St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   nt  >   church-encyclopedia  >   john1
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   nt  >   church-encyclopedia  >   john1

شرح الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد الجديد: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

شرح لكل آية

يوحنا الأولى 1 - تفسير رسالة يوحنا الأولى

 

* تأملات في كتاب رسالة يوحنا الرسول الأولى:
تفسير إنجيل يوحنا الأولى: مقدمة إنجيل يوحنا الأولى | يوحنا الأولى 1 | يوحنا الأولى 2 | يوحنا الأولى 3 | يوحنا الأولى 4 | يوحنا الأولى 5 | ملخص عام

نص إنجيل يوحنا الأولى: يوحنا الأولى 1 | يوحنا الأولى 2 | يوحنا الأولى 3 | يوحنا الأولى 4 | يوحنا الأولى 5 | يوحنا الأولى كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10

St-Takla.org Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأَصْحَاحُ الأَوَّلُ

المسيح نور العالم وغافر الخطايا

 

(1) الشهادة للمسيح (ع1-4)

(2) الحياة النورانية (ع5-7)

(3) الله يغفر للتائبين (ع8-10)

 

(1) الشهادة للمسيح (ع1-4):

1 الَّذِى كَانَ مِنَ الْبَدْءِ، الَّذِي سَمِعْنَاهُ، الَّذِي رَأَيْنَاهُ بِعُيُونِنَا، الَّذِي شَاهَدْنَاهُ، وَلَمَسَتْهُ أَيْدِينَا، مِنْ جِهَةِ كَلِمَةِ الْحَيَاةِ. 2 فَإِنَّ الْحَيَاةَ أُظْهِرَتْ، وَقَدْ رَأَيْنَا، وَنَشْهَدُ، وَنُخْبِرُكُمْ بِالْحَيَاةِ الأَبَدِيَّةِ الَّتِي كَانَتْ عِنْدَ الآبِ وَأُظْهِرَتْ لَنَا. 3 الَّذِى رَأَيْنَاهُ وَسَمِعْنَاهُ نُخْبِرُكُمْ بِهِ، لِكَيْ يَكُونَ لَكُمْ أَيْضًا شَرِكَةٌ مَعَنَا. وَأَمَّا شَرِكَتُنَا نَحْنُ، فَهِيَ مَعَ الآبِ وَمَعَ ابْنِهِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ. 4 وَنَكْتُبُ إِلَيْكُمْ هَذَا، لِكَيْ يَكُونَ فَرَحُكُمْ كَامِلًا.

 

ع1: الذي كان من البدء: المسيح الأزلي.

كلمة الحياة: المسيح هو كلمة الله أي العقل والحكمة الإلهية، وسُمِّىَ كلمة الحياة لأن حياته في نفسه فهو أصل الحياة بل ومصدرها للعالم كله.

كان يوحنا الحبيب آخر التلاميذ الذين عاشوا على الأرض، وهو يشهد هنا لله الأزلي الذي تجسد في ملء الزمان ورآه وسمعه ولمسه مع باقي التلاميذ والجموع، فهو شاهد عيان لتجسد المسيح وتعاليمه وفدائه بل كان من أكثر المقربين إليه. هذه الإفتتاحية للرسالة تعطى قوة لها، إذ هي من مصدر موثوق به أي تعاليم صحيحة أخذها من الله الذي تنازل وتجسد ليقترب إلينا ببساطة فنشعر بمحبته ويرفعنا إليه.

 

ع2: بتجسد المسيح رأينا الله الأزلي الأبدي فهو الحياة التي كانت منذ الأزل وإلى الأبد تكون، ظهر لنا ليفدينا ويعطينا حياة بموته عنا. وهنا يشهد يوحنا بوضوح للاهوت المسيح أنه أزلي وأبدى وأنه مصدر حياة كل البشر، وقد كان عند الآب منذ الأزل وتجسد في ملء الزمان ليعطى حياة أبدية سعيدة للمؤمنين به. هذا هو هدف كرازة يوحنا وكل الرسل.

 

ع3: يعلن الرسول غرض رسالته وشهادته للمسيح وهو أن نؤمن به، فيكون لنا شركة مع يوحنا والتلاميذ وكل المؤمنين بالمسيح المتمتعين بالشركة مع الله الآب المعروف في العهد القديم والابن المعلن نفسه في العهد الجديد أي مع الله بكل أقانيمه. وهذه الشركة تعني العضوية في جسده أي الكنيسة والإتحاد به بتناول جسده ودمه.

 

ع4: غرض البشارة والشركة مع الله هو الفرح بل الفرح الكامل، إذ نخلص من سلطان الخطية والموت ونتمتع بعلاقة مستمرة مع الله في هذه الحياة وإلى الأبد.

فَكِّر كل يوم في محبة المسيح لك لكي تتكلم معه وتتمتع بعشرته، فهو وحده مصدر الحياة والفرح في العالم، إنه قريب منك ويريد أن يتحد بك في أسراره المقدسة، وهو ساكن فيك ليحرك أشواقك بالحب له ويحتضن حياتك ويعزى قلبك ويسندك في كل خطواتك.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(2) الحياة النورانية (ع5-7):

5 وَهَذَا هُوَ الْخَبَرُ الَّذِي سَمِعْنَاهُ مِنْهُ، وَنُخْبِرُكُمْ بِهِ: أَنَّ اللهَ نُورٌ، وَلَيْسَ فِيهِ ظُلْمَةٌ الْبَتَّةَ. 6 إِنْ قُلْنَا إِنَّ لَنَا شَرِكَةً مَعَهُ وَسَلَكْنَا فِي الظُّلْمَةِ، نَكْذِبُ وَلَسْنَا نَعْمَلُ الْحَقَّ. 7 وَلَكِنْ، إِنْ سَلَكْنَا فِي النُّورِ كَمَا هُوَ فِي النُّورِ، فَلَنَا شَرِكَةٌ بَعْضِنَا مَعَ بَعْضٍ، وَدَمُ يَسُوعَ الْمَسِيحِ ابْنِهِ يُطَهِّرُنَا مِنْ كُلِّ خَطِيَّةٍ.

 

ع5: الخبر : تعاليم المسيح.

ينقل يوحنا في رسالته تعاليم المسيح والتي أساسها أن الله نور أي كامل النقاوة والبر والصلاح، وليس فيه ظلمة أي ليس فيه خطية.

 

ع6: يعلن أن الإيمان بالمسيح والشركة معه ليست بالكلام ولكن بالعمل أيضًا، فإن تهاونّا واستبحنا الخطية فلسنا أولاد النور لأنه لا شركة للنور مع الظلمة أي القداسة مع الخطية، والله نور فأولاده أيضًا نورانيون يسلكون بالبر وإن أخطأوا يعودون بالتوبة سريعًا ويستعيدون نورانيتهم.

 

ع7: بنوتنا لله الذي هو نور دليلها سلوكنا في حياة نورانية وهذه ستجعلنا في شركة حب نقية مع مَن حولنا. ووسيلتنا للحصول على الحياة النورانية هي التطهر بدم المسيح الفادي من خلال أسرار الكنيسة.

عندما يشرق عليك نور الفجر واليوم الجديد تذكر أنك ابن النور لأن الله نور، فتسلك بنقاوة وإن سقطت تتوب سريعًا وتهتم بكل عمل إيجابى يثبتك في الحياة النورانية.

St-Takla.org Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: Jesus Christ forgiving sins through confession: "If we confess our sins, He is faithful and just to forgive us our sins and to cleanse us from all unrighteousness" (1 John 1:9) - used with permission - sketch by Christine Adel, Cairo, Egypt صورة في موقع الأنبا تكلا: السيد المسيح يغفر الخطايا.. الاعتراف والغفران: "إن اعترفنا بخطايانا فهو أمين وعادل، حتى يغفر لنا خطايانا ويطهرنا من كل إثم" (1 يو 1: 9) - سكيتش - موضوعة بإذن - رسم كريستين عادل، القاهرة، مصر

St-Takla.org Image: Jesus Christ forgiving sins through confession: "If we confess our sins, He is faithful and just to forgive us our sins and to cleanse us from all unrighteousness" (1 John 1:9) - used with permission - sketch by Christine Adel, Cairo, Egypt

صورة في موقع الأنبا تكلا: السيد المسيح يغفر الخطايا.. الاعتراف والغفران: "إن اعترفنا بخطايانا فهو أمين وعادل، حتى يغفر لنا خطايانا ويطهرنا من كل إثم" (1 يو 1: 9) - سكيتش - موضوعة بإذن - رسم كريستين عادل، القاهرة، مصر

(3) الله يغفر للتائبين (ع8-10):

8 إِنْ قُلْنَا إِنَّهُ لَيْسَ لَنَا خَطِيَّةٌ، نُضِلُّ أَنْفُسَنَا وَلَيْسَ الْحَقُّ فِينَا. 9 إِنِ اعْتَرَفْنَا بِخَطَايَانَا، فَهُوَ أَمِينٌ وَعَادِلٌ، حَتَّى يَغْفِرَ لَنَا خَطَايَانَا وَيُطَهِّرَنَا مِنْ كُلِّ إِثْمٍ. 10 إِنْ قُلْنَا إِنَّنَا لَمْ نُخْطِئْ نَجْعَلْهُ كَاذِبًا، وَكَلِمَتُهُ لَيْسَتْ فِينَا.

 

ع8: المؤمن معرض للسقوط في الخطية، ولكن توبته واعترافه يرفعانها عنه بدم المسيح في سر التوبة والاعتراف. فلا يتكبر أحد ويقول أنه بلا خطية، فهذا نوع من الخداع للنفس ومحاولة لخداع الآخرين، بل هو خطية جديدة اسمها تبرير النفس وعدم التوبة. والإصرار على عدم التوبة هو ضلال وابتعاد عن الحق يؤدى في النهاية إلى الهلاك.

 

ع9: تظهر رحمة الله ومحبته في غفران خطايا كل من يتوب، فهو أمين في وعوده بالرحمة للتائبين، وفي نفس الوقت عادل إذ يرفع خطايانا عنا إلى صليبه الذي حمل عليه كل خطايانا ومات ليفدينا، فوفّى الدين عنا. وهكذا تتحَّد الرحمة بالعدل في المسيح الفادي وننال رحمته في سر الاعتراف.

 

ع10: من لا يعترف بخطاياه، ليس فقط يحرم نفسه من غفران الله ويضلّ ويبتعد عن الحق، بل أيضًا ينسب الكذب لله إذ أن المسيح قد صلب ليرفع خطايا البشر، فادعاء هذا الإنسان أنه بلا خطية يجعل فداء المسيح بلا داعى ودعوة الله لنا بالتوبة تصير كلامًا كاذبًا. وهذا الإنسان المضلّ يعلن أيضًا عدم توبته وأن كلمة الله ليس لها مكان فيه، فهو يرفض سماعها ليتوب.

ليتك تتمتع برحمة الله وغفرانه بأن تسرع إلى التوبة بالصلاة ومحاسبة نفسك وأمام أب اعترافك، فالله يحب الضعفاء ولكنه يكره المتكبرين.

St-Takla.org Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات يوحنا الأولى: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5

 

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/nt/church-encyclopedia/john1/chapter-01.html