St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online  >   68-Horoub-Al-Shayateen
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب حروب الشياطين لقداسة البابا شنودة الثالث

43- المشغولية

 

بمشغوليات كثيرة يريد الشيطان أن يعطيك عن أي عمل روحي تعمله. هولا يريدك مطلقًا أن تجلس مع الله، أو أن تجلس مع نفسك. لأنه يخشى أن هذا الأمر بفصلك عنه ويلصقك بالله، وهذا أخشى ما يخشاه... فإن رآك الشيطان مواظبًا على صلواتك وقراءاتك، ومواظبًا على الاجتماعات الروحية وكل وسائط النعمة التي تنمى محبة الله في قلبك، حينئذ يحاربك بالمشغولية. وتكون إما مشغولية مؤقتة لتعطيل عمل معين، أو مشغولية دائمة، وهذه أخطر...

قد تكون المشغولية عملًا إضافيًا، يأتيك منه ربح مادي.

بحيث لا توجد معه وقتًا تتفرغ فيه لله. ويقنعك أن هذا العمل لازم جدًا لمعيشتك ولا يمكنك الاستغناء عنه. ومثل ذلك أيضًا ما يعرضه على البعض من دراسات عليا، أو بحوث، لتحسين مستواه العلمي، بحيث ينتهي من بحث ليجد آخر أمامه...

وقد تكون المشغوليات التي يقدمها خدمات كنسية تعطل وقت الصلاة.

St-Takla.org         Image: Busy people working clipart صورة: كليبارت أشخاص مشغولين و يعملون، مشغولية

St-Takla.org Image: Busy people working clipart

صورة في موقع الأنبا تكلا: كليبارت أشخاص مشغولين و يعملون، مشغولية

الذي يرفض المشغوليات المادية، يقدم له خدمات كنسية، ويقنع ضميره بأهميتها. ونحن لا نعارض الخدمة، إنما المفروض أن تكون في حدود معينة بحيث لا تعطل الصلاة ولا التأمل ولا القراءة الروحية، ولا الصلة الخاصة بالله.

ليس فقط من أجل روحانية الخادم، بل أيضًا لنجاح الخدمة.

فالخادم إذا كثرت مشغولياته بحيث تفتر معها روحياته، لا تكون خدمته ناجحة ولا تكون لها تأثير قوى. لأن جفاف حياة الخادم الروحية، يجعل خدمته روتينية أو عقلانية، لا تدخل إلى أعماق القلب، ولا تخاطب الروح... وما أكثر الخدام الذين تجدهم مشغولين كل الوقت بأنواع أنشطة لا تنتهي، ولا يجدون وقتًا يصلون فيه صلاة، أو مزمورًا، أو ينفردون فيه مع الله. يعيشون على الرصيد الروحي القديم الذي كان لهم، دون جديد يضيفونه إليه، وستجد المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام المقالات والكتب الأخرى. وحياتهم مهددة بالضياع...

هنا الشيطان لا يحارب العمل الروحي. ولكن لا يعطيه وقتًا.

لا يمنعك من الصلاة ولا من التأمل والقراءة، ولا من الترتيل والتسبيح ولا من المطانيات metanoia ولا من محاسبة النفس، بل قد يجعلك تلقي دوسًا ومحاضرات عن هذه الوسائط الروحية وفائدتها. ولكنه لا يترك لك وقتًا لممارستها. وتصبح -كما قال أحد الأدباء الروحيين- مثل الأجراس التي تدعو الناس إلى دخول الهياكل، دون أن تدخل هي إلى الهياكل، دون أن تدخل هي إلى الهياكل! حقًا ما أجمل قول أحدهم "قضيب عمرك في خدمة بيت الرب، فمتى تخدم رب البيت؟!"... هذا بالنسبة إلى الخدام. أما الأشخاص العاديون، فما أكثر مشاغلهم.

هناك مشغوليات الزيارات، والأحاديث والجدل والمناقشات. ومشغوليات الجرائد والمجلات، والأخبار والتعليق عليها. ومشغوليات التسلية وهي كثيرة تشمل الكبار والصغار. أنظر إلى مباريات الكرة مثلًا، وتأمل كم تأخذ من وقت الناس ومن مشاعرهم ومن حماسهم ومن تعليقاتهم...! وهناك أيضًا المشغوليات الفكرية والاجتماعية، ومشغوليات المشاكل وهموم العالم الحاضر، والمشغوليات المالية والاقتصادية... حتى الأطفال تشغلهم برامج التلفزيون، ورواياته، وقد تعطلهم عن الكنيسة. والكبار أيضًا تشغلهم هذه البرامج وتعطلهم!


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/68-Horoub-Al-Shayateen/Diabolic-Wars-43-Occupy.html