St-Takla.org  >   books  >   fr-botros-elbaramosy  >   ebooks  >   nicea-church
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الكنيسة ومجمع نيقية - الراهب القمص بطرس البراموسي

24- الحياة النسكية المسيحية في القرن الثالث

 

القرن الثالث

اندماج الحياة النسكية بالرهبنة

* أرست الحياة النسكية قواعدها في هذا القرن، فعن هذا القرن المبارك أخذت الرهبنة، كطور أخير ومنظم لأطوار الحياة النسكية، التي تطورت على أربعة مراحل رئيسية وهي:

أولًا: التنسك داخل المنزل.

ثانيًا: التنسك داخل بيوت العذارى والنساك.

ثالثًا: التنسك خارج المدن والقرى.

رابعًا: التنسك في الجبال والبراري.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

في مصر:

* من الناحية النسكية فمصر تعد أم الحياة النسكية والرهبنة بلا منازع، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. ففيها انتشرت بقوة فكرة إنشاء بيوت العذارى الخاضعة للكنيسة، حيث كانت تضم كل من نذر قلبه أن يحيا لله قلبًا وقالبًا، فقبلت العذارى من الرجال والنساء على حدة، كما ضمت أيضًا الأرامل من الجنسين الذين أرادوا ترك العالم بعد أن اختبروه وسمح لهم الرب بالترمل ورفضوا أن يتزوجوا ثانية. وكانت هذه البيوت تقدم خدمات جليلة للمؤمنين وغيرهم، فتقبل الأطفال بإقامة كاملة ليتعلموا الصلاة والتسبيح والقراءة والكتابة وكافة الأعمال، على أن يغادر الطالب بعد تعلمه، كما كان له أيضًا السماح إن أراد أن يتمم حياته مع هذه الجماعة ويصير واحدًا منهم

* كما ظهر النسك بكثافة في الكهوف الواقعة على اطراف المدن والقرى، حيث كان يقيم الرجال وأيضًا وجد كثيرمن الناسكات عند مدخل مدينة الاسكندرية، كما تنسك البعض وخاصة النساء في مقابر عائلاتهن خارج المدينة.

* ومن الآمور الغريبة في ذلك الزمان ان عذراء تتنكر في زى الرجال وتتلمذ على أحد الآباء النساك خارج مدينة الإسكندرية.

* كما كانت منطقة البرلس تضم العديد من بيوت العذارى والتي أصبحت فيما بعد على يدى الأنبا أنطونيوس اديرة، مثل دير الميمه التي تعمدت فيه القديسة دميانة (أواخر القرن الثالث) ودير العسكر ودير المغطس. وجبل بشلا (مركز ميت غمر محافظة الدقهلية).

* وفي الفيوم تنسك البعض في البراري والحبال المتاخمة، كما كان هناك تنسك خارج القرى.

* وأيضًا كانت براري السويس منطقة جذب لكثير من النساك، هذا بالنسبة إلى الوجه البحرى.

* أما في الوجه القبلى فكانت هناك جماعات نسكية كثيرة تحيا في كثير من البراري المتاخمة للمدن والقرى، ففي البرية المتاخمة لمدينة أخميم كانت هناك جماعة نسكية كبيرة، والتي لم تكن سوى احدى الجماعات التي كانت منتشرة بكثرة في براري أخميم، ورجوع جبال وبراري مصر. مثل براري مدينتيّ أرمنت ودندرة التابعين لمحافظة قنا. ومنطقة البهنسا (مركز بنى مزار محافظة المنيا). ومنطقة أنصنا (مركز ملوى محافظة المنيا) التي أنشأ فيها أجمل وأغرب بيت نسكى، حيث نجد العروسان يتعاهدان على البتولية، ثم يقسمان منزل الزوجية – الذي يدل على كبر حجمه – إلى قسمين منفصلين تمامًا – قسم أقامت فيه الزوجة المباركة البتولة حيث جذبت إليها مجموعة من العذارى الفتيات، والقسم الآخر أقام فيه الزوج المبارك البتول مع بعض العذارى من الرجال، حيث عاش الجميع في حياة تسبيح دائم.

* وبهذة الحياة غير النساك بقدوتهم وصلواتهم أعتى الخطاة والمجرمين، مثل ما حدث في البنوان (قرية تتبع المحلة الكبرى محافظة الغربية) عندما حول أحد النساك أشر المجرمين وأعتاهم مع عصابته إلى قديسين، حيث أقامهم الناسك تلاميذًا له بعد أن تابوا ورهبنهم.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

أمثلة من قديسي مصر

القديسة ابوللونيا العذراء:

* عاشت هذه القديسة عند مدخل باب مدينة الإسكندرية، في وحدة بعيدة عند المجتمع، متفرغة للأعمال الصالحة. عذراء تقية – قيل أنها كانت من أصل ملكى – قد احتفظت رغم شعرها الأبيض وكبر عمرها، بنضارة الوجه التي لا تقارن. وكانت مميزة منذ صغرها بتقواها الملحوظ، تصوم بإستمرار، تعطى الفقراء.

 

St-Takla.org Image: The burial of Saint Paul the First Hermit (Paul of Thebes) by St. Anthony - Menologion of Basil II, 10th century manuscript, Vatican Library. صورة في موقع الأنبا تكلا: دفن جسد القديس الأنبا بولا أول السواح بواسطة الأنبا أنطونيوس - من مخطوط كتاب خدمات الإمبراطور باسيليوس الثاني، القرن العاشر، مكتبة الفاتيكان.

St-Takla.org Image: The burial of Saint Paul the First Hermit (Paul of Thebes) by St. Anthony - Menologion of Basil II, 10th century manuscript, Vatican Library.

صورة في موقع الأنبا تكلا: دفن جسد القديس الأنبا بولا أول السواح بواسطة الأنبا أنطونيوس - من مخطوط كتاب خدمات الإمبراطور باسيليوس الثاني، القرن العاشر، مكتبة الفاتيكان.

القديس الأنبا بولا السائح:

* كان يلبس ثوبًا من ليف، وكان الرب يرسل إليه غرابًا بنصف خبرة في كل يوم. ولما أراد الرب إظهار قداسته وبره، أرسل ملاكه إلى الآب العظيم أنطونيوس، الذي كان يظن أنه أول من سكن البرية.

 

القديس الأنبا كاؤو:

* من بمويه إحدى بلاد الفيوم. وقد كان القديس مقيمًا في مسكن بناه لنفسه خارج بلده ليتعبد فيه. وقد تنسك بعبادات كثيرة ولم يكن يفطر إلا في يومى السبت والأحد، ولا يأكل لحوم أو يشرب خمر البتة، وكان أهل قريته يأتون إليه ويتباركون منه، ويشفى أمراضهم.

 

القديسين ديسقورس وإسكلابيوس:

* على ما يبدو أنهما أخوان من مدينة أخميم. وقد عكف القديسان على ممارسة جهادات كثيرة عالية ونسكيات شاقة مُضنية، ملازمين الصلوات المستمرة بغير فتور، مقرونة بالسهر والصوم الدائم يومين يومين وثلاثة أيام ثلاثة أيام، وكان طعامهما خبزًا وملحًا وماءً، ويسيرًا من نبات الأرض. وقد كانا مُجدين في السيرة الحسنة والفضيلة الكاملة، متمثلين بتعاليم وقدوة أباهما القديس الأنبا موسى، متسربلين بالطهارة، والتواضع، والصبر، وطول الأناة، والمحبة التامة، وتلاوة الكتب المقدسة بغير ضجر.

 

القديسة دميانة والأربعين عذراء:

* وُلدت القديسة دميانة من أبوين مسيحيين تقيين في أواخر القرن الثالث.

St-Takla.org Image: Coloring the picture of Saint Demyana and the 40 Virgins, by Tasony Sarah Naroz - Courtesy of "Encyclopedia of the Saints' Colouring Images" صورة في موقع الأنبا تكلا: صورة تلوين للقديسة الشهيدة دميانة والأربعين عذراء اللواتى استشهدن معها، تصميم تاسونى ساره ناروز - موضوعة بإذن: موسوعة صور القديسين للتلوين

St-Takla.org Image: Coloring the picture of Saint Demyana and the 40 Virgins, by Tasony Sarah Naroz - Courtesy of "Encyclopedia of the Saints' Colouring Images"

صورة في موقع الأنبا تكلا: صورة تلوين للقديسة الشهيدة دميانة والأربعين عذراء اللواتى استشهدن معها، تصميم تاسونى ساره ناروز - موضوعة بإذن: موسوعة صور القديسين للتلوين

* أحبت القديسة العفيفة مع صديقاتها، الحياة البتولية والحياة النسكية. وفي سن الثامنة عشر كشفت عن عزمها لأبيها على حياة البتولية، فرحب والدها بهذا الاتجاه. عندئذ طلبت منه أن يبنى لها قصرًا تقيم فيه بمنأى عن العالم، لتختلى فيه إلى ربها وتقضى عمرها في الزهد والتقشف وفي الصلاة وفي التأمل والعبادة. فأجابها أبوها إلى رغبتها وبنى لها قصرًا في المنطقة المعروفة الان بالبراري، بالقرب من بلقاس حيث عاشت في أمن وسلام مع أربعين عذراء، نذرن البتولية والطاعة مثلها، وعشن جميعًا في هدوء وطمأنينة.

 

القديس صرابامون الشهيد:

* القديس صرابامون الشهيد، هو أسقف نقيوس، وقد وُلد بأورشليم باسم سمعان. وهو من عائلة القديس أسطفانوس رئيس الشمامسة وأول الشهداء.

* عكف القديس على دراسة الكتاب المقدس، وكان كثيرًا ما يتأمل في آلام السيد المسيح من أجل محبته للبشرية.

* وقد قال عنه البابا الكسندروس (كاتب سيرته): صارت المدينة مثل أديرة الرهبان.

 

القديس الأنبا بلامون السائح:

* هو الأب الروحي للقديس النبا باخوميوس أب الشركة نحو (290 – 346).

* وكان القديس بلامون يزداد في النسك والعبادة، مداومًا طول أيام حياته على الصلوات الليلية والنهارية، ساهرًا الليل في العبادة التقشفية. وكان يأكل مرارًا من عشب الجبل، ويشرب الماء بمكيال، وكان رؤوفًا رحيمًا حنونًا متشبهًا بخالقه، وكان عندما يحل الليل، ينزل من مكان تعبده ويتفقد المساجين والمتضايقين والأيتام والأرامل والمنقطعين والغرباء حسب ما تسمح به قوته.

* ونضع ايدينا على منهج حياة القديس الأنبا بلامون النسكية، من النصائح التي قالها للقديس باخوميوس عندما آتاه ليتتلمذ على يديه ويقيم معه، فقد قال له: يا ابنى انك لا تستطيع أن تحتمل عناء عيشتى، لأنى لا آكل سوى الخبز والملح، ولا أعرف الزيت، ولا أشرب الخمر، وأتناول الطعام مرة واحدة في اليوم صيفًا، وفي الشتاء كل يومين، وأقضى نصف الليل ساهرًا وأحيانًا الليل كله في تلاوة المزامير.

* بركة هؤلاء الآباء القديسين تسندنا في جهادنا الروحي لكي ننظر الي حياتهم ومحبتهم للسيد المسيح ونتمثل بهم لنكون ابناء صالحين لخير اباء واجداد ولالهنا كل المجد والاكرام في كنيستة المقدسة من الان والي الابد امين


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-botros-elbaramosy/ebooks/nicea-church/asceticism-third-century.html