St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online  >   68-Horoub-Al-Shayateen
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب حروب الشياطين لقداسة البابا شنودة الثالث

1- طبيعة حروب الشياطين

 

الحروب الروحية سمح بها الله لفائدتها... ووراءها أكاليل. وعلى رأى أحد القديسين الذي قال:

لا يكلل إلا الذي انتصر. ولا ينتصر إلا الذي حارب.

فهي من جهة الله اختبار لحرية إرادتنا، وإعطاؤنا الفرصة التي نستحق بها خيرات الملكوت، إذا انتصرنا... أما من جهة الشيطان، فمن طبيعته أن يقاوم ملكوت الله، ويحارب الساعين إليه. وهو يحارب الله في شخص أولاده. ويشتكى عليهم كما حدث في قصة أيوب الصديق (أى 1، 2). وهو يحسد السالكين في حياة البر، لكي لا ينالوا البركة الإلهية التي حرم هو منها.

St-Takla.org         Image: Wiiliam Blake - Illustrations to the Book of Job, object 6 (Butlin 550.6) "Satan Smiting Job with Boils " صورة: من الصور الإيضاحية لـ سفر أيوب - رسم الفنان وليم بلايك - الشيطان يضرب أيوب بالبثور

St-Takla.org Image: Wiiliam Blake - Illustrations to the Book of Job, object 6 (Butlin 550.6) "Satan Smiting Job with Boils"

صورة في موقع الأنبا تكلا: من الصور الإيضاحية لـ سفر أيوب - رسم الفنان وليم بلايك - الشيطان يضرب أيوب بالبثور

وحروب الشياطين هي ضد الكل، لم ينج منها أحد.

ونحن حينما نتكلم عن هذه الحروب، إنما نقصد الحرب التي يثيرها الشيطان وكل جنوده وأعوانه. منذ أيام آدم وحواء وابنهما قايين، والشيطان قائم يحارب، يحاول بكل جهده أن يلقى البشرية تحت حكم الموت الأبدي. وقد أسقط أنبياء ورسلًا، وأشخاصًا حل عليهم روح الرب مثل داود وشمشون اللذين تابا، ومثل شاول الملك الذي رفضه الرب، وفارقه روح الله "وبغتة روح رديء من قبل الرب" (1صم 16: 14).

فلا تظنوا أن حروب الشياطين هي للمبتدئين فقط أو للخطاة.

كلا، فهو يحارب الكل، مهما كانوا نامين في النعمة، بل يحارب هؤلاء بالأكثر، وستجد المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام المقالات والكتب الأخرى. لذلك على كل إنسان أن يحترس، وأن لا يظن بأنه قد ارتفع فوق مستوى حروب معينة. ولنتذكر أن معلمنا داود النبي حورب بخطية زنا وسقط فيها، مع أنه كان قد حل عليه روح الرب وصار مسيحًا له... إن الشيطان يريد أية فريسة. وقد وصفه القديس بطرس الرسول بعبارة خطيرة قال فيها:

"إبليس خصمكم كأسد زائر، يجول ملتمسًا من يبتلعه هو" (1بط5: 8).

وهو دائم الجولان لصيد فرائسه. ولما سأله الرب (في قصة أيوب) "من أين جئت؟ "أجاب في صراحة "من الجولان في الأرض ومن لتمشى فيها" (أى 1: 7، 2: 2). وطبعًا الغرض من هذا الجولان هو البحث عن أية فريسة يسقطها..


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/68-Horoub-Al-Shayateen/Diabolic-Wars-01-Nature.html