St-Takla.org  >   books  >   fr-botros-elbaramosy  >   ebooks  >   liturgy
 
St-Takla.org  >   books  >   fr-botros-elbaramosy  >   ebooks  >   liturgy

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الليتورچيا تشرح الإيمان - الراهب القمص بطرس البراموسي(1)

 119- الإيمان الأرثوذكسي في نصوص القداس الكيرلسي (2): شفاعة العذراء

 

2- شفاعة السيدة العذراء

في صلاة المجمع أيضًا نرى في بدايته يقول [وبالأكثر القديسة المملوءة مجدًا العذراء كل حين والدة الإله الطاهرة القديسة مريم].

ومن هذه المقولة البسيطة يتضح لنا إيماننا الارثوذكسى المستقيم في السيدة العذراء..

* فكنيستنا القبطية الارثوذكسية تكرم السيدة العذراء وتلقبها بالممتلئة نعمة وذلك حسب ما قال لها رئيس الملائكة جبرائيل المبشر وتلقبها الكنيسة أيضًا بالسماء الثانية وخيمة الاجتماع وقبة موسى [وكثيرا من الالقاب الاخرى نجدها بجملتها في ثيؤطوكية يوم الاحد من تسبحة نصف الليل] وذلك لان ابن الله الكلمة قد حل في احشائها واتخذ منها جسدًا وكون له جسدًا خاصًا به وهي أيضًا أم النور وأم القدوس ووالدة الإله وهي أيضًا قسط المن وعصا هارون والمنارة الذهبية وتابوت العهد وسلم يعقوب والعليقة التي رآها موسى والحمامة الحسنة..

* ونجد رئيس الملائكة غبريال كرمها في حديثه معها اثناء البشارة اذ قال لها [السلام لك ايتها الممتلئة نعمة، الرب معك، مباركة انت في النساء] (لو 1:28).

* وهناك الكثير من النبوات التي تتكلم عن كرامة السيدة العذراء نذكر منها..

· [نساء كثيرات نلن كرامات، ولم تنل مثلك واحدة منهن](أم 31:29).

· [قامت الملكة عن يمينك ايها الملك](مز45:9).

· [كل مجد ابنة الملك من داخل](مز 45:13).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ومن أهم عقائد كنيستنا الأرثوذكسية في السيدة العذراء:-

  1. العذراء والدة الإله

  2. العذراء دائمة البتولية

  3. العذراء حُبل بها مثل أي إنسان

 

St-Takla.org Image: Details from the icon of Saint Cyril the Pillar of Faith (carrying an icon of Saint Mary the Theotocos), Saint Mary and Pope Kyrillos Church, Cairo, Egypt, 1733 A.M. (2016-2017 - which corresponds with the year 6258 according to the ancient Egyptian calendar), Coptic art, used with permission - by Gerges Samir (Orthodox Iconographer) صورة في موقع الأنبا تكلا: تفاصيل من أيقونة القديس البابا كيرلس عمود الدين (وهو يحمل أيقونة القديسة مريم العذراء الثيئوطوكوس)، كنيسة السيدة العذراء والبابا كيرلس عمود الدين، القاهرة، مصر، 1733 ش. (2016-2017 م. - والذي يوافق سنة 6258 حسب التقويم المصري القديم)، فن قبطي، موضوعة بإذن - رسم الفنان جرجس سمير: كاتب الأيقونة الأرثوذكسية

St-Takla.org Image: Details from the icon of Saint Cyril the Pillar of Faith (carrying an icon of Saint Mary the Theotocos), Saint Mary and Pope Kyrillos Church, Cairo, Egypt, 1733 A.M. (2016-2017 - which corresponds with the year 6258 according to the ancient Egyptian calendar), Coptic art, used with permission - by Gerges Samir (Orthodox Iconographer)

صورة في موقع الأنبا تكلا: تفاصيل من أيقونة القديس البابا كيرلس عمود الدين (وهو يحمل أيقونة القديسة مريم العذراء الثيئوطوكوس)، كنيسة السيدة العذراء والبابا كيرلس عمود الدين، القاهرة، مصر، 1733 ش. (2016-2017 م. - والذي يوافق سنة 6258 حسب التقويم المصري القديم)، فن قبطي، موضوعة بإذن - رسم الفنان جرجس سمير: كاتب الأيقونة الأرثوذكسية

1- العذراء والدة الإله

* في القرن الخامس الميلادي قامت هرطقة كبيرة جدًا ضد عقيدة وايمان الكنيسة القبطية الارثوذكسية بأن السيدة العذراء ولدت الإله اى من ولد منها هو الإله المتجسد..وكان قائد هذه البدعة هو المدعو نسطور بطريرك القسطنطينية الذي رفض رفضًا باتًا الاتحاد الاقنومى بين لاهوت السيد المسيح وناسوته..وبدأ ينادى بأن العلاقة بين اللاهوت والناسوت هي مجرد اتصال خارجى وليست اتحادًا حقيقيًا مستمرًا.. وقال ان العذراء مريم ولدت الانسان يسوع فقط.. الذي اتصل بيه الناسوت فقط.. وعلى هذا فقد رفض تسمية العذراء بوالدة الإله وقال إنها والدة المسيح فقط..

* وقد تصدى لهذه البدعة الخطيرة القديس كيرلس عامود الدين (377 – 444 م) وذلك ببعثه الرسائل وبالوعظ والتعليم واخيرا حسم هذا الموضوع في مجمع افسس 431 م حيث قام المجمع بحرم نسطور وكل من يتبعه ووضع مقدمة قانون الايمان [نعظمك يا أم النور الحقيقي ونمجدك ايتها العذراء القديسة والدة الاله..]

* اما من الناحية الاخرى وهي إيماننا في هذه العقيدة فيرجع لما يأتى:

1) قول اليصابات للسيدة العذراء[من أين لي هذا ان تأتى أم ربى إلى] (لو 1:43).

2) قول الملاك للعذراء مريم [فلذلك القدوس المولود منك يدعى ابن الله] (لو 1:35).

3) قول الملاك للرعاة [ولد لكم اليوم في مدينة داود مخلص هو المسيح الرب](لو 2: 12).

4) نبوة اشعياء النبي [هوذا العذراء تحبل وتلد ابنا ويدعون اسمه عمانوئيل الذي تفسيره الله معنا] (اش 7: 14).

5) واخيرًا مقدمة قانون الايمان التي وضعها الآباء المجتمعين بأفسس والتي تنص على هذا الامر [نعظمك يا أم النور الحقيقي ونمجدك ايتها العذراء القديس].

 

2- العذراء دائمة البتولية

تؤمن كنيستنا القبطية الارثوذكسية بدوام بتولية السيدة العذراء آى كانت بتول قبل الحبل بالسيد المسيح وقبل الولادة وبعد الولادة وذلك للاسباب الاتية:

(ا) رؤيا حزقيال:-

[ثم ارجعنى إلى طريق باب المقدس الخارجى المتجه إلى الشرق وهو مغلق فقال لي الرب: هذا الباب يكون مغلقًا لا يفتح،ولا يدخل منه انسان لآن الرب إله اسرائيل دخل منه فيكون مغلقًا] (حز24:1-3).

* وقد فسر القديس اغسطينوس هذا النص فقال:

[ما معنى(باب مغلق في بيت المقدس) الا ان القديسة مريم تكون على الدوام بلا دنس مالكة لخاتم بتوليتها]،[وما معنى قوله (لا يدخل منه انسان)الا ان القديس يوسف لم يعرفها قط]، [وما معنى ان (هذا الباب يكون مغلقا لا يفتح) سوى ان مريم قد كانت قبل الولادة عذراء وبقيت بعد الولادة عذراء أيضًا].

(ب) نبوة اشعياء:-

[ها العذراء تحبل وتلد ابنا وتدعو اسمه عمانوئيل] (اش7: 14).

* وهنا نلاحظ ان كلمة (العذراء)معرفة بالالف واللام ويعني هذا هو لقبها بالفعل ووضعها الدائم اى انها عذراء قبل الولادة وبعدها والى نهاية العمر.. والى الابد..

(ج) اقوال الاباء:-

1. يقول العلامة اوريجانوس: [لقد وصل الينا "من التقليد" أن بتولية العذراء الدائمة البتولية كانت من الحقائق التي تداولتها الكنيسة المسيحية منذ نشأتها].

2. ويقول القديس باسيليوس الكبير (329- 379 م): [ان المسيحين لا يطيقون ان يسمعوا (من اي احد هرطق) بزواج العذراء بعد ولادتها للسيد المسيح لانه على خلاف ما تسلموه من آبائهم].

 

3- العذراء حُبل بها مثل أي إنسان

على الرغم من ان الكنيسة الارثوذكسية (المستقية الرأى) تعطي كل الاكرام والتقدير للسيدة العذراء الممتلئة نعمة، الا انها رفضت التعليم الكاثوليكى الذي ظهر في القرن التاسع عشر الصادر عن بابا الفاتيكان والذي نادى بأن العذراء مريم قد حُبل بها بلا دنس.. وكنيستنا الارثوذكسية ترفض هذا المُعتقد لعدة اسباب..

1- هذه العقيدة ضد عقيدة الفداء نفسها لانه ان كان من الممكن لانسان ما ان يولد بغير دنس أو غير وراثة للخطية الجدية اذن يكون ممكنا أيضًا بنفس الطريقة أيضًا لباقى البشر (لا مانع لذلك)، ولا حاجة اذن لا للتجسد ولا للفداء والخلاص..ولكن الوحيد الذي ولد بغير دنس هو يسوع المسيح ابن الله الكلمة المتجسد وذلك بعمل الروح القدس الذي حل على السيدة العذراء.

2- لا يوجد اى نص كتابى يشير إلى هذا الامر، من قريب أو من بعيد.

العذراء مريم كانت في حاجة إلى الخلاص والفداء بدليل قولها: [تبتهج روحي بالله مخلصي] (لو47:1).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) هذا المقال تم نشره في كتاب "ناظر الإله الإنجيلي مارمرقس الرسول" – أعمال المؤتمر الخامس عشر للحياة الكنسية (19 يوليو – 23 يوليو 2010 م.)، ببيت مارمرقس بأبي تلات، ص. 207.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-botros-elbaramosy/ebooks/liturgy/cyril-liturgy-faith-2.html