St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online  >   70-Al-Horoub-Al-Roheya
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الحروب الروحية لقداسة البابا شنودة الثالث

 144- العنف خطية مركبة

 

إن المسيحية لا توافق على العنف في كل صوره، لأنه سلوك غير روحي وتتركز فيه مجموعة من الخطاء.

1 - إنه خطيئة مركبة وخطيئة منفرة.

لذلك فهو مكروه من الكل. والذي يتصف بالعنف، لا يستطيع أن يربح أحدًا من الناس. وسنحاول أن نحلل العنف، لنري ما بداخله من الخطايا.

2 - العنف دليل على قسوة القلب.

والقلب الرقيق لا يمكن أن يكون عنيفًا، بل تكون تصرفاته رقيقة، وألفاظه أيضًا رقيقة ومنتقاة، لا يسمح لنفسه أن يخدش شعور أحد.

St-Takla.org Image: Anger painting, by Todd McKinney صورة في موقع الأنبا تكلا: لوحة الغضب، غضب، للفنان تود ماكيني

St-Takla.org Image: Anger painting, by Todd McKinney

صورة في موقع الأنبا تكلا: لوحة الغضب، غضب، للفنان تود ماكيني

3 - والعنف ضد فضيلة الوداعة.

الذي يلجأ إلى العنف، يفقد وداعته في الحال. وقد دعت المسيحية إلى الوداعة كما دعت إلى الرقة والهدوء.

وفي العظة على الجبل، نري أن السيد المسيح، قد وضع الوداعة في مقدمة التطويبات، وقال في ذلك:

"طوبى للودعاء، فإنهم يرثون الأرض" (مت5: 5).

وعندما دعانا أن نتشبه به، وهو الكامل في جميع الصفات والفضائل، قال "تعلموا مني، لأني وديع ومتواضع القلب" (مت11: 29)..

وفي وداعة السيد المسيح وبعده عن العنف، قيل عنه في الإنجيل المقدس إنه:

لا يخاصم ولا يصيح ولا يسمع أحد في الشوارع صوته قصبة مرضوضة لا يقصف، وفتيلة مدخنة لا يطفئ" (مت12: 20).

4 - والعنف لا يتفق مع المحبة:

والمسيحية ذكرت أن المحبة والوداعة واللطف، هي من ثمار الروح (غل5: 22). وقالت إن: "الله محبة من يثبت في المحبة، يثبت في الله، والله فيه" (1يو4: 16).

والإنسان الروحي يعالج مشاكله بالحب وليس بالعنف. لأنه بالحب يكسب الله والناس. أما في سلوكه بالعنف، فإنه يخسر الكل.

5 - العنف أيضًا خطيئة عدوانية:

والمسيحية ضد العدوان. إنها تقول: "لا يغلبنك الشر، بل اغلب الشر بالخير" (رو12: 21) "باركوا على الذين يضطهدونكم. (انظر المزيد عن مثل هذه الموضوعات هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). باركوا ولا تلعنوا... لا تجازوا أحدًا عن شر بشر.. إن كان ممكنًا فحسب طاقتكم سالموا جميع الناس. لا تنتقموا لأنفسكم إن جاع عدوك فأطعمة، وإن عطش فاسقة" (رو12: 14 - 20).

إن المسيحية التي تمنع عن الغضب الإنساني، لا يمكن أن تسمح بالعنف أو العدوان...

هوذا الرسول يقول: "ليكن كل إنسان مسرعًا إلى الاستماع، مبطئًا في التكلم مبطئًا في الغضب. لأن غضب الإنسان لا يصنع بر الله" (يع1: 19، 20) ويقول الكتاب أيضًا: "لينزع من بينكم كل مرارة وسخط وغضب" (أف4: 31)" لا تستصحب غضوبًا، ومع رجل ساخط لا تجيء" (أم22: 24).

المسيحية تمنع الغضب الإنساني، لأنه الخطوة الأولي إلى العدوان والعنف والقتل..

فيقول السيد المسيح في العظة على الجبل: "إن كل من يغضب على أخيه باطلًا، يكون مستوجب الحكم" (متى5: 22). والمقصود هنا بالغضب الباطل، تميزه عن الغضب المقدس، الذي من أجل الله، وأسلوبه أسلوب روحي، بعيد عن الجسد والتهاب أعصابه..

6 - العنف يدل على البغضة:

حيث يتطور الغضب إلى بغضه وتتطور البغضة إلى العدوان والعنف والرغبة في الإيذاء. وفي هذا يقول الإنجيل المقدس: "كل من يبغض أخاه فهو قاتل نفس" (1يو3: 15).

إن لم يكن قاتله بالفعل، فهو قاتله بالنية أو الفكر. وكلها فروع لخطيئة واحدة..

7 - العنف يحمل رغبة في الانتقام أو على الأقل يدل على عدم الاحتمال:

هو حالة إنسان لم يستطع أن يحتمل لذلك يريد أن ينتقم لنفسه، ويأخذ حقه أو ما يظن أنه حقه، بذراعه البشري.. دون أن يترك هذا الأمر لله، الذي قال: "لي النقمة، أنا أجازى، يقول الرب" (رو12: 19) وأيضًا دون أن يترك هذا الأمر للقانون وللمجتمع..

والمسيحية لا تدعو فقط إلى الاحتمال لأن الاحتمال فضيلة سلبية. إنما تدعو إلى فضيلة إيجابية هي المحبة..

والحب والعنف لا يسيران معًا في طريق واحد. لأن الكتاب يقول: "المحبة تتأني وتترفق.. المحبة تحتمل كل شيء المحبة لا تطلب ما لنفسها" (1كو13).

في حالة العنف، يكون الحب قد تواري. وظهر مكانه شيء آخر، فما هو؟

8 - الذات تظهر وقت العنف:

فالإنسان يستخدم العنف إثباتًا لذاته أو دفاعًا عن ذاته. أو دفاعًا عن ذاته. وفي نفس الوقت يريد أن يكون غيره مقهورًا له..

والمسيحية تحارب الذات بكل قوة وبكل وضوح. فيقول السيد المسيح: "من أراد أن يتبعني فلينكر ذاته" ( مت16: 24).

وفي الحقيقة أن العنف لا يثبت ذاته إنما يثبت ضعف ذاته..! وكيف؟

9 - في العنف لا يضبط نفسه:

أما العنيف فإنه يفقد ضبط النفس فلا يستطيع أن يتحكم في أعصابه ولا في غضبه وقد يتصرف تصرفات هو جاء، تدل على أنه لا يتحكم أيضًا في عقله وفي تفكيره بينما الكتاب يقول: إن من يحكم نفسه هو خير ممن يحكم مدينة (أم16: 32).

10 - العنف دليل على الضعف.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/70-Al-Horoub-Al-Roheya/Spiritual-Warfares__144-Violence.html