St-Takla.org  >   books  >   fr-morcos-dawoud  >   against-celsus
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب العلامة أوريجانوس والرد على كلسس - القمص مرقس داود

29- الفصل السادس والعشرون: عبادة اليهود للملائكة وتعلمهم السحر على يد موسى

 

St-Takla.org Image: An angel statue - Kidist Mariam Church, Arat Kilo, Addis Ababa - from St-Takla.org's Ethiopia visit - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, April-June 2008 صورة في موقع الأنبا تكلا: تمثال يصور ملاك - من ألبوم صور كنيسة القديسة مريم، آرات كيلو في أديس أبابا بالحبشة - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، من رحلة موقع الأنبا تكلا إلى إثيوبيا، إبريل - يونيو 2008

St-Takla.org Image: An angel statue - Kidist Mariam Church, Arat Kilo, Addis Ababa - from St-Takla.org's Ethiopia visit - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, April-June 2008

صورة في موقع الأنبا تكلا: تمثال يصور ملاك - من ألبوم صور كنيسة القديسة مريم، آرات كيلو في أديس أبابا بالحبشة - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، من رحلة موقع الأنبا تكلا إلى إثيوبيا، إبريل - يونيو 2008

ولنتأمل في الكيفية التي بها يوجه كلسس هذا -الذي يدّعي بأنه يعرف كل شيء- تهمة باطلة ضد اليهود عندما يزعم بأنهم «يعبدون الملائكة، ومنغمسون في السحر الذي لقنه لهم موسي». ليقل لنا الذي يدّعي بأنه يعرف كل شيء عن المسيحية واليهودية: في أي جزء من كتابات موسى وجد هذا المُشَرِّع ينصح بعبادة الملائكة. وليبين لنا أيضًا كيف يمكن أن يوجد السحر بين من قبلوا ناموس موسي وقرأوا الوصية "لاَ تَلْتَفِتُوا إِلَى الْجَانِّ وَلاَ تَطْلُبُوا التَّوَابعَ، فَتَتَنَجَّسُوا بِهِمْ." (لا 19: 31). وعلاوة علي هذا فقد وعد بأن يبين فيما بعد «كيف أن اليهود بسبب الجهل خدعوا وسقطوا في الضلالات».

فإن كان قد اكتشف أن جهل اليهود للمسيح كان نتيجة عدم سماعهم النبوات عنه، فقد بين حقًا كيف سقط اليهود في الضلالات. لكنه رأى ضلالات يهودية حيث لا توجد ضلالات علي الإطلاق دون أن يريد بأن يظهر هذا.

وإذ وعد كلسس بأن يُعلمنا -في موضع تالِ من مؤلفه- بتعاليم اليهودية شرع يتحدث -بادئ ذي بدء- عن مخلصنا بأن هو قائد جيلنا، علي أساس إننا مسيحيون، ويقول: «منذ بضع سنوات قليلة بدأ ينادي بهذا التعليم، إذ اعتبره المسيحيون ابن الله».

أما عن هذه النقطة، عن وجوده منذ بضع سنوات قليلة، فإننا نبدي الملاحظات التالية: هل يمكن أن يحدث بدون مساعدة إلهية أن يسوع، إذ أراد في تلك السنوات أن ينشر أقواله وتعاليمه، ينجح هكذا بحيث يعتنق تعاليمه في كل مكان في العالم أشخاص ليسوا قليلي العدد، يونانيون وبرابرة، متعلمون وجهلاء، لدرجة أنهم كافحوا إلى الموت في الدفاع عنها، دون أن ينكروها، الأمر الذي لم يفعله قط أي إنسان من أجل أية ديانة أخرى؟

والواقع، أنني، لا رغبة في تملق المسيحية، بل في فحص الحقائق، فحصًا دقيقًا، أقول إن المنشغلين بشفاء مرضى كثيرين، لا ينالون بغيتهم أي شفاء الجسد، بدون معونة إلهية، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. وإذ ما نجح المرء في إنقاذ النفوس من شرور كثيرة، ومن الفجور والدعارة، ومن أعمال الظلم، ومن أعمال الظلم، ومن الازدراء بالله، وأراد أن يقدم -كدليل علي مثل هذه النتيجة- مائة شخص تحسنت طبيعتهم (ولنفترض أن العدد كثير جدًا) فلا يمكن أن يقول أحد منطقيًا بأنه غرس في هؤلاء المائة شخص تعاليم قادرة علي استئصال شرور كثيرة كهذه بدون مساعدة إلهية.

وإن اعترف أي امرئ - بعد تأمل دقيق في هذه الأمور - بأنه لا يمكن أن يتم تغيير بين البشر بدون مساعدة إلهية، فبالأولي جدا يؤكد نفس التأكيد بخصوص يسوع، إذن يقارن بين حياة الكثيرين من المتجددين قبل قبول تعاليمه، وحياتهم بعد التجديد، ويتأمل في الرذائل والمظالم والمطامع التي كانوا منغمسين فيها قبلا، إلي أن «خدعوا» -كما زعم كلسس ومن يماثلونه- وقبلوا تعاليم هدامة لحياة البشر، كما يؤكد هؤلاء الأشخاص.

لكن هؤلاء المتجددين صاروا - منذ قبول تلك التعاليم - أكثر وداعة، وأكثر تدينًا، وأكثر ثباتًا، حتى أن البعض منهم، رغبة في المزيد من العفة، ورغبة في عبادة الله بطهارة أوفر، يمتنعون حتى عن التمتعات المسموح بها في المحبة المشروعة.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/books/fr-morcos-dawoud/against-celsus/angels.html