St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   nt  >   church-encyclopedia  >   thessalonians1
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   nt  >   church-encyclopedia  >   thessalonians1

شرح الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد الجديد: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

شرح لكل آية

تسالونيكي الأولى 3 - تفسير الرسالة الأولى إلى أهل تسالونيكي

 

* تأملات في كتاب رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل تسالونيكي:
تفسير رسالة تسالونيكي الأولى: مقدمة رسالة تسالونيكي الأولى | تسالونيكي الأولى 1 | تسالونيكي الأولى 2 | تسالونيكي الأولى 3 | تسالونيكي الأولى 4 | تسالونيكي الأولى 5 | ملخص عام

نص رسالة تسالونيكي الأولى: تسالونيكي الأولى 1 | تسالونيكي الأولى 2 | تسالونيكي الأولى 3 | تسالونيكي الأولى 4 | تسالونيكي الأولى 5 | تسالونيكي الأولى كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13

St-Takla.org Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأَصْحَاحُ الثَّالِثُ

إرسال تيموثاوس وتعزيته لبولس بأخبارهم

 

(1) إرسال تيموثاوس إليهم (ع 1-5)

(2) أخبارهم تفرح قلبه (ع 6-9)

(3) تمنياته لرؤيتهم ونموهم (ع 10-13)

 

(1) إرسال تيموثاوس إليهم (ع 1-5):

1 لِذَلِكَ، إِذْ لَمْ نَحْتَمِلْ أَيْضًا، اسْتَحْسَنَّا أَنْ نُتْرَكَ فِي أَثِينَا وَحْدَنَا. 2 فَأَرْسَلْنَا تِيمُوثَاوُسَ أَخَانَا، وَخَادِمَ اللهِ، وَالْعَامِلَ مَعَنَا فِي إِنْجِيلِ الْمَسِيحِ، حَتَّى يُثَبِّتَكُمْ وَيَعِظَكُمْ لأَجْلِ إِيمَانِكُمْ، 3 كَىْ لاَ يَتَزَعْزَعَ أَحَدٌ فِي هَذِهِ الضِّيقَاتِ. فَإِنَّكُمْ أَنْتُمْ تَعْلَمُونَ أَنَّنَا مَوْضُوعُونَ لِهَذَا. 4 لأَنَّنَا، لَمَّا كُنَّا عِنْدَكُمْ، سَبَقْنَا فَقُلْنَا لَكُمْ: إِنَّنَا عَتِيدُونَ أَنْ نَتَضَايَقَ، كَمَا حَصَلَ أَيْضًا، وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ. 5 مِنْ أَجْلِ هَذَا، إِذْ لَمْ أَحْتَمِلْ أَيْضًا، أَرْسَلْتُ لِكَيْ أَعْرِفَ إِيمَانَكُمْ، لَعَلَّ الْمُجَرِّبَ يَكُونُ قَدْ جَرَّبَكُمْ، فَيَصِيرَ تَعَبُنَا بَاطِلًا.

 

ع1، 2: كانت أشواق بولس شديدة للإطمئنان على أهل تسالونيكى، ولعدم قدرته الحضور إليهم بنفسه بسبب مقاومة اليهود، فضَّل أن يبقى هو وسيلا وحدهما في أثينا، ويرسل أحب التلاميذ إلى قلبه وهو تيموثاوس إلى تسالونيكى، وباتضاع يلقبه "أخانا وخادم الله والعامل معنا"، ليكمل تبشيرهم ووعظهم حتى يثبتوا في الإيمان.

 

ع3: موضوعون لهذا : الرسل مع باقي المؤمنين معرضون للاضطهادات التي تمتحنهم وتزكيهم.

خاف الرسول لئلا يكون بعضهم ليس له عمق إيمان، فيترك المسيح بسبب اضطهاد اليهود لهم، فقد سبق وأعلمهم أن الضيق والاضطهاد ليس مستغربا في حياة المسيحي لأنهما إمتحان لإيمانه.

 

ع4: يذكرهم بولس الرسول أنه عندما كان عندهم قبل هذا الوقت، أعلمهم أنه لا بُد أن تهب زوابع الاضطهاد عليهم وعليه أيضًا في مدينة تسالونيكى، وذلك حدث بالفعل وعلم به جميع المؤمنين هناك واضطر بسببه أن يترك تسالونيكي ويذهب إلى بيريه (أع17: 5-10).

فلنتشدد عندما تقابلنا آلام ولا نشك في محبة الله الآب بسبب الأحزان والظروف الصعبة، لأنه يسمح بها لبنياننا فتعطينا صلابة روحية وتخلصنا من كل تهاون وتشعرنا بإخوتنا المتضايقين وتدفعنا إلى التعلق به والإستناد عليه، فنتعمق روحيا.

 

ع5: لم أحتمل : لم أستطع الصبر على انقطاع أخباركم وخوفى عليكم أن تهتزوا من اضطهاد اليهود لكم.

لأننى عرفت عن يقين أن التجربة لا بُد وأن تقع بكم، أرسلت إليكم لأعرف إن كانت بشارتنا لا تزال حية فيكم، وأتيقن أنكم مازلتم تثبتون فىالإيمان وأن ثمر تعبنا لم يضيع.

St-Takla.org Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(2) أخبارهم تفرح قلبه (ع 6-9):

6 وَأَمَّا الآنَ، فَإِذْ جَاءَ إِلَيْنَا تِيمُوثَاوُسُ مِنْ عِنْدِكُمْ، وَبَشَّرَنَا بِإِيمَانِكُمْ وَمَحَبَّتِكُمْ، وَبِأَنَّ عِنْدَكُمْ ذِكْرًا لَنَا حَسَنًا كُلَّ حِينٍ، وَأَنْتُمْ مُشْتَاقُونَ أَنْ تَرَوْنَا، كَمَا نَحْنُ أَيْضًا أَنْ نَرَاكُمْ، 7 فَمِنْ أَجْلِ هَذَا تَعَزَّيْنَا أَيُّهَا الإِخْوَةُ مِنْ جِهَتِكُمْ فِي ضِيقَتِنَا وَضَرُورَتِنَا بِإِيمَانِكُمْ. 8 لأَنَّنَا الآنَ نَعِيشُ، إِنْ ثَبَتُّمْ أَنْتُمْ فِي الرَّبِّ. 9 لأَنَّهُ، أَىَّ شُكْرٍ نَسْتَطِيعُ أَنْ نُعَوِّضَ إِلَى اللهِ مِنْ جِهَتِكُمْ، عَنْ كُلِّ الْفَرَحِ الَّذِي نَفْرَحُ بِهِ مِنْ أَجْلِكُمْ قُدَّامَ إِلَهِنَا؟

 

ع6: عندما رجع تيموثاوس من تسالونيكى، بشر بولس عن ثبات إيمانهم وكثرة محبتهم وذكرهم المستمر له واشتياقهم لرؤيته، كما كان بولس أيضًا له اشتياق كبير أن يراهم ويذكرهم دائما في فكره. فنلاحظ الصلوات ومشاعر الحب المتبادلة بين الطرفين.

 

ع7: ضرورتنا : احتياجات ضرورية لا يحصل عليها، أي يعانى من الحصول على أقل الضروريات مثل الطعام أو الراحة.

إيمانكم وإخلاصكم قد فاض فينا بالتعزية والأفراح رغم كل الصعوبات التي نجتاز فيها. فقد كان يحيط بالرسول ظروف حزن خارجية ولكن يوجد في قلبه فرح لأجل اطمئنانه على المؤمنين.

 

ع8: كان بولس متخوفا من اهتزاز إيمان التسالونيكيين، ولكن لما جاء تيموثاوس وأخبره عن ثبات إيمانهم، هذا الخبر أنعش قلب بولس كأن الحياة عادت إليه أي تمتع بالراحة والفرح.

 

ع9: يشعر الرسول أن أي شكر يقدمه إلى الله قليل ولا يتناسب مع فضله ومع الفرح الذي عوضه به عند سماعه ثبات إيمان أهل تسالونيكي. ويظهر هنا فرح بولس بنجاح خدمته أكثر من اهتمامه براحته الشخصية، فالخادم الحقيقي يفرح بنجاح خدمته أكثر من أي شيء وعلامة ذلك ثبات مخدوميه في الرب وليس إرتباطهم بشخصه.

أشكر الله على كل عطاياه وعلى إيمان وراحة المحيطين بك وعلى كل عمل ينجحه على يديك، لأن الشكر يفرح قلبك ويثبتك أنت والآخرين في الإيمان.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(3) تمنياته لرؤيتهم ونموهم (ع 10-13):

10 طَالِبِينَ لَيْلًا وَنَهَارًا أَوْفَرَ طَلَبٍ أَنْ نَرَى وُجُوهَكُمْ، وَنُكَمِّلَ نَقَائِصَ إِيمَانِكُمْ. 11 وَاللهُ نَفْسُهُ أَبُونَا وَرَبُّنَا يَسُوعُ الْمَسِيحُ يَهْدِى طَرِيقَنَا إِلَيْكُمْ. 12 وَالرَّبُّ يُنْمِيكُمْ وَيَزِيدُكُمْ فِي الْمَحَبَّةِ بَعْضَكُمْ لِبَعْضٍ وَلِلْجَمِيعِ، كَمَا نَحْنُ أَيْضًا لَكُمْ، 13 لِكَىْ يُثَبِّتَ قُلُوبَكُمْ بِلاَ لَوْمٍ فِي الْقَدَاسَةِ، أَمَامَ اللهِ أَبِينَا فِي مَجِىءِ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ مَعَ جَمِيعِ قِدِّيسِيهِ.

 

ع10: لم يكن ق. بولس يطلب راحته الجسدية، بل كان يعمل ويجاهد ليلا ونهارا في صلوات من أجل أهل تسالونيكي. فلم تكن الكرازة بالنسبة له مجرد وعظ وعقد اجتماعات، بل كان يحمل دائما في فكره الذين آمنوا ويرجو أن يرجع إليهم ليكمل تبشيرهم أي ما نقص من تعاليمه لهم ليثبت إيمانهم.

 

ع11: الله أبونا وربنا يسوع المسيح: هنا شهادة واضحة على وحدة الآب والابن. فلم يقل الرسول الله أبونا، وربنا يسوع المسيح يهديان (في المثنى) طريقنا، لأن الآب والابن هما واحد في الجوهر الإلهي.

يهدى طريقنا إليكم : يسهل وصولنا إلى تسالونيكي ويرشدنا ويسندنا في استكمال تبشيركم وخدمتكم.

يطلب بولس أن يساعده الله على الوصول إلى تسالونيكي واستكمال خدمته بها.

 

ع12: يقول الرسول سواء حضرت إليكم أو لم أتمكن من الحضور، فالله قادر أن ينمى محبتكم بعضكم لبعض في كنيسة تسالونيكي ولكل البشر كما نحبكم نحن أيضًا محبة كبيرة.

 

ع13: التثبيت في القداسة عملية مستمرة، أي ننموا في القداسة إلى أن يأتي المسيح في مجيئه الثاني المملوء مجدا مع جميع قديسيه فنقف أمام كرسى المسيح حيث نوجد بلا لوم، كنيسة مجيده مقدسة وبلا عيب.

ليتك تكون طموحا فىالنمو الروحي فتشتاق أن تزداد صلواتك ومعرفتك في الكتاب المقدس، وتزداد أيضًا محبتك وخدمتك للآخرين لتختبر كل يوم ما هو جديد في محبة الله.

St-Takla.org Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات تسالونيكي الأولى: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/nt/church-encyclopedia/thessalonians1/chapter-03.html