St-Takla.org  >   books  >   fr-morcos-dawoud  >   against-celsus
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب العلامة أوريجانوس والرد على كلسس - القمص مرقس داود

22- الفصل التاسع عشر: حقيقة خلق العالم

 

St-Takla.org Image: The School of Athens fresco, by Raphael, 1509-1511, the Apostolic Palace (blue figure: 15: Aristotle or Giuliano da Sangallo), (red cloaked-figure: Leonardo da Vinci as Plato) - Vatican Museums, Rome, Italy - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, September 18, 2014 صورة في موقع الأنبا تكلا: لوحة فريسكو مدرسة أثينا، رسم الفنان رافائيل في الفترة ما بين 1509-1511، في القصر الرسولي (ذو الرداء الأزرق: أرسطو (من شكل جوليانو دا سانجالو) - ذو الرداء الأحمر: أفلاطون (من شكل ليوناردو دافينشي*) - صور متاحف الفاتيكان، روما، إيطاليا - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 18 سبتمبر 2014

St-Takla.org Image: The School of Athens fresco, by Raphael, 1509-1511, the Apostolic Palace (blue figure: 15: Aristotle or Giuliano da Sangallo), (red cloaked-figure: Leonardo da Vinci as Plato) - Vatican Museums, Rome, Italy - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, September 18, 2014

صورة في موقع الأنبا تكلا: لوحة فريسكو مدرسة أثينا، رسم الفنان رافائيل في الفترة ما بين 1509-1511، في القصر الرسولي (ذو الرداء الأزرق: أرسطو (من شكل جوليانو دا سانجالو) - ذو الرداء الأحمر: أفلاطون (من شكل ليوناردو دافينشي*) - صور متاحف الفاتيكان، روما، إيطاليا - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 18 سبتمبر 2014

بعد هذه الأقوال أشار كلسس إلي أنه يتفق مع من يعتقدون بأن العالم غير مخلوق، وذلك لرغبة خفية بأن يشكك في رواية موسى عن الخليقة التي تنادي بأن عمر العالم لم يصل بعد إلي عشرة آلاف سنة بل أقل من ذلك كثيرًا، بينما كان يخفي رغبته. فإنه إذ أكد بأنه كانت هنالك منذ الأزل حرائق كثيرة وفيضانات كثيرة، وأن الطوفان الذي حدث أخيرًا في عصر (ديوكاليون) Deucalion حديث العهد نسبيًا، أعلن بوضوح للقادرين علي فهمه أن العالم -في رأيه- غير مخلوق.

 لكن ليخبرنا هذا المهاجم للإيمان المسيحي عن تلك الحجج التي اضطرته لقبول تلك الأقوال بأنه كانت هنالك حرائق كثيرة وطوفانات كثيرة، وأن الطوفان الذي حدث في عصر ديوكاليون، والحريق الذي حدث في عصر فيثون Phaethon كانا أكثر حداثة من غيرهما. وإذا قدم محاورات أفلاطون كدليل علي هذه الأمور فإننا نقول له إنه من المسموح لنا نحن أيضًا أن نؤمن بأنه كان يسكن في نفس موسى الطاهرة النقية روح إلهي أسمى من كل المخلوقات، واتحد(10) مع خالق المسكونة، وأعلن الإلهيات بوضوح أكثر من أفلاطون أو الحكماء الآخرين الذين عاشوا بين اليونانيين والرومانيين. وإذا ما طلب منا أدلتنا عن هذا الإيمان فليقدم هو أولًا الأساسات التي بني عليها اعتقاداته الواهية، وبعدئذ نبين أن رأينا هذا هو الصحيح.

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(10) united himself to the Creator - توضيح من الموقع: يقصد أنه كانت روح الله فيه، وكان يوضح مشيئة الله للناس - تم تعديل الكلمة الأصلية من الكتاب من "اتحده" إلى "اتحد".


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-morcos-dawoud/against-celsus/creation.html