St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   nt  >   church-encyclopedia  >   john1
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   nt  >   church-encyclopedia  >   john1

شرح الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد الجديد: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

شرح لكل آية

يوحنا الأولى 5 - تفسير رسالة يوحنا الأولى

 

* تأملات في كتاب رسالة يوحنا الرسول الأولى:
تفسير إنجيل يوحنا الأولى: مقدمة إنجيل يوحنا الأولى | يوحنا الأولى 1 | يوحنا الأولى 2 | يوحنا الأولى 3 | يوحنا الأولى 4 | يوحنا الأولى 5 | ملخص عام

نص إنجيل يوحنا الأولى: يوحنا الأولى 1 | يوحنا الأولى 2 | يوحنا الأولى 3 | يوحنا الأولى 4 | يوحنا الأولى 5 | يوحنا الأولى كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21

St-Takla.org Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأَصْحَاحُ الخَامِسُ

المسيح يهدينا للحياة الأبدية

 

(1) الإيمان بالمسيح (ع1-5)

(2) الشهادة للمسيح (ع6-10)

(3) الحياة الأبدية (ع11-21)

 

(1) الإيمان بالمسيح (ع1-5):

1 كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ أَنَّ يَسُوعَ هُوَ الْمَسِيحُ، فَقَدْ وُلِدَ مِنَ اللهِ. وَكُلُّ مَنْ يُحِبُّ الْوَالِدَ، يُحِبُّ الْمَوْلُودَ مِنْهُ أَيْضًا. 2 بِهَذَا نَعْرِفُ أَنَّنَا نُحِبُّ أَوْلاَدَ اللهِ: إِذَا أَحْبَبْنَا اللهَ وَحَفِظْنَا وَصَايَاهُ. 3 فَإِنَّ هَذِهِ هِيَ مَحَبَّةُ اللهِ: أَنْ نَحْفَظَ وَصَايَاهُ. وَوَصَايَاهُ لَيْسَتْ ثَقِيلَةً، 4 لأَنَّ كُلَّ مَنْ وُلِدَ مِنَ اللهِ، يَغْلِبُ الْعَالَمَ. وَهَذِهِ هِيَ الْغَلَبَةُ الَّتِي تَغْلِبُ الْعَالَمَ: إِيمَانُنَا. 5 مَنْ هُوَ الَّذِي يَغْلِبُ الْعَالَمَ، إِلاَّ الَّذِي يُؤْمِنُ أَنَّ يَسُوعَ هُوَ ابْنُ اللهِ؟

 

ع1: الذي يؤمن بالمسيح المتجسد ويظهر إيمانه عمليًا بمحبته للآخرين، فهذا يستحق أن يُدعَى ابن الله، إذ نال سر المعمودية ويعيش بالطبيعة الجديدة كابن لله بمحبته للكل.

ومن صار ابن الله فهو يحب الله أباه، ومن يحب الله الآب الوالد فهو بالطبع يحب المولود منه أي المسيح، فهو لا يؤمن به خوفًا منه فقط مثل الشياطين بل يحبه، فدليل بنوته لله محبته للمسيح.

 

ع2: إن أحببنا المسيح رأس الكنيسة، فبالتالي نحب جسده أي إخوتنا. والذي يؤكد أن محبتنا للإخوة محبة روحية حقيقية وليس مجرد عواطف بشرية مؤقتة هو محبتنا لله أبونا، وإن أحببناه نحفظ وصاياه ونتمسك بها، ومن أهم هذه الوصايا محبتنا للآخرين (مت22: 39).

 

ع3: محبتنا للآخرين هي خلاصة حفظ وصايا الله والدليل على محبتنا له. وتنفيذ هذه المحبة ليس صعبًا لأن المسيح قدَّم نفسه مثالا لنا في محبة الآخرين ببذله حياته على الصليب، وبنعمة روحه القدوس يعطينا أن نحب الآخرين فنشفق حتى على من يسيئون إلينا ويعادوننا.

 

ع4، 5: إيماننا بالمسيح وهبنا بنوته بالمعمودية وصار لنا الطبيعة الجديدة التي تغلب شر العالم بالحب لكل أحد حتى لمن يسئ إلينا.

لا تضطرب من إساءات الآخرين بل اطلب معونة الله وثق أنه سيسندك ويعطيك قلبًا شفوقًا عليهم، فتغلب شرهم بمحبتك وتكسب خلاص نفسك بل وتجذبهم للمسيح.

St-Takla.org Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(2) الشهادة للمسيح (ع6-10):

6 هَذَا هُوَ الَّذِي أَتَى بِمَاءٍ وَدَمٍ، يَسُوعُ الْمَسِيحُ. لاَ بِالْمَاءِ فَقَطْ، بَلْ بِالْمَاءِ وَالدَّمِ. وَالرُّوحُ هُوَ الَّذِي يَشْهَدُ، لأَنَّ الرُّوحَ هُوَ الْحَقُّ. 7 فَإِنَّ الَّذِينَ يَشْهَدُونَ فِي السَّمَاءِ هُمْ ثَلاَثَةٌ: الآبُ، وَالْكَلِمَةُ، وَالرُّوحُ الْقُدُسُ. وَهَؤُلاَءِ الثَّلاَثَةُ هُمْ وَاحِدٌ. 8 وَالَّذِينَ يَشْهَدُونَ فِي الأَرْضِ هُمْ ثَلاَثَةٌ: الرُّوحُ، وَالْمَاءُ، وَالدَّمُ. وَالثَّلاَثَةُ هُمْ فِي الْوَاحِدِ. 9 إِنْ كُنَّا نَقْبَلُ شَهَادَةَ النَّاسِ، فَشَهَادَةُ اللهِ أَعْظَمُ، لأَنَّ هَذِهِ هِيَ شَهَادَةُ اللهِ الَّتِي قَدْ شَهِدَ بِهَا عَنِ ابْنِهِ. 10 مَنْ يُؤْمِنُ بِابْنِ اللهِ فَعِنْدَهُ الشَّهَادَةُ فِي نَفْسِهِ. مَنْ لاَ يُصَدِّقُ اللهَ، فَقَدْ جَعَلَهُ كَاذِبًا، لأَنَّهُ لَمْ يُؤْمِنْ بِالشَّهَادَةِ الَّتِي قَدْ شَهِدَ بِهَا اللهُ عَنِ ابْنِهِ.

 

ع6: شهادة المسيح أي خلاصه المُقَدَّم لنا هو من خلال الإيمان بدمه المسفوك على الصليب الذي ننال فعله فينا بسر المعمودية. فالمسيح لم يأتِ بماء فقط مثل معمودية يوحنا المعمدان أو أي معموديات سابقة، مثل تعميد اليهود الدخلاء عند انضمامهم إلى اليهودية، ولكن أتى بماء المعمودية ودمه على الصليب. والروح القدس يشهد للمسيح عندما يعطينا الخلاص الذي تم على الصليب من خلال أسرار الكنيسة في المعمودية وباقي الأسرار، فهو الحق المُعطَى للبشرية في الكنيسة.

وخرج دم وماء من جنب المسيح عندما طعنوه وهو على الصليب دليل على ناسوته، فهو ابن الله المتجسد، وهذا ينفى البدع التي ترفض ناسوت المسيح التي ظهرت في القرن الأول مثل بدعة الدوسيتيين.

 

ع7: الذين يشهدون في السماء لخلاص المسيح المقدم للبشرية هم الثلاثة أقانيم، الآب والابن (الكلمة) والروح القدس، كما ظهروا عند عماد المسيح على يد يوحنا المعمدان وهذه الأقانيم الثلاثة هي صفات لإله واحد. وهذه الآية من أوضح الآيات التي تثبت الثالوث القدوس.

 

ع8: ظهر على الصليب ثلاثة شهود بإتمام الخلاص، الروح الإنسانية المتحدة باللاهوت التي أسلمها المسيح عند موته، والدم والماء اللذان خرجا من جنبه عندما طعنوه، فالثلاثة هم واحد أي المسيح الذي مات لأجل فدائنا، وننال الثلاثة الذين يشهدون في سر المعمودية، فعندما نعتمد يأخذ الروح القدس الخلاص الذي أتمه دم المسيح على الصليب فيقدس ماء المعمودية لنولد منها بطبيعة جديدة.

 

ع9: إن كنا نقبل شهادة الناس كما يعلمنا الناموس أنه "على فم شاهدين أو على فم ثلاثة شهود يقوم الأمر" (تث19: 15)، فبالأولى نقبل شهادة الله بأقانيمه الثلاثة عند عماد المسيح وعند موته على الصليب كما ذكرنا في الآية السابقة.

 

ع10: الشهادة في نفسه : الروح القدس العامل في الإنسان الذي يدعوه للإيمان بالمسيح.

يدعو الروح القدس كل البشر للإيمان بالمسيح، وعندما يؤمنون ويعتمدون يسكن فيهم في سر الميرون ويثبت إيمانهم. أما من يرفض شهادة الله أي الروح القدس ولا يؤمن بالمسيح فهو يصف الله بالكذب.

الروح القدس يدعوك للإيمان بالله في كل خطوات حياتك اليومية، فلا تضطرب بل صدَّق الله واتكل عليه فتتمتع ببركاته في حياتك.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(3) الحياة الأبدية (ع11-21):

11 وَهَذِهِ هِيَ الشَّهَادَةُ: أَنَّ اللهَ أَعْطَانَا حَيَاةً أَبَدِيَّةً، وَهَذِهِ الْحَيَاةُ هِيَ فِي ابْنِهِ. 12 مَنْ لَهُ الابْنُ، فَلَهُ الْحَيَاةُ، وَمَنْ لَيْسَ لَهُ ابْنُ اللهِ، فَلَيْسَتْ لَهُ الْحَيَاةُ.

13 كَتَبْتُ هَذَا إِلَيْكُمْ أَنْتُمُ الْمُؤْمِنِينَ بِاسْمِ ابْنِ اللهِ لِكَيْ تَعْلَمُوا أَنَّ لَكُمْ حَيَاةً أَبَدِيَّةً، وَلِكَىْ تُؤْمِنُوا بِاسْمِ ابْنِ اللهِ. 14 وَهَذِهِ هِيَ الثِّقَةُ الَّتِي لَنَا عِنْدَهُ: أَنَّهُ إِنْ طَلَبْنَا شَيْئًا حَسَبَ مَشِيئَتِهِ، يَسْمَعُ لَنَا. 15 وَإِنْ كُنَّا نَعْلَمُ أَنَّهُ مَهْمَا طَلَبْنَا يَسْمَعُ لَنَا، نَعْلَمُ أَنَّ لَنَا الْطَّلِبَاتِ الَّتِي طَلَبْنَاهَا مِنْهُ. 16 إِنْ رَأَى أَحَدٌ أَخَاهُ يُخْطِئُ خَطِيَّةً لَيْسَتْ لِلْمَوْتِ، يَطْلُبُ، فَيُعْطِيَهِ حَيَاةً لِلَّذِينَ يُخْطِئُونَ لَيْسَ لِلْمَوْتِ. تُوجَدُ خَطِيَّةٌ لِلْمَوْتِ. لَيْسَ لأَجْلِ هَذِهِ أَقُولُ أَنْ يُطْلَبَ. 17 كُلُّ إِثْمٍ هُوَ خَطِيَّةٌ، وَتُوجَدُ خَطِيَّةٌ لَيْسَتْ لِلْمَوْتِ. 18 نَعْلَمُ أَنَّ كُلَّ مَنْ وُلِدَ مِنَ اللهِ لاَ يُخْطِئُ، بَلِ الْمَوْلُودُ مِنَ اللهِ يَحْفَظُ نَفْسَهُ، وَالشِّرِّيرُ لاَ يَمَسُّهُ. 19 نَعْلَمُ أَنَّنَا نَحْنُ مِنَ اللهِ، وَالْعَالَمَ كُلَّهُ قَدْ وُضِعَ فِي الشِّرِّيرِ. 20 وَنَعْلَمُ أَنَّ ابْنَ اللهِ قَدْ جَاءَ، وَأَعْطَانَا بَصِيرَةً لِنَعْرِفَ الْحَقَّ. وَنَحْنُ فِي الْحَقِّ فِي ابْنِهِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ. هَذَا هُوَ الإِلَهُ الْحَقُّ وَالْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ. 21 أَيُّهَا الأَوْلاَدُ، احْفَظُوا أَنْفُسَكُمْ مِنَ الأَصْنَامِ، آمِينَ.

 

ع11: غرض شهادة الله بأقانيمه الثلاثة ومن خلال الكنيسة بالأسرار المقدسة هو أن ننال الحياة الأبدية. وهذه الحياة الأبدية نختبرها جزئيًا بعمل المسيح فينا على الأرض وتكمل في السماء باتحادنا به وتمتعنا بعشرته. فالحياة الأبدية هي الخلاص الذي نناله في المسيح.

 

ع12: من يؤمن بالمسيح الابن ويحيا له ينال الحياة الأبدية، ومن يرفض الإيمان والحياة مع المسيح ليس له مكان في ملكوت السموات.

 

ع13: غرض هذه الرسالة هو الإيمان بالمسيح والثبات فيه لننال الحياة الأبدية المُعَدَّة لنا.

 

ع14، 15: إيماننا بالمسيح يسندنا حتى نطلب من الله كل ما نريد واثقين أنه يستجيب لنا، بشرط أن تكون هذه الطلبات بحسب مشيئته أي تتفق مع خلاصنا وحصولنا على الأبدية.

 

ع16: الخطية التي ليست للموت هى أي خطية مهما كانت شنيعة ما دام الإنسان مستعدًا أن يتوب عنها، فنصلي من أجله حتى يتوب وينال الغفران والخلاص والحياة الأبدية. ولكن من يخطئ خطية للموت، أي أنه مصرّ على الخطية ويرفض التوبة عنها، فلن تفيده الصلاة. والرسول لم يأمر بعدم الصلاة لأجله ولكن تركها لحرية المصلى حسب تقديره أن هناك دوافع تدفعه للإصرار يمكن أن تزول بالصلاة أو أنه متمادى في الشر. ولكن عمومًا نحن لا نعلم الإصرار التام على الشر إلا بعد موت الإنسان المخطئ، مثل المنتحرين الذين ترفض الكنيسة الصلاة عليهم أو الذين أنكروا الإيمان وماتوا وهم منكرونه. لذا نظلّ نصلي من أجل كل الخطاة ما داموا أحياء لعلهم يتوبون.

 

ع17: إثم : إعتداء على حقوق الغير كما في الأصل اليوناني.

خطية : عصيان ومخالفة لكلام الله.

كل إساءة للآخرين هي ضعف محبة ويمكن الرجوع عنها بالتوبة فنخلص من الموت الأبدي.

 

ع18: الذي نال الطبيعة الجديدة بالمعمودية ويحيا كابن لله بمحبته له وللآخرين، فهذه المحبة تحفظه من شرور الخطايا ولا يستطيع الشيطان أن يسقطه فيها.

 

ع19: نحن المؤمنون بالمسيح ونحيا في الكنيسة ونحب الكل نتمتع ببنوتنا وعشرتنا بالله وسلوكنا مختلف عن أولاد العالم الخاضعين لإبليس والسالكين في الشر.

 

ع20: هدف تجسد المسيح هو أن ينير عيوننا الداخلية بتغييره لطبيعتنا في سر المعمودية، فنعرف الحق أي نؤمن به ونحبه ونحب الآخرين، فيكون لنا نصيب في الحياة الأبدية معه.

 

ع21: يذكِّرنا الرسول ببنوتنا لله لنحفظ حياتنا في الإيمان به ومحبته، فنبتعد عن عبادة الأصنام التي هي تعلقات العالم المختلفة مثل المال والمركز والشهوات المختلفة، وبهذا نبتعد عن الشيطان بكل صوره وخداعاته.

لا تنسَ هدفك وسط زحام مشاغل الحياة، فهدفك الوحيد هو الأبدية، وطريقك إليها هو محبة المسيح بارتباطك بالكنيسة ومحبتك لكل أحد.

St-Takla.org Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات يوحنا الأولى: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/nt/church-encyclopedia/john1/chapter-05.html