُونُونَ كَمَلاَئِكَةِ اللَّهِ فِي السَّمَاءِ".

(مت22: 30)

ويوافق هذا اليوم أيضًا تذكار ظهور بتولية القديس الأنبا ديمتريوس الكرام البطريرك الثاني عشر الذي كان متزوجًا ولكنه عاش بتولًا. ولما اُختير للبطريركية أظهر الله حقيقة بتوليته بمعجزة باهرة رآها كل الشعب المجتمعين لصلاة القداس بالكنيسة. وكان ذلك بأمر إلهي للبطريرك لكي لا يعثر الشعب بسببه.

وقد كان معروفًا أمر بتولية أبونا بيشوي. حتى أنه من المداعبات اللطيفة للأب الفاضل القمص لوقا سيداروس في جلساتنا الروحية الضيقة قوله لأبونا بيشوي "أنت طقس واحنا طقس" وكان يقصد أن أبونا بيشوي في طقس البتولية أما نحن ففي طقس الزيجة. فكان أبونا بيشوي يبتسم ابتسامة خفيفة.

وإن كانت هذه الملابسات والأقوال علامة شهادة لبتوليته فهي شهادة لبتولية زوجته الفاضلة أيضًا.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

2 - تأثير بتوليته على حياته وخدمته:

إن البتولية تتضمن الموت عن الجسد وعن العالم وعن الذات وعن كل قنية ومن مات عن الجسد ظهرت فيه ثمار الروح، ومن مات عن العالم لم يصبح له هدف غير السماء، ومن مات عن الذات صار خادمًا للجميع، ومن مات عن كل قنية أصبح لا ينتظر شيئًا من أحد بل إن ماله هو لغيره. لذلك لا عجب إن ظهرت ثمار البتولية بكل هذه المعاني في حياة أبينا البار القمص بيشوي وفي خدمته. وقد كان لبتوليته تأثير كبير على حياته وعلى خدمته.

أ - فمن جهة حياته: كان حارًا في الروح، حاضر الذهن، متوقد الذكاء، سديد الرأي، دائب الحركة، كان متجردًا من كل ملكية وكل ما عنده ليس له سواء شقته أو ملابسه الكهنوتية أو كتبه أو أدواته الخاصة، كلها كانت تحت استخدام من يحتاج لها. لم يدخر شيئًا ولم يُبقِ مالًا بين يديه. أحب الصلاة وأحب الصوم وأحب القديسين، وأحب المسيح من كل قلبه. أحب الفقراء والمحتاجين والمرضى، كان رقيق المشاعر، دائم المشاركة الوجدانية مع الكل في الأحزان والأفراح.

كان حساسًا بحكمة نحو مشاعر الآخرين وطريقة تفكيرهم، ولم يحاول أن يُخجِل أحدًا مهما كانت الظروف فإذا طلب شيئًا أو خدمة من أحد أو وَجَّه توجيهًا معينًا لم يكن يضغط إطلاقًا بأي كلمة زائدة وكان يترك الحرية الكاملة للاستجابة من عدمها. وكان شديدًا وصريحًا في نفس الوقت مع مستويات روحية معينة وفي مواقف روحية حساسة. كان جريئًا وشجاعًا في المواجهة والتفاهم مع المسئولين على كافة المستويات. كانت صلته دائمة بآباء البرية وكان كثير التردد عليهم. وفي اتضاع حقيقي أطاع رئاسته الدينية وأعطى احترامًا وتقديرًا للكبير والصغير.

St-Takla.org Image: Sami Kamil (later: Father Bishoy Kamel) and Miss Anjel (Tasoni Angel) getting married صورة في موقع الأنبا تكلا: استاذ سامي كامل (لاحقًا الأب الكاهن القمص بيشوي كامل) مع الآنسة آنجيل (تاسونى أنجيل) يوم زفافهم

St-Takla.org Image: Sami Kamil (later: Father Bishoy Kamel) and Miss Anjel (Tasoni Angel) getting married

صورة في موقع الأنبا تكلا: استاذ سامي كامل (لاحقًا الأب الكاهن القمص بيشوي كامل) مع الآنسة آنجيل (تاسونى أنجيل) يوم زفافهم

ب - أما من جهة تأثير بتوليته على خدمته: فكان بيته مفتوحًا دائمًا لصلوات السواعي والتأمل في كلمة الله لكل من يتواجد فيه. قداساته وعشياته كانت حارة ملتهبة، وصلواته صادرة من العمق. عظاته كان تأثيرها قويًا على سامعيه وسر تأثيرها أن المسيح كان المحور الرئيسي لكل موضوعاته. وامتازت بالتركيز في الموضوعات التي كان يلقيها بعيدًا عن الإسهاب والتطويل الذي في غير مكانه. وقته كان كله للخدمة وقد امتازت خدمته ببعض الملامح أهمها:

- اهتمامه بشركة السمائيين باحتفاله بغالبية آباء الكنيسة الكبار من البطاركة والشهداء والقديسين أبطال الإيمان بإحياء ذكراهم بالقداسات والعشيات وعمل حنوط رفاتهم وتوزيع نبذات سيرهم.

- اهتمامه بتنمية وحدانية الروح بين عائلات شعب كنيسته من خلال برامج الأنشطة الاجتماعية من رحلات وحفلات وموائد أغابي كثيرة ومستمرة طول العام وفي كل المناسبات.

- تلامسه مع مشاكل واهتمامات واحتياجات الأجيال الناشئة من خلال برامج التربية الكنسية وإعداد موضوعات اجتماعات الشبان والشابات والندوات والمحاضرات والمؤتمرات الدورية.

- كانت له أبوة متساوية موزعة على الجميع؛ الصغير قبل الكبير والفقير قبل الغني والضعيف قبل القوي، وترك الإحساس في كل نفس بأنه يخصها هي بأبوته وباهتمامه. وفي علاجه للمشكلات والمشكلين اتسم بسعة صدره في احتمال المشكلين والمتعبين والأشرار، وبسعة أفقه في عبور الإهانات والضعفات وحل الإشكالات والمصادمات.

- بروحانيته قاد كثيرين إلى حب البتولية والسير على دربها، وفي أيامه نزح كثير من خيرة الشبان والشابات الممتازين علميًا واجتماعيًا والموسرين ماديًا إلى الأديرة تاركين وراءهم العالم بكل ما فيه من مال وجاه ومنصب. وكان بداية لتبتل بعض كهنة الإسكندرية الذين لازالوا يعيشون بيننا. كما جذب كثيرين إلى تكريس ذواتهم للخدمة الكهنوتية وشجع فكرة المكرسين والمكرسات للخدمة.

- برسامته بدأت فترة جديدة في نظرة الشعب إلى الكهنوت. فكخادم سابق في مدارس الأحد وكأمين عام للخدمة اتسع إدراكه جدًا لمفهوم الخدمة. فمنذ بدأ خدمة الكهنوت تغير أسلوب الخدمة. حيث أصبحت جميع الخدمات الروحية والطقسية لا يُنتظر منها مقابل مادي. وكانت النتيجة أن بركة الرب زادت جدًا فأصبح الكاهن يُعطي ولا يأخذ وأصبح هناك مفهوم روحي لهذه الخدمات أكثر منه مفهومًا ماديًا.

- وتغيرت صورة الكهنوت من سلطة وسيادة إلى أبوة ورعاية. إذ صار هناك اهتمام بالافتقاد وبخدمة العمل الفردي وإعطاء وقت كافٍ للاعترافات. ومن الشواهد المعزية لتغير صورة الخدمة برسامة أبونا بيشوي توجيه أحد الكهنة الكبار سنًا وكهنوتًا في جيله قوله له وكان ثمة في بداية خدمته "أنا لي خمسة وعشرين سنة في الكهنوت ولم أتعلم الخدمة بعد. ولكني سأبدأ اليوم الخدمة من جديد".

- وارتفع المستوى الروحي في أيامه ونهضت الخدمة وزادت الغيرة لدى الكثيرين وبحكمته كسب كثيرًا من العائلات والأفراد إلى الكنيسة. واستطاع أن يوظف إمكانيات الكثيرين لخدمة المسيح والكنيسة، كلٌ في مجاله وحسب قدراته ومواهبه.

- وحسب القدرة التي أعطاها له المسيح كان خادمًا عامًا بحيث لم تتركز خدمته وجهوده في كنيسته وشعبها فقط بل امتدت إلى المدينة كلها بكل أحيائها ومناطقها. بل لم يتأخر عن من طلبه للخدمة والكرازة والتعليم في أي مدينة أخرى في كل أرجاء مصر. ولم يترك كنيسة أو كاهنًا من إخوته دون تعضيد ومساندة ومؤازرة في مختلف المواقف الصعبة. آمن بقوة الذبيحة وفاعلية صليب ربنا يسوع المسيح فعمل بكل جهده على شراء الأراضي والعقارات من أجل زيادة عدد المذابح. وخرجت كل مشروعاته في هدوء وصمت ولم يحس أحد بها إلا بعد ظهورها للعيان. كان الرب معه فأنجح طريقه. وكل ما امتدت إليه يده باركه، لأن غايته الأخيرة كانت خدمة النفوس لمجد الله.

- كما أصبحت كنيسة مار جرجس - سبورتنج منارًا ومركز إشعاع للروحانية ولمحبة المسيح. إذ انعكست روح أبونا بيشوي ليس على الشعب فقط بل على كل من له خدمة بالكنيسة من كهنة وشمامسة وخدام وخادمات وذلك مع تمايز كل كاهن وكل خادم بمواهبه وفضائله. لذلك توافرت الثمار في الرهبنة والكهنوت والتكريس والخدمة الباذلة إلى التمام.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

3 - شريكة حياة بتوليته:

وإن كانت البتولية الزيجية هي بتولية الطرفين معًا أي الزوج والزوجة، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. وإن كانت غاية البتولية في العالم هي تكريس الحياة كلها لله لخدمته. فإذًا يكون للزوجين معًا هدف واحد هو الله. ويصبح كل من الزوجين سندًا ومعينًا للآخر لبلوغ هذا الهدف. وهذا ما حققته معه زوجته الفاضلة تاسوني أنجيل التي كانت البتولية وجهتها أيضًا ولربما كانت أمرًا متفقًا عليه قبل ارتباطهما الزيجي. وقد صار هذا واضحًا في الدور الذي قامت به في الخدمة ليس فقط من منطلق حياتها المتبتلة بل أيضًا تفريغًا لطاقة محبة الله فيها نحو المسيح والكنيسة وتوظيفًا لما تملكه من قدرات ومواهب في المعرفة الروحية والطقسية والتمكن من الألحان والتسبحة واللغة القبطية.. فكانت نعم السند الروحي بخدمتها المثمرة مع الشابات والفتيات والسيدات وبمشاركتها لأبونا في احتمال كل ما واجه الخدمة من صعوبات وتحديات وآلام.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

4 - القدوة المشجعة لجهاد أبونا بيشوي البتولي:

لقد كان أبونا بيشوي طموحًا للنهوض بالكنيسة وبالخدمة والرعاية والازدهار الروحي وعودة الكنيسة إلى عصر الآباء. وكان هناك ثلاث شخصيات ظاهرة تأثر بها وشجعت طموحه. الأول راهب في الخمسينات من الإسقيط تأثر بفكره وتجديده وعمقه. والثاني كاهن في الستينات تأثر بخدمته الباذلة ورعايته الساهرة وتعبه من أجل الخروف الضال وقبوله لكل نفس تلجأ إليه. والثالث رئيس كهنة تأثر بقداسته وشفافيته وسلطانه. وقد كانت علاقته حميمة بهذه الشخصيات الثلاثة. وكان لها صدى قوي في حياته وتجاوب معها بمواهبه وإمكانياته وطموحاته. وكانت إرادة الله المباركة هي التي رتبت التوافق الزمني لمعاصرته لهذه الشخصيات حيث كانت مصدر إلهام وتعزية له في خدمته الواعية الملتهبة من أجل خير الكنيسة ومجد ملكوت ربنا يسوع المسيح.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

5 - رفاقه الخدام:

قد كان لأبونا بيشوي تأثير كبير في حياتنا كمجموعة خدام منذ بداية الخمسينات من القرن الماضي، وكنا نحبه كثيرًا لأنه كان يحبنا. ولم يفرقنا عن بعضنا بالجسد سوى وظائفنا التي ألقت بنا بعيدًا عن مكان خدمتنا. وإذ جمعنا الله بعد عدة سنوات ففي لقائنا معه ومع خدمته في الكنيسة فاضت بعض المشاعر عَبَّرتُ عنها بأسلوب شبه شعري. وكانت محفوظة مع بعض الأوراق، ولربما حان الوقت لتوجيه كلماتها إليه وهو في مسكن النور مع القديسين.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

6 - تحيتان لأبونا بيشوي:

أ - التحية الأولى:

أبي المحب - أبعث لك بهذه الكلمات التي كتبتها في 4/6/1969 منفعلًا بنهج حياتك راجيًا أن تذكرني مع أسرتي أمام عرش النعمة

أبي يا ساكن البرِّية بروحك بينما
قَدَمَاك على الأرض تمشى
تعيش بيننا تسكن بجوارنا
ولكن أنَّي لروحك نَعتلى
يَكْسُو طَالعَك مسحةٌ وادعة
أَبي يا مُعتلِي صَهْوة البر والشر
أضَحى الإثمُ لقلبك جارحًا
أَبي يا مَالكَ النور داخلك بينما
تُنيرُ للسالكين في ظلمةٍ
أبي يا قائمًا بين ذوى
وأَنت محسوبٌ بين المتزوجين
أبي يا رَحْبَ الصدور وأنت
أبي يا حَانيَ القلوب وليس
أبي يا مُعطيًا الكثير وأنت
أبرآمُ جيلك في حبك
أبي يا بَاذلًا النفسَ رخيصةً
يا شُعلةً من النار مُتقدة
يا حركة دائبة غير منقطعة
لك قوةٌ في الروح لا
ليتَ الرب يُحقق لك
الرب من دورٍ لدورٍ ليته
ليت الرب يُطيلُ في عمرك سنينَ

 

بِجدٍ تخدمُ وسط جماهير البِريَّة
وقلبك ينبضُ بحب المسيا
وطريقنا إليك ليس نَئيًا
وروحك بديار الآباء مُتجلية
وداخلُك مُحتشدٌ شجاعةً نادرة
يُحيط بك من كل بَرِّ
علقمٌ لجَوْفِك بل أمرُّ
مُوشَّحٌ بالسواد ظاهرُك
بضياءٍ للفضيلة يُبهرُ
الثيابِ البيض من المتبتلين
عند الناس الغافلين
لا تملك إلا صَدْرًا واحدًا
لك غير قَلْبٍ واحدٍ
لا تُبقي لك حتى اليسير
للفقراء إخوة رَبِّكَ
لتبهج نفوسًا تعيسةً
وأنت تبدو للعيان خافت النور
وأنت مَنْهوكُ القُوىَ بادى الضمور
تُنبئ عنها قوة الجسد
ما حقق لليشع من مَدَد
روحيْن يعطيك من روح إيليا
أكثر مما أطال في عمر حزقيا

ب - التحية الثانية:

أبي المحب - أحيي تذكار انطلاقك للكنيسة المنتصرة بكلمات كتبتها في 15/6/1969 بعد حضوري لعشية من عشياتك الروحانية المعزية وبعدها التسبحة. اذكرني وأسرتي أمام الرب:

كلماتُ النعمة مِن فِيكَ نَغْتَرفُ
نَتوُقُ لسماع صَوْتكَ مُشفقًا
غضبًا مقدسًا لا يُخطئ
تركضُ الجموعُ للبيعة محتشدةً
ساعاتٌ بها تمضي دقائقُ
سرٌ عميقٌ لنعمٍ تَفيضُ
وحدانيةٌ عجيبةٌ في الروح
حناجرٌ بترنيم الخلاص تنطلق
مزاميرَ شيراتٍ هوساتٍ
بَحَري وقبْلي تَرَاهُم مُنشدين
تسابيحً كلها وتهاليلَ
لذةُ التسبيح للنفوس
فرح الروحِ بالربِ
أصواتٌ تطرَبُ السمعَ شجيةٌ
نفوسٌ تناجي أصواتٌ تناغى
عيونٌ متطلعة قلوبٌ خاشعة
هذه البيعةُ للعابدين فيها
وسَكَنًا لملائكة أرضيين وادعة
أرواحٌ غيرُ منظورة مُشاركة
رُكَبٌ كَانَتْ في هذا المكان ساجدةً
مُشاركة بالحب تبثُّ في المصلين

 

تُحيي نفوسًا كادت للشر تنجرف
يَحْلُو لنا في الحق غاضبًا
يُندِّدُ بالشر وبالحق يُنبئ
باحثةً عن المسيح فيك مُرتقبة
سُرْعَان ما تَجْلُو النفوسَ حقائقُ
وُجوهٌ تنيرُ وقلوبٌ.. بيضُ
تَسْري رباطُ صُلْحٍ في الدَّم يجرى

بصوتٍ واحدٍ تَشْدُو غَيْرَ مُنغلق
طروحات إبصالياتٍ وتداكياتٍ
شبه السماويين مرابعين
تُنعش الروحَ بفرح ليس له مثيل
تَسْمُو على شَرَاب الكؤوس
أحلى من الماء العَذْبِ
تُريحُ القلبَ وَعَلَىَ النفس نديَّةٌ
إنصاتًا من أذنِ الآب تُلاقى
بنبضات الحب لإلهها خافقة
سَماءٌ ثانيةٌ على الأرض صارت
تَنْسكبُ بقلوب للصلاة هَاجعَة
لأبرار سَالفين بالحق حَاضرةٌ
وأرواحٌ لأجساد في البيعة راقدة
حرارةَ الروحِ وفي المتواضعين

هاتان التحيتان أقل ما يمكن أن توصف به شخصية أبونا بيشوي وخدمته والتسبيح في كنيسته، لأن تأثيره كان عميقًا في كل من سمعه أو تلامس معه وكذلك مع كنيسته. ومن محبة الكثيرين له أطلقوا على أبنائهم اسم "بيشوي". إن البركة التي لحقت الكنيسة بسببه واضح أنه كان وراءها نعمة الله الساندة لجهاده البتولي.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

7 - مرض أبونا بيشوي وانتقاله المبكر:

أما عن الانتقال المبكر لأبونا بيشوي فحيث قد انتهت في تقدير الله رسالة أبونا بيشوي على الأرض فكان لابد أن ينتقل إلى بيته الأبدي كما يقول الكتاب "ولما كملت أيام خدمته مضى إلى بيته" (لو1: 23). خصوصًا أنه كان قد جاء وقت على أبونا بيشوي أحس فيه أنه من الأفضل أن ينطلق. وذلك طبعًا ليس بسبب مرضه الأخير بل إن مرضه الأخير قد جاء ليمهد لانطلاقه. إلا أن حياة أبونا بيشوي ينطبق عليها القول "إن الحياة القصيرة الممتلئة خيرٌ من الحياة الطويلة الفارغة". وحجم ما بناه أبونا بيشوي في الخدمة والكرازة والعمل الرعوي يفوق كثيرًا زمن غربته على الأرض.

أما عن آلام مرضه فإن كان لسان حاله كان يردد بصددها " أُكَمِّلُ نقائص شدائد المسيح في جسمي" (كو1: 24) لكنه كان يدرك أن هذا المرض هو طريق عبوره إلى السماء، ولم يكن مرضه تزكية فقط لإيمانه واحتماله بقدر ما كان درسًا لنا نحن لكي نقتدي به في حمل الصليب.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب القداسة في المسيحية بين المتزوجين

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: https://st-takla.org / اتصل بنا على:

https://st-takla.org/books/fr-salaib-hakim/sanctity-married/examples.html