St-Takla.org  >   books  >   anba-bishoy  >   christ
 
St-Takla.org  >   books  >   anba-bishoy  >   christ

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب المسيح مشتهى الأجيال: منظور أرثوذكسي (مع حياة وخدمة يسوع) - الأنبا بيشوي

 245- الأوقات التي جعلها الآب في سلطانه

 

قبيل صعود السيد المسيح إلى السماء، أوصى تلاميذه أن لا يبرحوا من أورشليم إلى أن ينالوا قوة متى حل الروح القدس عليهم، "أما هم المجتمعون فسألوه قائلين: يا رب هل في هذا الوقت ترد الملك إلى إسرائيل؟ فقال لهم: ليس لكم أن تعرفوا الأزمنة والأوقات التي جعلها الآب في سلطانه" (أع1: 6، 7).

كان السيد المسيح قد أخلى ذاته من المجد الأزلي الخاص به مع الآب والروح القدس، وذلك حينما ظهر في الجسد.. في صورة عبد.. في هيئة إنسان متضع، مطيع للآب السماوي.. لذلك خاطب الآب في مناجاته قبل الصليب قائلًا: "مجدّني أنت أيها الآب عند ذاتك بالمجد الذي كان لي عندك قبل كون العالم" (يو17: 5).

وكان وهو في دائرة الإخلاء ينسب السلطان والمجد إلى الآب، إلى أن يعود إلى مجده مرة أخرى، بصعوده إلى السماء كقول الكتاب "عظيم هو سر التقوى الله ظهر في الجسد، تبرر في الروح، تراءى لملائكة، كرز به بين الأمم، أومن به في العالم، رُفع في المجد" (1تى3: 16).

فعندما صعد الابن الوحيد الذي تجسّد، دخل إلى مجده السمائي. ولهذا قيل "رُفع في المجد". لهذا قال الكتاب "صعد الله بالتهليل، الرب بصوت البوق" (مز 47: 5). وقيل أيضًا "ارفعوا أيها الملوك أبوابكم، وارتفعي أيتها الأبواب الدهرية فيدخل ملك المجد" (مز 24: 7). إن ملك المجد هو الذي رفع في المجد.

حينما صعد السيد المسيح جسديًا، دخل بجسده إلى المجد كسابق لنا، وكرأس للكنيسة، وكرئيس كهنة أعظم.. "دخل مرة واحدة إلى الأقداس فوجد فداءً أبديًا" (عب9: 12).

وهناك في مجده مارس سلطانه الإلهي مثل الآب تمامًا بنفس المجد والكرامة ولهذا يصلي الكاهن في القداس ويقول) وصعد إلى السماوات وجلس عن يمينك أيها الآب ورسم يومًا للمجازاة، هذا الذي يأتي فيه ليدين المسكونة بالعدل. ويعطي كل واحد كأعماله) (القداس الباسيلي).

في وجوده على الأرض قبل الصعود قال للتلاميذ: "ليس لكم أن تعرفوا الأزمنة والأوقات التي جعلها الآب في سلطانه" (أع1: 7). أما عند دخوله إلى الأقداس السمائية، أي بدخوله إلى مجده فإن سلطان الآب هو سلطانه كما هو منذ الأزل.

ولكنه حينما أخلى نفسه من المجد كان ينسب السلطان الإلهي إلى الآب.

St-Takla.org Image: The second coming of Jesus Christ with His Holy Angels - Modern Coptic icon, painted by the nuns of Saint Demiana Monastery, Egypt صورة في موقع الأنبا تكلا: المجيء الثاني للرب يسوع المسيح على السحاب مع ملائكته القديسين - أيقونة قبطية حديثة من رسم راهبات دير الشهيدة دميانة بالبراري، مصر

St-Takla.org Image: The second coming of Jesus Christ with His Holy Angels - Modern Coptic icon, painted by the nuns of Saint Demiana Monastery, Egypt

صورة في موقع الأنبا تكلا: المجيء الثاني للرب يسوع المسيح على السحاب مع ملائكته القديسين - أيقونة قبطية حديثة من رسم راهبات دير الشهيدة دميانة بالبراري، مصر

وفي مجيء السيد المسيح الثاني للدينونة قال عن مجيئه عبارتين متساويتين: "متى جاء ابن الإنسان في مجده وجميع الملائكة القديسين معه" (مت25: 31) و"إن ابن الإنسان سوف يأتي في مجد أبيه مع ملائكته.." (مت16: 27). فمجده في مجيئه الثاني للدينونة هو نفسه مجد أبيه، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. وليس هذا غريبًا عمن قيل عنه أنه هو بهاء مجد الآب (انظر عب 1: 3).

السيد المسيح باتضاع عجيب كان يتكلم عن سلطان الآب أثناء وجوده على الأرض مخليًا ذاته.

وكانت رسالته في إخلائه لنفسه هي أن يتمم الفداء بطاعة حتى الموت، موت الصليب "لذلك رفّعه الله أيضًا وأعطاه اسمًا فوق كل اسم. لكي تجثو باسم يسوع كل ركبة ممن في السماء، ومن على الأرض، ومن تحت الأرض. ويعترف كل لسان أن يسوع المسيح هو رب لمجد الله الآب" (فى2: 9-11).

وقيل أيضًا عن السيد المسيح أنه هو "رب المجد" (1 كو 2: 8).

وبما أنه هو "رب المجد"و"رب لمجد الله الآب".. كان من الطبيعي جدًا بعدما صنع بنفسه تطهيرًا لخطايانا، أن يجلس في يمين العظمة في الأعالي (انظر عب1: 3)، وأن يحدد بنفسه يومًا للمجازاة، هو يوم مجيئه للدينونة.

وفي رؤيا دانيال النبي تكلّم عن سلطان السيد المسيح ومجده فقال: "كنت أرى في رؤى الليل وإذا مع سُحب السماء مثل ابن إنسان أتى وجاء إلى القديم الأيام. فقرّبوه قدّامه. فأعطي سلطانًا ومجدًا وملكوتًا لتتعبد له كل الشعوب والأمم والألسنة. سلطانه سلطان أبدي ما لن يزول وملكوته ما لا ينقرض" (دا 7: 13، 14).

لقد أعطى السيد المسيح تلاميذه نموذجًا ومثالًا في الاتضاع، وفي الخضوع لمشيئة الآب السماوي، وفي التخلي عن مظاهر التباهي بالمعرفة حينما قال لهم: "ليس لكم أن تعرفوا الأزمنة والأوقات التي جعلها الآب في سلطانه" (أع1: 7) ناسبًا السلطان لأبيه، مع أن سلطان أبيه هو سلطانه، ومجد أبيه هو مجده، وملكوت أبيه هو ملكوته.. بل إن ملكوت الآب يُنسب إلى الابن كقول الكتاب "ملكوت ابن محبته" (كو1: 13).


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/anba-bishoy/christ/times.html