St-Takla.org  >   articles  >   fr-philopater-magdy  >   apologetics
 

مكتبة المقالات المسيحية | مقالات قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

مقالات في اللاهوت الدفاعي، ودراسات كتابية - القس فيلوباتير مجدي

8- علم اللاهوت الدفاعي: فن الرد علي الشبهات (ج1)

 

محتويات: (إظهار/إخفاء)

تعريف علم اللاهوت الدفاعي؟
تعريف المُدافِع المسيحي
ما هي خدمة اللاهوت الدفاعي؟
أهداف المدافع المسيحي
قواعد هامة قبل القيام بخدمة الدفاع
أشهر المدافعين
دور الهراطقة في فهم الإيمان
يسوع والحجة والدفاع
مَنْ هم المرشحين لخدمة اللاهوت الدفاعي؟
ما هي العلوم التي يجب أن يدرسها المدافع؟

ما هو تعريف علم اللاهوت الدفاعي Apologetics theology؟

هو مأخوذ من كلمة أبولوجيا اليونانية ἀπολογία التي تعني: دفاع أو محاماة وهذه الكلمة استخدمت في اليوناني كوصف للمدافعين. وفي المسيحية منذ العصور الاولي كلقب يطلق علي المدافعين عن العقيدة المسيحية والثوابت الايمانية والكتاب المقدس وكلمة الله.

- (Apologetics) تطورت حتي أصبحت تعني اللاهوت الدفاعي أو الأدق (الدفاعيات) وهو أحد فروع علم اللاهوت.

هدف علم اللاهوت الدفاعي (Apologetics Theology): اعطاء تبرير عقلاني لإثبات حقيقة الإيمان المسيحي لأي سائل. فاللاهوت الدفاعي لا ينفصل عن علم اللاهوت.

++ في العهد الجديد الرب يسوع نفسه طبق اللاهوت الدفاعي كثيرًا.

- استخدام تعبير (لاهوت دفاعي) و (كلمة المحاماة) هنا هي أبولوجيا: Απολογια

- أول من استخدم هذا التعبير للدفاع عن الانجيل والايمان هو معلمنا بولس الرسول عندما قال:

كَمَا يَحِقُّ لِي أَنْ أَفْتَكِرَ هذَا مِنْ جِهَةِ جَمِيعِكُمْ، لأَنِّي حَافِظُكُمْ فِي قَلْبِي، فِي وُثُقِي، وَفِي الْمُحَامَاةِ (أبولوجيا) عَنِ الإِنْجِيلِ وَتَثْبِيتِهِ، أَنْتُمُ الَّذِينَ جَمِيعُكُمْ شُرَكَائِي فِي النِّعْمَةِ (في 1: 7).

 

- أنظر أيضا أمثلة أخري:

++ هذَا هُوَ احْتِجَاجِي (أبولوجيا)عِنْدَ الَّذِينَ يَفْحَصُونَنِي (1 كو 9: 3)

++ أَتَظُنُّونَ أَيْضًا أَنَّنَا نَحْتَجُّ لَكُمْ؟ أَمَامَ اللهِ فِي الْمَسِيحِ نَتَكَلَّمُ (2 كو 12: 19)

++ الَّذِينَ يُظْهِرُونَ عَمَلَ النَّامُوسِ مَكْتُوبًا فِي قُلُوبِهِمْ، شَاهِدًا أَيْضًا ضَمِيرُهُمْ وَأَفْكَارُهُمْ فِيمَا بَيْنَهَا مُشْتَكِيَةً أَوْ مُحْتَجَّةً (رو 2: 15)

- ملحوظة هامة: نجد أن بولس لا يركز علي الدفاع عن نفسه بل ما يشغله هو الإنجيل. فخدمة بولس تضمنت الدفاع عن الانجيل بشكل واضح.

- واستخدم ايضا معلمنا بطرس الرسول كلمة (أبولوجيا):

بَلْ قَدِّسُوا الرَّبَّ الإِلهَ فِي قُلُوبِكُمْ، مُسْتَعِدِّينَ دَائِمًا لِمُجَاوَبَةِ (أبولوجيا) كُلِّ مَنْ يَسْأَلُكُمْ عَنْ سَبَبِ الرَّجَاءِ الَّذِي فِيكُمْ، بِوَدَاعَةٍ وَخَوْفٍ، (1 بط 3: 15)

- يجب أن يكون ايمان المدافع أنه رغم دفاعه عن الإيمان ولكن.. هو مجرد أداة في يد الرب. أعطاه الرب بركة الاشتراك في هذه الخدمة. فهو ليس المتكلم بل الروح القدس الساكن فيه.

لأَنْ لَسْتُمْ أَنْتُمُ الْمُتَكَلِّمِينَ بَلْ رُوحُ أَبِيكُمُ الَّذِي يَتَكَلَّمُ فِيكُمْ. (مت 10: 20)

والمدافع هو المحتاج لبركة هذه الخدمة.

. عرف هؤلاء بالمدافعين ولعل ابرز المدافعين يوستينوس الشهيد الذي ألف كتبا مثل: الحوار مع تريفوا والدفاع الاول - والدفاع الثاني - وايضًا كتاب ترتليان المسمي Apologeticum.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

تعريف المُدافِع المسيحي:

هو الشخص الذي يقدم الحجج أو الدفاع عن الايمان. ويطور الدفاع بالفكر ويتناول المدافع المسيحي القضايا العلمية والتاريخية والفلسفية والاخلاقية والدينية واللاهوتية والثقافية، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى.. وقد قال احدهم ” “ينبح الكلب عندما يتعرض سيده لهجوم. وسأكون جبانًا اذا رأيت الحق الإلهي يُهاجَم وما زلت التزم الصمت.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: The Holy Bible, with light, by jeffjacobs1990. صورة في موقع الأنبا تكلا: الكتاب المقدس، مع نور، لجيفجيكوبز1990.

St-Takla.org Image: The Holy Bible, with light, by jeffjacobs1990.

صورة في موقع الأنبا تكلا: الكتاب المقدس، مع نور، لجيفجيكوبز1990.

ما هي خدمة اللاهوت الدفاعي؟

- هي خدمة إراحة النفوس الباحثة عن الحق المشتته فكريًا.

- هي خدمة تكشف هشاشة المعترضين وتكشف قوة الكتاب المقدس.

- هي خدمة تخاطبك أنت (أولًا) لترى مدي قوة كلمة الله.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

++ أهداف المدافع المسيحي:

 - هدف المدافع هو إيضاح النص الذي شوه المشكك معناه. المدافع هو مثل الرسام الذي يعيد رسم اللوحة الي رسمها المشكك بشكل سيّء. يهدف في الإجمال الي الوصول الي اليقين بصحة الايمان إلى الآخرين.. لأن المدافع ثابت إيمانيا.

1- مجاوبة كل من يسأل عن سبب الرجاء الذي فينا كما قال بطرس الرسول (1 بط 3: 15) لكي يرد علي كل من يهاجم ويوضح حقيقة الإيمان (بمحبة شديدة).

2- المحاماة عن الإنجيل والبشارة وتثبيته كما قال بولس الرسول لكي يتم الحفاظ علي الايمان كما هو في الكنيسة الأولي والعصر الرسولي وتسليمه لمن ياتي فيما بعد بدون تغيير أو انحراف.

3- التصدي لكل محاولات زعزعت الإيمان والتشكيك فيه وتعميقه أكثر ليثبت أمام كل محاولات التشكيك. بدءا من التشكيك في وجود الله الي شيئ صغير مثل التشكيك في أصالة أي كلمة في الكتاب المقدس.

4- تصحيح بعض الأفكار والإعتقادات الخاطئة عن الإيمان المسيحي التي يروجها البعض للتشكيك.. ويرددها آخرين بدون فهم أو دراسة.

5- حماية صغار النفوس وبخاصة الشباب من تأثير الشبهات المختلفة علي إيمانهم وبخاصة انهم ليس لهم لا العمق الإيماني ولا المعرفة الكتابية الكافية.

6- توضيح سلامة الايمان أمام الافكار والمعتقدات الاخري (بااستخدام الأسلوب المناسب للمخدوم).

7- ازالة العثرات وتصحيحها مع من يريدوا أن يقبلوا الإيمان. لئلا تقف أمامهم بعض الشبهات حجر عثرة في طريق ايمانهم.

 - فالمدافع يساعد علي توضيح وتقديم الايمان الصحيح بطريقة واضحة ومقبولة لهم. وبهذا فهو يقدم مساندة لخدمة التبشير.

- ان المدافع المسيحي يجب أن يعتمد علي اليقين وليس (المجادلة - الأفكار الشخصية - الإفتراض).. هدفه هو ربح الكل.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

قواعد هامة قبل القيام بخدمة الدفاع:

1- يجب أم أكون واثقا جدا ومؤمنا كمال الإيمان أن هناك ردا وتفسيرا للشبهة التي سأبحث عن إجابتها. لأن الكاتب وهو روح الله القدوس يعي ما يقول ولا يخطئ.

2- لا تتسرع في أن تحكم أن هناك خطأ نسخي أو عدم دقة في الترجمة.. اقرأ تفاسير متعددة وتعلم أن تحلل الآيات لغويًّا. لا تنسي أن تطلب من الله أن يكشف لك عن أسرار وكنوز كتابه.

3- تأنَّي ورد بعد قراءات متعددة حول الموضوع (تاريخيا وجغرافيا ولغويا).. وتعود أن تقرأ الإصحاح كله (علي الأقل) وليس الآية محل الهجوم فقط.

4- تذكر أنه لا يمكن اثبات عقيدة أو الرد علي إعتراض من خلال آية واحدة.. فآيات الكتاب المقدس كلها متكاملة ومتناسقة.. (احذر من الآية الواحدة).

5- لا تخدع - ولا تراوغ - كن أمينا في كل شيء.. الله قادر أن تصل كلمته بدونك.. فلن يعمل الله مع شخص غير أمين. احرص أن تكون ردودك موثقة ولها مصادر.

6- الحل موجود في المراجع والكتب والمصادر التاريخية.. فقط ابحث عنها.. وما لم تنجح في ايجاده اليوم ستجده غدا.

7- هدفك ليس أن تنتصر وتوضح خطأ معتقد السائل.. لكن هدفك أن تكسبه للمسيح من خلال أن يشعر محبتك له.. وأنك ترد عليه بدافع خوفك علي أبديته وليس لإحراجه.

8- احرص أن تتعلم كيف تربط العهدين القديم والجديد معًا.

9- صلي.. صلي.. صلي.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

أشهر المدافعين:

  1. بولس الرسول

  2. البابا أثناسيوس الرسولي

  3. ق. اغسطينوس

  4. ق. كيرلس عمود الدين

  5. ق. أكليمندس الروماني

  6. ق. أكليمندس السكندري

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

++ دور الهراطقة في فهم الإيمان:

وهكذا يحدث أنه بينما يزاول أولئك الهراطقة سفسطتهم (مغالطتهم) بغرض تضليل الآخرين وإغوائهم على الخطأ، هم في الواقع يظهرون أنفسهم ذو فائدة لأجل إكتشاف الحق. لأن البحث عن الحق كان سيجرى بأقل حماسة، لو لم يكن أمامهم هؤلاء الخصوم.

والكتاب المقدس يقول أنه يجب أن تكون هناك هرطقات:

- لأَنَّهُ لاَ بُدَّ أَنْ يَكُونَ بَيْنَكُمْ بِدَعٌ أَيْضًا، لِيَكُونَ الْمُزَكَّوْنَ ظَاهِرِينَ بَيْنَكُمْ." (1 كو 11: 19).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

يسوع والحجة والدفاع

 - يسوع كان من المخضرمين. ويدعم الأدلة بأمثلة.

- قال أحد الملحدين: أن يسوع في الحقيقة ذكي وهو يقدر قيمة الحقيقة والأدلة. ونجد أن هذا الأمر واضح جدًا في السياق الداخلي للأناجيل. الكنيسة تركز علي يسوع المتواضع والمُحِب. لكن لا تركز علي يسوع الأكثر ذكاءًا.

 

- مثال:

 جاء في كتاب (The Apologetics of Jesus) - للكاتب نورمان جيسلر وباتريك زيكيران.

 تحدثوا عن يسوع كمعلم يتكلم بمنطقية و يستخدم الحجج ببراعة شديدة. فأشاروا أن يسوع استخدم أمثال مذكورة في الأناجيل باستخدام حجة تسمى برهان الخُلف: هي برهنة أساسها إثبات صحة المطلوب بإبطال نقيضه أو فساد المطلوب بإثبات نقيضه.

متي 12:

حِينَئِذٍ أُحْضِرَ إِلَيْهِ مَجْنُونٌ أَعْمَى وَأَخْرَسُ فَشَفَاهُ، حَتَّى إِنَّ الأَعْمَى الأَخْرَسَ تَكَلَّمَ وَأَبْصَرَ.
- فَبُهِتَ كُلُّ الْجُمُوعِ وَقَالُوا: «أَلَعَلَّ هذَا هُوَ ابْنُ دَاوُدَ؟»
- أَمَّا الْفَرِّيسِيُّونَ فَلَمَّا سَمِعُوا قَالُوا: «هذَا لاَ يُخْرِجُ الشَّيَاطِينَ إِلاَّ بِبَعْلَزَبولَ رَئِيسِ الشَّيَاطِينِ».
- فَعَلِمَ يَسُوعُ أَفْكَارَهُمْ، وَقَالَ لَهُمْ: «كُلُّ مَمْلَكَةٍ مُنْقَسِمَةٍ عَلَى ذَاتِهَا تُخْرَبُ، وَكُلُّ مَدِينَةٍ أَوْ بَيْتٍ مُنْقَسِمٍ عَلَى ذَاتِهِ لاَ يَثْبُتُ.
- فَإِنْ كَانَ الشَّيْطَانُ يُخْرِجُ الشَّيْطَانَ فَقَدِ انْقَسَمَ عَلَى ذَاتِهِ. فَكَيْفَ تَثْبُتُ مَمْلَكَتُهُ؟
- وَإِنْ كُنْتُ أَنَا بِبَعْلَزَبُولَ أُخْرِجُ الشَّيَاطِينَ، فَأَبْنَاؤُكُمْ بِمَنْ يُخْرِجُونَ؟ لِذلِكَ هُمْ يَكُونُونَ قُضَاتَكُمْ!
- وَلكِنْ إِنْ كُنْتُ أَنَا بِرُوحِ اللهِ أُخْرِجُ الشَّيَاطِينَ، فَقَدْ أَقْبَلَ عَلَيْكُمْ مَلَكُوتُ اللهِ! (مت 12: 22- 28)

استخدم يسوع حجة برهان الخُلف في الرد علي اتهام الفريسيين له بأنه يخرج الشياطين بقوة الشيطان نفسه. يسوع يبرهن لهم أن كلامهم منقسم وبه تناقض. فقال ” فعلم يسوع أفكارهم، وقال لهم: «كل مملكة منقسمة على ذاتها تخرب، وكل مدينة أو بيت منقسم على ذاته لا يثبت. فإن كان الشيطان يخرج الشيطان فقد انقسم على ذاته. فكيف تثبت مملكته؟

وإن كنت أنا ببعلزبول أخرج الشياطين، فأبناؤكم بمن يخرجون؟ لذلك هم يكونون قضاتكم!

فنجد ان يسوع أخذ فرضية الفريسيين انه يخرج الشياطين بقوة الشيطان. وقال أنه لو كان هو يفعل هذا بقوة الشيطان لطرد شياطين. اذا يوجد شياطين يخرجون شياطين. اذا المملكة منقسمة علي ذاتها وضد نفسها. وأي مملكة أو مدينة منقسمة علي ذاتها صراعها الداخلي يؤدي الي تدميرها. وأيضًا أشار يسوع الي أشخاص يهود معاصرين له يخرجون الشياطين. فان كانوا يعتقدون أن هؤلاء يخرجون الشياطين بقوة الله. فلماذا لا يعتقدون ان يسوع يفعل هذا الامر؟ فنجد هنا ان يسوع استخدم حجة برهان الخُلف لإعلان أن ادعائهم بأنه يخرج الشياطين ببعلزبول هو مجرد اختلاق لتناقض سخيف.

 

- وأيضًا في مقاله بعنوان يسوع الفيلسوف والمدافع اشار المفكر Doug Groothuis علي مثال اخر لاستخدام يسوع حجة برهان الخلف:

+ عندما سأل يسوع الفريسيين قائلا “ ماذا تظنون في المسيح؟ ابن من هو؟» فكان رد الفريسيين انه ابن داود فقال يسوع فكيف يدعوه داود بالروح ربا؟ قائلًا ” قال الرب لربي: اجلس عن يميني حتى أضع أعداءك موطئا لقدميك. (مقتبسًا من مزمور 110: 1) (مت 22: 41 - 46).

- نجد أن يسوع استخدم مصدر مقبولًا لدي الفريسيين (سفر المزامير). واختتم بسؤال كيف يدعوه داود بالروح ربًا. وان كان داود دعاه ربًا فكيف يكون ابنه..! ونجد أن ما طرحه يسوع أبكم به الفريسيين فقال الكتاب فلم يستطع احد ان يجيبه بكلمة. فيمكننا أن نبسط حجة يسوع كالآتي:-

· إن كان المسيح هو مجرد ابن لداود “من نسله “فداود لا يمكن ان يدعوه ربًا.

· لماذا دعاه داود ربًا في (مزمور 110)

· كي تعتقد بالمسيح لابد ان تراه كداود كرب وليس مجرد انه من نسل داود.

 · بالتالي المسيح هو ليس مجرد انسانًا فقط (ابن لداود).

فيسوع لم ينفي ارتباطه بنسل داود. فهو ابن لداود. وأشار انجيل متي (كِتَابُ مِيلاَدِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ ابْنِ دَاوُدَ ابْنِ إِبْراهِيمَ) (مت 1: 1). وقبل يسوع هذا اللقب دون اعتراض في (متى 20: 30 - 31). لكن ما أراد يسوع اثباته أنه ليس مجرد من نسل داود بل هو الرب باستشهاد من داود نفسه. واستخدم يسوع حجة برهان الخُلف لاعلان هذا. فسعي يسوع للتوضيح لمستمعيه من هو المسيح الذي هو نفسه المسيح المنتظر.

 

- كان يسوع قوي جدًا في استخدام المنطق والحجج السليمة. لذلك يجب أن يتحلي أتباعه والمؤمنين به بالبراعة وروعة استخدام البراهين والمنطق والحجج السليمة.

- يقول سين ماكدويل استخدم يسوع كمدافع التفكير المنطقي للرد علي الانتقادات علي سبيل المثال، ما جاء في متي الاصحاح الثاني والعشرين:-

23 في ذلك اليوم جاء إليه صدوقيون، الذين يقولون ليس قيامة، فسألوه

24 قائلين: «يا معلم، قال موسى: إن مات أحد وليس له أولاد، يتزوج أخوه بامرأته ويقم نسلا لأخيه.

25فكان عندنا سبعة إخوة، وتزوج الأول ومات. وإذ لم يكن له نسل ترك امرأته لأخيه.

 26 وكذلك الثاني والثالث إلى السبعة.

27 وآخر الكل ماتت المرأة أيضا.

28 ففي القيامة لمن من السبعة تكون زوجة؟ فإنها كانت للجميع

29 فأجاب يسوع وقال لهم: «تضلون إذ لا تعرفون الكتب ولا قوة الله.

 30 لأنهم في القيامة لا يزوجون ولا يتزوجون، بل يكونون كملائكة الله في السماء.

 31 وأما من جهة قيامة الأموات، أفما قرأتم ما قيل لكم من قبل الله القائل:

 32 أنا إله إبراهيم وإله إسحاق وإله يعقوب؟ ليس الله إله أموات بل إله أحياء».

فيسوع يضع خطوط عريضة من الادلة لاثبات أنه هو المسيا. بجانب محبته وشفاءه للناس واعلان ملكوت الله نجد ان يسوع اهتم ايضًا بالدفاع عن الحقائق الكتابية ودعمها بشكل ايجابي بادله تؤيد رؤيته.

ولم يكن يسوع منشغلًا للانتصار بالحجج لاجل مصلحته الخاصة. بل كان الهدف الأسمي والأكبر رؤيته للناس تتبعه لتختبر الحياة الابدية (يوحنا 17: 1- 5). وقد استخدم يسوع الدفاع كأداة هامة.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

مَنْ هم المرشحين لخدمة اللاهوت الدفاعي؟

- إن اللاهوت الدفاعي هو جزء أساسي من الإيمان المسيحي ممكن أن يمارسه أي شخص مسيحي في أي وقت. وأساسه الإيمان. (كل شخص مسيحي مرشح لأن يخدم هذه الخدمة)

وَ(مَتَى قَدَّمُوكُمْ إِلَى الْمَجَامِعِ وَالرُّؤَسَاءِ وَالسَّلاَطِينِ فَلاَ تَهْتَمُّوا كَيْفَ أَوْ بِمَا تَحْتَجُّونَ أَوْ بِمَا تَقُولُونَ لأَنَّ الرُّوحَ الْقُدُسَ يُعَلِّمُكُمْ فِي تِلْكَ السَّاعَةِ مَا يَجِبُ أَنْ تَقُولُوهُ) (لو 12: 11 - 12).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ما هي العلوم التي يجب أن يدرسها المدافع؟

- سنستعرض بعض من العلوم اللازمة لعلم اللاهوت الدفاعي:

الكتاب المقدس - دراسة اللاهوت - علم تفسير النصوص - علم التفسير - النقض النصي - النقض التاريخي - علم القانونية - جغرافية الكتاب المقدس - تاريخ الكتاب المقدس - حضارات الكتاب المقدس - رموز الكتاب المقدس - شخصيات الكتاب المقدس - الآبائيات - لغات الكتاب المقدس - مخطوطات الكتاب المقدس - أنساب الكتاب المقدس - أساطير الشعوب القديمة - لاهوت الشعوب الوثنية - الاثار - الجيولوجيا - الفلك - الأحياء.. وغيرهم من العلوم.

- لا يمكن أن يجمع أحد كل هذه العلوم في عقله. لكن المدافع يحتاج أن يتخصص في مجال واحد علي الأقل.. ويكون لديه فكرة بسيطة عن بعض المجالات (قدر استطاعته).

- يجب أن يلجأ المدافع لكتب المتخصصين في كل مجال.. فالجميع يكمل بعضهم البعض.

 ++ يجب أن نثق أن الله سيستخدم كل خادم كما يجب ان يكون.. يجب ألا ننسي أن المفتاح السحري في هذه الخدمة هو الصلاة.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/articles/fr-philopater-magdy/apologetics/defense-1.html