St-Takla.org  >   books  >   fr-athnasius-fahmy  >   st-abifanios
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب القديس أبيفانيوس أسقف سلاميس: صائد الهرطقات - القمص أثناسيوس فهمي جورج

6- اللاهوت في فكر القديس ابيفانيوس

 

St-Takla.org Image: Ancient icon of God, by Masaccio 1430, Italian, Florentine art صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة أثرية: الله، الفنان ماساشيو، 1430، إيطاليا، فلورانسا

St-Takla.org Image: Ancient icon of God, by Masaccio 1430, Italian, Florentine art

صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة أثرية: الله، الفنان ماساشيو، 1430، إيطاليا، فلورانسا

اهتم القديس أبيفانيوس (1) اهتماماً خاصاً بالدفاع عن تعليم الكنيسة السليم في مواجهة بدعة آريوس، وإذ كان القديس أبيفانيوس معلماً أرثوذكسيًا مبيناً على الكتاب المقدس بقوله: "لكن بالنسبة للكلمات الإلهية كلها، ليس هناك احتياج لشرح بأمثال وتشبيهات لكي نفهم المعنى، ولكن ما نحتاجه هو الدراسة والفهم لنعرف معنى كل عبارة، ولابد أن نرجع إلى التقليد لأنه لا يمكننا أن نتعلم كل شيء من الأسفار المقدسة، لذا سلم الرسل القديسون أمور معينة كتابة، وآخرون سلموا بالتقليد كما قال القديس بولس "كما سلمتها لكم" (1كو11: 2).

واستخدم أسقف سلاميس لفظ "لاهوت – ثيؤلوچيا" في دفاعياته عن تعليم الكنيسة الثالوثي، كما ذكرنا أيضاً هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. ومن ثم يقول في كتابه "خزانة الدواء – البناريون": "نحن لا نؤله العالم لئلا نُحسب أغبياء، بل بالحري نمجد الثالوث: ثالوث الابن مع الآب وروحه القدوس الذي يفوق الطبيعة كلها".

فركز على سمو الثالوث القدوس وعظمته التي لا ينطق بها ومن ثم دحض بدعة آريوس الهرطوقى الذي علم بأن الابن مخلوق!!

ويقوم دفاع ابيفانيوس على أساس أنه إذا كان الثالوث مزيجاً من عناصر إلهية وأخرى مخلوقة، فلا يمكن عبادته على أساس تحريم الوثنية وعبادة الأصنام في (خر10: 15، وتث15: 6) ويمكن أيضاً عرض دفاعه بطريقة عكسية أي أنه إذا كان الثالوث معبوداً وجب أن يكون الثالوث هو الله.

وأكد القديس أبيفانيوس على التريصاجيون Trisagion – تسبحة الثلاث تقديسات، أي التسبحة الثلاثية التقديس التي يرددها الشاروبيم بغير سكوت، ولا يفتر السيرافيم عن تسبيحها، ويعتبرها ابيفانيوس الذكصولوجية والتمجيد الأسمى لله المثلث الأقانيم، ويقول في كتابة "الإنسان الثابت - الانكوراتوس":

"يشدو الملائكة المتضعون في السماء بترنيمة الغلبة والخلاص ممجدين مع الشاروبيم والسيرافيم الثالوث في مجد واحد وصوت واحد وجوهر واحد قائلين "قدوس قدوس قدوس" مؤلفين ثلاثة أصوات ولكنها تتحدث في وحدة وليس في تعددية، لأنهم لا يقولون قدوس رابعة، كما لو كان لو كان مجد الكمال الإلهي ناقصاً، لكن ثلاثاً ليقدسوا بنفس الكرامة الآب والابن والروح القدس.

أيضاً هم لا يقولون "قدوس وشبه قدوس" لكنهم يرددون "قدوس" ممجدين بنفس القدر معاً وبصوت واحد وكلمة واحدة وكمال واحد: ثالوث في واحد، وواحد في ثالوث".


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-athnasius-fahmy/st-abifanios/theology.html