St-Takla.org  >   articles  >   fr-ibrahim-anba-bola  >   apostles-fast
 

مكتبة المقالات المسيحية | مقالات قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

مقال الراهب القمص إبراهيم الأنبا بولا - تأملات صوم الرسل 2018

6- المحبوب جدًا أبونا مينا الأنبا بولا

 

في يوم 28 / 5 / 2018 وضعنا عنوان لموضوع: الحياة المقدسة هي مزج الأفراح بالضيقات، ولم نكن نعرف كيف نكتب أو ما هي عناصر الموضوع..!! وثاني يوم بعدما سمعنا بنياحه المحبوب أبونا مينا.. وتأملنا وقتًا في حياته وما سمعناه وما لمسناه وما نظرناه في أبونا مينا فكتبنا بنعمه ربنا:

 

من تمتع بالمسيح يصير فرحانًا! والفرحان يدخل امتحان! فيستر الرب عليه بالضيقات!

لقد فرح أبونا:

 * بنبوة البابا كيرلس.

 * فرح لأنه ترهب بالدير بسرعه.

* فرح بوجود أبونا فانوس المتنيح وبقامته الروحيه والنسكيه العاليه كقدوه للرهبنه.

* فرح بنخبه الرهبان البسطاء الأغنياء بالمحبة وتكاتفهم ومسانداتهم بعضهم بعضًا في بدايه تعمير الدير، وإحتمال المشقات والأشغال بمسانده وصلوات وتشجيع نيافه الأنبا أغاثون رئيس الدير المتنيح.

 

St-Takla.org Image: Father Mina St. Paul (1943-2018) صورة في موقع الأنبا تكلا: قدس أبونا الراهب مينا الأنبا بولا (1943-2018)

St-Takla.org Image: Father Mina St. Paul (1943-2018)

صورة في موقع الأنبا تكلا: قدس أبونا الراهب مينا الأنبا بولا (1943-2018)

فدخل في إمتحانات كثيره: وستر الرب على فرحته وعلي النعمة التي إقتناها وخبأها في قلبه.

 + فلم نسمعه أو نراه متذمرًا أو متضايقًا أو متمردًا أو شاكيًا.

+ فكان فرحانًا دائمًا، وكنا نعجب عندما نضع يدنا في يديه للسلام كان يقبض عليها بقوه ليُقبل هو يدنا!! وهنا نسأل أنفسنا من أين له هذه القوه وقد تقرر أن عظم جسمه ضعيف جدًا!

+ وعندما ننظره يعمل بحب وجهاد في تعبئة زجاجات الزيت، كيف وهو طريح الفراش فرحانًا + كيف يحيا بذاكره عقليه قويه وطعامه قليل جدًا!!

+ وأعجب من هذا: كيف يسند ويقويَّ ويُفرح كل من يتقابل معه، وهو سجين بين أربعة حيطان ولم يخرج من قلايته سنين كثيره بالذات في آخر أيامه وكبر سنه؟!

 

لقد تجاسرت وكتبت أنه يشبه يوسف الصديق: الذي فرح بالأحلام وأجتاز الإمتحان في بيت فوطيفار وبحبه لأخواته الكبار.. فستر عليه الرب في السجن حتى خرج منه متواضعًا مملوءًا بروح الله وبحكمته، ليكون الثاني بعد فرعون..

لقد عاش أبونا في سجن قلايته فرحانًا، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. ألزمه الرب بها بعدم الخروج منها أو الخدمه والعمل خارجًا عنها، وسجنه الثاني الجسد المريض الطريح المتألم.

 

فخرج أبونا مينا بأمر الرب من سجنه الثاني بعد أبونا فانوس لينعم معه في الفردوس.

خرج إلي الحريه الأبديه بالفرحه الملائكيه للحياه السمائيه.

لقد قال منذ زمان: إني هسافر بعد أبونا فانوس وحقق الرب كلمته ورغبته.

أذكرنا أمام الرب لكي لا يطيل أيامنا ولا يأخذنا في منتصف حياتنا.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/articles/fr-ibrahim-anba-bola/apostles-fast/fr-mina.html