St-Takla.org  >   books  >   fr-antonios-fekry  >   jesus-the-messiah
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب حياة السيد المسيح والزمان الذي عاش فيه - تأليف: ألفريد إدرشيم - ترجمة وعرض: القمص أنطونيوس فكري

77- الفصل الخامس عشر: مجموعة ثانية من الأمثال تخصه وهو الجار الأقرب لنا

 

(لو10: 25 - 37 + 11: 5 - 13)

1. خاص بالحب فهو يعطينا حاجتنا دون أن نسأل "السامري الصالح"

2. خاص بالحب الذي نأخذ به حاجتنا بالسؤال "صديق نصف الليل"

 

الفترة ما بين عودة الرب من عيد التجديد إلى دخوله للمرة الأخيرة إلى أورشليم تنقسم إلى فترتين، يقسمهما ذهاب الرب إلى بيت عنيا ليقيم لعازر. وخلال فترة خدمة المسيح في بيرية علَّم الشعب ببعض الأمثال ولكنها إختلفت عن طبيعة الأمثال التي علَّم بها في الجليل. فأمثال الجليل كانت رمزية، تشير للسماء ولكن عن طريق الرموز "مثل الزارع مثلا". وتحتاج شرح لنفهمها. أما المجموعة الثانية من الأمثال يسهل فهمها للجميع ولها الطابع الوعظى وتحمل أخبارًا إنجيلية مفرحة للخطاة، وهم 13 مثل منهم 12 في إنجيل القديس لوقا، وقالها الرب في بيرية. وهناك مجموعة أخرى من الأمثال لها الطابع النبوى.

St-Takla.org                     Divider   فاصل موقع سانت تكلا دوت أورج للكنيسة المسيحية

مَثَل السامري الصالح:-

هناك نوعين من الكتبة 1) الناموسي متخصص في ناموس موسى. 2) الباقين متخصصين في الأنبياء. وقام واحد من الناموسيين ليسأل الرب سؤالا عن كيف يرث الحياة الأبدية. وغالبا كان هذا من نوع من الكتبة وهم الأقلية - لهم رأى أن الأعمال هي الطريق ليرثوا الحياة الأبدية. لأن هناك نوع آخر يقولون أن دراسة الناموس هي الطريق للحياة الأبدية. وربما كان يسأل فعلًا أو ليصطاد كلمة على المسيح أو كعادة الربيين ليدخل في مناقشات جدلية عقيمة، أفقدتهم الطريق للروحيات.

St-Takla.org Image: The Parable of the Good Samaritan (Luke 10:25-37): A service of love: "But a certain Samaritan, as he journeyed, came where he was. And when he saw him, he had compassion. So he went to him and bandaged his wounds, pouring on oil and wine; and he set him on his own animal, brought him to an inn, and took care of him." - from: Christ's Object Lessons, by Ellen G. White, 1900. صورة في موقع الأنبا تكلا: مثل السامري الصالح (لوقا 10: 25-37): "ولكن سامريا مسافرا جاء إليه، ولما رآه تحنن، فتقدم وضمد جراحاته، وصب عليها زيتا وخمرا، وأركبه على دابته، وأتى به إلى فندق واعتنى به." - من كتاب دروس المسيح الموضوعية، إلين ج. وايت، 1900 م.

St-Takla.org Image: The Parable of the Good Samaritan (Luke 10:25-37): A service of love: "But a certain Samaritan, as he journeyed, came where he was. And when he saw him, he had compassion. So he went to him and bandaged his wounds, pouring on oil and wine; and he set him on his own animal, brought him to an inn, and took care of him." - from: Christ's Object Lessons, by Ellen G. White, 1900.

صورة في موقع الأنبا تكلا: مثل السامري الصالح (لوقا 10: 25-37): "ولكن سامريا مسافرا جاء إليه، ولما رآه تحنن، فتقدم وضمد جراحاته، وصب عليها زيتا وخمرا، وأركبه على دابته، وأتى به إلى فندق واعتنى به." - من كتاب دروس المسيح الموضوعية، إلين ج. وايت، 1900 م.

وكان سؤال هذا الناموسي لأن رأيه أن الأعمال الصالحة فقط هي طريق الحياة الأبدية، ويسأل عن ماهية هذه الأعمال. وهو لم يخطر على باله أن هناك خطية ساكنة في البشر ومهما عملوا فلا سبيل للخلاص. وهذا ملخص فكر اليهودية - فقط هو البر الذاتى للخلاص - وهو الأساس في رفض المسيح وصلبه. وكان رد الناموسي صحيحًا عن *محبة الله وهذه محفوظة لكل يهودي (تث5: 5) ويعلِّم بها كل الربيين وهى جزء من الصلوات اليومية لكل يهودي. *وعن محبة القريب فهذا منصوص عليه في "لا تنتقم ولا تحقد.. بل تحب قريبك كنفسك.." (لا19: 18). وكان تعليم الرابى الكبير هليل بخصوص هذه النقطة "ما هو مكروه لك لا تفعله بالآخرين". وقال الرابى أكيبا أن (لا19: 18) هي ملخص الناموس كله. ومع أن إجابة هذا الناموسي كانت صحيحة إلا أن هذا التعليم أي المحبة لم يكن شهيرا بين الربيين. ونرى أن هليل وضع تعليمه من الناحية السلبية لا تفعل بالآخرين ما هو مكروه لك" أما المسيح فوضع التعليم الإيجابي لمفهوم المحبة "كل ما تريدون أن يفعل الناس بكم إفعلوا هكذا أنتم أيضًا بهم، لأن هذا هو الناموس والأنبياء" (مت7: 12). وكان رد المسيح على إجابة الناموسي تشجيعة، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. ولكن ليبرر الناموسي سؤاله عاد ليسأل ومن هو قريبى؟ فأجاب المسيح بمثل السامرى الصالح. ومثل السامرى الصالح لكل الناس نرى فيه محبة المسيح الذي أتى لشفاء كل البشر، وضرورة خدمة أي إنسان مهما كان دينه أو جنسه. أما الجانب الآخر لمثل السامرى الصالح هو موجه للناموسي بالذات، ألا وهو أن الرب أراده أن يشعر بالذنب وإحتياجه لمن يحمل عنه خطيته، وأن يشعر بالتقصير فهو كيهودي يشعر بكراهية كل من هو غير يهودي بإحساس بالبر الذاتى ونجاسة الآخرين، حتى أن الأمم إتهموهم بكراهية الجنس البشرى. وكان تعليم الربيين إنه لو وجد وثنى في محنة ومشرف على الموت يتركه ولا ينقذه. ولم يفهموا المعنى من الوصية التي تنص على إنقاذ حياة حيوان العدو (خر23: 5). فهل يعلمهم الناموس إنقاذ الحيوان وترك البشر يموتون. وهنا دخلوا في مناقشات عقيمة حول هذه الآية لإثبات وجهة نظرهم أن العدو هنا هو شخص يهودي وليس الوثنى. وفي مثل السامرى نرى أن هذا السامرى لم يبحث عن من هو هذا الجريح، بل ما هو إحتياج هذا الجريح، بينما نرى الكاهن واللاوى بلا قلب. والمعنى أن هذا ما آلت إليه حال اليهودية ممثلة في شخص رؤسائها ومعلميها أي الكاهن واللاوى - بلا رحمة وبلا فهم لروح الناموس بل تدمير لروح الناموس أي المحبة.

St-Takla.org                     Divider   فاصل موقع سانت تكلا دوت أورج للكنيسة المسيحية

مَثَل صديق نصف الليل:-

في مثل السامري الرب أعطى كل الحب دون أن نطلب إذ وجدنا محتاجين. وهنا نرى جانب آخر لمحبة المسيح الذي يصور نفسه هنا كصديق الذي يعطينا إحتياجنا ولكن حينما نطلب. وقال الرب هذا المثل بعد أن طلب منه تلاميذه أن يعلمهم كيف يصلوا. وكان طلب الرجل لصديقه كما هو واضح يعنى أنه يطلب في وقت غير مناسب (نصف الليل). والباب مغلق. وطلبه سيسبب إزعاجا للآخرين (أولادى معى في الفراش). والمعنى أن تأخر الرب في تحقيق طلبنا ليس لأنه يرفض، ولكن لأن الوقت غير مناسب وهناك صعوبات تمنع الإستجابة الفورية. وتكون إستجابة الرب: 1) لأنه صديق. 2) اللجاجة بإيمان. 3) أن يكون هناك إحتياج حقيقى. والرب سيعطى ليس فقط ما طلبناه (3 أرغفة) بل كل الإحتياج.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-antonios-fekry/jesus-the-messiah/parables2.html