St-Takla.org  >   books  >   fr-morcos-dawoud  >   against-celsus
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب العلامة أوريجانوس والرد على كلسس - القمص مرقس داود

46- الفصل الثالث والأربعون: براهين وإثباتات الأحداث المدونة في الكتاب المقدس 2: السموات والروح القدس

 

St-Takla.org Image: Clouds in the sky in front of the sun - Various photos from Dublin, Ireland - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, July 4, 2017 صورة في موقع الأنبا تكلا: سحب في السماء قدام الشمس - صور متنوعة من دبلن، أيرلندا - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 4 يوليو 2017

St-Takla.org Image: Clouds in the sky in front of the sun - Various photos from Dublin, Ireland - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, July 4, 2017

صورة في موقع الأنبا تكلا: سحب في السماء قدام الشمس - صور متنوعة من دبلن، أيرلندا - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 4 يوليو 2017

إننا نقول أولًا بأنه إن كان الشخص الذي لا يصدق رواية ظهور الروح القدس في هيئة حمامة قد قيل عنه بأنه أبيقوري، أو تابع لديموكريتس Democritus أو رواقي، فقد يكون للانتقاد بعض القوة لأنه يتفق مع صفته التي تميل إلي الوهم والتخيل. وعلى أي حال فإن كلسس الذكي جدًا لم يفكر في أنه وضع كلمات كهذه في فم ذلك اليهودي الذي يعتقد بمعجزات في أسفار الأنبياء أعظم من رواية نزول الروح القدس في شكل حمامة.

فالمرء يستطيع أن يقول لذلك اليهودي الذي يؤمن بمنظر الحمامة، ويظن أنه يقدر أن يتهمه بأنه خرافة: كيف تستطيع أن تبرهن -أيها السيد الصالح- أن الرب قال لآدم، أو حواء، أو قايين، أو نوح، أو إبراهيم، أو إسحق، أو يعقوب، الكلام الذي قاله لهم حسبما جاء في الكتاب المقدس؟

وبمقارنة هذه الرواية بغيرها أقول لذلك اليهودي: لقد كتب حزقيال هذه العبارة "السَّمَاوَاتِ انْفَتَحَتْ، فَرَأَيْتُ رُؤَى اللهِ" (حز 1: 1) وبعد شرح الرؤيا استمر في الحديث وقال:"هذَا مَنْظَرُ شِبْهِ مَجْدِ الرَّبِّ. فَقَالَ لِي" (حز 1: 28 و2: 1).

فلو كانت الروايات المدونة عن يسوع غير حقيقية طالما كنا -كما تفترضون- غير قادرين علي أن نبين بدون شك أن هذه الأشياء التي رآها أو سمعها هو وحده صحيحة، والتي رآها أو سمعها أيضًا واحد ممن عوقبوا (يو 1: 32) كما تلاحظون، ألستم تبررون بالأكثر إن قلتم إن حزقيال روي روايات شاذة عندما قال إن "السَّمَاوَاتِ انْفَتَحَتْ" وهكذا؟ وعلاوة علي هذا، إن كان إشعياء قد أكد قائلًا "رَأَيْتُ السَّيِّدَ جَالِسًا عَلَى كُرْسِيٍّ عَال وَمُرْتَفِعٍ، وَأَذْيَالُهُ تَمْلأُ الْهَيْكَلَ. السَّرَافِيمُ وَاقِفُونَ فَوْقَهُ، لِكُلِّ وَاحِدٍ سِتَّةُ أَجْنِحَةٍ" (أش 6: 1 - 21) إلخ. فَكيف تبرهن أنه رأي هذا حقًا؟ لأنك أيها اليهودي الصالح، تؤمن أن هذه الأشياء خالية من الخطأ، وأن النبي لم يرها فقط بالهام إلهي، بل نقلها أيضًا شفويًا وكتابة بإلهام إلهي. مَن هو الذي نصدقه بأكثر تحقيق عندما يؤكد أن السماوات انفتحت له، وأنه سمع صوتًا، أو رأي رب الجنود جالسًا علي كرسي عال ومرتفع؟

لا يمكن أن يقارن في الأهمية أي شيء مما قاله أو فعله هذان النبيان أما صلاح يسوع نحو البشر فإنه لم يحصر في فترة التجسد فقط، لكن قوة يسوع إلي هذا اليوم تجدد حياة الذين يؤمنون بالله عن طريقه وتصلحهم أدبيًا.

أما إن هذا يحدث بقوته فيمكن البرهان عليه بسهولة من هذه الحقيقة وهي إن حصاد الشعب الذي يجمع في بيادر الله، أي الكنائس، كثير جدًا بحيث لا يوجد فعلة ليحصدوا حصاد النفوس، وذلك كما قال هو في (مت 9: 37 و38)، وفي (لو 10: 2)، وكما يؤيده الاختبار.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/books/fr-morcos-dawoud/against-celsus/heavens.html