St-Takla.org  >   articles  >   fr-botros-elbaramosy  >   a
 

مكتبة المقالات المسيحية | مقالات قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

مقالات الراهب القمص بطرس البراموسي - تاريخ المقال: 17 فبراير 2015

50- الجسد..  والخطية

 

كثيرًا ما نُخطئ عندما نظن أن الجسد هو المصدر الأساسي لأغلب الخطايا التي نقع فيها، بل يسند البعض الخطايا التي يقع فيها كلًا منّا إلى ثلاثة أركان أساسية، وهي: محاربة الشيطان، مغريات العالم، ضعف الجسد.  وقد يكون ذلك حقيقة بالفِعل، ولكن نحن ضِد مَنْ يقول أن الجسد هو أساس كل خطية، فإذا كان الجسد في حَد ذاته خطية، فلِماذا خلقه الله؟  هل الله يخلق شرًّا؟!  ولذلك كان من الممكن أن يحاجج الإنسان الله مُنْسِبًا له خطئًا في خَلْقَهُ للجسد الذي يتسبَّب دائمًا في وقوع الإنسان وبُعدهُ عن الله، ووقوعهُ في كثير من الخطايا التي تصبح عائقًا في طريق نموّهُ الروحي.  وقد تناسينا أن كل خطية تنبع من الفِكر (العقل) أولًا، ثم تُتَرْجَم إلى فِعْل عن طريق أحد أعضاء الجسد، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى.  فالنظرة الشريرة يشترِك فيها العقل والعين؛ فالعقل هو الذي يصدر الأمر إلى العين لكي ترى وتَتَلَذَّذ، وهو الذي يحتفِظ بالنظرات النافعة والرديئة، ثم يشترك الفِكر معهما في إنتاج أفكار جيدة أو رديئة.  كذلك اليد التي تعمل، قادِرة أيضًا على مَسْك السكين لِقَتْل مَنْ هم أبرياء.  فالعقل يفكر ويصدر أمرًا، وتتحرَّك مشاعِر الإنسان إلى الغضب من هذا الشخص، والتفكير في الانتقام منه، باسترجاع مواقف عِدة، والحُكم عليه بأنه مستوجب الموت، وأخيرًا يَصْدُر الأمر من العقل والفِكر إلى اليد التي تُتَمِّم الفِعْل الشنيع,,  وهكذا كل فِعل رديء يحدث..

St-Takla.org Image: The five senses: touch, sight, hearing, taste and smell. صورة في موقع الأنبا تكلا: الحواس الخمسة: حاسة اللمس - حاسة النظر - حاسة السمع - حاسة التذوق - حاسة الشم.

St-Takla.org Image: The five senses: touch, sight, hearing, taste and smell.

صورة في موقع الأنبا تكلا: الحواس الخمسة: حاسة اللمس - حاسة النظر - حاسة السمع - حاسة التذوق - حاسة الشم.

* ولكن، لماذا ننظر للجسد أنه يساعِد على فِعْل الشر، ولا ننظر إليه أنه هو الذي يقدم الخير للكل..؟

* فقد خلق الله لنا عقلًا مٌفَكِّرًا، مُمَيِّزًا إيَّانا عن باقي المخلوقات الحيوانية والنباتية..  أعطى الإنسان عقلًا يفكر ويبتكِر ويُنتِج الخير بمساعدة أعضاء الجسم..  أعطانا الأرجُل التي تسعى في طريق الخير، وتتسابَق في مساعدة المحتاجين، وتوصلنا إلى الكنيسة بيت الله، ولم تُخْلَق لكي تسير في الطريق المُظْلِم الواسِع الذي يؤدي إلى الهلاك.

* وأعطانا اليد التي تُنَظِّف الجسم كله وتزيِّنه بأجمل الملابس اللائقة بأولاد لله، وأعطانا القدرة على العمل وصُنع الخير والإنتاج والابتكار لكل ما هو مفيد للشخص وللمجتمع، ولم يخلقها للضرب والقتل والترهيب.

* أعطانا العين النقية التي ترى كل شيء جميلًا، وترى خليقة الله وتُمَجِّدهُ عندما تنظر سطوع الشمس، وأن الله يشرق شمسه على الأبرار والخطاة..  فهو الضابط الكل الذي يرعى كل الخليقة..  نرى القديسين فيتمثَّل الإنسان بهم، نرى النور لنسير في النور كما أوصانا السيد المسيح "سِيرُوا مَا دَامَ لَكُمُ النُّورُ لِئَلاَّ يُدْرِكَكُمُ الظَّلاَمُ" (إنجيل يوحنا 12: 35)، وليس لأن نرى المناظر المُعْثِرة ونُحَمْلِق فيها..

* لماذا نركز على أخطاء الجسد..؟  ألأنها هي الوحيدة الظاهرة والمكشوفة؟  فقد تكون أخطاء الروح والعقل أكثر بكثير من أخطاء الجسد، ولكنها لأنها غير ظاهرة فلا نلتفت إليها..

* إذن، فلنتيقَّظ جميعًا إلى كل كياننا، الروح والجسد والعقل والفِكر، ولنحافِظ على نقاءهما، لأن الإنسان النقي الفِكر والقلب هو نقي الحواس والجسد؛ فالجسد خُلِقَ لأجل أن نمجد الله به، وليس لفِعْل الخطية التي تُغْضِب الله منّا.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/articles/fr-botros-elbaramosy/a/body-sin.html