St-Takla.org  >   books  >   anba-bishoy  >   christ
 
St-Takla.org  >   books  >   anba-bishoy  >   christ

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب المسيح مشتهى الأجيال: منظور أرثوذكسي (مع حياة وخدمة يسوع) - الأنبا بيشوي

109- عطايا الآب

 

أكمل السيد المسيح تعاليمه في الموعظة على الجبل بعد أن قدَّم الدعوة لتلاميذه أن يسألوا فيعطوا.. فقال: "أم أي إنسان منكم إذا سأله ابنه خبزًا يعطيه حجرًا؟ وإن سأله سمكة يعطيه حية؟ فإن كنتم وأنتم أشرار تعرفون أن تعطوا أولادكم عطايا جيدة، فكم بالحري أبوكم الذي في السماوات يهب خيرات للذين يسألونه!" (مت7: 9-11).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الثقة في الصلاة

الصلاة هي التي تبرهن على ثقة الإنسان في الإله الذي يعبده. إنه يثق في قدرته، ويؤمن بوجوده وقدرته على الاستماع إلى الصلاة. ويؤمن كذلك بقدرته على استجابة الصلاة.

إن المؤمن يختبر فاعلية الصلاة في حياته بصورة واضحة تجعله يزداد إيمانًا. ولذلك يقول الرب: "أما البار فبالإيمان يحيا وإن ارتد لا تسر به نفسي" (عب10: 38).

الإنسان البار يعيش في خبرة مستمرة للعمل الإلهي الفائق للطبيعة. والمعجزة بالنسبة له تعتبر شيئًا طبيعيًا لأن حضور الله المستمر في حياته يرفعه فوق مستوى العالم والمادة والمنظور "ونحن غير ناظرين إلى الأشياء التي ترى بل إلى التي لا ترى لأن التي ترى وقتية وأما التي لا ترى فأبدية" (2كو 4: 18).

بالصلاة يشعر الإنسان البار أنه يحرك العالم كله، ليس بحسب مشيئته الخاصة، بل بقيادة الروح القدس له في حياته. لذلك يقول الكتاب إن "طلبة البار تقتدر كثيرًا في فعلها" (يع 5: 16).

إن الصلاة لا تعرف شيئًا اسمه المستحيل "لأنه ليس شيء غير ممكن لدى الله" (لو1: 37)، ولأن "كل شيء مستطاع للمؤمن" (مر9: 23).

الصلاة تخرج بالإنسان من إطار التوقع البشري إلى ما يفوق توقعات البشر. لأن الله يعطينا أكثر مما نطلب أو نفتكر.

إن نحن أهملنا الصلاة واتكلنا على أنفسنا، فإننا نعمل بقدرتنا وحدنا. أما بقوة الصلاة فإننا نضيف قوة الله إلى قوتنا. أي تزداد قدرتنا بما لا يقاس.

St-Takla.org Image: G is for Gifts of God, new every morn: The greatest is Jesus, for us sinners born - Every good gift is from above. (James 1: 17) - from Providence Lithograph Company Bible Illustrations صورة في موقع الأنبا تكلا: G - عطايا الرب الجديدة كل صباح, وأعظمها السيد المسيح الذي ولد من أجلنا نحن الخطاة - كل عطية صالحة وكل موهبة تامة هي من فوق. (يعقوب 1: 17) - من صور الإنجيل من شركة بروفيدينس المطبوعة حجريًا

St-Takla.org Image: G is for Gifts of God, new every morn: The greatest is Jesus, for us sinners born - Every good gift is from above. (James 1: 17) - from Providence Lithograph Company Bible Illustrations

صورة في موقع الأنبا تكلا: G - عطايا الرب الجديدة كل صباح, وأعظمها السيد المسيح الذي ولد من أجلنا نحن الخطاة - كل عطية صالحة وكل موهبة تامة هي من فوق. (يعقوب 1: 17) - من صور الإنجيل من شركة بروفيدينس المطبوعة حجريًا

ولكي يؤكّد لنا السيد المسيح أن الآب السماوي سوف يمنحنا بالصلاة كل ما نحتاج إليه في مسيرتنا نحو الأبدية، فقد قال: "أي إنسان منكم إذا سأله ابنه خبزًا يعطيه حجرًا" (مت7: 9). وهذا برهان واضح على أن صلاة المؤمن لا يمكن أن تخيب. لأن من يدّعي ذلك يكون كمن يقول إننا أكثر برًا من الله وحاشا أن يكون ذلك. لهذا قال السيد المسيح: "إن كنتم وأنتم أشرار تعرفون أن تعطوا أولادكم عطايا جيدة" (مت7: 11)، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. بمعنى أن الآباء من البشر يمنحون الخيرات لأولادهم، وذلك بالرغم من الشر الموجود في البشر. فكم بالحري الرب القدوس الكلي الصلاح ألا يمنح خيرات للذين يسألونه؟

فلماذا نشك في رغبة الآب في الاستجابة لطلباتنا؟.. ولماذا نتجاهل وجوده وقدرته ونهمل في صلواتنا؟.. ولماذا نتجاهل محبته التي أكدّها وأعلنها لنا؟.. لماذا ولماذا يطول غيابنا؟! وهو الذي يدعونا باستمرار إلى الحياة في شركة مقدسة معه.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

أمثلة استجابة الصلاة

استخدم السيد المسيح مثلين: الحجر في مقابل الخبز، والحية في مقابل السمكة.

والحجر يرمز إلى الشيطان، أما الخبز فيرمز إلى السيد المسيح.

كما أن الحية ترمز إلى الشيطان، أما السمكة فترمز إلى السيد المسيح.

الحجر الذي استخدم في صناعة الأصنام. وللأسف سجد البشر لهذه الأصنام الحجرية التي لا تسمع ولا تشعر ولا تحس، وكان الشيطان مخفيًا فيها لكي تقدم له العبادة. ولكن هذه العبادة لم تشبع الإنسان ولم تمنحه الحياة.

أما السيد المسيح فقال عن نفسه: "أنا هو خبز الحياة" (يو6: 35).. "لأن خبز الله هو النازل من السماء الواهب حياة للعالم" (يو6: 33). وأعطانا السيد المسيح جسده مأكلًا وقال: "مَنْ يأكلني فهو يحيا بي" (يو6: 57) وقال: "والخبز الذي أنا أعطي هو جسدي الذي أبذله من أجل حياة العالم" (يو6: 51).

فبكل تأكيد إن سألنا الآب خبزًا سمائيًا فلن يعطينا حجرًا، بل بالعكس كلما طلبنا في الصلاة الربانية "خبزنا الآتي أعطِنَا اليوم" (مت 6: 11) فإنه يمنحنا خبز الحياة الأبدية لنحيا إلى الأبد..

ومن المعروف طبعًا أن إبليس قد لُقِّب بلقب "الحية القديمة" (رؤ12: 9)، وهو الذي استخدم الحية لخداع الإنسان.

أما السيد المسيح فلقبه "يسوع المسيح ابن الله المُخَلِّص"، والحروف الأولى لكلمات هذه العبارة باللغة اليونانية هي vIcqujv  ومعناها "سمكة". لهذا استخدم المسيحيون الأُول السمكة رمزًا لهم يتعرفون به على بعضهم البعض. وأدخلوه في النقوش الخاصة بهم كرمز للسيد المسيح.

فبكل تأكيد حينما نطلب من الآب السماوي أن يمنحنا السيد المسيح مخلصًا لحياتنا، فلن يعطينا بدلًا من ذلك الشيطان الحية القديمة الذي يقودنا في طريق الضلال. بل إن "الرب قريب" (فى4: 5) على الدوام كما هو مكتوب.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/anba-bishoy/christ/gifts.html