St-Takla.org  >   books  >   fr-dawood-lamey  >   how
 
St-Takla.org  >   books  >   fr-dawood-lamey  >   how

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب كيف؟ - القمص داود لمعي

17- كيف نفهم أحكام الله -محب البشر- بالإبادة؟ مثل حكمه على أبكار شعب مصر (خر 12: 29، 30)، ألم يكن فرعون وحده مسئولًا عن هذا العند والعصيان؟!

 

St-Takla.org Image: Jericho falls - Joshua 6:20 - John Martin - from "The Bible and its Story" book, authored by Charles Horne, 1909 صورة في موقع الأنبا تكلا: سقوط أريحا (يشوع 6: 20)، جون مارتن - من كتاب "الإنجيل وقصته"، إصدار تشارلز هورن، 1909

St-Takla.org Image: Jericho falls - Joshua 6:20 - John Martin - from "The Bible and its Story" book, authored by Charles Horne, 1909

صورة في موقع الأنبا تكلا: سقوط أريحا (يشوع 6: 20)، جون مارتن - من كتاب "الإنجيل وقصته"، إصدار تشارلز هورن، 1909

من الخطأ أن نظن أن المصريين لم يكن لهم أي دور في هذه القصة الطويلة من صراع فرعون وموسى، فنقرأ في سفر الخروج: "وَصَعِدَ مَعَهُمْ لَفِيفٌ كَثِيرٌ أَيْضًا مَعَ غَنَمٍ وَبَقَرٍ، مَوَاشٍ وَافِرَةٍ جِدًّا" (خر12: 38). واللفيف، هم مصريون انحازوا إلى معسكر العبرانيين إيمانًا منهم بإلههم بعد رؤية الضربات وهؤلاء بالتالي لم يتعرضوا لضربة الأبكار، وكانت علامة -دم الفصح- على الباب هي الضمان الوحيد لعدم دخول الموت هذا البيت، حتى لو اشتمل هذا البيت بعضًا من المصريين الذين آمنوا.

كما أن المصريين بالرغم من قسوة فرعون، تقاعسوا عن دورهم في خلاص أنفسهم وأولادهم واستسلموا لتسلط فرعون، وكان الأجدى بهم أن يثوروا عليه أو على الأقل يدفعوه إلى ترك العبرانيين يخرجون من بلادهم قبل الوصول إلى مرحلة الضربة العاشرة التي هي ضربة الأبكار. هذا العقاب الأخير شمل فرعون بسبب قسوته كما شمل المصريين جميعهم بسبب سلبيتهم واستسلامهم بعد رؤية كل الضربات الأولى.

عدل الله يستوجب الدينونة. فالله في رحمته يترك البشر زمانًا لعلهم يؤمنون ويتوبون، ولكن لا بد أن تأتي النهاية بشكل من الأشكال.

+  في العهد القديم تظهر الدينونة إما على شكل طوفان، أو نار وكبريت (سدوم وعمورة)، أو إبادة في الحروب أو أوبئة، هذه كلها صور مختلفة لحقيقة واحدة، هي دينونة الأشرار "وَأَعْطَيْتُهَا زَمَانًا لِكَيْ تَتُوبَ عَنْ زِنَاهَا وَلَمْ تَتُبْ" (رؤ2: 21).

+  وفي العهد الجديد تسري نفس القاعدة (رحمة الله وعدله)، "كَلاَّ! أَقُولُ لَكُمْ: بَلْ إِنْ لَمْ تَتُوبُوا فَجَمِيعُكُمْ كَذلِكَ تَهْلِكُونَ" (لو 13: 5). والهلاك هنا في اليوم الأخير ودينونة جهنم.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-dawood-lamey/how/killing-people.html