St-Takla.org  >   books  >   anba-bishoy  >   christ
 
St-Takla.org  >   books  >   anba-bishoy  >   christ

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب المسيح مشتهى الأجيال: منظور أرثوذكسي (مع حياة وخدمة يسوع) - الأنبا بيشوي

108- من يقرع يفتح له

 

الصلاة تحتاج إلى صبر وتحتاج إلى مواظبة.. فمن يصلي هو كمن يقرع على الباب وينتظر حتى يُفتح له.

St-Takla.org Image: The door - Fasil Bath, Gonder - From St-Takla.org's Ehiopia visit - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, April-June 2008 صورة في موقع الأنبا تكلا: الباب - حمام الملك فاسيل، جوندر - من صور رحلة موقع الأنبا تكلاهيمانوت للحبشة - تصوير مايكل غالي لـ: موقع الأنبا تكلا، إبريل - يونيو 2008

St-Takla.org Image: The door - Fasil Bath, Gonder - From St-Takla.org's Ehiopia visit - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, April-June 2008

صورة في موقع الأنبا تكلا: الباب - حمام الملك فاسيل، جوندر - من صور رحلة موقع الأنبا تكلاهيمانوت للحبشة - تصوير مايكل غالي لـ: موقع الأنبا تكلا، إبريل - يونيو 2008

لذلك يقول المزمور "انتظر الرب تقوَّ وليتشدد قلبك وانتظر الرب" (مز 27: 14)(1). الله لا يغلق الباب في وجه من يطلبه، بل على العكس قال السيد المسيح: "تعالوا إليَّ يا جميع المتعبين والثقيلي الأحمال وأنا أريحكم" (مت11: 28) وقال أيضًا: "من يقبل إليَّ لا أخرجه خارجًا" (يو6: 37).

إن الله يفتح الباب في الوقت المناسب، فلا ينبغي أن نيأس من الصلاة والطِلبة بكل حرارة، وبكل مواظبة.

الصلاة تحتاج إلى إيمان، لذلك قال السيد المسيح: "كل ما تطلبونه في الصلاة مؤمنين تنالونه" (مت 21: 22).

عبارة "اقرعوا يفتح لكم"تعطينا انطباعًا أن الصلاة ينبغي أن تمتزج بروح التضرع والصراخ إلى الله، وربما أحيانا تكون في صورة طلب النجدة.

فالقرع على الباب يكون متناسبًا مع حالة القارع واحتياجه. فمن كان في خطر يقرع بصورة متواترة أي يقرع قرعًا سريعًا متتاليًا. أما من كان يقصد زيارة حبيب أو صديق فإنه يقرع على بابه بهدوء أو بتأنٍ.

وكما طلب منا الرب أن نقرع على بابه، فإنه هو أيضًا من جانبه يقف على أبواب قلوبنا قارعًا حسب قوله: "هانذا واقف على الباب وأقرع. إن سمع أحد صوتي وفتح الباب أدخل إليه وأتعشى معه وهو معي" (رؤ3: 20)، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. إن الرب ينتظر منا أن نفتح له حينما يقرع.. نستجيب لمحبته.. نقبل سكناه فينا.. نجعل في داخلنا موضعًا لراحته.

ولاشك أن من يفتح قلبه للرب إذا قرع على بابه، فإن الرب هو أيضًا سيفتح له حينما يقرع على باب السماء في صلواته. ومن لا يفتح قلبه للرب، لا يفتح له الرب إذا قرع. لذلك يقول الكتاب "من يسد أذنيه عن صراخ المسكين، فهو أيضًا يصرخ ولا يُستجاب" (أم21: 13). أما إذا فتح قلبه للرب ولعمل روحه القدوس فإن صلاته تكون مقبولة في كل وقت.

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) عن ترجمة الأجبية، والترجمة البيروتية: "انْتَظِرِ الرَّبَّ. لِيَتَشَدَّدْ وَلْيَتَشَجَّعْ قَلْبُكَ، وَانْتَظِرِ الرَّبَّ".


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/books/anba-bishoy/christ/knock.html