الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب عُمْق قِراءات جُمَع وآحاد الصوم الكبير - إعداد: الراهب القمص بطرس البراموسي

4- أحد التجربة: الأحد الثاني من الصوم الكبير: نصرة الجهاد

 

ارتباط قراءات الفصول:

 نصرة الجهاد

تدور فصول هذا اليوم جميعها حول موضوع واحد هو "نصرة الجهاد"، أي نصرة المخلص للمؤمنين الحقيقيين على تجارب الشيطان التي يتعرضون لها، فالأناجيل الأربعة لهذا اليوم تذكر موضوع تجربة الشيطان للمخلص في البرية، وكل منها يراد به إبراز معنى من المعاني الجليلة التي تتصل بهذا الموضوع. فإنجيل العشية يحث فيه المخلص المؤمنين المجربين على التوبة عن الخطايا التي توقع في التجارب، والأناجيل الثلاثة الباقية يراد بكل منها الإشارة إلى تجربة من التجارب الثلاث التي جرب بها الشيطان المخلص وهي شهوة الجسد وشهوة العيون وتعظم المعيشة التي ذكرها يوحنا في رسالته (1 يو 2: 16). فإنجيل باكر يتكلم عن حفظ المخلص للمجربين، والإشارة فيه هي إلى تجربة الشيطان له بشهوة تعظم المعيشة وذلك بقوله له "اطرح نفسك من هنا إلى أسفل" ورده على ذلك قائلًا "قيل لا تجرب الرب إلهك". وإنجيل القداس يتكلم عن معونته لهم والإشارة فيه هي إلى تجربته له بشهوة العيون بقوله له "أعطيك هذه جميعها إن خررت وسجدت لي" ورده على ذلك قائلًا "مكتوب للرب إلهك تسجد". وإنجيل المساء يتكلم عن نجاته لهم والإشارة فيه هي إلى تجربته له بشهوة الجسد بقوله له "قل لهذا الحجر أن يصير خبزًا" ورده على ذلك قائلًا " ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان ".

ويحذر بولس الرسول المؤمنين في رسالته من إعثار الأخوة بشهوة الجسد التي هي الأكل والشرب وما إليهما، ويوصيهم يعقوب في الكاثوليكون بعدم إعثارهم بشهوة العيون بمحاباة الأغنياء، ويشير الإبركسيس إلى شهوة تعظم المعيشة التي تتمثل في الخلاف في الرأي الذي قام بين الفريسيين والصدوقيين حول خطاب بولس.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

مزمور عشية..

+ حسن بالذين قد سبقوا بزلة الخطايا أن يرجعوا بالتوبة إلى الله لأنه ليس دواء آخر ينفع لشفاء الأوجاع التي سببتها الخطية سوى التوبة إلى الله. وكما أن محبة الطبيب نافعة للمرضى إذا واظبوا على التردد عليه كذلك تعين النفس السقيمة بالخطية مواظبتها على طرق باب رحمة الله.

+هذا المزمور يعرفنا بخطية داود وتوبته العظيمة التي يجب أن تكون مثالًا يحتذي به لكل من يخطئ وهو من أهم مزامير التوبة السبعة وهي 6، 32، 38، 51، 102، 130، 143.

+ للخطية عقابان أحدهما سماوي وهذا يتغاضى عنه الرب عندما نتوب، والآخر أرضى وهذا لابد منه.

1 – " ارحمني يا الله حسب رحمتك،

 حسب كثرة رأفتك امح معاصي.."

 

– ويقول" قلبا نقيًا أخلق في يا الله وروحًا مستقيمًا جدد في داخلي ".

+ إن كل ما خلقه الله هو طاهر وجيد وحسن جدًا، فقلب الإنسان مخلوق إلهي حسن فكيف يغيره الله ؟؟ إن النبي لا يقصد أن يخلق الله له قلب لحمى غير ذلك الموجود فيه ولكن يخلق له نقاوة جديدة في قلبه ويطهره من الأفكار النجسة التي نجسته وعوجت مسلكه.

أما الروح المستقيم هنا فهو الضمير كما يقول الكتاب المقدس (إنه لا يعرف الإنسان إلا روح الإنسان الساكن فيه)..

+ ويطلب داود نائبًا عن كل واحد منا طلبة في غاية الأهمية وهي "لا تطرحني من قدام وجهك وروحك القدوس لا تنزعه منى"

+ إن العبد يعتبر صرف وجه سيده عنه خسارة عظيمة وكذلك الابن إذا صرف أبوه نظره عنه بعدم إعطائه المشورة والإرشاد، وأيضا الجندي إذا أقصاه الملك من عمله.

+ وأما الله فإذا طرح الإنسان من نظره يكون ذلك هلاكًا له وإبادة لأن الله هو سيدنا وأبونا وملكنا وخالقنا وكل ما يوافق لوجودنا وخلاصنا فهو علته وسببه.

+ وصرف وجه الله عن الإنسان هو أن ينزع منه الروح القدس، أعنى المِنَح التي أعطاها له لما نفخ في وجهه وصيره ذا حياة، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. وقد قال ربنا له المجد عن الذين كانوا في عهد نوح [لا يدين (لا يلبث) روحي في الإنسان لأنه بشر] (تك 6: 3). فالروح القدس هو موهبة الله كما نفخ ربنا في رسله القديسين وقال لهم: "اقبلوا الروح القدس" (يو 20: 22). وبه أعطاهم موهبة الحل والربط لخطايا البشر.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الكاثوليكون من يع 2: 1 – 13

1 يا أخوتي لا يكن لكم إيمان ربنا يسوع المسيح رب المجد في المحاباة
2 فإنه إن دخل إلى مجمعكم رجل بخواتم ذهب في لباس بهي ودخل أيضا فقير بلباس وسخ
3 فنظرتم إلى اللابس اللباس البهي وقلتم له أجلس أنت هنا حسنًا وقلتم للفقير قف أنت هناك أو اجلس هنا تحت موطئ قدمي
4 فهل لا ترتابون في أنفسكم وتصيرون قضاة أفكار شريرة
5 اسمعوا يا أخوتي الأحباء أما اختار الله فقراء هذا العالم أغنياء في الإيمان وورثة الملكوت الذي وعد به الذين يحبونه
6 وأما أنتم فاهنتم الفقير أليس الأغنياء يتسلطون عليكم وهم يجرونكم إلى المحاكم
7 أما هم يجدفون على اسم الحسن الذي دعي به عليكم
8 فإن كنتم تكملون الناموس الملوكي حسب الكتاب تحب قريبك كنفسك فحسنا تفعلون
9 ولكن إن كنتم تحابون تفعلون خطية موبخين من الناموس كمتعدين
10 لأن من حفظ كل الناموس وإنما عثر في واحدة فقد صار مجرمًا في الكل
11 لأن الذي قال لا تزن قال أيضًا لا تقتل فإن لم تزن ولكن قتلت فقد صرت متعديًا الناموس
12 هكذا تكلموا وهكذا افعلوا كعتيدين أن تحاكموا بناموس الحرية
13 لأن الحكم هو بلا رحمة لمن لم يعمل رحمة والرحمة تفتخر على الحكم
هنا يبرز يعقوب الرسول أهمية الإيمان والأعمال

بعدما تحدث الرسول عن موقفنا كأبناء لله عابدين بالحق، بدأ يوجه النظر في هذا الأصحاح إلى أهمية الأعمال للإيمان:

 

1. الإيمان والمحاباة بين العابدين

"يا أخوتي لا يكن لكم إيمان ربنا يسوع المسيح رب المجد في المحاباة" [1]

يلقب الرسول ربنا يسوع المسيح بـ"رب المجد" لكي يرفع أنظار المؤمنين إلى المجد السماوي الحقيقي، فلا يحابون الناس على أساس الغنى والكرامة والمجد زمني، بل يحبون الكل كإخوة لهم ميراث أبدي مرتبطون بإيمان الرب.

خلال هذه الإخوّة يوجه لهم الحديث قائلًا: "يا إخوتي"، مُظهِرًا أنه لا يوجد تحيز ولا محاباة بل الكل أعضاء لجسدٍ واحدٍ. هذا هو الإيمان الحي العامل.

فالإيمان يلزم ترجمته عمليًا في عمل المحبة الذي يجعلنا نحب الجميع بلا تمييز أو محاباة. وقد كشف الرسول عن علامة المحاباة وخطورتها قائلًا:

"فإنه إن دخل إلى مجمعكم رجل بخواتم ذهب في لباس بهيّ،ودخل أيضًا فقير بلباس وسخ. فنظرتم إلى اللابس اللباس البهيّ، وقلتم له اجلس أنت هنا حسنًا، وقلتم للفقير قف أنت هناك أو اجلس تحت موطئ قدميَّ"[2 – 3].

 

كيف لا تكون هناك محاباة بين العابدين إن حدث هذا التمييز؟

١. تمييز الغني بالقول له "اجلس أنت هنا حسنًا".

لم يقل الرسول "إن دخل إلى مجمعكم غني" بل "إن دخل إلى مجمعكم رجل بخواتم ذهب في لباس بهيّ" أي إنسان عليه علامات الغنى والكبرياء. إذ كان بعض الرجال الأغنياء يلبسون خواتم ذهبيّة كثيرة ويهتمون باللباس البهيّ الفاخر لنوال الكرامة والمجد الزمني. ويكشف الرسول عن روح المحاباة ليس فقط في تقديم الأغنياء في أماكن خاصة في أماكن العبادة، بل يقول "ونظرتم إلى الملابس.." أي أعطيتم لهم أهميّة. ولم يقل "دخل إلى كنيستكم" بل "إلى مجمعكم"، وربما هذا للتوبيخ إذ لا يليق هذا التحيز بالكنيسة.

٢. احتقار الفقير بأمره بالوقوف أو الجلوس عند أقدام الغني

يقول القديس أمبروسيوس: [ما هو النفع الذي يعود عليك بتكريمك (محاباتك) للغني؟ هل لأنه أكثر استعدادًا لإبقاء محبة الآخرين له؟ فنقدم المعروف لمن نتوقع منهم أنهم سيوافوننا عنه. إنه يلزمنا أن نفكر بالأكثر فيما يخص الضعفاء والمحتاجين لأننا بسبب هؤلاء نترجى الجزاء من الرب يسوع، الذي في مثال وليمة العرس (لو ١٤: ١٢-١٣) قدّم لنا صورة عامة للفضيلة. فقد طلب منا أن نقدم أعمالنا بالأكثر لمن ليس في قدرتهم ردها لنا.]

 

وخطورة التمييز بين الأغنياء والفقراء هي:

أولًا: تضاد الله المهتم بالفقراء

"فهل لا ترتابون في الأمر وتصيرون قضاة أفكار شريرة. اسمعوا يا إخوتي الأحباء،أمَا اختار الله فقراء هذا العالم أغنياء في الإيمان وورثة الملكوت الذي وعد به الذين يحبونه، وأمَّا أنتم فأهنتم الفقير" [4 – 5]

وكأن الرسول يقول: هل يحتاج الأمر إلى تفسير أو توضيح؟ أمَا تحكم عليكم ضمائركم في داخلكم من جهة أفكاركم الشريرة هذه؟

وكما يقول القديس أمبروسيوس: [إن كان ملكوت الله للمساكين فمن هو أغنى منهم؟]

وكما يقول القديس أغسطينوس: [الجميع عند الله متساوون، إنما تسمو منزلة كل واحد منهم حسب إيمانه وليس حسب أمواله.]

هكذا لا يميز الله بيننا حسب غنانا، بل أعطى اهتمامًا بالفقراء من أجل مذلتهم، واعتبر كل إهانة تلحق بهم مُوَجَّهَة ضده، لهذا ينصحنا الكتاب المقدس قائلًا: "من قدم ذبيحة من مال المساكين فهو كمن يذبح الابن أمام أبيه" (سي ٣٤: ٢٤). من أجل هذا تقف الكنيسة نصيرة للمساكين، موبخة الأغنياء الظالمين.

 

ثانيًا: كثير من المشاكل يسببها الأغنياء:

"أليس الأغنياء يتسلطون عليكم؟ وهم يجرونكم إلى المحاكم! أمَّا هم يُجَدِّفون على الاسم الحسن الذي دُعِيَ به عليكم!" [6 – 7]

كأن الرسول يقول: لماذا تحابون الأغنياء مع أن أغلب المشاكل تنبعث منهم؟

تطلَّعوا فإن الأمم الوثنيين قَبِلوا الكلمة بإيمانٍ وفرحٍ (أع ١٣: ٤٨)، بينما ثار اليهود الأغنياء ماديًا وأغنياء في الاعتداد بالذات وحب الكرامة الزمنيّة ضد الإيمان، إذ يقول سفر الأعمال "ولكن اليهود حركوا النساء الشريفات ووجوه المدينة وأثاروا اضطهادًا على بولس وبرنابا وأخرجوهما من تخومهم" (13: 50).

وظاهر من قول الرسول "يتسلطون عليكم" إن احترامهم وتملقهم ومحاباتهم للأغنياء لا يقوم على أساس الحب والاحترام بل التملق والمداهنة.

 

ثالثًا: تملقهم ينافي الناموس

"فإن كنتم تكملون الناموس الملوكي حسب الكتاب،تحب قريبك كنفسك فحسنًا تفعلون. ولكن إن كنتم تُحابون تفعلون خطيّة، مُوَبَّخين من الناموس كَمُتَعَدِّين" [8 – 9]

فلو أن تكريمهم نابع عن الحب لكان في ذلك تكميل للناموس الملوكي، وكان عملهم هذا حسنًا جدًا. لكن إذ الدافع هو المحاباة، لذلك فقد انحرفوا وتعدوا الناموس، وصار عملهم خطيّة.

يقول القديس أغسطينوس: [يقول الرسول: المحبة هي تكميل الناموس. فإذا وجدنا المحبة ماذا نحتاج بعد! وإذا خسرنا المحبة أي ربح يمكننا أن نجنيه؟ لنتمسك بوصية الرب (يو ١٥: ١٢) بأن نحب بعضنا بعضًا وبهذا نُنَفِّذْ كل الوصايا.]

إذن فلنحرص على حفظ الوصيّة أي محبة القريب حتى لا نكسر الناموس.

"لأن من حفظ الناموس، وإنما عثر في واحدة فقد صار مجرمًا في الكل.لأن الذي قال لا تزن،ِ قال أيضًا لا تقتل.

فإن لم تزنِ ولكن قتلت فقد صرت متعديًا الناموس" [10 – 11]

يثير هذا النص تساؤلًا: هل كل الخطايا متشابهة، فمن يقتل عمدًا كمن يكذب عن إكراه؟ لقد كتب القديس أغسطينوس رسالة إلى القديس چيروم يشرح له فيها هذا النص وقد أوضح فيها:

1. أن الخطايا بالعمد مثل القتل عمدًا ليس كالهفوات التي تصدر عن ضعفٍ بشريٍ أو بغير إرادةٍ أو عن جهلٍ. غير أن جميع الخطايا عقابها الموت الأبدي، وجميع الخطايا لا يمكن التطهير منها إلاَّ بدم السيد المسيح.

2. يقصد الرسول بهذا النص أن خطيّة "عدم المحبة" والاستهانة بالفقير ومحاباتنا للأغنياء، تجعلنا نكسر الناموس كله.

 

رابعًا: احتقار الفقراء يفقدنا الرحمة

"هكذا تكلموا وهكذا افعلوا كعتيدين أن تُحاكَموا بناموس الحريّة. لأن الحُكْم بلا رحمة لمن لم يعمل رحمة.

والرحمة تفتخر على الحُكْم" [12 – 13]

"هكذا تكلموا وهكذا افعلوا" أي ليكن هو موضوع كرازتكم وموضوع سلوككم أن تصنعوا الرحمة مع إخوتكم فتنالوا رحمة يوم الدين. فإذ نُحاكَم بناموس الحريّة هكذا لا نتمتع بالتحرر الأبدي من الكثير ما لم نعتق إخوتنا مما هو قليل وزمني، ولا ننتفع بمراحم الله غير المحدودة ما لم نترفق بإخوتنا فيما هو محدود.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

إنجيل القداس.. متى 4: 1 – 11

1 ثم اصعد يسوع إلى البرية من الروح ليجرب من إبليس
2 فبعدما صام أربعين نهارا وأربعين ليلة جاع أخيرًا
3 فتقدم إليه المجرب وقال له إن كنت ابن الله فقل أن تصير هذه الحجارة خبزا
4 فأجاب وقال مكتوب ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان بل بكل كلمة تخرج من فم الله
5 ثم آخذه إبليس إلى المدينة المقدسة وأوقفه على جناح الهيكل
6 وقال له إن كنت ابن الله فاطرح نفسك إلى أسفل لأنه مكتوب انه يوصي ملائكته بك فعلى أياديهم يحملونك لكي لا تصدم بحجر رجلك
7 قال له يسوع مكتوب أيضا لا تجرب الرب إلهك
8 ثم آخذه أيضا إبليس إلى جبل عال جدا واراه جميع ممالك العالم ومجدها
9 وقال له أعطيك هذه جميعها أن خررت وسجدت لي
10 حينئذ قال له يسوع اذهب يا شيطان لأنه مكتوب للرب إلهك تسجد وإياه وحده تعبد
11 ثم تركه إبليس وإذا ملائكة قد جاءت فصارت تخدمه

 

أحد التجربة:

St-Takla.org Image: Stained glass art depicting The Temptation of Christ on the mountain by Satan صورة في موقع الأنبا تكلا: لوحة زجاج معشق تصور تجربة السيد المسيح يسوع على الجبل بواسطة الشيطان

St-Takla.org Image: Stained glass art depicting The Temptation of Christ on the mountain by Satan

صورة في موقع الأنبا تكلا: لوحة زجاج معشق تصور تجربة السيد المسيح يسوع على الجبل بواسطة الشيطان

"ثم أصعد يسوع إلى البرية من الروح ليجرب من إبليس.." (مت 4: 1).

"ثم" أي عقب عماد مخلصنا الرب يسوع، "أصعد يسوع"، هناك عدة عوامل اشتركت في إصعاد يسوع إلى البرية لم تذكر.

 وأول هذه العوامل هي مسرة الله الآب في أن ينزل ابنه إلى العالم متجسدًا ليتألم بكل صنوف الآلام والتجارب ليخلص العالم، إذ ترنمت الملائكة ليلة ميلاد ابنه قائلة: " وبالناس المسرة "، والعامل الثاني هو مسرة الابن نفسه كقول الرسول: "يسوع الذي من أجل السرور الموضوع أمامه احتمل الصليب مستهينا بالخزي" (عب 12: 2).

والعامل الثالث هو أن يكون مجربًا مثلنا كما يقول الرسول: "من ثم كان ينبغي أن يشبه أخوته في كل شيء لكي يكون رحيمًا ورئيس كهنة أمينًا في ما لله حتى يكفر عن خطايا الشعب، لأنه فيما هو قد تألم يقدر أن يعين المجربين" (عب 2: 17، 18).

كل هذه العوامل دفعت الرب يسوع لأن يصعد إلى البرية بقيادة الروح القدس لمحاربة الشيطان وكسر شوكته وتخليص البشر الذين سباهم يوم كسر آدم وغلبه في الجنة، أما المقصود بالروح هنا فهو الروح القدس.

" فبعدما صام أربعين نهارًا وأربعين ليلة جاع أخيرًا " (مت 4: 2).

صام مخلصنا كما صام موسى وإيليا، ولكنه لم يكن صومًا لكباح شهوة لأنه "أخذ كل ما لنا ما عدا الخطية" – "قدوس بلا شر انفصل عن الخطاة وصار أعلى من السموات"، ليس بحاجة إلى شفافية تساعده على الاتصال بالله لأنه هو والآب واحد وليس فيه ما يفصل بينه وبين أبيه، لأنه في كل حين يعمل إرادة أبيه.

ولكنه صام لأنه "يجب أن يكمل كل بر".. صام مخلصنا وبصومه أكمل كل بر لأنه بصومه هذا في البرية في حربه مع الشيطان قد أكمل ما عجز البشر عن صوم نظيره، إذ صام الصوم الذي اختاره الله كما قال قديمًا بلسان إشعياء النبي: " أليس هذا صومًا اختاره.." (أش 58: 6).

صام المسيح ليجرب من إبليس فكسره في البرية ودحره دحورًا كمقدمة لكسرته النهائية على الصليب: "ومحى الصك الذي علينا في الفرائض الذي كان ضدًا لنا وقد رفعه من الوسط مسمرًا إياه بالصليب إذ جرد الرياسات والسلاطين أشهرهم جهارًا ظافرًا بهم فيه " (كو 2: 15).

 

يسوع يجرب:

ومع أن الرب يسوع كان طاهرًا قدوسًا ولم تكن له أفكار الخطية لتقوم في قلبه، فقد جربه الشيطان.

ولكن جاءه إبليس من الخارج لأنه لم يجد فيه شيئًا من الداخل كقوله له المجد "رئيس هذا العالم يأتي وليس له في شيء " (يو 14: 30). فعبرت تجارب إبليس على سطح نفسه الطاهرة، ولكنها كانت تجارب حقيقية، لأنه جاع مثلنا، وبرغم أنه قد أحس بشهية الأكل إلا أنه أخضع الشهية لقوة إرادته المقدسة.

وكما أن صعود المسيح إلى البرية كان جزءًا رئيسيًا من عمله العظيم الذي جاء لأجله، فإن تجربة المسيح كانت جزءًا من تواضعه وآلامه..

"فتقدم إليه المجرب وقال له إن كنت ابن الله فقل أن تصير هذه الحجارة خبزًا" (مت 4: 3).

لما رأى الشيطان أن هجماته السرية مدة أربعين يومًا قد صدها الرب يسوع بقوته الفائقة دون أن يلين أمامها أو يميل معها إذ هو صخر الدهور الأبدي، راح يجمع كل أدوات حربه: "شهوة الجسد وشهوة العيون وتعظم المعيشة" (1 يو 2: 16). تلك الأسلحة التي هاجم بها آدم الأول في الجنة وانتصر بها عليه فكبله بقيود الإثم مستعبدًا إياه وذريته معه، وهي الأسلحة التي لا يزال يحارب بها أولاد آدم إلى يومنا هذا.

السلاح الأول: الذي تقدم به إلى ربنا يسوع بصفته آدم الثاني كان شهوة الجسد " إن كنت أبن الله فقل أن تصير هذه الحجارة خبزا " هذا هو الطعم الذي دس فيه خطية الشك والارتياب في أمانة الله وصدق مواعيده وعنايته، خطية عدم انتظار مشورة الله، وعدم الاتكال عليه، خطية الاعتماد على الذات، هذه الخطايا قد لفها الخبيث في غلاف تكاد العين البشرية المجردة أن لا تراه، هو الحرف " إن " وهو كلمة شك يريد بها زعزعة ثقة المسيح في كونه ابن الله وتشكيكه في صوت الآب الذي سمعه عند المعمودية يعلن:" هذا هو ابني الحبيب الذي به سررت".

رفض يسوع هذه المشورة المناقضة لقول الله الصريح: " ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان بل بكل ما يخرج من فم الرب يحيا الإنسان" (تث 8: 3).

" ثم أخذه إبليس إلى المدينة المقدسة وأوقفه على جناح الهيكل، وقال له إن كنت ابن الله فاطرح نفسك إلى أسفل لأنه مكتوب أنه يوصى ملائكته بك فعلى أياديهم يحملونك لكي لا تصدم بحجر رجلك، فقال له يسوع مكتوب أيضًا لا تجرب الرب إلهك " (مت 4: 5 – 7).


St-Takla.org Image: Temptation of Christ by the Devil on the Mountain, Ethiopian fresco from one of Lake Tana Monasteries, Bahir Dar, from St-Takla.org's Ethiopia visit, 2008 - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, April-June 2008

صورة في موقع الأنبا تكلا: لوحة فريسكو حبشية تصور التجربة على الجبل، الشيطان يجرب المسيح، في أحد أديرة بحيرة تانا، بحر دار، من صور رحلة موقع أنبا تكلاهيمانوت لإثيوبيا، 2008 - تصوير مايكل غالي لـ: موقع الأنبا تكلا، إبريل - يونيو 2008

كثرت آراء المفسرين في كيف أخذ إبليس الرب يسوع، ولكن إذا علمنا أن الشيطان روح، والأرواح تحمل البشر وتخطفهم لا فرق بين أنبياء ومبشرين كما ورد في سفر الملوك الثاني (ص 2: 16) أن بنى الأنبياء قالوا لإليشع تلميذ إيليا عن معلمه: "لئلا يكون قد حمله روح الرب". وقال حزقيال النبي: " ثم حملني روح.. فحملني الروح وأخذني" (حز 3: 12، 14). وإذا قيل كيف الروح النجس يحمل المسيح القدوس ؟ نقول: أما سمح المسيح لليهود الأشرار الذين قال لهم يومًا ما " أنتم من أب وهو إبليس وشهوات أبيكم تريدون أن تعملوا " سمح لهم أن يأخذوه ويسوقوه ويدخلوه إلى بيت رئيس الكهنة للمحاكمة! فكما سمح لهؤلاء هكذا سمح للشيطان أن يأخذه أو يحمله لإكمال تجاربه التي انتصر فيها عليه وكسره وأنقذ البشر الذين أسرهم تحت عبوديته.

يلاحظ هنا أن الشيطان لما رأى الرب يسوع قد صده بآية من الكتاب راح هو الآخر يقدم غواية أخرى عن طريق الكتاب، فقال: " مكتوب أنه يوصى ملائكته " متخذًا من الكتاب الذي جعل لهداية الناس وسيلة للغواية والتضليل كما يلاحظ أيضًا أن إبليس لم يكتف بأن يضع النص الكتابي في غير موضعه، بل راح يحذف ويهمل إهمالًا خطيرًا بعض النص الذي أورده من المزمور (91: 11، 12) وهو: " لأنه يوصى ملائكته بك لكي يحفظوك في كل طرقك ". أما الشيطان فحذف منه عبارة " في كل طرقك " أي الطرق المميزة والمبينة من الله كقوله: " أعلمك أرشدك الطريق التي تسلكها " (مز 32: 8) " الطريق الصالح " (أر 6: 16) " طريق الحق " (مز 119: 30).

رأى يسوع أعماق الشيطان فلم يشأ أن يجيبه إلى طلبه ويمتحن أمانة الله بدون داع ولا مسوغ، لأنه مادام هناك طريق للنزول بسهولة، فلماذا يطرح نفسه ويصنع معجزة، والمعجزة لا تكون إلا عند العجز عن النزول، كاليوم الذي أمسكه فيه أهل مدينته وأرادوا أن يطرحوه من على الجبل، فجاز بينهم وانطلق.

فلو فعل المسيح ما طلبه الشيطان، لما كان عمله إظهارًا لقوة إيمانه، بل كان مظهرا من مظاهر التعدي على وصية الله القائلة: " لا تجرب الرب إلهك ".

إن يسوع لم يرد أن ديانته تنتشر بوسائل مادية بل بقوة الروح القدس.

لذلك رد يسوع كيد الشيطان في نحره بتصحيح النص الذي نقله محرفًا، وتطبيقه تطبيقا يتفق مع وصية الله القائلة: " لا تجرب الرب إلهك " وراح يشهره سلاحًا في وجه الشيطان.

 

"ثم أخذه أيضا إبليس إلى جبل عال جدا وأراه جميع ممالك العالم ومجدها، وقال له أعطيك هذه جميعها إن خررت وسجدت لي" (مت 4: 8 – 9).

كانت هذه التجربة الأخيرة أقوى التجارب الثلاثة وأخطرها، لأن إبليس عندها قد خلع ثيابه الخداعة وظهر كحقيقته الشيطانية، وأعلن قصده الأثيم جهارًا، معترفًا بأنه رئيس هذا العالم وأن بيده كل سلطان في ممالك العالم القائمة على الفساد الكلى. كما أنه يرى في يسوع ملكا متوجا من الله.

لسنا بحاجة إلى السؤال عن الكيفية التي استحضر بها الشيطان جميع ممالك العالم أمام السيد المسيح، ونحن الآن نعيش في الدش والفضائيات التي تستحضر في لمحة من جميع قارات العالم الأصوات والمناظر وتجعلها تحت سمع وبصر الناس، فإذا كان البشر قد اكتشفوا واخترعوا ذلك فكم وكم يكون الشيطان رئيس هذا العالم ورئيس الهواء الواقف على ما في عناصر الطبيعة من قوة وتأثير!.

وبعد أن أرى الشيطان جميع ممالك العالم لربنا يسوع راح يقدمها له عطية مجانية ليغنيه عن الجهاد والآلام التي كان مزمعًا أن يكابدها له المجد واعدًا إياه أن يضع صولجان الملك في يده وينقل إليه التكليف – حق التملك الذي له على ممالك العالم وكل مجدها، في لحظة بثمن زهيد جدًا كما يراه الخبيث لا يكلف أكثر من أن يخر ساجدًا أمامه.

"أذهب يا شيطان لأنه مكتوب للرب إلهك تسجد وإياه وحده تعبد " (مت 4: 10)

لقد طلب الشيطان في التجربتين الأولى والثانية من ربنا يسوع برهانًا على قوته الإلهية بقوله:" إن كنت ابن الله "، فلم يجبه مخلصنا بالطريقة التي طلب بها، ولكن في التجربة الثالثة أعطاه البرهان على أنه ابن الله بطريقة شعر بها الشيطان في ذاته عندما قال له: " اذهب يا شيطان للرب إلهك تسجد وإياه وحده تعبد " فشعر الشيطان في الحال أنه واقف أمام من يعرف أعماقه أعماق الهاوية، أمام من لا يختفي عنه عمل الإثم، شعر بقوة الأمر الصادر له من فم مخلصنا تدفعه إلى أعماق الجحيم دفعًا، ظل شاعرًا بتأثيرها وخطرها حتى إذا ما رآه مارًا في الطريق ذات يوم صرخ قائلا: "آه ما لنا ولك يا يسوع الناصري أجئت قبل الوقت لتعذبنا"!

"ثم تركه إبليس وإذا ملائكة قد جاءت فصارت تخدمه" (مت 4: 11).

إن ترك إبليس للسيد المسيح كان فرارًا وانكسارًا واعترافًا بعظمة المسيح وجبروته.

ولكن ابتعاد الشيطان كان إلى حين، كما يقول القديس لوقا: " فارقه إلى حين " لأن الحرب قد تكررت مرارا وخاصة في اليوم الأخير من حياة المسيح المقدسة على الأرض.

"جاءت ملائكة فصارت تخدمه" بعد أن انتصر على الشيطان، جاءت الملائكة في الوقت الصحيح والحين المناسب وليس كما طلب الشيطان، فلما رفض المسيح العمل بمشورة الشيطان جاءت الملائكة وصارت تخدمه.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب عمق قراءات جمع وآحاد الصوم الكبير

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: https://st-takla.org / اتصل بنا على:

https://st-takla.org/books/fr-botros-elbaramosy/great-lent-readings/sunday-2.html