St-Takla.org  >   books  >   fr-antonios-fekry  >   jesus-the-messiah
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب حياة السيد المسيح والزمان الذي عاش فيه - تأليف: ألفريد إدرشيم - ترجمة وعرض: القمص أنطونيوس فكري

102- الفصل الخامس عشر: الصلب - الموت - الدفن

 

(مت27: 31 - 43 + مر15: 20 - 32 + لو23: 26 - 35 + يو19: 16 - 24 + مت27: 44 + مر15: 32 + لو23: 39 - 43 + يو19: 25 - 27 + مت27: 45 - 56 + مر15: 33 - 41 + لو23: 44 - 49 + يو19: 28 - 30 + يو19: 31 - 37 + مت27: 57 - 61 + مر15: 42 - 47 + لو23: 50 - 56 + يو19: 38 - 42 + مت27: 62 - 66)

 

كانت عقوبة الصلب وككل الممارسات غير الآدمية بل والرجاسات أصولها فينيقية. أخذها عنهم الرومان بعد ذلك وطبقوها على المجرمين من غير الرومان. ولم يكن اليهود يمارسون عقوبة الصلب فيما عدا أحد ملوك المكابيين وإسمه جانيوس الذي صلب 80 شخصا في أورشليم. ولكن حتى هيرودس وهو من أحفاد جانيوس وبالرغم من وحشيته لم يستعمل عقوبة الصلب. وفي حصار أورشليم سنة 70م. صُلِب أعدادا كبيرة من اليهود. أما طرق تنفيذ الإعدام عند اليهود فكانت الشنق وضرب العنق بالسيف والرجم والحرق. ولكن الربيين اليهود لم يكن لهم ميل نحو عقوبة الإعدام. ويظهر هذا أنهم منعوا تنفيذ حكم الموت في نفس يوم صدوره. وكتب اثنين من الربيين أنه في فترة تواجدهم بالسنهدريم لم يتم إصدار حكم بالإعدام. لكنهم كانوا يعلقون المتهم بالوثنية أو التجديف، ولكن بعد موته بطريقة أخرى كالرجم مثلا. ولكن بعد صلب المسيح بقليل إنتهت عقوبة الإعدام غير الآدمية من العالم. وكأن صلب المسيح وضع نهاية لهذا المفهوم للصليب بل صار الصليب رمزا للحب والبذل والإنسانية والسلام.

 

عقوبة الرَّجم عند اليهود:-

كان المكان الذي يتم فيه عقوبة الرجم عند اليهود عبارة عن صخرة عالية (11 قدم) يلقون المتهم من فوقها، وكان من يلقيه هو الشاهد الأول. وإن لم يمت يلقى الشاهد الثاني على قلبه حجرا ثقيلا. وإن لم يمت يقوم باقى الجماعة بإلقاء الحجارة عليه. وهذا يفسر لماذا وضع اليهود عند قدمى شاول الطرسوسي ملابسهم ليقوموا برجم الشهيد إسطفانوس، فالحجارة التي يلقونها تكونة ثقيلة.

والصلب كان يقوم به الرومان فكان المصلوب يخلع ملابسه بالقرب من الصليب تمامًا كنوع من الإحتقار. ولكن في اليهودية كانت تراعى الأداب اليهودية في الحِشْمة ويغطون جسد المصلوب وهذا ما اتبع مع الرب يسوع، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. وكان هناك ثلاثة أنواع مستخدمة من الصلبان لصلب المحكوم عليهم. 1) على شكل حرف X ويسمى صليب سانت أندرو. 2) على شكل حرف T. 3) والصليب العادى المعروف على شكل +. وهو الذي إستخدم مع الرب يسوع بحسب شهادة المعاصرين للصلب ومن عاش من الأباء في الفترة القريبة من الصلب مثل الشهيد يوستين وإيريناوس. وتم الصلب على صخرة الجلجثة والتي تأخذ شكل جمجمة فعلًا وقيل لأن بها جماجم كثيرة. والمؤلف يرفض الفكرة لأنه يرى أن الصلب فوق مقابر غير قانونى إحتراما للموتى. ويرجح أن السبب راجع لشكل الصخرة. ومكان الجلجثة خارج بوابة دمشق على مقربة من الطريق إلى دمشق. ويقع شمال أورشليم وبالقرب منها جدًا. وبجانبه حدائق وبها مقابر محفورة تعود لوقت صلب المسيح، وعثروا على بقاياها حديثا [الكاتب كتب هذا الكلام في القرن التاسع عشر]. وحمل باب دمشق بعد ذلك اسم باب إسطفانوس فبجانب هذا الباب رجموا القديس إسطفانوس أول شهداء المسيحية. ومع اليهود بدافع الرحمة كانوا يعطون المصلوب خلا مخلوطا بالمر (الخل هو نبيذ مختمر) وهذا يعتبر كمخدر، لذلك رفض مخلصنا الشرب منه كما رفض تعاطف بنات أورشليم اللواتى كن يبكين عليه. أراد أن يحمل ألامنا وحده حتى أقصاها فرفض تخدير الألم ليتحمل كل الألام الجسدية، ورفض حتى المساندة والمشاركة النفسية من بنات أورشليم. وكان ثمن الخل والمر يتكفل به جمعية من سيدات أورشليم. وكان القانون يفرض وضع لافتة تعلق على صليب المحكوم عليه تعلن سبب صلبه.

St-Takla.org Image: The crucifix among the clouds, by jeffjacobs1990. صورة في موقع الأنبا تكلا: الصلبوت ما بين السحب، لجيفجيكوبز1990.

St-Takla.org Image: The crucifix among the clouds, by jeffjacobs1990.

صورة في موقع الأنبا تكلا: الصلبوت ما بين السحب، لجيفجيكوبز1990.

سخرية اليهود من الرب يسوع كانت سببًا في سخرية الجند منه كملك لليهود فهم يكرهون اليهود ويحتقرونهم، وكانت سخريتهم من الرب يسوع هي سخرية ممن إعتبروه ملكًا لليهود الذين يكرهونهم. وبهذا كانت تصرفات رؤساء اليهود والسنهدريم من شخص الرب يسوع في الواقع هي نوع من الإنتحار الأدبى بالنسبة لرجاء إسرائيل في وجودها وكيانها. فهم شاركوا الجند الرومان في السخرية من الرمز. وكان الرومان يسمعون سخرية اليهود من المسيح ويكررونها ولكن كنوع من السخرية من اليهود في شخص ملكهم. ويأخذ اليهود سخرية الرومان من شخص الرب كملك لليهود ويكررونها هم ضد الرب. ولاحظ أن موضوع السخرية هو أمل اليهود في إستعادة حريتهم تحت ملك منهم. وكانت التهمة المعلقة على الصليب أن المسيح هو ملك اليهود، إذًا نفهم أنهم صلبوا رمز الأمل والرجاء في حريتهم من الرومان وأن تكون لهم مملكتهم. وهكذا كما باع يهوذا معلمه ثم إنتحر، باع اليهود رمز وطنهم الذي يحلمون به فإنتحروا ولنراجع ما عمله تيطس سنة 70م.

بعد أن تمم الرب كل عمله لفدائنا قال "قد أكمل" ونادى يسوع بصوت عظيم وقال "يا أبتاه في يديك أستودع روحي". عجيب أن الرب يسوع في هذه اللحظة وهو في منتهى الضعف الجسدى وفي لحظة موت *يصرخ بصوت عظيم. فالإنسان العادى في لحظة موته لا تكون له قدرة على الصراخ بصوت عظيم. بل كان صراخه في لحظة موته سببا في أن قائد المئة الموجود بجانب الصليب يقول "حقًا كان هذا الإنسان ابن الله" (مر15: 39) وهذا يدل على قوة جبارة ناشئة عن إتحاد ناسوته الضعيف بلاهوته. وعجيب أيضًا أن نسمع *"ونكَّس رأسه وأسلم الروح. فالطبيعي أن يُسلِّم الإنسان الروح أولًا ثم ينكس رأسه وليس العكس، وذلك لإنه يحاول أن تظل رأسه مرفوعة بقدر الإمكان ليتنفس، ولكنه بعد أن يموت تسقط رأسه. وهاتين الملحوظتين يشيران أن موت المسيح لم يكن كموت أي إنسان عادي، بل هو بسلطانه سلَّم حياته أي مات بإرادته حينما أراد أي حينما تمم عمله. وبهذا نفهم أن الموت لم يبتلع المسيح بل أن المسيح هو الذي إبتلع الموت كغالب وليس كمغلوب. الموت لم يغلب الرب بل هو الذي غلب الموت، ونزل إلى الجحيم بروحه المتحدة بلاهوته ليفتح الأبواب لمن ماتوا على الرجاء ويأخذهم إلى الفردوس.

[اللاهوت لم يساند الناسوت في أي لحظة ليحمل ألامه، بل أراد المسيح أن يحمل الألام بالكامل ليشابهنا في كل شيء. وهذا معنى قول بولس الرسول "أنه يُكَمِّلْ رئيس خلاصهم بالألام" (عب2: 10). فالمسيح لم يكن من المفروض أن يتألم، فالألم نتج عن الخطية وهو بلا خطية. ولكنه بإرادته أراد أن يتذوق الموت والألم ليصير كواحد منا. ولكن في لحظات الموت ظهر عمل اللاهوت لا ليحمل عنه ألامه فهو قال "أنا عطشان" وقال "إلهي إلهي لماذا تركتنى" وهذا دليل على أن ألامه كانت حقيقية. ولكن معنى ظهور عمل اللاهوت هنا هو أن الموت لا يمكنه أن يهاجم المسيح ويغلبه، بل هاجم المسيح الموت حينما أسلم روحه بإرادته. ونظرا لإتحاد روحه باللاهوت الحى إبتلعت الحياة التي في اللاهوت المتحد بالناسوت الموت، ولم يبتلع الموت الحياة التي في المسيح فهي حياة أبدية لا تموت. وهذا معنى العبارة التي نرددها - بالموت غلب الموت].

["فلكى يتم الكتاب قال أنا عطشان" = المسيح لم يشرب لأنه عطشان فقط، إذ هو عطشان لخلاصنا. ولم يشرب الخل (وهو نوع من النبيذ الذي يستعمله الجنود) فقط ليتمم النبوات. بل أنه كان يتمم طقس الفصح الجديد. ففى طقس الفصح اليهودي يشرب المجتمعين حول المائدة أربعة كئوس. والكأس الأخير أي الرابع يعلن إنتهاء طقس الفصح. فالمسيح شرب هذا الكأس الرابع على الصليب فربط الصليب بسر الإفخارستيا. فالإفخارستيا هي نفسها ذبيحة الصليب، والصليب شرح كيف أن المسيح قد أعطى تلاميذه على مائدة الفصح جسده ودمه مأكلًا ومشربًا حقيقيين. ويُرجى الرجوع لكتاب الجذور اليهودية والموجود في مقدمة سر الإفخارستيا في كتاب الأسرار الكنسية].

شق حجاب الهيكل = تم تسجيل هذا الحدث في الكتابات اليهودية ولكنهم ربطوه بالزلزال الذي حدث. مع أنه يصعب أن يتسبب زلزال في شق حجاب كثيف إلى اثنين من فوق إلى أسفل. ولكنهم إعتبروا هذا على أنه نذير بخراب الهيكل. وهناك أربع شهادات للحدث من تاسيتوس ويوسيفوس ومن التلمود ومن التقليد المسيحي القديم. وأهمهم قطعا التلمود ويوسيفوس. وتكلم يوسيفوس أيضًا عن إنطفاء الشعلة الوسطى للمنارة الذهبية وهى الشعلة الرئيسية، وأن هذا تم بطريقة غير مفهومة قبل خراب الهيكل بـ 40 سنة. وتكلم هو والتلمود عن أن أبواب الهيكل الضخمة إنفتحت من تلقاء ذاتها دون أن يفتحها أحد. وإتخذوا هذا كله نذيرا بكارثة قادمة وهى خراب الهيكل. وكان طول حجاب الهيكل 60 قدما ومكون من أجزاء كثيرة يتم تثبيتها في بعضها البعض ومن ثقل وزن الحجاب بعد إنتهاء خياطته كان يحمله 300 كاهن. ومن هنا نرى أن الزلزال قد يتسبب في دمار جزئى لهذا الحجاب ولكنه لا يتسبب في شقه بالكامل إلى جزئين، ولكن كان هذا بعمل إلهي [إعلانا عن الصلح بين السماء والأرض بدم الصليب]. وقطعا من لاحظ شق الحجاب هو الكاهن الذي دخل ليقدم البخور عند المساء. وكانت هذه الأحداث سببا في إيمان كهنة كثيرين بالمسيح (أع6: 7).

دم وماء = بغض النظر عن السبب العلمى لحدوث هذه الظاهرة. فالقديس يوحنا حين ذكرها لم يكن يقصد المعنى العلمي لها. ولكن المعنى المقصود أن جسد المسيح الميت على الصليب كان به حياة، لَمْ وَلَنْ يرى فسادًا. كان جسده جسد ميت (لإنفصال الروح الإنسانية) لكن به حياة وذلك لإتحاد لاهوته الحى والمحيى بناسوته. وذلك تنبأ عنه داود النبي (مز16: 10). ومعنى أن الفساد لا يتمكن من جسده أنه هزم الموت والفساد. والقديس يوحنا أشار لهذا الحدث أيضًا في رسالته (1يو5: 6). ويشير وجود الدم مع الماء لسرين من أسرار الكنيسة، وبالسرين [المعمودية والإفخارستيا] لا يكون لا للموت ولا للفساد سلطان علينا، وأن المسيح معنا دائما يغفر خطايانا ويثبتنا في حياته الأبدية في ذبيحته [الإفخارستية] التي يقدمها لنا.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-antonios-fekry/jesus-the-messiah/crucifixion.html