St-Takla.org  >   books  >   anba-bishoy  >   christ
 
St-Takla.org  >   books  >   anba-bishoy  >   christ

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب المسيح مشتهى الأجيال: منظور أرثوذكسي (مع حياة وخدمة يسوع) - الأنبا بيشوي

 201- لماذا كانت ظُلمة؟

 

"من الساعة السادسة كانت ظُلمة على كل الأرض إلى الساعة التاسعة" (مت27: 45).

وقبلها كان السيد المسيح قد قال لليهود ساعة القبض عليه: "هذه ساعتكم وسلطان الظلمة" (لو22: 53).

إن النور يشير إلى الله وملكوته وحياة القداسة والبر.. أما الظلمة فتشير إلى الشيطان وحياة الشر والفساد.

لذلك قال السيد المسيح: "سراج الجسد هو العين، فإن كانت عينك بسيطة فجسدك كله يكون نيّرًا، وإن كانت عينك شريرة فجسدك كله يكون مُظلمًا فإن كان النور الذي فيك ظلامًا، فالظلام كم يكون؟" (مت6: 22، 23).

وقيل عن الله "الذي وحده له عدم الموت، ساكنًا في نور لا يُدنى منه" (1تى6: 16).

وقال السيد المسيح عن مصير العبد البطّال في استبعاده من ملكوت الله: "والعبد البطّال اطرحوه إلى الظلمة الخارجية، هناك يكون البكاء وصرير الأسنان" (مت25: 30).

وقيل عن الملائكة الذين سقطوا أنهم في الظلام "والملائكة الذين لم يحفظوا رياستهم، بل تركوا مسكنهم حفظهم إلى دينونة اليوم العظيم بقيود أبدية تحت الظلام" (يه6). وأيضًا "في سلاسل الظلام طرحهم في جهنم، وسلّمهم محروسين للقضاء" (2بط2: 4).

وعن الناس الأشرار قيل إنهم مثل "نجوم تائهة محفوظ لها قتام الظلام إلى الأبد" (يه13).

St-Takla.org Image: Jesus Christ on the Holy Cross - They set up over his head his accusation written: This is Jesus the King of the Jews: Matthew 27:37 - Modern Coptic art صورة في موقع الأنبا تكلا: السيد المسيح على الصليب المقدس - وجعله فوق رأسه علته مكتوبة: هذا هو يسوع ملك اليهود: متى 27: 37 - فن قبطي حديث

St-Takla.org Image: Jesus Christ on the Holy Cross - They set up over his head his accusation written: This is Jesus the King of the Jews: Matthew 27:37 - Modern Coptic art

صورة في موقع الأنبا تكلا: السيد المسيح على الصليب المقدس - وجعلوا فوق رأسه علته مكتوبة: هذا هو يسوع ملك اليهود: متى 27: 37 - فن قبطي حديث

وعن الإيمان بالمسيح قال معلمنا بطرس الرسول للمؤمنين: "لكي تخبروا بفضائل الذي دعاكم من الظلمة إلى نوره العجيب" (1بط2: 9). وقال عن الثبات في المسيح "وعندنا الكلمة النبوية، وهي أثبت، التي تفعلون حسنًا إن انتبهتم إليها، كما إلى سراج منير في موضع مُظلم، إلى أن ينفجر النهار، ويطلع كوكب الصبح في قلوبكم" (2بط1: 19).

وعن الله والحياة معه قال معلمنا يوحنا الرسول: "إن الله نور وليس فيه ظلمة البتة. إن قلنا إن لنا شركة معه وسلكنا في الظلمة، نكذب ولسنا نعمل الحق. ولكن إن سلكنا في النور كما هو في النور، فلنا شركة بعضنا مع بعض" (1يو1: 5-7).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

أبناء الظلمة وأبناء النور

قال السيد المسيح لبولس الرسول عن إرساليته عندما دعاه في الطريق إلى دمشق: "قم وقف على رجليك لأني لهذا ظهرت لك، لأنتخبك خادمًا وشاهدًا بما رأيت وبما سأظهر لك به، منقذًا إياك من الشعب ومن الأمم الذين أنا الآن أرسلك إليهم، لتفتح عيونهم كي يرجعوا من ظلمات إلى نور، ومن سلطان الشيطان إلى الله، حتى ينالوا بالإيمان بي غفران الخطايا ونصيبًا مع المقدسين" (أع26: 16-18). كان اليهود والأمم في ظلمة عدم الإيمان بالمسيح وتحت سلطان الشيطان.

لذلك فعند صلب السيد المسيح كانت ظلمة على كل الأرض لمدة ثلاث ساعات لأن خطايا البشر هي ظُلمة ملأت العالم كله. وقد أظلم عقل اليهود والرومان الذين قاموا بصلب السيد المسيح، وهو البار القدوس الذي بلا خطية وحده.

لقد وضع الآب كل خطايا البشرية على ابنه الوحيد المتجسد، وفيما هو "يدوس معصرة خمر سخط وغضب الله القادر على كل شيء" (رؤ19: 15) أعلنت الطبيعة أن المخلّص يجتاز في ظلال الموت كنائب عن البشرية لكي يوفي الدين عن الخطاة، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. وحينما أوفى الدين أبرق بنور لاهوته في ظلمات الجحيم لينقل الراقدين من الظلمة إلى النور، كما أن الشمس قد عادت لتنير على العالم. وعن ذلك تنبأ إشعياء النبي: "الشعب السالك في الظلمة أبصر نورًا عظيمًا، الجالسون في أرض ظلال الموت أشرق عليهم نور" (إش9: 2).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

المعمودية استنارة

قال عنها معلمنا بولس الرسول: "الذين استنيروا مرة، وذاقوا الموهبة السماوية وصاروا شركاء الروح القدس، وذاقوا كلمة الله الصالحة وقوات الدهر الآتي" (عب6: 4، 5).

وقال السيد المسيح عنها لنيقوديموس: "الحق الحق أقول لك: إن كان أحد لا يولد من فوق لا يقدر أن يرى ملكوت الله.. إن كان أحد لا يولد من الماء والروح لا يقدر أن يدخل ملكوت الله" (يو3: 3، 5). إن المعمودية تخلق في الإنسان عينين روحيتين يمكن بهما أن يعاين مجد الله في ملكوته الأبدي.

عن ذلك قال معلمنا بولس الرسول: "مستنيرة عيون أذهانكم، لتعلموا ما هو رجاء دعوته، وما هو غنى مجد ميراثه في القديسين" (أف1: 18). وقال "وأنير الجميع في ما هو شركة السر المكتوم منذ الدهور في الله خالق الجميع بيسوع المسيح" (أف3: 9).


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/books/anba-bishoy/christ/dark.html